أرشيف شهر: نوفمبر 2018

نوفمبر, 2018

  • 11 نوفمبر

    فراس حج محمد : زبد .. “أعدتُ قراءتي فعرفتُ غيريَ فيَّ”

    زبد “أعدتُ قراءتي فعرفتُ غيريَ فيَّ” فراس حج محمد سيقطعون الطّريق إلى آخره وأقطع التّاريخَ وحدي وأمرّرُ اللّغةَ الغبار بين الأرصفةْ وأجوب عمقي أَفْتِشُ أردية القمرْ وأسمع صوتكِ القابع في الأغاني كطيفِ صورْ سيرحلونَ فقد رحلوا إذنْ وبقيتِ مع أصواتهم شبحاً لا يعلّق في جدار أو وترْ ذهبوا بعيدا، قاطعين مرورهم بغرورهم

  • 11 نوفمبر

    فليحة حسن : وأنا اشرب الشاي في نيوجرسي

    * وأنا اشرب الشاي في نيوجرسي مثل فتاة تكتب الشعر عن فتى لم تره من قبل ولو مرة واحدة تجلس ايامي بكلّ هذه الخيبة تعدُّ لحظاتها الهاربة دون ان تملَّ العدَّ وأنا في يومي العادي هذا أتذكرُ أمي وكيف كانتْ تتحججُ برائحة البصل تذرف دموعها في المطبخ لغياب أبي الذي تسلق حياته حرب على حرب وكلّما ارتدى (نطاقه)* تمنى لو …

  • 11 نوفمبر

    مؤمن الوزان : ما الذي يريده “حسن مطلك” من رواية “الكتابة وقوفا”؟ (ملف/5)

    ما الذي يريده “حسن مطلك” من رواية “الكتابة وقوفا”؟ الكتابة وقوفا.. تأملات أديب عراقي بفن الرواية الكتابة وقوفا، عنوانٌ لافتٌ للنظر، ما الذي تعنيه الكتابة وقوفا، أكثر من إنها ثورة تغيير في كيفية التعامل مع الكتابة، العادة التي تعلمها الإنسان أثناء ممارسته هذه التقنية (كما يسمي الناقد روبرت إيغلستون الكتابة بالتقنية)، التغيير الذي يبدأ حتى قبل

  • 11 نوفمبر

    “حسن مطلك” .. أزدحم بالكتابة وبرع فيها ومات مقاوماً للظلم
    سماح عادل (ملف/4)

    “حسن مطلك” .. أزدحم بالكتابة وبرع فيها ومات مقاوماً للظلم كتبت – سماح عادل : “حسن مطلك روضان”؛ كاتب ورسام وشاعر عراقي.. ولد عام 1961 في قرية “سُديرة” شمال العراق، أنهى دراسته الجامعية في 1983، وحصل على شهادة البكالوريوس في التربية وعلم النفس من كلية التربية في “جامعة الموصل”، عاش في كنف عائلة ذات ماضي عريق في الزعامة العشائرية وثرية …

  • 11 نوفمبر

    عبد الهادى الزعر : حسن مطلك – – رمزياته سرعت غيابه (ملف/3)

    حسن مطلك – – رمزياته سرعت غيابه عبد الهادى الزعر – – ناقد دابادا – – الكتابة وقوفا – – قوة الضحك فى أورا لم يتابع جمهور القراء كاتبا ظهر مسرعا وغاب مسرعا مثلما تابع وشغف بكتابات ومرويات حسن مطلك – ولم يكن الاعجاب حكرا على القراء حسب بل شمل أهل الرأى فتبارى المبدعون للأطراء به : جبرا أبراهيم جبرا …

  • 11 نوفمبر

    حسن مُطلك .. عطاء فذٌّ .. ورحيلٌ مبكر.. (سيرة) (ملف/2)

    حسن مُطلك (1961 ـ 1990) كاتب ورسام وشاعر عراقي.[1] ويعد واحداً من أهم الأصوات الأدبية الحداثية التي برزت في العراق في ثمانينيات القرن العشرين. ولد سنة 1961 في قرية سُديرة التابعة لمدينة الشرقاط في شمال العراق. أنهى دراسته الجامعية سنة 1983 حاصلاً على شهادة البكالوريوس في التربية و علم النفس من كلية التربية في جامعة الموصل. أقام عدة معارض للفن …

  • 10 نوفمبر

    محمد عبد حسن : جماعة البصرة أواخر القرن العشرين (شهادة)

    جماعة البصرة أواخر القرن العشرين (شهادة) يعود سبب نجاح (جماعة البصرة) في الاستمرار بإصداراتها لمدة عقد من الزمن، وهي الفترة التي ألزمت بها نفسها عبر اختيارها لاسم يرتبط بـِ(أواخر القرن العشرين)، إضافة إلى شغف أعضائها بالقصة القصيرة جدًا.. وموقفهم من النظام السابق، يعود إلى نجاتها من شرك الأيديولوجيا. فأعضاؤها المؤسسون.. ومن شارك معهم في موجات المشروع الثلاث، التي ذكرها القاص …

  • 10 نوفمبر

    رحيل…”
    في ذكرى رحيل القائد أبو عمار…ب
    قلم: سماح خليفة

    اقْتاتَكَ الوقتُ المُدَرّجُ بالأسى أسنَدْتَ ظهرَكَ للورا وَشَددتَ بِقبضتِكَ العَصا هذا أنا لن يُثنِيَ العزمَ المُجَنَّحَ بالسلاسِلِ أنصافُ الرُّؤى حتى إذا القُدسُ مرَّت بِمُقلَتيكَ النّدِيّةِ تعرّت لِلعِدا تَصدَح بصوتِ العاشِقِ المَغدورِ مِن فَرطِ الجَوى هذا أنا بِصدرِيَ العاري أُجابِهُ الموتَ بِموتِ الموتِ فينا والرّدى دَرويشيّةُ القلبِ رام الله أحَبّتكَ بِرجعِ الصّدى في حناجِرِها الفارِغة من شَدوِ البلابِلِ والعنادِلِ والشّدا أينَ …

  • 10 نوفمبر

    نيران العبيدي : شاكر نوري كتب رواية خاتون بغداد بعيون اجنبية

    شاكر نوري كتب رواية خاتون بغداد بعيون اجنبية نيران العبيدي يبدأ الكاتب شاكر نوري روايته التاسعة خاتون بغداد الصادرة عن دار سطور سنة 2017 بمقولات لكلود ليفي شتراوس واسكار وايلد وميلان كونديرا الذي يقول التاريخ بحركاته وحروبه وثوراته المضادة وهزائمه الوطنية لايهم الروائي بوصفه موضوعا للوصف والشهرة والتشهير والتفسير , فالروائي ليس خادما للمؤرخين واذا كان التاريخ يسحره فذلك لانه …

  • 10 نوفمبر

    ناطق خلوصي : رصد التحولات الاجتماعية في رواية “سوق هرج”

    رصد التحولات الاجتماعية في رواية ” سوق هرج “ ناطق خلوصي ينتمي القاص والروائي عائد خصباك إلي جيل أسهم في إحداث نقلة نوعية في مسار الإبداع العراقي . صدرت مجموعته القصصية الأولى ” الموقعة ” عام 1973 ، تلتها ثلاث مجموعات ، وأصدر حتى الأن ثلاث روايات : ” القمر الصحراوي ” (1983 ) و ” الكبار والصغار ” (1985 …

  • 10 نوفمبر

    مهند طلال الاخرس : الافتخار والخجل : الشاعر عزالدين المناصرة نموذجا (ملف/21)

    إشارة : احتفاءّ بتجربة نضالية فلسطينية / عربية مُشرّفة وتجربة إبداعية فذّة متفرّدة ، تبدأ أسرة موقع الناقد العراقي بنشر حلقات ملفها عن المبدع الكبير ” عز الدين المناصرة ” ، وتتمنى على الأخوة الكتّاب والقرّاء إثراء الملف بالمقالات والدراسات والصور والوثائق . تحية للمبدع الكبير ” عز الدين المناصرة ” . الافتخار والخجل : الشاعر عزالدين المناصرة نموذجا مهند …

  • 10 نوفمبر

    العربي الحميدي : شعرية الغموض وتعدد الدلالات عند الشاعر عز الدين بوسريف

    شعرية الغموض وتعدد الدلالات عند الشاعر عز الدين بوسريف يقول الشاعر عز الدين بوسريف …………… روح هاربة من منفى الميلاد …………… إذا أنت كل شيء و أنا لا شيء ، أشتهي الرحيل ، مني إليك ، كنور ينطفيء فيك ، إلى هنالك ، حيث لا هناك و لا هنا ، لا أنا أنا ، و لا أنت أنت ( … …

  • 10 نوفمبر

    سلمى الجيوسي .. رائده نقل الثقافة العربية الى الإنجليزية : ” العالم ليس عدونا نحن أعداء أنفسنا ” (ملف/7)

    سلمى الجيوسي – رائده نقل الثقافة العربية الى الإنجليزية. ” العالم ليس عدونا نحن أعداء أنفسنا “ سلمى الخضراء الجيوسي علم من أعلام الثقافة العربية، واسم برز لأكثر من نصف قرن على العديد من الدراسات الأدبية والترجمات والمشروعات الثقافية، في محاولة ناجحة لنقل وتقديم بعض أرقى ما أنتجته الثقافة العربية القديمة والحديثة إلى اللغة الإنكليزية، من خلال مشروعها بروتا-شرق/غرب، انطلاقا …

  • 10 نوفمبر

    د. عاطف الدرابسة‎ : متى سيُشرقُ الصباحُ ؟

    قلتُ لها : اكتشفتُ أنَّني كاتبٌ فاشلٌ ؛ لا أُجيدُ الكتابةَ في السَّياسةِ أو الاقتصادِ أو علمِ الاجتماعِ أو فنِّ الطهو ، واكتشفتُ أنَّني لا أُجيدُ الغزلَ أو الهجاءَ أو مسحَ الجُوخِ والحريرِ ، أو الأحذيةِ الفاخرةِ ذاتَ الجلدِ الآدميِّ ، وأدركتُ أنَّني لا أُحسنُ النَّقدَ ولا المعارضةَ ولا العملَ الحِزبيِّ أو النقابيِّ فلكلِّ حِرفةٍ أسرارُها وخفاياها وتقنياتُها ودهاليزُها ومنعرجاتُها …

  • 10 نوفمبر

    مرام عطية : ياغيماً يتهادى في حقلي 

    ياغيماً يتهادى في حقلي  يهدلُ كسربِ حمائمٓ على صدري   يهزجُ لوريقاتِ أضلعي   حين تهشُّها عصا الريحِ ماأبهاكَ ! تهطلُ صنوبراً وتيناً في خريفِ العمرِ  تمزجُ السكرَ باللوزِ عصيراً لذيذاً في شتاءِ المرارةِ  ترفو قمصانَ لهفتي و تلوِّحُ بالحبِّ  مِنْ حريرِ ابتسامتكَ تتراقصُ ضفائري