أرشيف شهر: أبريل 2016

أبريل, 2016

  • 25 أبريل

    حميد الحريزي : النهر في رواية ((كاهنات معبد اور)) للأديبة رسمية محيبس
    حينما يكون النهر محبرةالشاعر ، فكلماته لا تعرف الضمأ

    النهر ……. هذا الذي يحمل سر الحياة ، هذا المعطاء بلا ثمن ، هذا الذي اذا شح مات واذا فاض لايعرف الحدود ، هذا الذي يعطي ولا يأخذ، يمنح الحياة والجمال والنضارة ؟، يكتنز الاسرار منذ آلاف السنين ، يروي ولا يرتوي ، بين ضفافه حياته ، وخارج ضفافه حياة ، تتبعه الصرائف والقصور ، وتنحني له المعابر والجسور ، …

  • 24 أبريل

    د. مصطفى يوسف اللداوي : أحرار العالم ينشدون من تونس العدالة لفلسطين

    جمعٌ غفيرٌ من المؤمنين بعدالة القضية الفلسطينية ووجوب نصرتها وإنصاف أهلها، وتأييد نضال شعبها ومساندة مقاومتها، والانتصار لحقوق الشعب الفلسطيني كله في الوطن والشتات، والعمل على انتزاعها من براثن عدوٍ مغتصبٍ مستوطنٍ حاقدٍ، تنادوا من كل مكانٍ من العالم، وجاؤوا من كل حدبٍ وصوبٍ للقاء في تونس، التي فتحت لهم من أجل فلسطين بلادها وقلوب أبنائها، وشرعت لهم أبوابها، ويسرت …

  • 24 أبريل

    عدنان حسين عبد الله : هرمونطيقيا

    اتركيني وقلبي لأمضي إلى ما لستُ أبصر من تفاصيل الكارثة ربّما سوفَ أنسى ، ما أورثتني الحروبُ اللواتي تركنَ تواقيع الشظايا في جلد قلبيْ [ سبعُ جراحٍ يابساتْ] ليس من شأن الليالي أن تعقّمْ خرير الذكريات بثقب الجمجمة . ففي كلِّ ما يمنح الليلُ للهواجس من فضاءٍ لاجترار الحنين … يمنحُ الليلُ الحالمينْ ، فرصة الغوص بظلِّ الزمان وانتهاك قوانين …

  • 24 أبريل

    علي الوردي : (56) رائد النزعة الشكّية في الثقافة العراقية

    د. حسين سرمك حسن  بغداد المحروسة – 2016 ومن السمات المنهجية والأسلوبية المهمة للوردي هو النزعة الشكّية أو التشكيكية . هذه النزعة هو الذي أدخلها في الخطاب المعرفي العراقي . قبله كان كل كاتب يتحدّث عن مسلّمات وحقائق نهائية واستنتاجات ختامية لا تهتز . وأعتقد أن سبب ذلك – وكما يرى الوردي – هو طغيان المنطق الصوري (الأرسطوطاليسي) القديم على …

  • 24 أبريل

    محبرة الخليقة (66) : تحليل ديوان “المحبرة” للمبدع الكبير “جوزف حرب”

    د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة 2012 – 2013 ملاحظة : حلقات من كتاب للكاتب سوف يصدر عن دار ضفاف (الشارقة/بغداد) قريباً سفرة المحبرة: العودة المباركة إلى أحضان الموت ——————————— ( إن تكنْ خالقَ هذي الأرضِ يا ربُّ ، كما قالَ الملاكْ ، أين يداكْ ؟ كلّ يومٍ ، تدخلُ الأرضُ التي يدعونها مريمَ في مجزرةٍ . لا شيءَ إلّا …

  • 24 أبريل

    الجواهــري، غريب الدار: من لهمّ لا يُدارى… ولآهاتٍ حيارى
    قراءة: رواء الجصاني

    … وهذه عصماء أخرى من قصائد الجواهري الوجدانية، الثائرة على النفس والمجتمع، والمقاييس السائدة في البلاد… وقد ضمها، كاملة، بعنوان: يا غريب الدار، ولأول مرة، ديوان “بريد الغربة” الصادر في براغ، بدعم من اللجنة العليا للدفاع عن الشعب العراقي الذي ترأسها الشاعر العظيم فور تشكيلها بعد انقلاب شباط الدموي عام 1963… وقد جاء مطلعها جواهرياً كالعادة في ثورته الجامحة، مما …

  • 24 أبريل

    شعراء ثلاثة يتألقون في فضاءات عمَّان
    بقلم: زياد جيوسي ومنى عساف
    عدسة: زياد جيوسي

    هو الربيع يطل ببشائره على عمَّان عاصمة الأردن، ومع تفتح الورود واخضرار التلال تتفتح ورود الأمسيات الشعرية والأدبية، وفي قاعة غالب هلسة في رابطة الكتاب الاردنيين تفتحت أزهار الشعر ووروده بأمسية جميلة ومتميزة، وبين حشد جميل من الشعراء والأدباء والفنانين والمهتمين، تألق شعراء شباب ثلاثة، أيسر رضوان وكايد العواملة ومحمد أبو زيد، بالتتالي حسب ترتيب الالقاء، فكانت أمسية شعرية متميزة …

  • 23 أبريل

    د. حاتم الصكر : شتاء المراعي .. والشعر الرعوي الحديث (ملف/26)

    إشارة : يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا الملف الذي – على عادة الموقع – سوف يستمر لحلقات كثيرة لأن الإبداع الفذّ لا يحدّه زمن . لقد وضع عيسى الياسري بصمته الشعرية الفريدة على خارطة الشعر العربي والعالمي . نتمنى على الأحبة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بما يتوفّر لديهم من دراسات ومقالات …

  • 23 أبريل

    شوقي يوسف بهنام* : البسطامي متحديا !!

    *مدرّس مادة علم النفس/ كلية التربية/ جامعة الحمدانية قال البسطامي ” إن كنت تحب أنانتك لي ، فإني قد وهبت أنانتي لك ، فأفعل ما تريد ” (1) . لنبدأ بلغوية العبارة .. اعني الجانب اللغوي منها . ولا اريد القول ، ان شرطية العبارة هي دلالة على بعدها التهديدي ! . نحن نشم في عبارة البسطامي رائحة تهديد ؛ …

  • 23 أبريل

    هشام القيسي : أوراق في مدى القلب

    ( 1 ) تتقن الكلام ، قل لمن يحب لا تلتحف بالصخب فلن يوجعك ظمأ بعد ولن تجد ما يطفئ القلب ، لاشيء يرسل للحن سوى زاد يستجلي الطريق بلهب لا يتعب في الدرب . ( 2 ) تغني للعشق حيثما تصهل النيران وحيثما تشتعل شمعتان كأنك بالشعر وحده تعاين المكان . ( 3 ) مفتونا تشدو والذكريات تحتمل أيامها …

  • 22 أبريل

    أسعد الجبوري : بريد السماء الافتراضي ؛ حوار مع الشاعر الإغريقي هوميروس

    كنا على وَشْك الفشل في مهمة البحث عنه بين صحائف السموات وطبقاتها الشاسعة.لكن لحظة فاعلة من تلك المواقيت الإلهية، أنقذتنا بالوصول إلى الهدف. وهكذا عثرنا عليه جاثماً على ركبتيه أما لجنة من المُحَلّفين .كان السُّكْرُ تَعْتَعَهُ،فجعل منه شخصاً متَّرَدُّداً فِي الكَلاَمِ أمام قضاة تلك المحكمة التي نُصبت للتحقيق بهويته التي طالما شابها الغموض على امتداد تواريخ السجلات الإغريقية . أنه …

  • 22 أبريل

    عصمت شاهين الدوسكي : الفقراء الشاعر بدل رفو بين التسلط والفقر
    لا يمكن استبعاد الذهن عن مدى التسلط والفقر في المجتمع

    إن عوالم المعنى النصي تتمحور في استخدام الذهن الواعي لاكتشاف آليات ما يكون عليه النص بشكل مدروس ، والتي تخفي مضامينها تحت ستار من الآلام والذكريات والحرمان بطرح صور الكبح الداخلي ، وهي لا تظلل الأشياء بل تظهر جوهرها ، وتخضع للرصد والبحث الدقيق ، كل صورة شعرية أو ملاحظة بصرية وجذور تجربة إنسانية يتم التوصل إليها من خلال الإحساس …

  • 22 أبريل

    عصام القدسي : الطيور ..

    اعشق الطيور ، يفتنني جمالها الأنثوي وهدؤوها الرائع ، وهي واقفة فوق الأشجار ترنو بعيونها الصغيرة الملونة، ويعجبني زهدها مقابل شراهة البشر واكتفاؤها بقليل من الحب وجرعة ماء، وأحس بدفئها ونقاء قلبها،وهي تدرج أمام ناظري،وتسحرني بريشها الملون وملمسها الطري ، وأظل ارقبها حين تناجي إلفها فأرى أجمل صورة للحنان ،ويزداد عشقي لها كلما اكتشفت فيها شيئا جديدا ، يعلمني درسا …

  • 22 أبريل

    ناظم السعود : لا صحافة أدبية في العراق (10)
    الذكرى السابعة لريادة عراقية ! الجزء الثاني والأخير (ملف/10)

    إشارة : يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر الكتاب الجديد للناقد والصحفي والمجاهد الثقافي العراقي الأستاذ “ناظم السعود” “لا صحافة أدبية في العراق” على حلقات. وناظم السعود مدرسة صحفية عراقية أصيلة ، وقلم نقدي بارع ، وسمته المشتركة الأهم في الحقلين هو أنه مبضع لا يهادن، ولكنّه مبضع جرّاح فيه الشفاء للنصوص والنفوس العليلة، فناظم لا ينسى دوره …

  • 22 أبريل

    أ.د. نادية هناوي سعدون : الدكتور علي الوردي ناقدا

    *ناقدة وأكاديمية عراقية ينطلق الدكتور علي الوردي في ممارسته لدور الناقد الأدبي من أساس فلسفي قوامه الجدل والمناظرة من دون تعسف او استبداد.. وهو يعرض لآراء خصومه ثم يقوم بالرد عليها واحدة تلو الأخرى ، بطريقة علمية تأسيسا على مسلمة اجتماعية ترى ان (من شروط التطور أن يظهر إزاء كل ناجح من ينتقده ويعترض عليه وبهذا يحدث التنازع الاجتماعي الذي …