أرشيف شهر: مايو 2020

مايو, 2020

  • 28 مايو

    صبري الفرحان: المثقف واستخدام المفردة (الحلقة الثانية)

    اللغة التي يتعاطها المثقف غير اللغة العلمية لغة الاختصاص، وعليه قد لا نعيب على الطبيب او المهندس او الفيلسوف او المختص بالتاريخ وأي اختصاص اكاديمي سواء العلوم العلمية اوالتطبيقة التقنية او الانسانية عندما يستخدم مفردة او مصطلح بلغة اخرى، ولكن موضع النقاش خارج القوالب الاكاديمية، وعليه نضطر الى تعريف المثقف. المثقف في المفهوم الاصطلاحي: ناقدٌ اجتماعيٌّ، “همُّه أن يحدِّد، ويحلِّل، …

  • 28 مايو

    كتاب الدكتور ليون برخو “نقد الخطاب الاعلامي العربي” تحليل في ضوء العولمة والنظريات الحديثة

    معالجة جديدة في تركيب البناء الداخلي للإعلام والسياقات العربية المتداولة ‭ ‬شهد‭ ‬العقدان‭ ‬الاخيران‭ ‬تطورات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬الاعلامي‭ ‬العالمي‭ ‬،‭ ‬وتوسعت‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬هذه‭ ‬النقلة‭ ‬النوعية‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬العربي‭ ‬وتعددت‭ ‬بأشكالها‭ ‬وامكاناتها‭ ‬وتعاطيها‭ ‬مع‭ ‬اركان‭ ‬العمل‭ ‬الاعلامي‭ ‬من‭ ‬الخبر‭ ‬الى‭ ‬التقرير‭ ‬فالحوار‭ ‬والتحليلات‭ . ‬غير‭ ‬انّ‭ ‬الكتابات‭ ‬الرصينة‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬بالرصد‭ ‬والتحليل‭ ‬والتمحيص‭ ‬لمجريات‭ ‬الاعلام‭ ‬العربي‭ ‬وبنائه‭ ‬الداخلي‭ ‬عبر‭ …

  • 28 مايو

    الرجل موسم
    كمالا ثريّا
    ترجمة نزار سرطاوي

    الرجل موسم، وأنت الخلود، ومن أجل أن تعلمني هذا تركتَني أقذف بشبابي مثل القطع النقدية بين أيدٍ شَتّى، تركتَني أتزاوج مع الظلال، تركتَني أغَنّي في أضرحة فارغة، تركتَ زوجتَك تبحث عن النشوة بين ذراعيْ رجلٍ آخر. لكنني رأيتُ كل ظِلٍّ يرمي بصورتك الضبابية في كأسي، على نحوٍ ما بدت الكلمات والإيماءات مألوفة. نعم، غنّيتُ وحدي، وكانت أغنياتي وحيدة، لكن كان …

  • 28 مايو

    جمعة عبدالله: قراءة في رواية (1958/ حياة محتملة لعارف البغدادي)
    الكابوس الذي اصبح كارثة

    يأخذنا الكاتب ( ضياء الخالدي ) الى المهارة الاسلوبية غير المسبوقة في الفن الروائي المتطور في تقنياته وفي الحبكة السردية , التي هي من صنع الخيال المتخيل الفسيح في تصوراته في خلق الاحداث وتعبيد مساراتها المتخيلة . في سياحة الخيال المدهش في التخيل والتصور , في التناول اعقد قضايا حساسة من تاريخ العراق . الذي يستند على طرحه جملة افتراضيات …

  • 28 مايو

    د. وليد العرفي: قصيدة الومضة في الشعر العراقي
    خماسيات الشاعر زياد كامل السامرائي أنموذجاً

    مصطلح الومضة تنتمي قصيدة الشاعر الخماسية إلى ما بات يُعرف في المصطلح النقدي المعاصر بالقصائد الومضة التي تعني: صور الوميض, وصور البرق الخاطف ذات الإشعاع القوي النافذ, والتي تتولد عنها إثارة مفاجئة في منطقة اللاشعور, وهي تشبه وميض البرق, تلتقط في لحظة انبهار ضوئي يكاد يغشي الأبصار, ولكنه ضوء يكشف عن جزئيات وحساسيات ذهنية في غاية الحدة, ناقدة ساخرة تهكمية, …

  • 28 مايو

    مسرحية من فصل واحد
    الضباب يقـــظ
    بيات مرعي

    الشخصيات الآخر ساعي البريد ( كم من عزيز أذل الموت مصرعه كانت على رأسه الرايات تخفق ) أبو العتاهية المكان عمودان (كون كريتيان ) يوحيان بشكل باب مطل على مقبرة في زاوية من المسرح تظهر اشارات تدل على وجود قبور الوقت بعد منتصف الليل.. الجو بارد قليلاً …. كائن كأنه رجل غريب الشكل طويل ضخم بعض الشيء كأنه قادم من …

  • 28 مايو

    ابراهيم امين مؤمن: قنابل الثقوب السوداء (الجزء السادس)

    قال لفطين متهدج الأنفاس.. أنا ما جئت لأهدّدك أو أبتزّكَ ، وإنّما جئتُ لأعمل لك العمليّة ، وأعطيك أيضًا هويّةَ صاحب الرأس الجديد إن أردت ، وبذا تكون قد أمّنتَ نفسك وأمّنتَ مستقبل ولدك. -وكيف أصدقك؟ -لو أردتُ ابتزازك لِمَا حضرتُ إلى بيتك ، ولو أردتُ الغدر بك لأوصلتُ هذا الحوار إلى الشرطة عن طريق طفل بوهبةِ زجاجة مياه ثُمّ …

  • 28 مايو

    مقتطفات هايكوية
    للشاعر البريطاني ديفيد كوب
    ترجمة: مريم لطفي

    David Cobb’s Haiku 1 The full moon glances Sideways down a street Of ill repute البدر يلقي نظرة خاطفة على احد الشوارع ذات السمعة السيئة 2 Over the furrows Undulating shadows- Slow flaps of a crow فوق الاخاديد الظلال المتموجة- لوحات بطيئة للغراب 3 Day of his funeral Still inviting messages After the tone يوم جنازته لم تزل رسائل الدعوة …

  • 27 مايو

    هشام القيسي: بكل ما توفر له أرصفة الذاكرة

    ألفة في عوالمه سواء زحف إليه الاحتراق أم استدرجه نحو تشظيات عرفت أركانها المعتادة ومنذ زمن بعيد لم يعرف الانطفاء بين كواكب الأحياء فهو يتوقد ومن باب مفتوح تصغي إليه الأشياء وتحمل نهاره وأشجاره الخضراء البيضاء بين أوتار ونقاء إنه يبني ويعرف إنه يكشف مداه لا يجهل رغبته ولا يطوي أيامه حيثما تجهد الأيام في فورانها وتصخب وحيثما يستهدي بالذكريات …

  • 27 مايو

    صورة البطل في رواية أم سعد لغسان كنفاني
    الدكتور محمد حسين عبد الرحيم السماعنة
    عمان – الأردن (ملف/22)

    توطئة في عام 1969سأل صديقٌ غسان كنفاني(1) وقد رآه يحمل السلاح :” يا غسان رأيتك تحمل ريشة ، ثم القلم ، والآن السلاح ، ماذا ستحمل في المستقبل ؟ فقال : أي شيء أستطيع به الدفاع عن النفس ، الريشة ، القلم ، السلاح ، أدوات أدافع بها عن نفسي ” (2). حمل غسان السلاح وكتب روايته في لحظة تاريخية …

  • 27 مايو

    عن “المبدعون والثرثارون” للأديب د. جميل الدويهي من كتابه الفكري”هكذا حدثتني الروح”
    بقلم نبيل عودة

    ضمن مشروع الأديب د. جميل الدويهي صاحب موقع “أفكار اغترابيّة” للأدب المهجريّ الراقي – سيدني/ استراليا، قام عدد من الأدباء العرب بتناول مواضيع نشرت في كتاب فكري له بعنوان” هكذا حدثتني الروح”. وقد وقع اختياري عن نص له من الكتاب بعنوان “المبدعون والثرثارون”، رأيت به تعبيرا عن واقع تكاثر الثرثرة التي بدأت تنتشر بتوسع مقلق في ثقافتنا العربية بكل انحاء …

  • 27 مايو

    د. فالح نصيف الحجية الكيلاني: التعريف بمؤلفاتي المنشورة الكترونيا وورقيا
    الكتاب العشرون (شعـراء النهـضـة العربية)

    إشارة : أمام هذا النشاط الدؤوب والعطاء الإبداعي الغزير والثر للمبدع الشاعر والناقد والباحث العراقي الدكتور “فالح الكيلاني” ، لا يسع المرء إلا أن ينحني احتراما وتقديرا وتبجيلا له. تتمنى أسرة موقع الناقد العراقي لأستاذنا الفذّ الصحة الدائمة والابداع المتجدد ليبقى علما خفاقا في سماء الثقافة العراقية والعربية. * طبع و نشــر الكتـاب ورقيـــا من قبل ( د ا ر …

  • 27 مايو

    غانم العقيدي: المغزل

    انا بالأساس ولدت يتيما وفقيراً أحتضنتني جدتي لأمي بعد وفاة أمي وجدتي تعيش لوحدها وتعمل بغزل الصوف بمغزلها الذي حفظته أناعن ظهر قلب ، ماتت أمي وتركتني ولولا جدتي لما كنت اعرف كيف اقضي بقية عمري بعد ان تزوج ابي امراة شريرة جدا فعملت على ايذائي بشتى الوسائل وهي تهدف الى طردي من بيت ابي عندما كنت اذهب لزيارته وهذا …

  • 27 مايو

    عبد الجبار الجبوري: تلويحةٌ لحرائقَ البَّحر

    يسكُننُي البحرُ، كما تسكن القطرة غيمةَ المَطر، وهي تسكنُ في عينِ عاصِفتي ،يتلَبسُّني ظِلّها أنى كنتُ،يَمشيَ مَعي كأنهُ ظِلِّي ،بل هو ظِلّي،أجلسُ معهُ وأُنادمُهُ، ويَبوحُ لِي ما لمْ أبحْ لَها بهِ،يأخذُني من يدي،وندخلُ بَهو مواجعِها،فأرى صُورتي معلقةً على حَائطَ مبْكاها، وأرى سماءً تزّينُها قصائدي، وهي تحاولُ أنْ تَفكَّ طلاسمَها وسرَّ ماءِ الكلامِ فيها ،تحرسُها نجومٌ من حريرَ الشوّق،وقمرٌ يجلسُ على …

  • 27 مايو

    حيدر حسين سويري: زُرْ الحُسينَ

    زُرْ الحسينَ بمهجةٍ مكدورا …. إنَّ الحسينَ قيامةً ونشورا مَنْ كان جَدهُ أحمداً فغدا …. من فضلِ جَدهِ سيداً وحصورا هذا الذي بكت السماءُ لقتلهِ …. والفُلكُ أصبحَ نادماً محسورا عجباً لمن خلق الاله لأجلهِ …. شمساً وأرضاً والبحارُ سجورا كوناً فسيحاً واسعاً متوسعاً …. يُقضى صريعاً ظامئا وحسورا ………………………………………………………. عُذراً أبا الأحرارِ جِئتُكَ شاعراً …. قد لا أفيكَ لذا …