أرشيف شهر: مايو 2017

مايو, 2017

  • 12 مايو

    طلال حسن : اورنينا (مسرحية للفتيان)

    المشهد الأول بيت الصياد العجــوز ، الصياد العجوز، زوجته الصياد : (يقف حائرا متلفتا) أين اختفت .؟ البارحة وضعتها هنا بنفسي ، يا للعجب ، كأنها ملح وذابت . الزوجة : (تعتدل في فراشها) استيقظت .! الصياد : كما ترين ، انهضي . الزوجة : يا للآلهة ، إن الفجر لم يبزغ بعد . الصياد : أنت تعلمين ، إنني …

  • 12 مايو

    بلقيس خالد : ثلاثة مفاتيح لأمسية الشاعرة سندس صدّيق بكر

    مثلما نبث حركة نسوية ثقافية في أماسي الأربعاء لنسهم بالحراك الثقافي في بصرة المبدعات والمبدعين، فنحن في منتدى أديبات البصرة نرفض السير في الطريق نفسه، ورفضنا لصالحنا وصالح الطريق أيضاً، نرفض أن يعتاد الطريق على نغمة واحدة منا.. وإذا حدث ذلك فهو في متوسط الاحتمالات سيعلن ضجره ويتخفى في غفوة ٍ وأما الجانب الآخر: فنحن نرفض التكرار ونكابر كنساءٍ بصريات …

  • 12 مايو

    مقداد مسعود : الشاعرة بلقيس خالد : تحصد المياه لترّبي الأشجار

    لا أنكر دور أي قيادة جماعية في التاريخ أو في حياتنا اليومية ، لكنني أنحاز لدور الفرد في كل سيرورة الوجود ، فتفرد الفرد هو الذي يؤسس نسقا متمردا ، ويمنح الجهات جهوية ً جديدة ً وهذا الفرد في الوقت نفسه سيكون مانعة صواعق لقوة المعارضة ولقوة (خالف تُعرف ).. حين يكون ثمة هجوم مباغت ، فأن هذا الفرد عليه …

  • 12 مايو

    د. مصطفى يوسف اللداوي : مواقفُ صمودٍ وصفحاتُ شرفٍ في يوميات إضراب الأسرى الحرية والكرامة “17”

    • اليوم الثالث والعشرون للإضراب … جميع الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية يساهمون في معركة الشرف، ويخوضون ملحمة الكرامة، ويرسمون بأمعائهم الخاوية ونفوسهم العالية صفحاتٍ ناصعةٍ من المقاومة، ويخطون بصمودهم مواقف بطولية نعتز بها ونفخر، ونتيه بها ونزهو، فهم في عيوننا أبطال، وبين شعبهم رجال، نحبهم جميعاً ونجلهم، ونقدر فعلهم ونعظم تضحيتهم، وهم جميعاً لدينا سواء، فلا …

  • 12 مايو

    جودت هوشيار : إسحاق بابل : الكاتب الذي سحر أدباء أمريكا

    القاريء العادي لا يتفاعل غالباً مع الأعمال الأدبية الجادة ، و لا يستوعبها، ويفضّل قراءة أدب التسلية العابرة ،أو أدب اللذة ، الذي قد لا ينطوي على أي قيمة فكرية أو فنية ، وقد وصفه محمد حسن الزيات بأنه ” كل أدب يلذ ولا يفيد ويسوغ ولا يغذي ويشغل ولا ينبه” . في حين لا يأخذ الكاتب المبدع ، مثل …

  • 11 مايو

    اللغوي مولود بن زادي يفتح النار على ميخائيل نعيمة بعد مائة عام!

    كان للرحيل عن الأوطان والبعد عن الأهل والأحباب بالغ الأثر في نفس المهاجر العربي. وانعكس ذلك في أدبه، وهو ما تجلّى في الأدب الأندلسي الذي بدا مختلفاً عن الأدب العباسي. ولعلّ أثر الهجرة كان أعمق في الأدب المهجري في القارتين الأمريكيتين أواخر القرن 19 / مطلع القرن 20. فقد بدا مختلفاً عن الأدب المحلي في المعنى والمبنى، وكان فيه دعوة …

  • 11 مايو

    علي رحماني : نصائح مفخخة ….

    أهتفوا معي ….. لكل دول الجوار….. لا تستثنوا منها أحدا …. علقوا اللافتتات ومكبرات الصوت في تمجيد صروحهم …. وحروبهم ….وحروقهم وأكتبوها بالخط العريض… بمانشيتات الصحف الحزبية التابعة لهم….. أرفعوا أعلامهم واعلاناتهم المقبوضة الثمن وصور قادتهم العظام بالشوارع والساحات ونكسوا اعلامكم …. وواجهات حاراتكم وبيوتكم

  • 11 مايو

    ( قوافل الايمــــــــــــا ن )
    شعر د . فالح الكيلاني

    ان النفوس سَعتْ لِمَكّة َ قَصْدَهـــــا تَمْحوا الخَطيئةَ في القلوبِ لِتَصْبِرا . هَبّتْ عَليها منْ كلِّ صوبٍ وهيدَبٍ ريحُ الصبا تَغزو النفوسَ فتَسْــحَرا . حُصِرَتْ وفي رَهَج ِالحَياةِ قَريـــرَةٌ ( واللهُ خيرٌ حافظاً ) فيما جَـــــرى . في عُمْــرةٍ مَبْرورةٍ فيها المُنـــــى خيرُ الرجال الحازِمينَ تَصَــــدّرا . بِقوافلٍ عَبْرَ الأ ثيــــرِ تَشُــــــــقُّهُ سـَـــعيا الى الرَّحمنِ فيهِ تَزاخَرا لِتَطوفَ في البَيتِ …

  • 11 مايو

    كريم عبد الله : للمومساتِ أولادٌ نكرة

    هناكَ , خلفَ الأبواب المشبعةِ بالظلام لا حنين يتكاثرُ إلاّ حمّالات عليها تعلّقُ تواريخ مجهولة أشبعتهم وصمة عارٍ يدفىءُ الأسماءَ العارية وأمهاتٌ مومساتٌ بلا وجوهٍ باسمةٍ تزورُ أحلامهم العقيمة تشققها صرخاتٌ مبحوحة تتلاقفها أسرّة حديدها القاسي يدثّرُ آلافَ الحكايات وفضائحُ النهارِ غبارٌ ملوّثٌ يرمي بظلالِ كآبتهِ على بلاطاتٍ مزدانة آجرها يعوي على نواحٍ بريءٍ . شبحٌ للعزلةِ حرقتها تأكلُ الشموعَ …

  • 11 مايو

    د زهير الخويلدي : هوة الاختلاف بين التنازع والتسامح

    ” لا مجال للحديث عن شيء من الأشياء إلا بفتح العين على الاختلاف والفرق وعلى العرض والأثر”1[1] توجد العديد من الشروط والظروف حولت الخلاف إلى مشكل يعيق التواصل ويسبب التوتر بين الذوات والمجموعات ويؤدي إلى العنف المادي والرمزي ويمزق النسيج الاجتماعي ويكرس التشنج والتصادم. لقد ظهر الاختلاف يوم برز تفاوت بين أفهام الناس في مداركهم العقلية وتباينت أغراضهم ومقاصدهم ومصالحهم …

  • 11 مايو

    جمال مصطفى : غـزالـة ُ الـفـوضى الخلّاقـة

    غـزالـة ُ الـفـوضى بـلا واعــز ِ بـريــئــة ٌ بَــراءة َ الــمــاعِــز ِ مِـن كـلِّ مـوتـور ٍ ومِـن عـازف ٍ مـالَ إلـى دوزانـِهـا ِ الــنــاشــز ِ غـزالــة ٌ بَـزالــة ٌ, فـاحـزروا جـائــزة ٌ لـلـحــازر ِ الــفــائِــز ِ خـلــخــالـهــا يَـرُنُّـهــا عــاذلا ً: ويْـلٌ لـلـيــثٍ جـائـع ٍ, عــاجــز ِ ضـمـيــرُهــا جُـمّــارة ٌ حـازَهُ دودٌ ويـا لـلــدود ِ مِـن حـائــز ِ بين هـلاليـن ِ …

  • 11 مايو

    مادونا عسكر : الارتقاء المطلق في حضرة العشق قراءة في نصّ للشّاعر التّونسي محمد بن جماعة

    *لبنان – أوّلا النّصّ: “عندما أخرُّ عاشقًا أقتفي أثرَ الكون المطلق من العمر السّريع.. لا أتعجّل النّهايات حتمًا سيُغلق البابُ.. لا يبقى إلاّ السقف بلا جدران لا أرى فيه سوى زوايا الحبّ القائمة في رقصة غافية بفستان غضّ”..! – ثانياً القراءة: “في حضرةِ من أهوى

  • 11 مايو

    أحمد عواد الخزاعي : أدلجة النص والنزعة الصوفية في (سارق العمامة)

    رجل نصف مجنون يبحث عن إجابات كبيرة واستثنائية لأسئلة خالدة، متسولان احدهم على باب حانة، والآخر على باب مسجد، طفل رضيع وجد على باب مسجد، كائنات تعيش على هامش ذاكرة مدينة بائسة، في (فدق المهملين).. بأسلوب عدسة التصوير الذكية، وبطرقة الروبرتاج (تسال ، تحاور، تتفحص، تكتشف، تستنتج، تنزوي) وباستخدام تقنية السارد الضمني (الداخلي) الموازي للأحداث.. قدم لنا شهيد شهيد روايته …

  • 11 مايو

    رياض الدليمي : قميص الآلهة …. دولة الذات الى صديقي الشاعر طالب عبد العزيز

    الى صديقي الشاعر طالب عبد العزيز يفترض عندما تكتب عليك أن تشعر انك اِله تلبس قميص الإلوهية… فانك في لحظة الكتابة تصبح ربا قاضيا وخالقا ومثقفا للكلمات وصانعا محترفا للصورة .. طقوس الإلوهية تأخذ بيدك لكي تكون كاشفا متروٍ لما علق في ذاكرتك من إرهاصات وخيبات وقصص قد تكون فيها قيصرا ماردا مانحا درع الانتصار لشهوة الأنا وغريزة الفخر أمام …

  • 11 مايو

    مشاهير وشخصيات وأسماء في شعر الجواهري 4/5 القسم الرابع: في قصائد الفترة : 1962- 1978
    بحث وتوثيق: رواء الجصاني

    هذه مساهمة / محاولة أخرى لأكتشاف بعض عوالم الشاعر العظيم، محمد مهدي الجواهري (1989-1997) وسفره، والخوض فيهما، من خلال تجوال وتمحيص في منجزه الشعري الثري الذي امتد لأزيد من ثمانية عقود واربعة اعوام (1921-1995) لتسجيل وتوثيق اسماء شخصيات ومشاهير، وغيرهم، من العراقيين والعرب والاجانب، مع بعض التداخلات في ذلكم التصنيف / التوزيع … لقد اجتهدنا، تسهيلاً للمتابعين والباحثين، وغيرهم، وهم …