أرشيف شهر: أغسطس 2016

أغسطس, 2016

  • 26 أغسطس

    أديب كمال الدين : في المطار الأخير

    حسناً نحن الآن في المطار (أهو المطار الأخير؟) السماءُ ملبّدةٌ بالغيوم والشتاءُ هو الوقت. حسناً أيّها الحرف: هل حانَ وقتُ الوداع؟ لماذا أنتَ مرتبكٌ كلّ هذا الارتباك؟ لماذا؟ لقد رافقتكَ سبعين عاماً فماذا سمعتَ في أعماقي؟ هل سمعتَ صوتَ البحر

  • 26 أغسطس

    ايمان عبد الحسين : الشاعر محفوظ داود سلمان: صورة بغداد في اللوحة بأكملها (ملف/10)

    ينبغي الاتفاق ابتداء ان أي عنوان لاي منتج ادبي ومنها المنتج الشعري الذي نحن هنا بصدد قراءته حتما يقود متلقيه صوب الثيمة الاساسية، التي يسعى كاتبها الوصول اليها ويعلن عنها في نصه، و حينما يتكرر العنوان في اكثر من قصيدة داخل المجموعة تكون هذه خير مثال على وحدة الموضوع ضمن الرؤية الكلية، كما هو الحال هنا في موقف الشاعر محفوظ …

  • 26 أغسطس

    علوان حسين : طلب وظيفة

    أنا مسلم الطعان شاعر سومري منفي ٌ سابقا ً عن أحلامه وشمس بلاده عائد ٌ لحضن وطن ٍ ظنه ُ الحبيبة . أرجو التفضل بالموافقة على تعييني حارسا ً لليل الفقراء المسحوقين والمنفيين من الأحلام والقصائد ِ سأقرأ قصائدي على صخرة ٍ لعل َ ينبوعا ً يتدفق ُ من قلبها ويزهر التين على المائدة ولا نكتفي بالصلاة والنوم تحت أفياء …

  • 26 أغسطس

    د زهير الخويلدي : عناصر الذهن البشري عند جون لوك

    *كاتب فلسفي ” إن المشكلة الكبرى التي أقلقت البشر في جميع العصور وجرت عليهم معظم الويلات… لم تكن مشكلة قيام السلطة على الأرض أو مشكلة مصدرها بل مشكلة تعيين صاحب الحق بها”1[1] ولد جون لوك ( 1632- 1704) قرب بروستل من أنجلترا زمن الثورة الدامية وفي نفس السنة التي ولد فيها فيلسوف أمستردام سبينوزا ودرس في أكسفورد التي كان يسيطر …

  • 26 أغسطس

    عدنان عبد النبي البلداوي : متى تصبح الصورة الشعرية معيارا لغويا وبلاغيا ..؟

    تتهيأ عند الشاعر الموهوب منذ ولادة النص استعدادات متنوعة لاستيعاب ما تقتضيه الصورة الشعرية من مستلزمات الجمال والصياغة والتجسيد ، سواء أكان جمال الطبيعة أم جمال الأجناس . وبعد تجاوز مرحلة النضوج وعندما يصبح الأمر طبيعيا دون تكلف أو تصنع ، لم يبق إلا توظيف تلك المستلزمات ، لكي تؤدي مهامها تجاه أي مظهر من مظاهر ذلك الجمال ، ولاشك …

  • 25 أغسطس

    مقداد مسعود : الغصن الحجري في قصيدة (لأني غريب) للسياب (ملف/9)

    إشارة : رحل شاعر العرب العظيم ومؤسّس الحداثة الشعرية العربية “بدر شاكر السيّاب” في يوم 24 كانون الأول من عام 1964 ،وكان يوماً ممطراً لم يعثر فيه الشاعر “علي السبتي” على بيت السياب في الموانىء بالبصرة فقد أفرغته الدولة من عائلته لعدم دفعها الإيجار، فسلّم التابوت لأقرب مسجد. وعلى الرغم من مئات المقالات والدراسات والكتب والأطروحات الجامعية التي كُتبت عن …

  • 25 أغسطس

    د فالح الكيلاني : الإيقاع في قصيدة النثر

    الايقاع هو تلك النغمة المنبعثة من خلال تناغم الاحرف مع بعضها اثناء النطق او من خلال اي صوت يحدث جراء فعل او عمل معين سواء اكان هذا الصوت طبيعيا كصوت هدير الماء او تغريد بلبل او صناعيا كالقاء قصيدة شعرية او خطبة او فرقعة انفجار وما اليها . فالايقاع هو حالة تنظيمية للتنبيهات الواقعة بين سكونين او حالتين هما سكون …

  • 25 أغسطس

    هاتف بشبوش : عبد الكريم هداد ، جنوباً ، حيثً المدينة والأناشيد (1)

    عبد الكريم هداد شاعر عراقي يساري منذ يفاعته ،مقيم في السويد منذ العام 1990 ،أصدرت له حتى الآن أكثر من عشرة كتب، ومنها طفل لم يرمِ حجراً ( دارالمنفى ) . السويد 1995، آخر حزن – شعر شعبي عراقي السويد – 1999، حيث لا ينبت النخيل – شعر – دارالمدى، اعتمدت قصيدته ( سفينة نوح ) سيناريو لفلم تسجيلي عن …

  • 25 أغسطس

    حسين رحيم : آخر شعراء المدينة

    يدي طويلة حتى عمق ألخرافة كل صباح أقطف وجه إمرأة من بستان النساء أحوله لقصيدة لّقنها لي شعراء بني عذرة وخلفي حرب بيضاء تدور رحاها في مآقي النساء الثكول حين سألني غراب أعور هرب من منزل (أدغار آلان بو) متى يموت الشاعر…؟؟ لكني ادرت ظهري وقفت قبالتكَ وضعتَ وجهك ألأفتراضي بين كفيّ احتضنتك بكى الغراب .. أجبته .. حين تطفو …

  • 25 أغسطس

    آمال عوّاد رضوان : روز شوملي بين جدلية جبرا وفرس الغياب!

    برعاية المجلس الملّيّ الأرثوذكسيّ الوطنيّ/ حيفا أقامَ نادي حيفا الثقافيّ أمسية ثقافيّة، تناولت الكاتبة روز شوملي ابنة بيت ساحور، في حفل توقيع كتابيْها “جبرا إبراهيم جبرا/ جدليّة الذات والمحيط” وديوانها الشعريّ “فرس الغياب”، وذلك بتاريخ 18-8-2016، في قاعة كنيسة مار يوحنا المعمدان الأرثوذكسيّة في حيفا، وسط حضور من الأصدقاء والأدباء. وقد تولت عرافة الأمسية آمال عوّاد رضوان، بعد أن رحّب …

  • 24 أغسطس

    حسين سرمك حسن : الرثاء في الشعر العراقي المعاصر قصيدة: “شاهدة قبر من رخام الكلمات” ليحيى السماوي أنموذجا (ملف/6)

    إشارة : يوما بعد آخر، تتراكم المقالات والدراسات والكتب والأطاريح الجامعية عن المنجز الشعري الفذّ للشاعر العراقي الكبير “يحيى السماوي”. وقد ارتأت أسرة موقع الناقد العراقي أن تعمل على تقديم ملف ضخم عن منجز هذا المبدع الذي حمل قضيته؛ وطنه؛ العراق الجريح، في قلبه وعلى أجنحة شعره الملتهبة لأكثر من خمسين عاماً كانت محمّلة بالمرارات والخسارات الجسيمة التي اختار علاجا …

  • 24 أغسطس

    محمد مكية، شيخ المعماريين العراقيين: لديَّ ألف صورة وصورة لبغداد وأمنية واحدة لم تتحقق (ملف/12)

    فاطمة المحسن – لندن: * يبدو محمد مكية وهو معتكف زاويته الصغيرة في كاليري الكوفة، وكأنه من بقايا ذلك التاريخ البغدادي الذي أمحى أو كاد من ذاكرة الثقافة العراقية المهاجرة. وكاليري الكوفة الذي أسسه مكية في لندن العام 1986أنشط المراكز الثقافية العربية اليوم ويتميز بمعماره الإسلامي الذي أضفى على المكان دفئاً وحميمية: الشرفة والمشربيات التي تطل على الحوش العربي، والمستراحات …

  • 24 أغسطس

    علوان حسين : الفرجة ..

    لسبب ٍ ما البيانو والبحر ُ وأنا نتفرج على نهر ٍ نجا من حريق كانت المراكب ُ تفر ُ هاربة ً والدمع ُ يرصّع ُ السماء َ لا ماء في لحظة الاضطراب الموسيقى والاعصار في رقاد غمامة وحيدة في باحة بيت قمر ٌ من رماد ٍ وسهر ٍ في قرية غافية على حلم ٍ عند منعطف ليل ٍ نام َ …

  • 24 أغسطس

    أحمد عوّاد الخزاعي : عبد الستار ناصر: القاص الثائر.. (سيدنا الخليفة) أنموذجا (ملف/13)

    إشارة : رحل المبدع الكبير “عبد الستار ناصر” في الغربة ودُفن هناك .. ومرّت ذكراه شبه يتيمة بلا ذكرى .. وبلا احتفاء ومراجعة تليق بقامته الإبداعية الشامخة .. أسرة موقع الناقد العراقي تقدّم هذا الملف إحياء لذكرى عبد الستار ناصر واحتفاء بمنجزه الإبداعي الفذّ. وسيكون الملف مفتوحا على عادة الموقع . تحية للمبدع الكبير عبد الستار ناصر. المقالة : يعد …

  • 24 أغسطس

    كريم عبد الله : ضحكتها … تفتحُ للشروقِ نافذةً

    تتبعني راكضةً ضحكتها تهشّمُ زجاجَ الكآبة ../ تحفرُ جدرانَ الخجلِ المملوءةِ بالصمتِ والذهول ../ بأضويتها تدفّىءُ وجهي بأشجارِ الزيزفون قبلَ الأمسِ , كانتْ أجراسها خابيةً ../ نشّفتْ أمواجها مدناً تعاني منْ إحتباسِ الفصول ../ تحنُّ ترتشفُ شرارةً منَ الشفاهِ اللاهبة وقُبَيلَ الطيرانِ , أجنحتها كانتْ تبحثُ عنْ ظلٍّ تلوذُ بألوانهِ ../ على شجرةِ خروعٍ تنزعُ ريشها تتشمّسُ ../ وذاكَ الزَغَب …