أرشيف شهر: فبراير 2020

فبراير, 2020

  • 2 فبراير

    سعد جاسم: تفاحة الجحيم

    * تعالَ كي نرسمَ شجرةً ونؤثثها باعشاشٍ دافئةٍ ونزيّنها بطيورٍ ملوّنةٍ ونُسمّيها : شجرةَ الغوايةِ أَو شجرةَ الحكمة ثم نرسمُ على واحدٍ من أَغصانِها تفاحةً ناضجة ونُسمّيها تفاحةَ حواء تخليداً لإسمِ أُمِّنا الاولى – حسناً … * إِبدأْ أَنتَ ـ لا يَهُم …ها أَنا أَرسمُ الشجرة إِرسمي أَنتِ الطيورَ والاعشاش إِياكِ أَنْ تنسي العيونَ والأَجنحة * لالالا مستحيل طيّبْ : …

  • 2 فبراير

    أقلام ثقافية
    الشعر في العصر الاموي وامارته
    د. فالح نصيف الكيلاني

    العصر الأموى ابتدأ سنة\ 41 هـجرية عندما انتقلت الخلافة الاسلامية من الخلفاء الراشدين وآخرهم الحسن بن علي بن ابي طالب رضي الله عنهما والذي حكم مدة ستة اشهر بعد مقتل ابيه علي كرم الله وجهه ثم اعلن تنازله عن الخلافة لمعاوية بن أبى سفيان بشروط معينة اولها حقن دماء المسلمين وثانيها ان تؤول الخلافة اليه بعد معاوية او لاخيه الحسين …

  • 2 فبراير

    ماجد حميد الغراوي: هَوَامشُ أَدَبِيَّةٌ حَولَ قَصَائِدِ الشَّاعِرَةِ/ هيَام جَابِر

    (1) يَأْخُذُنَا بِهَاءُ حَرْفِهَا المُضِيءِ إِلَى لَحَظَاتٍ مَمْلُوءَةٍ بِالأَلوَانِ الشَّفَّافَةِ، المُنْسَجِمَةِ مَعَ أَنْفَاسِهَا الرَّقِيقَةِ الهَائِمَةِ بِخُطَى التَّجْدِيدِ، المُتَعَدِّدَةِ في أَغْرَاضِهَا الشِّعْرِيَّةِ مُتَّجِهَةً إِلَى مَحَطَّاتٍ شَتَّى مُوَشَّحَةً بِالمُثَابَرَةِ لِتُشَكِّلَ تَجْرِبَةً شِعْرِيَّةً وَاعِدَةً؛ فَهِي شَاعِرَةٌ مِنْ سُورِيَا الأَدَبِ وَالشِّعْرِ وَاليَاسَمِينِ، تَكْتُبُ عَلَى سَجِيِّتِهَا كُلَّ مَا يعْتملُ نَفْسهَا مِنْ هَوَاجِسَ وَمَشَاعِرَ وَأَحَاسِيسَ مُبْتَعِدَةً عَنِ القُيُودِ التِي مِنْ شَأْنِهَا أَنْ تُقَيِّدَ هَذِهِ التَّجرِبَةَ أَوْ …

  • 2 فبراير

    مريم لطفي: هايكو..شروق

    1 تسيل دموعه كلما اشرقت الشمس جليد 2 كم انت فخور بشاربيك ايها الصرصار 3 بين تشققات الصخور تنبت اعشاب 4 يعرض على النار كل حين سيخ شاورمة 5 فضحته الشمس هباء منثور 6 تموت ببطيء غيمة 7 يرمي اثقاله ليرتفع بالون 8 الوردة في قدح الماء صراع من اجل البقاء 9 كلاهما يرى نفسه بالاخر نرسيس والبحيرة 10 يتمنى …

  • 2 فبراير

    ” العرض ما قبل الأول ” رواية جديدة للكاتب نزار كربوط (خبر مع سيرة شخصية)

    صدرت حديثا عن المركز الثقافي العربي ببيروت والدار البيضاء رواية ” العرض ما قبل الأول ” للشاعر والكاتب المغربي نزار كربوط. هي تجربة جديدة للكاتب، يقدّم لنا فيها نصّين سرديين متوازيين، أحدهما في العصر الحديث من خلال شخصية كمال والآخر في حقبة الحرب العالمية الثانية من خلال شخصية الكَابُورَال مُحَمّد الذي خضع للتجنيد في الجيش الفرنسي. نقرأ في الغلاف: يوم …

  • 2 فبراير

    ]د. ميسون حنا: عازف الناي4

    (كوخ ياقوت بعد منتصف الليل. قنديل مشتعل، معلق في زاوية ما ، يُرى ياقوت جالسا على سريره، مفكرا ، مهموما، نافذة مفتوحة خلف السرير في صدر الكوخ . تطل مزدان من النافذة) مزدان            : ألا زلت مؤرقا؟ ياقوت            : يا مجيب الدعاء  (يلتفت إليها متبرما) عدت ثانية؟! مزدان            : أشفقت عليك ، رأيتك كئيبا ، والحيرة قد غلبتك ، فعدت. …

  • 2 فبراير

    مهند طلال الأخرس: في أروقة المكتبة الوطنية الجزائرية

    في اروقة المكتبة الوطنية اخذتني الخطوات كي اخفي الدمعات بعيدا عن النبيلتين ، وحدها أية سارت مع خطواتي وسألت عن اسباب تلك الدمعات، لم استطع الاجابة، فقد كانت الدمعات تزاحم الكلمات وتأخذ مكانها، لم اجد مهربا من سؤال اية المتكرر” ويش بيك ويش جرالك”، وحدها جدارية كبيرة ذات نقاط عديدة معلقة على احد اعمدة المكتبة تتحدث عن مهام المكتبة الوطنية …

  • 2 فبراير

    أنا وعيناك
    عصمت شاهين دوسكي

    عيناك نظرات جبل أم بحر عيناك حلم أم جمرات بصر … ؟ عيناك كتاب بلا سطر عيناك حياة بلا عمر سيدتي … كل أمل فيك كالشلال ينهمر كل جمال الدنيا فيك طاف واعتمر لا تسألي لمَ أحب الجمال وانظر إليه كل فجر لا تسألي لمَ اكتب عن الجمال بالحب والعبر سيدتي عيناك ثورة غيرت كل الثورات برؤى الفكر عيناك ملحمة …

  • 2 فبراير

    د. خير الله سعيد: أبوذيه

    لا تـوفيـق نـرضى ولا حـﭽـي التـلفـيق ولا نقبـل يجيـنا كـل شخص مـيليـــــق احـنا نريـد شخص يــوجّـب التــوثـيــق هـــي / يتــوافق حـولــــه أهــل الهـيـبة

  • 1 فبراير

    صدور “خالق الفقاعات الصابونية” للشاعر “عدنان عادل”

    إشارة: يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تهنىء الصديق الشاعر العراقي “عدنان عادل” على صدور مجموعته الشعرية الجديدة “خالق الفقاعات الصابونية”. تميّزت نصوص عدنان عادل بفهم عميق ومقتدر لبناء وطبيعة قصيدة النثر مع جرأة عارمة -ضرورية لفعل الشعر الحقيقي- في كسر قيود النواهي والتابوات. تحية للشاعر المبدع عدنان عادل. الخبر: لأرى الألم عارياً، سأمحو عَينكَ أيها العالَم، وأقضمكَ بلطف، كأول …

  • 1 فبراير

    الأصفادُ التي كبلتني لفظتُها في المصب
    عادل المعيزي- تونس

    لقد تحوَّلتُ دون أن أدري إلى قطار بعرباتٍ باردةٍ لا تُعجَبُ بأحد بما في ذلك الأطفال الذين يحدفون زُجَاجَ وجهي بالحجارة ليسَ لديَّ مَنْ أُرَاسِلُهُ ومع ذلك أحْمِلُ البريد إلى الحدود الغربية أصلُ لأوّل مرّة مُتَأخِّرًا أربع سنوات وسبعة أشهر عن موعدي لا أعرفُ كيف أغطّي رأسي عندما أمُرُّ في النفق داخلا إلى مَحَطَّةِ الآمَالِ والخَيْبَات كيفَ لِي أنْ أنْجُوَ …

  • 1 فبراير

    حين يمطر الحرف أبابيل تمحو خطيئة قابيل في أرض السياب
    قراءة عشق في قصيدة “معدن” لأبي نوفل محمد الزهراوي
    عبدالله شبلي- المغرب

    محمد الزهراوي أبو نوفل كلما ابدعت إلا واختلفت ، تميزت وتفردت ، عهدناك عاشقا متيما لا تغادر ديار الغزل إلا لتتغزل من جديد ، وها أنت ذا بين أحضان بغداد تنشر حرفاً مختلفا يعري ، يفضح ، يتبين الخيط الأبيض من الأسود ، لكنه لا ينشر يأسا ولا يعمم تيئسا ، بل تفردس البصرة وتخبئ لها سنابل الخصب يوسفية التشكل …

  • 1 فبراير

    قصّة ينبغي أن تُعلّق في لوحة شرف الإبداع السردي العراقي
    جميلة هي السبب
    ميسلون هادي (ملفات/69)

    إشارة: يسر اسرة موقع الناقد العراقي أن تنشر هذه القصة القصيرة المميزة للمبدعة الكبيرة ميسلون هادي ضمن الملف المخصص لإبداعها. في هذه القصة يأتي الشكل “البسيط” محمّلا بكل عطايا الإبداع الكبير. بهذه القصة تلخّص ميسلون هادي كل محنة وطنها : العراق، نصّ ينبغي أن يُعلّق في لوحة شرف الإبداع السردي العراقي, القصّة : بعد أن هبط الجميع من سيارة الجي …

  • 1 فبراير

    جمعة عبد الله: قراءة في المجموعة القصصية (نزهة في شوارع مهجورة) للقاص أحمد خلف (ملف/53)

    إشارة : يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر هذا الملف عن المبدع الكبير “أحمد خلف” الذي اثرى السرد العراقي والعربي بالكثير من الأعمال القصصية واالروائية المهمة. تدعو أسرة الموقع الأحبة الكتّاب والقرّاء إلى إثراء هذا الملف بما يتوفر لديهم من مقالات ودراسات وصور ووثائق. تحية للمبدع الكبير أحمد خلف وهو يواصل مسيرته السردية بثبات وتصاعد بارز. لابد ان …

  • 1 فبراير

    ناصر الثعالبي: طيف في غبش الاقحوان (لكل شهداء الحرية والعدالة)

    تمر علينا كما الصبحُ توقظَ غفوتَنا وترمي إلينا سلالاً من الدفء والعافيه يداك ُتلَوٌحُ – منذُ التقينا على ساحةِ المجدِ – حذار… أن الطريق طويلُ ..وليس مفراً سوى القافله تُقابلُنا كأنك فينا تعيشُ وليس لدينا سواك سخيا وما زَرَعَ الموتُ فيك إنتهاءً ولا شطَ منك الطريقُ رأيتك في وجه أمي تُصافُحنا وفي بسمةِ الطفلِ عند ألمساء وتسأل هل كان يوم …