أرشيف شهر: أغسطس 2017

أغسطس, 2017

  • 4 أغسطس

    عذاب الركابي : الوصايا

    لاتحمل ْ سرّا ً ، في هذا الزمن ِ النائم ِ ،     في قبعة ِ الشرطيّ ، والهمسُ ، وضحكة ُ طفلك َ عبءْ  وأنت َ البدءْ !! فإنْ غرسوا خنجرَهم في صدرك َ ، وإنْ التصقوا بوجهك َ، من غير ِحياء ْ ، فحاول ألا تضجرَ.. أو تبكي ، إنّ سريرك  َفي قلب ِ الشمس ِ ، …

  • 4 أغسطس

    طارق الحلفي : اِلْفَةُ

    المَسافاتُ الّتي شارَكْتِني فيها زَماناً نَفِرَت مِني اِلَيكِ اِلتَقَينا ذاتَ مَنأى في مَتاهاتِ اللَّهيبِ غُرَباءُ اَنْتِ مِن وحي المَساءاتِ الظَّليلاتِ  وَعُشقي جاءَ من تُفّاحِ جَمري وَبِخُلدي دارَ عُمري  دَورَةٌ مِن ذِكرَياتٍ قيّدتني  وَبِعُريِّ الزَّعفَرانِ دَثَّرَتني  وانا أدري بِأني أَسَرَتني  زَهرَةُ الرُّمانِ فَوقَ الحُلمَتين

  • 4 أغسطس

    قمح للطريق أمسية الشاعرة غدير حدادين بقلم وعدسة: زياد جيوسي

         إمرأة استثنائية؛ هكذا بدأ الأستاذ نصر علوان تقديمه للشاعرة والفنانة التشكيلية غدير حدادين بعد دقيقة صمت على أرواح شهداء الأقصى وفلسطين، هذه الأمسية الجميلة والمتميزة التي دعتني إليها الأستاذة الألقة ميرنا حتقوة منسقة النشاطات الثقافية في بيت الثقافة والفنون في عمَّان عاصمة الأردن الجميل، حيث تزخر ليالي عمَّان وأمسياتها بالشعر والفن التشكيلي والأمسيات الأدبية بتصنيفاتها المختلفة.    إمرأة …

  • 4 أغسطس

    في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد:(10) سعد عبد الرزاق وجوان عبد القادر وصباح الشاهر في استذكارات عنه
    رواء الجصاني

    في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد، مبدعون ومثقفون واكاديميون يكتبون:(10) سعد عبد الرزاق وجوان عبد القادر وصباح الشاهر… في استذكارات ومواقف عن الجواهري، ومنه – رواء الجصاني دعونا نتساءل، مشتركين، قبل البدء، هل نحن في مناسبة رثاء؟ .. ام انها استذكار لخالد لم يرحل؟… هل رحل ، حقاً، محمد مهدي الجواهري (1898-1997) ؟! وهو القائل: أكبرت ُ يومكَ ان يكونَ …

  • 4 أغسطس

    أديب كمال الدين : تحت شجرة الكلمة

    (1) تحت شجرة الكلمة جلسَ الحرفُ والنقطة وقبّلا بعضهما بعضاً. (2) كان الحرفُ أخرقَ لا يجيدُ سوى فنّ الكلام ولا يجيدُ، بالطبع، فنَّ التقبيل. فقامت النقطة بتعليمه سرَّ القُبلة تحت شجرة الكلمة.

  • 4 أغسطس

    محمد نعيم الخرسان : “كما عهدت الوجد”

    انها البداية وتر مقطوع وزهرة ذابلة تعيش انصاف همسك ولا يصغي لذلك الصمت سوى طبشور مفتت على ذراع ذاكرته رسمت الريح أنيابها وذلك الوحل المقدس ابى ان يجف عن وجهٍ مزقه الفجر ليس لي فيك سواك

  • 4 أغسطس

    مقداد مسعود : ماقبل القراءة الأولى .. (مقتل بائع الكتب) للروائي سعد محمد رحيم

    سعد محمد رحيم له رصيد جميل في السرد فهو من كتّاب القصص القصيرة والروايات وله أساهمة معرفية ذات جهد مميز حول رأس البروليتاريا كارل ماركس .وحضوره الفاعل في الصحافة العراقيية ..ورقتي هذه بوظيفة عتبة نصية أثبّت فيها ملاحظاتي حول روايته (مقتل بائع الكتب ) الأشكالية التي يطوف حولها محمود المرزوق وتطوف هي حوله حينا آخر هي أشكالية :الإرادة / الإستطاعة …

  • 4 أغسطس

    حسين سرمك حسن : قارب الموت والظمأ العظيم تحليل طبي نفسي ونقد أدبي لقصص مجموعة “أوان الرحيل” للدكتور علي القاسمي (19) (الفصل الأخير من الكتاب)

    حسين سرمك حسن بغداد المحروسة – أواخر 2014 (19) (الفصل الأخير/القسم الثاني والأخير من اللقاء) (لقاء مع المبدع القاص د. علي القاسمي) س 26 ) كنتُ قد أخبرتك برسالة بأنني قرأتُ قصّة “الخوف” وجسدي يقشعر ، وقد أخبرتني برسالة جوابيّة عن الأستاذ المغربي الذي ترجم القصّة وكان يرتجف ، وعن الحمّى التي أصابتك لمدّة يومين بعد أن كتبتها .. تعجز …

  • 3 أغسطس

    هادي العلوي.. الزاهد العضوي على الطريقة التاوية.! (4) أو التوصيف المدلول
    إشبيليا الجبوري
    ترجمة عن الالمانية أكد الجبوري (ملف/6)

    إشارة : قيمة المفكر تكمن أحياناً في إشكالية أفكاره. والمفكر “هادي العلوي” من هذا الطراز. فقد جاءت أفكاره (وعبر أكثر من 20 كتاباً وثلاثة معاجم لغوية) صادمة وإشكالية عرّضته للكثير من التُهم الظالمة و “المُحقّة”. هذا الزاهد الذي كان يكرّر وصيّة الحياة الشريفة للمثقف العربي خصوصا “لا تملك شيئا ولن يملككَ شيء أبدا …تلك هي الحرية”. تدعو أسرة موقع الناقد …

  • 3 أغسطس

    قصي الشيخ عسكر : الرِباط (رواية مهجرية) (16)

    (16) على الرغم من بعض الخوف الذي راودني من مغامرتي الجديدة، و زحمة الهواجس إلا إنني استبقت كل احتمال .. رحت أحضر للسفر من غير أن يعرف أحد، مادمت طالبا ومعي في المغرب إقامة يمكنني أن أحصل على تأشيرة إسبانيا وفرنسا .. وكنت أرغب في السويد والنرويج .. أقصى الشمال .. السفر .. الهرب. ليسمه الآخرون ماشاؤوا، في الوقت نفسه …

  • 3 أغسطس

    الفنان فيصل لعيبي:السريالية والتجريد من حصة المتاحف الآن
    حاوره: أحمد خليل العـزوز (ملف/3)

    إشارة : فيصل لعيبي الفنان التشكيلي الكبير، الساحر الباهر، العراقي الوجه واليد واللسان والريشة والألوان، المخلص للتراب العراقي ولانشغالات وحياة العراقيين البسطاء. يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تعدّ هذا الملف عنه وتتمنى على الأحبّة الكتّاب والقرّاء إغناءه بالمقالات والصور والوثائق. تحيّة للفنان الكبير فيصل لعيبي. الحوار :  الفنان فيصل لعيبي:السريالية والتجريد من حصة المتاحف الآن أحمد خليل العـزوز – …

  • 3 أغسطس

    بمناسبة الذكرى العشرين لوفاة شاعر العرب، حفيدة الجواهري: لم يلجأ إلى ملك أو رئيس بل هم يتوددون إليه
    حاورها : لؤي الشقاقي (ملف/19)

    إشارة: مرّت الذكرى العشرون لرحيل شاعر العرب الأكبر المُعجز محمد مهدي الجواهري يتيمة إلّا من لقطات صغيرة هنا وهناك. وقد تكون هذه هي الخطوة الأولى على طريق النسيان التام وفق ستراتيجية الحياة في هذه البلاد التي تأكل أبناءها. تتشرّف أسرة موقع الناقد العراقي بنشر هذا الملف عن الراحل الكبير متمنية على الأحبة الكتّاب والقرّاء إغناءه بالدراسات والبحوث والمخطوطات والصور والوثائق. …

  • 3 أغسطس

    عواد ناصر : «أريستول» اللاجئ الأفغاني الذي لا يتكلم؛ رواية العراقي محمود سعيد (لست الأول) (ملف/

    إشارة :  منذ مجموعته القصصية الأولى “بورسعيد وقصص أخرى” عام 1957، وروايته الأولى “ضجة في سوق راكد” (1959)، أخلص الروائي الكبير محمود سعيد لهموم الإنسان العراقي والعربي. ولولا إصدار الراحل الكبير غائب طعمة فرمان لروايته النخلة والجيران عام 1967 لاستطعما القول إن وراية “زنقة بن بركة” (1970) لمحمود هي التي دشّنت العهد الفني الناضج للرواية العراقية. عام 2008 اعتبرت روايته …

  • 3 أغسطس

    في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد:(9) ابراهيم الخياط وحسان الحديثي وحميد الخاقاني في استذكارات عنه
    رواء الجصاني

    في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد، مبدعون ومثقفون واكاديميون يكتبون:(9) ابراهيم الخياط وحسان الحديثي وحميد الخاقاني… في استذكارات ومواقف عن الجواهري، ومنه – رواء الجصاني دعونا نتساءل، مشتركين، قبل البدء، هل نحن في مناسبة رثاء؟ .. ام انها استذكار لخالد لم يرحل؟… هل رحل ، حقاً، محمد مهدي الجواهري (1898-1997) ؟! وهو القائل: أكبرت ُ يومكَ ان يكونَ رثاءَ، الخالدون …

  • 3 أغسطس

    عصام القدسي : نصوص

    (( الوجـه الآخـر )) منذ اتخذتكَ لي خدينْ يوماً وأنت ولم تزل ْ بعضي، تقاسمني الغواية َوالجنون ْ أُفضي إليك َبكل ما أُخفي أبثّك ذلك الوهم الذي ينتابني وإذا خُذلت تخذت وجهكَ لي ملاذ ْ فعلام خنتَ صداقتي ووشيت بي لأسى السنينْ ثم انقلبتَ تخطّ فوق جبينيَ المضنى غضـون ْ ×××××××××××××××