أرشيف شهر: يونيو 2018

يونيو, 2018

  • 8 يونيو

    وجدان عبدالعزيز : الشاعرة آمال عوّاد رضوان أنموذج المثقّف الباحث عن تأصيل هُويّته!!

    الشاعرة آمال عوّاد رضوان أنموذج المثقّف الباحث عن تأصيل هُويّته!! بقلم: وجدان عبدالعزيز اليومَ نتحدّثُ عن نموذجٍ ثقافيٍّ تَمثّلَ بالشّاعرة آمال عوّاد رضوان، فهي شاعرة مُبدعةٌ احتلّت مكانةً متميّزةً ومعروفة، لكنّها حثّت الخطى في طُرق الثقافةِ الأخرى، فمثّلت المثقّف الّذي كرّسَ حالةَ المواطنةِ في نفوس شعبهِ، مِن خلالِ مُساهماتِها بتكريسِ حالةِ الانتماءِ للهُويّةِ الوطنيّةِ العربيّة، وذلكَ عن طريق بناءِ سياجٍ، …

  • 8 يونيو

    ميساء نبيل عبد الحميد : الغربة والاغتراب في روايات (غائب طعمة فرمان) (ملف/9)

    إشارة : تمرّ الذكرى الخامسة والعشرون على رحيل المبدع العراقي الكبير غائب طعمة فرمان بلا احتفاء يليق بقامته الروائية العظيمة . تفتتح أسرة الناقد العراقي هذا الملف كمساهمة في هذه الذكرى ، وتدعو الأخوة الكتّاب والقرّاء إلى المساهمة فيه بما لديهم من بحوث ودراسات ووثائق وذكريات عن الراحل الكبير .. وسيكون الملف مفتوحا من الناحية الزمنية حيث لا حدود زمنية …

  • 8 يونيو

    كولاله نوري : حبٌّ آيلٌ للسقوط

    حبٌّ آيلٌ للسقوط الليلُ شِعرٌ. الحيرةُ من علاماته والأسئلةُ التي لا تنتهي. التعثرُ بالأشياء، لأنكَ لا تراها تألقُ أصبعُ السّبابة، وضيقُ العالم. ومن علاماته أيضاً التعرفُ، من جديد على ماء وجهك… والعطشُ ثانية ً في أوقاتٍ محددة، موغلةٍ في الروتين. وصولاتُ النفس المنهكةِ، لإزالة “نحن”. والنوم أخيرا بلا معنى.. هكذا… لا سعيدا ولا حزينا. ربيع 2011

  • 8 يونيو

    أ. د. علي ناصر غالب : لغـــــــة الشِّعر عند الجواهـــــــري (5) (ملف/30)

    إشارة: مرّت ذكرى رحيل شاعر العرب الأكبر المُعجز محمد مهدي الجواهري يتيمة إلّا من لقطات صغيرة هنا وهناك. وقد تكون هذه هي الخطوة الأولى على طريق النسيان التام وفق ستراتيجية الحياة في هذه البلاد التي تأكل أبناءها. تتشرّف أسرة موقع الناقد العراقي بنشر هذا الملف عن الراحل الكبير متمنية على الأحبة الكتّاب والقرّاء إغناءه بالدراسات والبحوث والمخطوطات والصور والوثائق. الفصــل …

  • 8 يونيو

    عذاب الركابي : لوْ

    لوْ . لوْ يؤجلُ الشاعرُ حزنهُ الصّاخبَ ، حتى تتفتحَ الوردة ُ المستحيلة ْ .. !! . لوْ تنشرُ الحرية ُ العزيزة ُ عطرها ، حتى يمرّ موكبُ الوطن ِ بسلامْ .. !! . لوْ تؤخرُ القصيدة ُ صواعقها ،

  • 8 يونيو

    د زهير الخويلدي : مراجعات للمعرفة العلمية من طرف باشلار ودسانتي وغر انجي

    مراجعات للمعرفة العلمية من طرف باشلار ودسانتي وغر انجي د زهير الخويلدي ” نحن نعيش في عالم نائم علينا أن نوقظه بالحوار مع الآخرين. وما إيقاظ العالم سوى شجاعة الوجود في أن نوجد ونعمل ونبحث ونخترع ونبدع ونخلق” – غاستون باشلار، شاعرية أحلام اليقظة. تطرح المعرفة العلمية الكثير من القضايا والانشغالات من جهة المناهج والمفاهيم والقيم التي تبشر بها وتنتج …

  • 8 يونيو

    أ.د.قيس حمزة الخفاجي : الفكر النقدي عند الدكتور علي جواد الطاهر في ضوء القراءة النسقية (5) (ملف/16)

    إشارة : من المؤسف أن تمر الذكرى السنوية لرحيل شيخ النقاد الدكتور “علي جواد الطاهر” من دون الإحتفاء بمنجزه النقدي العلمي وتراثه البحثي وهو “الطاهر” تربويا وعلميا. ويسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تُعدّ هذا الملف عن الراحل الكبير وتدعو الأحبة الكتّاب والقرّاء إلى المساهمة فيه بما يتوفر لديهم من مقالات ودراسات ووثائق وصور. المبحث الثالث من (الآداب) في القاهرة …

  • 7 يونيو

    كريم عبد الله : على قشعريرةِ الجسدِ تتدفقُ شلالات خرساء

    على قشعريرةِ الجسدِ تتدفقُ شلالات خرساء عندما تذوبُ حِمَمُ الثلوج تتعرّى أنفاسُ سهولكِ الريّانة تركضُ فيها غزلانُ الأشتياق يُنهكها عطشُ الخجلِ يسحُّ تحتَ شراشفِ الرغبةِ المخنوقةِ يضيءُ قناديل المدنِ البشوشةِ يُلجمُ ابوابَ تمنّعها العاصفَ زاخرٌ تبزغُ نجومهُ إليكِ يسعى كـ النسيمِ الرطب أشرعةً بيضاءَ يزرعها تنمو وبحركِ الساكتَ تتماوجُ فيهِ ترمقُ شحوبَ أزليّةَ خواءَ أزمنتي المهيضة الجرح تتدفقُ شلالات تنسكبُ …

  • 7 يونيو

    في الذكرى الصامتة لرحيل شيخ المدربين العبقرية الكروية العراقية “عمو بابا”

    عمانويل داود المعروف ب-عمو بابا (بالسريانية: ܣܘܪܝܝܐ) (27 نوفمبر 1934 – 27 مايو 2009)، مدرب كرة قدم عراقي ولاعب سابق في صفوف منتخب العراق لكرة القدم، ولد وترعرع في مدينة الحبانية (98 كيلومترا غرب بغداد)، وبدا حياته الرياضية بعيدا عن كرة القدم فكان بطل العراق في 400 موانع (ألعاب قوى)، وبطل الرصافة بكرة المضرب [1]، وكان أول من اكتشف موهبته …

  • 7 يونيو

    آفاق وألوان
    بقلم وعدسة: زياد جيوسي

    آفاق وألوان بقلم وعدسة: زياد جيوسي ما أن وصلت إلى عمَّان عاصمة الاردن الجميل حتى كانت الدعوات لمعارض الفن التشكيلي تهل في فضائي، ومنها كانت دعوة لحضور معرض آفاق لمؤسسي جمعية ابداع، هذه الجمعية التي واكبت كل نشاطاتها ومعارضها منذ كانت فكرة تحمل اسم “كونتراست”، حتى بدأت تتحول إلى واقع تحت مسمى “سنابل”، ثم تحولت إلى واقع وجمعية مرخصة رسميا …

  • 7 يونيو

    جودت هوشيار : التجربة الحياتية والابداع الادبي

    التجربة الحياتية والابداع الادبي جودت هوشيار دروس الحياة التجربة الحياتية بما فيها من معاناة ، وآلام ، وأفراح هي ينبوع الكتابة الحق، ولا تقل أهمية عن الموهبة الفطرية ، والقدرة على التخيّل. ليس بوسع اي كاتب ان يكتب عن اي شيء ، وعن اي انسان . فهو ليس مطلق الحرية في اختيار موضوعاته وابطاله , مهما كان موهوبا ، لأن …

  • 7 يونيو

    نوميديا جرّوفي : في مطعم أبولو

    نوميديا جرّوفي، شاعرة، كاتبة ، باحثة و ناقدة في مطعم أبولو هناك حيث روح الإله أبولو أنا و نبضي هاتف تناولنا غذاءنا مرات و تعشّينا أيضا للمكان هيبة روحية حيث البهجة و الابتسامة الموسيقى و أغنية أنغام و نحن في حماية أبولو تغمرنا الرومانسية أرسل له قبلاتي يبتسم حين أقول

  • 7 يونيو

    “الحدود” من إخراج ايراني “علي عباسي” يحصد جائزة قسم “نظرة ما” في مهرجان كان السينمائي

    “الحدود” من إخراج ايراني “علي عباسي” يحصد جائزة قسم “نظرة ما” في مهرجان كان السينمائي منصور جهانی / كان ـ حصد الفيلم السينمائي “الحدود” للمخرج الايراني “علي عباسي” وإنتاج كل من الدانمارك والسويد جائزة أفضل فيلم في قسم “نظرة ما” بالدورة الواحدة والسبعين من مهرجان كان السينمائي الدولي بفرنسا. وكان قد تألق فيلم “الحدود” BORDER (GRÄNS) من إخراج الايراني “علي …

  • 7 يونيو

    كريم الأسدي : يا سامقَ الأهدافِ*

    يا سامقَ الأهدافِ* شعر : كريم الأسدي الى كل من وقف واعياً في وجه الظلم والاستهتار بكرامة وحياة الأوطان والشعوب في هذا الزمان الذي يقوده الممعنون في الظلم والاستهتار وإخضاع العالم وتجنيد المرتزقة و العبيد والمرضى والمنفصمين خدمة لأغراضهم الدنيئة ، وهذا ما يحدث في عملية مستمرة وطويلة ولم تزل قائمة على قدمٍ وساق. بَطَلَ الرجالِ وسيّدَ الأبطالِ يا رابطَ …

  • 6 يونيو

    سعد جاسم : غابة اسمها البلاد

    غابة اسمها البلاد سعد جاسم -( لستُ ذئباً أنا عاااااشق ) هكذا اصرخُ وأَحياناً انشجُ حدَّ النزيف كلّما تغيبينَ عني أَو أَشعرُ انكِ سوفَ تموتينَ غداً او ربّما انا الذي سوفَ اموتُ بلا احتضارٍ وبلا لمسةٍ من اصابعكِ الذابلة إِنَّهُ ذاتُ الهاجسِ