أرشيف شهر: مايو 2017

مايو, 2017

  • 30 مايو

    الـتـجـربـة الـشـعـريـة لـيـحـيـى الـسـمـاوي فـي إصـدار أكـاديـمـي جـديـد للـبـاحث صلاح راهي ابراهيم الحيدري

    الـتـجـربـة الـشـعـريـة لـيـحـيـى الـسـمـاوي فـي إصـدار أكـاديـمـي جـديـد للـبـاحث صلاح راهي ابراهيم الحيدري صـدر هذا الأسبوع ضمن منشورات دار تموز الدمشقية للطباعة والنشر والتوزيع كتاب الباحث صلاح راهي ابراهيم الحيدري، الموسوم (علامات النصِّ الشعري عند يحيى السماوي) . وقد تضمن الكتاب الـبـحـث الأكاديمي الـذي أعـدّه الباحث وحاز به من كلية التربية ـ جامعة بغداد، شهادة الماجستير في الأدب الحديث ونقده …

  • 30 مايو

    دراسة نقديّة للمجموعة القصصيّة “التّيه” للأديب التّونسي حسن سالمي
    بقلم الكاتب و النّاقد التّونسي شكري مسعي

    تصدير : القصّة القصيرة لون أدبي راق جداً ورفيع المستوى حدّ الدّهشة، فهي لغة تواصل حقيقيّ للنّاس على الأرض بعد الكلام العاديّ واختراع اللّغة ، والجمال في لغتها وتصويرها وتراكيبها وفكرتها، وفي وميض جاذب يلتفّ بمن يسمعها ويصغي إليها، وفي عبقريّة مبدع يمكنه أن ينسجها في منواله ويخرجها تحفة فنيّة وأدبيّة رقيقة جداً … منطلقات وغايات : لمّا كان صراع …

  • 29 مايو

    طلال حسن : المعجزة (رواية للفتيان)

    شخصيات الرواية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1 ـ الأم 2 ـ دادو 3 ـ الكاهن 4 ـ الحطاب 5 ـ ازور ” 1 “ ـــــــــــــــــــــ عند شروق الشمس ، طرق باب البيت ، فألقت الأم ما كان بين يديها ، ونهضت متحاملة على نفسها ، وسارت ببطء عبر الفناء ، نحو الباب . وكالعادة هتفت : من بالباب ؟

  • 29 مايو

    مقداد مسعود : أرجوحة بدرية البشر ..ومدام بوفاري ..

    في (الأرجوحة ) للروائية بدرية البشر.. أكثر من مدخل لقراءة النص : يمكن أعتبارها *من رواية الجندر من خلال تناولها لثلاث شخصيات نسوية : سلوى – مريم – عنّاب . *يمكن تناولها من خلال التعامل الدوني مع البشرة السوداء يتجسد ذلك في شخصية عنّاب . *التضاد الإتصالي بين المجتمع والمثقف الشاعر مشاري زوج مريم وكيفية تسقيطه شعريا وسلوكيا *حرب المياه …

  • 29 مايو

    عدنان أبو أندلس : مُكاشفات الدّعاية السّوداء الشاعر الأمريكي “ألن غيسنبيرغ” في مقاطع من قصيدة ” عُواء “

    إبتدءاً ، لابدَ من التّرحمُ على ” سركون بولص ” الذي حَبس أنفاسه بتأفف ، وهو يُدون ترجمتهِ لهذهِ القصيدة الأخطبوطية في أذرعها المبثوثة في كل الجهات ، والغُفران الذي لا يُنسى لـ ” ألن غيسنبيرغ ” ورؤاهُ التي تراكمت ْعلى مفرداتها التي أضحت كدّساً من الأوصافِ المُشّبعة والمشِعة قدْحاً ولوماً وتحريضاً . فـ ” عُواء ” مفردة من رسم …

  • 29 مايو

    محمّد علوان جبر : دخان سيكارة الى جواد الحطاب بمناسبة وبلا مناسبة ! (ملف/3)

    إشارة : ببساطة .. لإحساس عميق وقناعة راسخة لدى أسرة موقع الناقد العراقي بأن الشاعر المبدع “جواد الحطاب” هو “ظاهرة” فذّة في الشعر العراقي المعاصر لا يمكن إلّا الوقوف عندها طويلا وتأملها ودراستها بعمق ، تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي ملفها عن تجربته الإبداعية المهمة ؛ شعرا ونثرا ، متمنية على الأحبّة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بالدراسات والمقالات والصور …

  • 29 مايو

    حسين رحيم : أيام الهول

    *الموصل / العراق أيامي احجارمصبوغة بدمع الغيوم مركونة اسفل جدار طيني ولا احد …لاأحد كنت أقف على ضلعكَ السليم ارقب ضحك النوارس المحظوظة حين صرختَ بصوت أخضر يشبه خريف المدينة وتوقفت عن استقبال النوارس اسأل …

  • 29 مايو

    اعترافات الحاج باولو كويلو
    حوار: خوان ارياس
    ترجمة :خضير اللامي

    إشارة : يقدّم لنا الناقد البارع الأستاذ “خضيّر اللامي” ترجمة لوجه مهم غير معروف لنا من وجوه الروائي “باولو كويلو” هو المحاور الشاعري المؤثر بأسلوب لا يقل روعة عن أسلوبه الروائي خصوصا أن محاوره هو الصحفي الأسباني المعروف خوان إيرياس المختص باللاهوتيات وعلم النفس والمطلع بعمق على أدب كويلو. في أحد عشر فصلا يقدّم اللامي بترجمة رائقة وحميمة رحلة ممتعة …

  • 29 مايو

    نيران العبيدي : حب الكتروني

    لا أحب التكنلوجيا , ولست ممن يبحث عن مواقع التعارف الاجتماعي لأني ببساطة لا أُؤمن بهذه العلاقات , أحب التقارب بين البشر أتفرس العيون وأغرم بالنظرات التي تجذبني لشواطئ لا حدود لها , ألاحظ لغة الجسد وأضع تفاسير للشخصية التي أمامي , هذا الرجل قاسٍ منفعل , وذاك ينظر إلي بخبث, وهذا خجول ربما لا يعرف كيف يغازل , أنتهي …

  • 29 مايو

    قصي الغرضي : عمو زكي وبرنامجه المتميز جنة الاطفال (ملف/3)

    لمحة جميلة من حياة الاستاذ الجليل الحاج عمو زكي (رحمه الله) الذي كان مدرسة ومصنعا لرجال المستقبل كان له حضور قوي مؤثر في صياغة تقاليد عمل رصينة مع الاطفال في العراق من خلال اسلوبه في التقديم الشفاف وعذوبة وحلاوة انتقاء مواد برنامجه الجميل (جنة الاطفال) الذي استمر طويلاً في الاذاعة ثم انتقل برياضة فيما بعد تلفزيونياً قدم فيه زاداً ثقافياً …

  • 29 مايو

    عمو زكي..ابتدأت “قصخوناً” وعشت “معداً” لبرامج الاطفال وانتهيت مديراً لدار حضانة
    حاوره : كمال لطيف سالم (ملف/2)

    يرتبط عمو زكي بطفولتنا كما يرتبط هو بتاريخه الطويل بين عمر بدأه في محلة القره غول وعالم عاشه مع الاطفال ليشد عبر خيوط طفولته افكاراً مملوهءة بالهواجس الجميلة التي ترجمها عبر شخصيته المحبوبة عند أطفال شبوا وكونوا جيلاً عريضا من الفنانين. وعندما يحدد عمو زكي سر اهتمامه بعالم الطفولة يعود الى النبع الذي شرب منه اول مرة، ففي محلة القره …

  • 29 مايو

    رياض المحمداوي : شخصيات ونجوم يدينون بالفضل للراحل عمو زكي؛ استذكار معلم الأجيال وسفير الطفولة (ملف/1)

    يقول عمو زكي (انني ولدت طفــلآ وامــوت وانا طفــل كبيـــر.وان اشتقتم لرؤيتي ..سترونني بعيون كل الاطفال) . وقال(ان لنا ماضيا تليدا فقد علم اجدادنا الاوئل العالم كيف يمضون للنور بعد ان كانوا يعيشون في الظلام فيجب علينا ان نكون دائمآ قرب الشمس) يقول الحكماء: عش حياتك محسنآ حتى وان لم تلق محتاجا. لآن الله تعالى يحب المحسنين.. فالعسر لن يدوم.. …

  • 29 مايو

    علي لفتة سعيد : الصورة الثالثة (3)

    -3- -كيف تكتب..من أين تأتي بهذه القصص؟. قالت لي سلوى،وضحكت،بانت أسنانها البيض كصفٍ من تماثيل ثلجية والتي أظهرت بعدها وهي تداري فتحة فمها بوضع اصابعها فوق شفتيها،مثل سربي طائر النورس، يحلقان فوق مياه شفافة.لم أفكر أول الآمر بكيفية الرد عليها،إذ كان سؤالها مجرد مشاكسة وأنا أوضح لها بطريقة جاذبة أنني كاتب قصة، لأستدرج عواطفها أكثر وأن الأديب يحتاج الى إمرأة …

  • 29 مايو

    د. كريم ناجي : قصيدة يحيى السماوي ” ياصابراً عقدين إلآ بضعة ” أنموذجا للقصيدة السيرية ” * (ملف/43)

    إشارة : يوما بعد آخر، تتراكم المقالات والدراسات والكتب والأطاريح الجامعية عن المنجز الشعري الفذّ للشاعر العراقي الكبير “يحيى السماوي”. وقد ارتأت أسرة موقع الناقد العراقي أن تعمل على تقديم ملف ضخم عن منجز هذا المبدع الذي حمل قضيته؛ وطنه؛ العراق الجريح، في قلبه وعلى أجنحة شعره الملتهبة لأكثر من خمسين عاماً كانت محمّلة بالمرارات والخسارات الجسيمة التي اختار علاجا …

  • 28 مايو

    اسماعيل ابراهيم عبد : المروية في الرواية العراقية بُناها ومستوياتها

      تعارف السرديون على أن الخطاب , كنص , يوجه الى القرّاء كجملة سرد بوصفها (موضوعاً , حكاية , مقولة) . في هذه الحالات الثلاث سيكون الهيكل المشكل للنوع معتمداً في أدائه الوظيفي على دلالة الإشارة الفردية , ثم الجماعية , ثم الرمز , ثم الموضوع , ثم المضمون الكلي .هذا يعيدنا الى موضوعة الـكلام السردي بكونه مروية موجهة ببوح …