أرشيف شهر: مايو 2017

مايو, 2017

  • 7 مايو

    أسعد الجبوري يتحدث إلى “النهار” عن الشعر والرواية والرقيب المتوحش
    حاوره : علاء الخازن

    منذ ظهوره على الساحة الأدبية كشاعر بمواصفات حادّة ونادرة، وهو يمضي قدماً في كتابة نصوصه من دون أن يلتفت إلى أحد، وأن ينام على مصاطب مدرسة شعرية بعينها. الشاعر والروائي الدانماركي من أصل عراقي أسعد الجبوري شكل ظاهرة الاختلاف المميز مع الآخرين، عندما وضع قدمه على جسر شعري، قاطعاً التواصل مع كتابات الآخرين وتجاربهم، ممن سيطرت عليهم مشاغل الانتماء الإيديولوجي …

  • 7 مايو

    مقداد مسعود : شبهة الكتابة : تأنيثها .. قراءة مجاورة ..

    هذه الورقة أكتفيت ُ بوجيزها بصفتي كمقدّم الأمسية الثقافية التي أقامها منتدى أديبات البصرة لمحاضرة الدكتور ساجد الشرقي (العنف الأجتماعي والثقافي ضد المرأة ) 3/ 5/ 2017 مبنى اتحاد أدباء البصرة (*) اللاعنف : كسلوك وكراية يحتاج وعيا صوفيا كبيرا ، لايتوفر إلاّ بصعوبة عند الناس ..لكن هذا اللاعنف أقوى الأسلحة على المدى البعيد ، اللاعنف سلاح قوي من خلاله …

  • 7 مايو

    سعد جاسم : خيط من ضوء

    – ” خيطٌ من الضوءِ دائماً أَبصرُهُ يتلألأُ … مثلَ هلالٍ نورانيٍّ فوقَ جبينكَ وأَراكَ طفلاً من وردٍ وخزامى وعسلْ ” هذا ماقالتْهُ لي جدتي العرّافةُ السومرية ذاتَ ليلٍ جنوبيٍّ مُكتظٍ بالسحرِ والطقوسِ والاسرارْ .

  • 7 مايو

    الزوندة لقتل الأسرى والمعتقلين وإفشال إضرابهم الحرية والكرامة “15”
    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    • اليوم الحادي والعشرون للإضراب … لم تصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مع إضراب الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجونها الذي دخل يومه الحادي والعشرين إلى مرحلة التغذية القسرية، والتي هي خيارها الأخير ووسيلتها الأقوى والأخطر، إلا أنها بدأت الاستعداد العملية لهذه المرحلة، ليقينها أن الإضرابَ مستمر، وأن إرادة الأسرى ماضية وعزمهم شديد ونيتهم معقودة، والمفاوضات معهم معدومة، فلا تراجع عندهم عن …

  • 6 مايو

    هديّة حسين : أوراق قديمة.. سليمة العبيدي ، أين هي الآن؟

    أبداً لن تبرح ذاكرتي تلك الصورة المؤطرة المعلقة على جدار بيتهم، لطفلة يملؤها الفرح، ترفع يديها كما لو أنهما جناحان يرفرفان ليحطا بها أمام الزعيم عبد الكريم قاسم، الصورة وصاحبتها عالقتان في مخيلتي منذ زمن بعيد، وما يهمني الآن أن أتحدث عن سليمة العبيدي، صديقتي أيام المدرسة المتوسطة، التي كانت هي الطفلة في الصورة. ثلاث سنوات، أنا وإياها نجلس على …

  • 6 مايو

    جليل البصري : ثلاث قصص قصيرة جدا

    مناسبة اردف شعره الأشقر الى الخلف .. وهو يتابع أطفالا يمسكون خيوط طائراتهم الورقية الجميلة، التي تثقل بذيول مختلفة من ورق دفاتر المدرسة، وهم يتبارون من فوق سطوح منازلهم، للتحليق الى أعلى ارتفاع او لمقاومة الطائرة للريح، وتماحك خيوط الطائرات في الجو التي يدهنها البعض بعجينة الزجاج الناعم أو المطحون.. ويتعالى صراخهم ابتهاجا مع افتكاك الاشتباك الذي يؤدي غالبا الى …

  • 6 مايو

    ميساء نبيل عبد الحميد : الغربة والاغتراب في روايات (غائب طعمة فرمان) (ملف/5)

    إشارة : تمرّ الذكرى الخامسة والعشرون على رحيل المبدع العراقي الكبير غائب طعمة فرمان بلا احتفاء يليق بقامته الروائية العظيمة . تفتتح أسرة الناقد العراقي هذا الملف كمساهمة في هذه الذكرى ، وتدعو الأخوة الكتّاب والقرّاء إلى المساهمة فيه بما لديهم من بحوث ودراسات ووثائق وذكريات عن الراحل الكبير .. وسيكون الملف مفتوحا من الناحية الزمنية حيث لا حدود زمنية …

  • 6 مايو

    د. ساجد الشرقي : العنف الثقافي والاجتماعي ضد المرأة

    العلاقة بين البيئة الثقافية وادوار المرأة اولا- -1856 خرجت الاف النساء للاحتجاج في شوارع نيويورك احتجاج على الظروف اللاإنسانية , لإجبارهن على العمل بظروف قاسية . النتيجة (استطاعت في دفع المسؤولين من السياسيين الى طرح مشكلتها على جدول اعمال السياسيين لمناقشتها). 1908 عادت الاف من عملات تطالب بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الاطفال ومنح النساء حق الاقتراع . النتيجة شكلت …

  • 6 مايو

    بلقيس خالد : المرأة أوّلا

    مفتتح جلسة (العنف الأجتماعي والثقافي ضد المرأة) محاضرة الدكتور ساجد الشرقي، تقديم : مقداد مسعود . في مبنى اتحاد أدباء البصرة – 3/ 5/ 2017 حاضرة ٌ هي في زمانِنا والمكان : تُنير وتستنير، نصيبُها مِن الظلمِ والظلام يتزايد.. لكنها لا تتذمر.. ولا ترفعْ مظلمة ً تشعلُ أصابع كفيها وتتقدم نحو نهار ٍ يتباركُ بصدق قدميها حضورها.. حضورات.. تنبجسُ منها …

  • 6 مايو

    هشام القيسي : الوَجَــــــــع

    إلى عواد علي يتجه إلينا ، لا تنقصه جمرات توحي لما تريد ، فالماضي يعرف تردد العبارة ويعرف كيف يشهر أوراقه دون أن تهدأ طرقاته . إنه يأمل الإشارة فلم يبق في ذاكرته سوى تكرار يعزف أرقامه . كيف لا نشتعل الآن وفينا جذور الأيام النائية إن هذا الأمر يستقبل نفسه ولا يدري كيف يشاغل أو يلتجئ إلى توأمه ، …

  • 6 مايو

    في افتتاح مؤتمر السرد الثاني… اتحاد الأدباء يكرّم القاص الكبير طلال حسن بالقلم الذهبي…

    في افتتاح مؤتمر السرد الثاني… اتحاد الأدباء يكرّم القاص الكبير طلال حسن بالقلم الذهبي… كرّم الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق القاص الكبير طلال حسن بـ ” القلم الذهبي ” ، تقديراً لإبداعه الأدبي الذي تواصل على مرّ عقود من الكتابة القصصية للطفل. جاء ذلك في افتتاح مؤتمر السرد الثاني ( السارد .. رائياً ) دورة عبد المجيد لطفي، والذي …

  • 5 مايو

    د. رياض ابراهيم الدليمي : التشكيلي علاء بشير لا يحبذ الألوان المحايدة ولا يرسم باللون الرمادي

    نحت وجوه الموتى الذين دفنتهم اكوام التراب وغبار الحروب اثر الصواريخ والقنابل التي تساقطت على رؤوس العراقيين . نحت الموتى وترك الاحياء لأنه يرى الانسان كائن ميت ، فهو يعيش لحظات حياتية ، ولكنه يموت ملايين القرون ، الارض تعد واحدة لديه بعد الموت تتساوى فيها الجغرافيا في لحظة الموت وتحددها الحدود الصنيعة . علاء بشير يعتقد أن الواقع ليس …

  • 5 مايو

    القاص والروائي موسى الهاشمي: الرواية قادرة على تغيير عادات مجتمع ورسم حياة جديدة
    حاوره: عصام القدسي

    حاوره: عصام القدسي * أنت أحد الروائيين العراقيين الذين برزوا بعد عام2000. ورغم إنك نيفت على الخمسين إلا لم نقرأ لك من قبل. فلماذا هذا الصمت الطويل أو التأخير ؟ – عندما تكون أديباً روائياًً لابد أن تكون بلغت النضج الفكري المتقدم. إذن، أنت أمام مسؤولية كبيرة وخطرة، يحدد وجهة نظرك بالمجتمع بشكل عام: عادات، تقاليد، تراث، دين، سياسة. وأبطال …

  • 5 مايو

    حسين سرمك حسن: قارب الموت والظمأ العظيم تحليل طبي نفسي ونقد أدبي لقصص مجموعة “أوان الرحيل” للدكتور علي القاسمي (7)

    حسين سرمك حسن بغداد المحروسة – أواخر 2014 (7) ” حياة ساعة “ تحليل قصّة “الساعة” “إنّ الساعة هي ضريح كل الآمال والرغبات” “وليم فولكنر” رواية “الصخب والعنف” في قصّة “الساعة” ، ينقلنا القاسمي إلى مركز موضوعة مهمّة فلسفياً ونفسيّاً ، وتتمثل في علاقة الإنسان بالزمن من خلال رجل يعرّفه الراوي في السطر الأول من القصّة بأنّه : (الغرابة مجسّدة …

  • 5 مايو

    د. علي القاسمي : الساعة

    الغرابة مجسَّدةٌ في رجل. التقيتُ به بعد أن التحقتُ أستاذًا بكلِّيَّة الآداب. كانت عيناه تشعّان ذكاءً لا يُفصِح عنه فمُه، فقد كان قليل الكلام، كثير الصمت. لم أحتَجْ إلى طويلِ وقتٍ، لتلتقط أُذناي ما كان يتهامس به زملاؤه عنه. كانوا يقولون إنّه غريب الأطوار، غريب الأفكار، غريب الذوق والسلوك والهوايات، يصعب على طلابه أن يفهموه بسهولة. كلماته رموزٌ، وعباراته ألغازٌ …