أرشيف شهر: فبراير 2020

فبراير, 2020

  • 24 فبراير

    شكيب كاظم: الولع: يبدأ من مطار هيثرو
    رواية بوليفونية آسرة وطاقة سردية باهرة

    تبدأ رواية (الولع) للقاصة والروائية العراقية المغتربة عالية ممدوح، والاسرة ممثلة بـ(هدى) وابنها مازن منتظرة وصول زوجها السيد مصعب الى مطار هيثرو بلندن صحبة زوجته الرابعة (وداد) للالتقاء بزوجته وابنه مازن الذي يواصل دراسته العالية في الالكترونيات وبتفوق، وتنتهي الرواية بعد اربعة اسابيع حاول فيها مازن التوفيق بين الرغبات المتبعثرة لهذه الاسرة التي عصفت بها مغامرات الاب وغرامياته التي لاتنتهي …

  • 24 فبراير

    مؤيد داود البصام: ميسلون هادي في حلمها الوردي (القاني) (ملف/71)

    إشارة: يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر حلقات هذا الملف عن المبدعة الكبيرة القاصة والروائية العراقية “ميسلون هادي”. واحدة من أبرز سيّدات السرد العربي، ولا نبالغ لو قلنا السرد العالمي، بل النوبلية بامتياز لو توفرت الترجمة لنصوصها الفريدة. أكثر من 35 نتاجا في الرواية والقصة وأدب الأطفال. هذه الطافية بحذر بين الواقع والخيال، وبين الحلم واليقظة، الفيلسوفة الشعبية …

  • 24 فبراير

    في مأزق الكاتب والنصّ
    فراس حج محمد/ فلسطين

    في مقالة سابقة كتبتها تحت عنوان: “لماذا يجب أن يموت المؤلف؟”، ونشرت في صحيفة الرأي الأردنية بتاريخ: (7-12-2019) وضحت مدلول نظرية “موت المؤلف”، فأنا لا أحبذ أن يفسر الكاتب نصه مهما أسيء فهمه، فللكاتب أن يقول، وللقارئ أن يؤول، وإلا على الكاتب أن يشرح لكل قارئ مقاصده من العمل. ليس من باب “موت المؤلف” هذه المرة، ولكن من زاوية أخرى؛ …

  • 24 فبراير

    عبد الجبار الجبوري: على مَرمى قُبلتيّن من شفاهِكِ

    إبتسميْ حتى يَموتُ الحزنُ ،في كرّيّاتِ دَمي،ويَسكبُ الحُبُّ أوجَاعهُ على قميصِ فَمي،هاهي غزلانُ شِفاهكِ ،ترعى في بساتينَ صدري، وتقطفُ منها عُشباً ظَميْ، فأنا حرفٌ مبلّولٌ بماءِ غيابكِ، وقمرٌ يبَكي حُرقةَ أيامِكِ، ومطرٌيهَطُل فوق ظلامِكِ،َمنْ أنتِ إذنْ، كنتُ أجلسُ قريباً منكِ، على مرمى قُبلتيّن من شفاهِكِ، فمسّنَي الضَّرّ، ولمْ أكُ غبّياً، كانتْ قصائدي تَمشي على الماء،وتهمسُ للرّيح مرةً، ومرةً تَبوحُ بأسراري …

  • 24 فبراير

    مقداد مسعود: تواصل وليس صراع أجيال: (العرض الأخير) قصص ميرفت الخزاعي

    ورقتي المشاركة في أصبوحة أقامها اتحاد أدباء البصرة 22/ 2/ 2020 ما يُكتب الآن من كتابات أدبية، يخضع لهوس أميّة تقنينيات الأفتراضي، وهذا الهوس لا يتدراك نفسه، ويقف وقفة تأمل ويسأل / يتساءل : هل لهذا الجنس الأدبي أو ذاك جذوره الورقية المطبوعة كتبا أو.. منشورة في الصحف والمجلات ؟ وليكن التساؤل بحثا عبر غوغول، من باب الأستفادة والتعلم . …

  • 24 فبراير

    السيمفونية التاسعة لفتحي مهذب
    فتحي مهذب (شاعر وكاتب من تونس)

    في صوتك إيقاع حمامة مذعورة.. تنهد فراشة بيضاء.. نأمة نبي في غابة كثيفة الإيحاء.. ضجيج أرجوحة النهار.. همهمة كاهن يطير في الهواء.. *** يدك جسر مليء بالذهب.. أنا طائر ضرير منبوذ وفي فمي طعم المعجزات.. ظلك بيتي وقمح يديك بركات.. كل يسوع يرتاح على صخرة كتفيك.. وفي خرائط شرايينك منجاتي.. ** أهبط مني لأصعد إليك شرفتي ضيقة وصوتك شاسع.. صمتي …

  • 24 فبراير

    اعلان حالة وفاة
    خلود الحسناوي – بغداد

    ماتت الحروف تحت وسادة القلم مختنقة.. فلاحياة للكلمات ، انتهى كل شيء وخفت شعاع الحب وأيُّ حال ٍ ؟! ذبلت فيه ورودي .. كأنني في كابوس مرعب ، أم إنني رُميت في غياهب الجب ؟! لا اخوة ولا أعــــوان ولا حبيــب .. ايها الحبيـــب الأب .. لأنــــك أنت ، أنت أنت .. السبب، في موت كل الكلمات .. ارحل .. …

  • 24 فبراير

    الفينيق ترسم الفرح على وجوه الأطفال
    بقلم وعدسة: زياد جيوسي

    لعلها كانت فرصة جميلة حين التقيت المربية الفاضلة السيدة حنين الأشقر مديرة مدرسة الفينيق في ضاحية خلدا الراقية في عمَّان، ووجهت لي الدعوة لحضور فعالية من فعاليات المدرسة، وهذه كانت الفرصة الثانية لأشارك طلاب المدرسة بعض من نشاطاتهم حيث شاركتهم المرة الأولى في زيارة “جاليري فنون” بدعوة ومرافقة من الفنانة التشكيلية ربا أبو دلو، وهذه المرة كانت الفكرة المقترحة زيارة …

  • 24 فبراير

    ترميز الفضاءات المفتوحة
    حراكية التكوين الجمالي بغصن يزقزق في رماد
    حامد عبد الحسين حميدي

    تشكّل الطبيعة بما تحمله من ترميز دالّ على فضاءات مفتوحة ، لهذا الأفق والعالم الخارجي المتفجّر كونه يثير فينا ثقافة التحريض على تشغيل حواس الانسان في الرصد .. لذا نجد أن أكثر الشعراء يحاولون ان يجعلوا من هذا التكوين الجمالي منظومة حراكية فاعلة ، بسبب دوافع نفسية تحيلنا الى المحاكاة والاتكاء على ما تعتمل به الذات الحالمة .. ( غصن …

  • 23 فبراير

    عبد علي حسن: غموض الشعر

    لعل الدافع لكتابة هذا المنشور هو ما يتم تداوله في المناقشات وبعض المقالات حول ضرورة أن يكون النص الشعري واضحا الى مستوى يمكن القاريء من فهم المعنى الذي يثبته الشاعر دون تأثيث متاهات في بث المعنى ، مؤكدين لاجدوى من الغموض الشعري الذي يفقد النص القدرة على تواصله مع القاريء . وحرصا منا على ضرورة توفير يقينية بما هو معرفي …

  • 23 فبراير

    الثالث من مايو لوحة الثوار الرائية
    فيء ناصر/ لندن

    يقول الشاعر الاسباني مانويل ماتشادو المولود في اشبيلية عام 1874 والمتوفي في مدريد عام 1947 وهو اخ الشاعر الإسباني الكبير انطونيو ماتشادو، في قصيدة له واصفا لوحة الثالث من مايو للرسام الاسباني فرانشيسكو دي غويا(1746/1828 ): على الأرض مصباحٌ لا يكاد يضيء نوره الأصفر ينشر الرعب، صفّ البنادق الموجهة في وحشية ورتابة، لا تكاد العين تراه. نواح، لعنات. قبل صدور …

  • 23 فبراير

    جمالية القصيدة المعاصرة
    بقلم : فالح الكيـــلاني

    الحالة الجمالية التي اوجدها المجتمع الانساني والتي تعتبر بحد ذاتها متعة جمالية تهدف لايجاد امور كثيرة تعتبر كأدوات فنية عالية الجودة ومتجددة وباساليب جمالية اشبه بتجليات نفسية في جوهر الفكر والرسالة الادبية التي تعد. لذا فإن الجوهر الموجود في جسدية او بنية الفن عامة وخاصة في الشعر والذي يعتبر جزءا من الفن له قدرة استثنائية على التلائم مع الجمال والاندماج …

  • 23 فبراير

    جمعة عبد الله: قراءة في رواية : صراخ النوارس (ملف/16)

    إشارة : مهدي عيسى الصقر واحد من بين أهم روّاد التجديد في القصة والرواية العراقية. ومنذ مجموعته “مجرمون طيّبون” (1954) التي قدّم لها الراحل الكبير السيّاب، أغنى المكتبة السردية العراقية بقصص وروايات شكلت نقلة في المسار السردي في العراق. ولم يُستذكر الصقر إلّا بعد أن أُصيب بجلطة دماغية قضت عليه بعد مدة قصيرة فأرسلوا إليه باقة زهور. تدعو أسرة موقع …

  • 23 فبراير

    نقطتان متعامدتان
    صناعة لحظة ثقافية جديدة في البصرة
    بلقيس خالد

    الوجه المشرق لاتحاد أدباء البصرة:هو أنشطته الثقافية المتنوعة، قوتنا في غزارة المصابيح، وقوتنا في ديمومة التعاون بين الأجيال الثقافية في مدينتنا، بحنو يصغي الأديب الكبير صاحب الخبرة العريقة والتجارب العميقة لمن تخطو خطواتها الأولى، يمهد لها الطريق، بصوت تربوي تمتزج فيه الحرفية السردية والنظر بعين كبيرة للتجارب الطرية، يسهم أديب آخر في تقويم التجربة، بنصائح ناصعة، يقترح أديب آخر ضرورة …

  • 23 فبراير

    عبد اللطيف رعري/ فرنسا: بَّارُودِيَا…

    للجَبلِ أسْنانٌ ينْهشُ بِها المارّة ويفْقأ عُيونَ السّماءِ كلمّا باتتْ حزِينة ليغْرقَ فِي سُباتٍ أطولَ من صَلابتهِ.. فأصْلُ العاصِفةِ فَوضَاوىًا لا يتَحمَّل الوقُوفَ … **** **** **** **** بِجانِبِ الجبلِ تنمُو أعْشاشُ السُّمارٍ لتُخفِي جرَائمَ الَّليلِ لَكنْ حَذارِى فالقبراتُ تتوالدُ في فَصلِ الزُّكامِ .. **** **** **** **** الأشْجارُ لا تَميلُ وِفقَ هوَاهَا إلا حِينَ تُعلنُ مِيلادَ الرِّيحِ …. فتأخُذ …