أرشيف شهر: يناير 2020

يناير, 2020

  • 27 يناير

     جمعة عبدالله: قراءة في رواية (الشاحنة) الغوص في سايكولوجية الطغمة الحاكمة (ملف/20)

    إشارة : منذ مجموعته القصصية الأولى “بورسعيد وقصص أخرى” عام 1957، وروايته الأولى “ضجة في سوق راكد” (1959)، أخلص الروائي الكبير محمود سعيد لهموم الإنسان العراقي والعربي. ولولا إصدار الراحل الكبير غائب طعمة فرمان لروايته النخلة والجيران عام 1967 لاستطعما القول إن وراية “زنقة بن بركة” (1970) لمحمود هي التي دشّنت العهد الفني الناضج للرواية العراقية. عام 2008 اعتبرت روايته …

  • 27 يناير

    ناصر الثعالبي: هبهوب رجل في الزمن المر
    هذه حكاية يتداولها الناس بين الميمونة وناحية السلام (1)

    لم اعد اتذكر المسافة بين قضاء الميمونة و(الطويل) كما يسميها هبهوب والتي غير اسمها الى ناحية السلام، وكلاهما يقفان شامخان في مواجهة الماء . يحيطان الهور بحنان يغرق بين طيوره واجملها البرهان) (2) ، طائر يأخذ من القصب والبردي لونيهما. فيعانقهما بشوق المحب المهاجر. وهبهوب رجل فلاح يمتهن زراعة الشلب وصيد الاسماك عندما كان الهور يستقبل شقاوتها عند(الزره) 03) (4) …

  • 27 يناير

    بولص آدم: أستورياس في بار الحمراء

    فُقِدت لي مخطوطة مجموعة قصصية، كانت بعنوان (مراوح) ، كتبتها منتصف ثمانينيات القرن الماضي، القصة التي كتبتها ثانية هذه الأيام .هي محاولة كتابة ثانية لقصة من قصص تلك المجموعة، بعد أن عثرت على قصاصة ورق، مخطط أولي للقصة، محشورا بين غلافي ألبوم صور ومخفي هناك، وهو ماتذكرته، لحظة أن اعطتني أمي التي زرتها لداعي مرضها في شيخوختها المتقدمة عابرا الأطلسي، …

  • 27 يناير

    امرؤ القيس امير الشعرالجاهلي
    د. فالح نصيف الكيلاني

    الشاعر امرؤ القيس بن حجر بن الحارث بن عمرو بن حجر (اكل المرار) بن معاوية بن ثور بن مرتع الكندي من اهل نجد شاعرمن الطبقة الاولى . اصله من اليمن وكانت قبيلته (كندة) قد هاجرت من اليمن بعد انهيار سد (مأرب) الشهير وسكنت نجد وكان ابوه سيد قومه . فهو ابن ملك قبيلة كنده . ولد امرؤ القيس عام \520 …

  • 27 يناير

    مهند طلال الأخرس: في المكتبة الوطنية الجزائرية(10-10)

    في التاسعة صباحا انطلقنا الى شارع محمد بلوزداد في منطقة الحامة الواقعة في جنوب العاصمة الجزائرية حيث مقصدنا باتجاه المكتبة الوطنية الجزائرية، وصلنا مقصدنا برفقة الفاضلة نبيلة عياد وابنتها اية صاحبة البسمة الدائمة، واية هذه الابنة الودودة خير مثال على صحة المثل القائل :”لكل صاحب اسم من اسمه نصيب”، فآية اية في البراءة والجمال والالفة والوداعة مع الناس على اختلاف …

  • 27 يناير

    عصمت شاهين الدوسكي: سلاما يا عراق …. 

    قصيدتي هذه القيتها في الحفل الذي اقامته جمعية مرور نينوى بمناسبة اكمال وتوزيع نتائج اعمالها على منتسبيها وحضر الحفل عدد كبير من الضيوف والمنتسبين سلاما يا عراق وان دارت بنا النوائب من دار الى دار وتركت فينا عبرات ، اشجان ، واسرار سلاما يا عراق وان اظلمت سماؤنا وتجمعت الغيوم السود من فوقنا وامطرت علينا وهن واحجار سلاما يا عراق …

  • 27 يناير

    “من تضاريس ذاكرتي” كتاب جديد للأستاذ وهيب نديم وهبة

    بيروت – وجدان شبارو عن دار الصوت للصحافة والنشر بمدينة إسطنبول التركية، صدرت سنة 2019 الطبعة الأولى من كتاب (من تضاريس ذاكرتي) للأديب الكاتب الصحفي العراقي المغترب؛ مؤيد عبد القادر، الذي أهداه: إلى زمن كان قاسيا وجميلا يشبهني في صلابتي وضعفي.. في افراحي وحزني.. في اعتدادي وانكساري””. ويقع في خمس وثمانين صفحة بورق صقيل أنيق،واحتوى على عدد من المقالات المكتظة …

  • 26 يناير

    كريم عبد الله: رقيقة ٌ هي أحلامُ ( ستوتة الناصريّة )*

    إكتسى مساءُ ( الناصريّة )* شرٌّ يصفرُ فسادهُ بينَ أزقّةِ التعساء همومهم تمشي حافية ً تنزفُ عشقاً سومريَّ الهوى سئمتْ جحيمَ البنادقَ الخائنة لا تصلحُ رصاصاتها الحنونة إلاّ للـ أجسادِ الثائرة ضد طوفانِ نيرانِ الموتِ الضاحكة جرّبتْ مرارةَ الظلم أنجبتْ نهاراً مضيئاً ظلّتْ يتعاظمُ الحرمان تحتَ ثيابها تبحثُ عنْ وطنٍ مسروقٍ ترثيهِ رأتْ لصوصاً جيّشتها المليشيات لمْ تكترثْ والفتنُ تطحنُ …

  • 26 يناير

    تقديمي لثلة من المبدعين (الجزء الرابع) من لبنان، سوريا، والعراق
    آمنة وناس

    ترجلت من على ظهر القلم، أبحث عن أنفاس للتحرر، ليعترضني حرف بطعم الفرح و الألم، تغريده في النفس كبر، يحمل عطاء فيه الإحساس أضرم، بخلجات تملأ الصمت سفر، إرادة تحكي للحياة عن شغفها بالحلم، وجدان بالأمل مستمر، روح تعانق جرح العلم، ذات احتضنها خرير السحر، عاطفة تسأل الأرض أن تبتسم، رغبة تأبى أن تنكسر، عزيمة بالمثابرة تتّسم، جنانها على الوجع …

  • 26 يناير

    الشاعرعبد الرزاق حسين : الكتابة لمن يجيئون مِن حجر الماء
    الورقة المشاركة في جلسة اتحاد أدباء البصرة 25 كانون الثاني 2020
    مقداد مسعود

    عبد الرزاق حسين : شاعر من البصرة: 1935 * كان من ضمن أدباء البصرة الذين قصدوا بغداد في 1959 للمشاركة في المؤتمر التأسيسي لاتحاد أدباء العراق. *عمل َ في الصحافة البصرية منذ 1952، لايزال راتبه التقاعدي منذ 1976 (500) دينار عراقي فقط !! *عن قصيدة( تُريد النوم) المنشورة في 1958، وعن الشاعر عبد الرزاق حسين، كتبَ الدكتور الناقد شجاع العاني: …

  • 26 يناير

    مفتاح اصبوحة اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة 25/ 1/ 2020
    مروض القصائد الشاعر “عبد الرزاق حسين”
    بلقيس خالد

    الشاعرُ.. لا.. لا يمكن ُ الاستغناءُ عنه ُ رغم َ وحشيته ِ لا يمكن ترويضه ُ كالنَمِر.. مثلاً لأن الذي يُروّض ُ لا يمكن أن يكون َ إلا نَمِرا.. حقيقياً) باسمكم جميعا أرحب ُ بالشاعر الكبير عبد الرزاق حسين.. نفتخر بمسيرته الشعرية الغزيرة، ومن حق مدينتا البصرة أن تباهل بأبنها البار الشاعر عبد الرزاق حسين… …………………. قبل حصولي على نسخة …

  • 26 يناير

    مريم لطفي: هايكو..سنريو/همسات شتوية

    1 كل شئ يكسوه البياض الاشجار واسقف المنازل حتى النفوس 2 العجوز قادم ينثرالبياض في كل مكان يالهذا الالق 3 واخيرا ارتدت فراءا تلك الاغصان العارية الثلج يتساقط 4 رائحتها تملأ الافق تشعرك بالدفئ حبات الكستناء المشوية 5 رغم الثلوج سور الحديقة اخضر طحالب صديقة 6 الا تفتقد لدفئ الشمس في هذا البرد القارص ايها القمر 7 حبات مطر نثرت …

  • 26 يناير

    مرام عطية: كروم الطفولة تسألني التفاتةً

    غراسُ اللوزِ الصغيرةِ التي زرعتها على كتفِ دفاتري المدرسيةِ أطلتْ ضاحكةً بعباءتها الربيعيةِ ، تسألني التفاتةً خضراءَ لغزلانُ غديرها الأشهى، وهي تحملُ أطباقَ الزهرِ وعبقَ الطفولةِ النديِّ لا أدري كيفَ اقتحمتْ هضابي الخريفيةِ وهزَّت جذعي الأسمرَ فتناثرتْ رطبُ الذكرياتِ من أغصانِ نخلتي ، وملأتْ سلالي الفارغةَ ومخازني العقيمةَ نوارسُ الطفولةِ البيضاءِ عادتْ إلى ضفافي وبين يديها أصائصُ الحبقِ والنعناعِ وتراقصتْ …

  • 26 يناير

    صباحكم أجمل: قدس يا زهرة المدائن
    بقلم وعدسة: زياد جيوسي
    “الحلقة الثانية”

    تجولنا في كل أنحاء مسجد قبة الصخرة، وكانت مشاعر الخشوع والإيمان تغمرني بقوة، فصليت أكثر من مرة لله تعالى في أنحاء المسجد، وبعدها نزلنا إلى المغارة الواقعة تحت الصخرة المشرفة، وعند بوابتها الصغيرة يوجد قبة صغيرة بنيت في الفترة العثمانية وبداخلها نافذة بها شعرتين من شعر الرسول محمد (عليه الصلاة والسلام)، وسميت حجرة شعرات النبي، ويتم النـزول للمغارة بعدة درجات …

  • 26 يناير

    جلسة ُ سمر
    خلود الحسناوي – بغداد 

    مع زخات ِ المطر  وعطره ِ المميز ، ومع هبوب تلك َ الرياح الباردة  وهي تقف امام َ الشباك .. كأنه شبح ، ومع وميض البرق ، صفِق لامعا ً  .. ما أودعته في  صندوق الدنيا   وعلى رفوف الزمان  وطيات النسيان  .. تداركت الأمر  واستدارت ْ ، رفعت ْ تسريحة شعرها  شمخَِت ْ برأسها بكل كبرياء .. لم يجدي نفعا …