أرشيف سنة: 2018

ديسمبر, 2018

  • 21 ديسمبر

    محمود درويش : عاشق من فلسطين (ملف القدس/48)

    عاشق من فلسطين محمود درويش عيونك شوكة في القلب توجعني ..و أعبدها و أحميها من الريح و أغمدها وراء الليل و الأوجاع.. أغمدها فيشعل جرحها ضوء المصابيح

  • 21 ديسمبر

    ثلاثُ قصائد للشاعر الدنمركي الراحل ميـكيـل سترونجه
    ترجمة الدكتور زهير ياسين شليبه

    ثلاثُ قصائد للشاعر الدنمركي الراحل ميـكيـل سترونجه ميكيل سترونجه 1958-1986 Michael Strunge, أشعاره عكست حالة الكآبة! ترجمة الدكتور زهير ياسين شليبه بدأ ميكيل سترونجه كتابة الشعر عندما كان طالبًا يدرس في الثانوية متأثرًا بالرومانتيكيين والتقى فيما بعد بمجموعة شعراء شباب آخرين أطلقت عليهم تسمية جيل الثمانينيات أو الرومانتيكيين السوداويين أو البانكيين ومابعد الحداثويين. أصدر سترونجه عدة دواوين كرست كلها لموضوعة …

  • 21 ديسمبر

    د. إخلاص باقر هاشم النجار : رســائــل بأنامــل الـقـــــدر (الجزء الحادي عشر)

    الجزء الحادي عشر مرت الأيام كعادتها لا تقف والأيام تأكل الساعات والساعات تأكل الدقائق والدقائق تأكل الثواني وهكذا قربنا الوصول الى نهاية مطاف العام الدراسي ، ومروة لا تنفك عن متابعة أبنة أخيها ، ومناقشتها في كل شيء والفوز بصداقتها لدرجة ان امها لم تستطع الدخول الى عالمها ، تناقشها في كل شيء حتى وان انتفت المواضيع تختلق مواضيع وتختلق …

  • 21 ديسمبر

    جرعة ماء من جرة الخزف الياباني
    إشبيليا الجبوري
    عن اليابانية أكد الجبوري

    جرعة ماء من جرة الخزف الياباني إشبيليا الجبوري عن اليابانية أكد الجبوري مع شروق الشمس رائحة القهوة تزيل خيوط العنكبوت من ذهني. ــــــ الأزهار المنتزعة توا ليست بجرة فخارية خاصة بك

  • 21 ديسمبر

    إبراهيم أمين مؤمن : رسولُ الحُبِّ

    رسولُ الحُبِّ.. قصيدة نثر باحثاً أُحلق بجناح مرتعِش مختنقة ً أنفاسى تخرج من سَمِّ ضوءٍ جريح ٍ عبثا ً عينى تختبئ خلف جفنى المرقَّع بين خيوط السحاب الدامية أخترقُ أبحثُ عن طريد الأرض عن لائذ الأمس عن الحُبِّ على السماء.. الراعفة ..! أجده محتمياً فى قلاعها الثائرة غارقاً فى دمه تحسّسته ..تلمّسته ..

  • 20 ديسمبر

    عصمت شاهين دوسكي : يا العزيزة

    يا العزيزة عصمت شاهين دوسكي يا العزيزة أبحرت مع قلبي دون الناس حملت أحزاني وآلامي ولمست الإحساس سالت أدمعي عنفوانا وتراءت في رموشك حراس من يضمد الجراح وتخرس الكلمات بين الأقواس ؟ شقي أنا وأداري شقائي لعل الشقاء يبيح مسك الكأس أنا والليل يا عزيزة في منفى الصمت ولهيب الأنفاس ارتويت من غيابك ،جنونك ،تمردك وبت وحيدا بين القلم والقرطاس …

  • 20 ديسمبر

    “قراءات في متنوع السرد” بين المقاربة والتحليل
    رائد الحواري/ فلسطين

    “قراءات في متنوع السرد” بين المقاربة والتحليل رائد الحواري/ فلسطين هذا الكتاب النقدي الخامس لـ “فراس حج محمد” فقد سبقه “في ذكرى محمود درويش”، “ملامح من السرد المعاصر- قراءات نقدية في القصة القصيرة جدا”، و”شهرزاد ما زالت تروي”، و”ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الراوية”، وهذا الكتاب؛ “ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد”. لا يتناول الناقد شكلا بعينه، …

  • 20 ديسمبر

    وفاة الاديب والصحفي مصطفى صالح كريم

    وفاة الاديب والصحفي مصطفى صالح كريم بغداد – واع توفي في مدينة السليمانية نائب نقيب الصحفيين في اقليم كردستان الاديب والصحفي مصطفى صالح كريم ،اليوم الاحد، عن عمرناهز ال 85 عاما وكان الاديب الراحل قاصا ومترجما، ومارس الصحافة كهواية ثم احترفها مطلع العام 1992، لحين وفاته. شارك في العديد من المؤتمرات واللقاءات الكردستانية والعراقية والعربية والدولية، وكان ناشطاً في اتحاد …

  • 20 ديسمبر

    الجسد في مسرح صامويل بيكيت
    بقلم: بيير شابريه
    ترجمة: د. هناء خليف غني

    الجسد في مسرح صامويل بيكيت بقلم: بيير شابريه ترجمة: د. هناء خليف غني للجسد حضور طاغ في مجمل الأنواع المسرحية المستندة في عروضها الى الممثلين، وهذا لا يعني غيابه في الأنواع الاخرى، وانما يعني إن حضوره وفاعليته يتخذان اشكالاً مميزة اخرى. في المسرح المستند الى حضور الممثل- واليه ينتمي الأغلب الأعم من المسرحيات- يخضع جسد الممثل لتأثيرات جملة من العوامل …

  • 20 ديسمبر

    “حرب الرواية الجزائرية”
    مقتبسة من رواية “ما وراء الأفق الأزرق” الواقعية
    بقلم: مولود بن زادي كاتب جزائري مقيم في بريطانيا

    “حرب الرواية الجزائرية” مقتبسة من رواية “ما وراء الأفق الأزرق” الواقعية بقلم: مولود بن زادي كاتب جزائري مقيم في بريطانيا (“حرب الرواية الجزائرية” فصل يروي صراع بطل الرواية خالد لأجل الوجود في عالم الكتابة.. إنها ثورة على الاحتكار والإقصاء والتهميش في الحقل الأدبي اعتمادا على قصة حقيقية.. وهي بلا ريب تشكل لونا أدبيا جديدا في الأدب.. إنه صنف أدبي سيري …

  • 20 ديسمبر

    مرام عطية : نحلةٌ من بلادي

    نحلةٌ من بلادي ___________ كنحلةٍ ترافقُ الفجرَ في رحلتهِ إلى ربوعِ بلادي سهولها وتلالها ،تلبسُ سوار الشمسِ ، و تتزين بأقراطِ الحبِّ كلَّ صباحٍ ، وكراعيةِ ظباءٍ ، تستبشرُ بها الأحداقُ ،تشعُّ حيويَّةً وإشراقاً ، أيقظتني رائحةُ البنفسجِ في أنفاسها ، و أخبرتني خطاها عن أميرةٍ فينيقيةٍ في بساتينِ اللوزِ والتفاحِ ، كماقصَّت لي قامتها الوارفةُ العطاءِ عن نخلةٍ عريقةٍ …

  • 20 ديسمبر

    صدور العدد الرابع من مجلة الثقافة العراقية

    صدور العدد الرابع من مجلة الثقافة العراقية *من أحمد معن – الديوانية صدر العدد الرابع من مجلة الثقافة العراقية / شتاء / 2018 وقد تصدر العدد افتتاحية رئيس التحرير الأستاذ أسامة غالي التي جاءت تحت عنوان (الثقافة العراقية: المجلة ورهانها) ثم عمود (المقالة) الذي احتوى على مقالة للدكتور سعيد عدنان تحت عنوان (المقالة الأدبية وآفاقها ) هذا وقد ضم ملف العدد …

  • 20 ديسمبر

    صرخةُ واجبٍ لبناءِ بيوتِ الشرفِ والكرامةِ
    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    صرخةُ واجبٍ لبناءِ بيوتِ الشرفِ والكرامةِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي تحية اعتزاز وإكبار للفلسطيني الحر الغيور وضاح عبد الحق أبو مكسيم، الذي انبرى من بين الجميع وتقدم، وسبق الكل وتميز، وأعطى من حرِ ماله عن طيبِ نفسٍ ورضا خاطرٍ، فأنفق مما يحب، وتنازل عما يهوى، وتخلى سعيداً بيتٍ يملكه، وعقارٍ تعب في بنائه، وشقي في امتلاكه، فنال البِرَ من …

  • 19 ديسمبر

    ميسلون هادي : لالاتي وسيدتها تيبي (ملف/49)

    إشارة: يسر اسرة موقع الناقد العراقي أن تنشر هذه القصة القصيرة الرائعة للمبدعة الكبيرة ميسلون هادي ضمن الملف المخصص لإبداعها. لالاتي وسيدتها تيبي ميسلون هادي زُينت الأميرة (تيبي) بأحلى زيناتها استعداداً للآخرة، ووُضعت في أصابعها الخواتم المزينة بأحجار كريمة نُحتت لها خصيصاً في مشغل فنان من نينوى اسمه سنحريب، وهو اسم مبجل لدى رجال مملكة آشور يُطلق من باب التيمن …

  • 19 ديسمبر

    طلال حسن : الموصل تحترق (إلى من احترق في حريق الموصل الشهيدة) (2)

    هرّ ربض هرّ ، وقد أبرز مخالبه ، وكشر عن أنيابه ، أمام بلبل ، وقال له : غردْ وإلا قتلتك . لو كنتَ بلبلاً ، ماذا تفعل ؟ الشمعة القتيلة أضاءتْ شمعة ، في مواجهة طفلة ، أصيبتْ بشظايا قاتلة ، ولما أغمضت الطفلة عينيها المنطفئتين ، انطفأت الشمعة ، وتجمدتْ دموعها الساخنة ، التي سالتْ على جسدها النحيل …