أرشيف شهر: ديسمبر 2015

ديسمبر, 2015

  • 25 ديسمبر

    الشاعر الكبير محمد حسين آل ياسين: الشعر الحقيقي يتجاوز الحدود ويستقرئ المستقبل
    حاوره: علي ناصر الكناني (ملف/3)

    إشارة : يسر أسرة موقع الناقد العراقي، أن تبدأ بنشر هذا الملف عن الشاعر الكبير محمد حسين آل ياسين ، ويهمها أن تدعو الأحبة من كتّاب وقرّاء إلى المساهمة في هذا الملف بما يتوفّر لديهم من دراسات ومقالات وصور ووثائق لإغنائه بما يليق بقامة هذا المبدع الكبير. الحوار : نبضه وهمه الوحيد هو الشعر وقد منحه جلّ وقته وحياته فأخلص …

  • 25 ديسمبر

    علي الوردي : (44) تقويض المنطق الصوري

    د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة – 2015 # نقد المنطق الأرسطي (الصوري ، القديم ) : ——————————————- في الحلقات الثلاث والأربعين السابقة ، لاحظنا كيف أن الوردي قد وضع إصبعه على واحد من أهم بيوت الأدواء في الثقافة العربية ، من خلال الإعلان عن أن العلة الأساسية في تدهور العقلية العربية تتمثل في سيادة المنهج الأرسطي الصوري القديم في …

  • 25 ديسمبر

    أديب كمال الدين : أيّتها المرآة

    (1) أيّتها المرآة تذكّرتك الآن. تذكّرتُ اسمَكِ وكان مزيجاً من الضحكِ والبكاء وتذكّرتُ قُبْلَتَكِ وكانتْ مضيئةً بالوهم وتذكّرتُ موتكِ أيضاً. وتذكّرت، نعم، تذكّرتُ كلَّ شيء وأنا أنظرُ إليكِ وفيكِ وبك. تذكّرتُ شبابي الذي سقطَ من النافذةِ الخلفية لمسرحيةِ الغربة في العَرَبة، والعَرَبة في العائلة، والعائلة في الجسد، والجسد في الغربة. تذكّرتُ أيضاً (يا للسرور!)

  • 25 ديسمبر

    محبرة الخليقة (54) : تحليل ديوان “المحبرة” للمبدع الكبير “جوزف حرب”

    د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة 2012 – 2013 ملاحظة : حلقات من كتاب للكاتب سوف يصدر عن دار ضفاف (الشارقة/بغداد) قريباً . يا أيّتها العَتمة: عتمة التساؤلات المميتة ———————– ( يا أيّتها العتمةُ ، ليتَ سوادكِ بعدَ الفلكِ الذهبيِّ الأزرقْ بحرٌ ، وأنا ملّاحٌ ، لا أملكُ إلّا المجداف ، وهذي الريحَ المرخيّةَ ، والإنسانَ الأخضرَ ،

  • 24 ديسمبر

    خضر عواد الخزاعي : رواية “لخضر” للروائية الجزائرية ياسمينة صالح النص الروائي في ورشة العمل السردي

    رواية “لخضر” الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات ببيروت 2010من التجارب السردية المتقدمة والمهمة في مسيرة الكاتبة ياسمينة صالح على مستوى النضوج الفكري بما امتلكته من خبرة متراكمة في تجاربها السابقة بالاضافة الى اشتغالها في مجال الصحافة والاعلام لسنوات طويلة، بالإضافة الى ما أصبحت تمتلكه الكاتبة من خزين أدبي في مجال الكتابة السردية، أستطاعت ان توظفه بنجاح في اساليب السرد، وترتيبها …

  • 24 ديسمبر

    مقداد مسعود : أفرغ رأسك من النحل … الروائية مها حسن ومسرحة النص ..في – الروايات –

    الى الشاب الطموح حيدر الأسدي.. الكتابة الروائية: تشغل مرتبة السيادة داخل هذا العمل الروائي للروائية السورية الكردية المقيمة في باريس مها حسن وهذه السيادة معلنة في العنوان الرئيس وفي العنوانات الثلاثة الفرعية..وبشهادة ،،عليا،،..(الروايات تعمق إنسانيتنا، وتخفف وحشيتنا وميلنا غير الواعي الى العنف ،الروايات تهذبنا../167).. ويمكن اعتبار النصوص الثلاثة وجيز مراحل سرد الانثى . في الرواية الاولى (جلد الافعى) تكون سيادة …

  • 24 ديسمبر

    بدل رفو : الفرسان والمبارزات في قلاع النمسا ؛ رحلة عبر الزمن الى القرون الوسطى وساحات الفرسان والمبارزة في النمسا

    النمسا (يدن شبايكن)..بلدة صغيرة في اقليم النمسا السفلى ،تسافر بعشاق الازمنة القديمة والقرون الوسطى الى عوالم الفرسان والحرب والازياء القديمة والاكلات التاريخية.(يدن شبايكن)..بلدة صغيرة تقع في منطقة شوارع العنب ويبلغ عدد ساكنتها 1080 نسمة حسب آخر احصائية اجريت لها وتتمتع بموقع رومانسي ساحر في قلب منطقة الكروم والعنب في النمسا السفلى ولهذا تسمى من قبل البعض بانها جنة صغيرة في …

  • 24 ديسمبر

    د. مصطفى يوسف اللداوي : الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (68) جيل الانتفاضة روحٌ جديدةٌ ونسيجٌ مختلفٌ

    ظاهرة أبطال انتفاضة القدس الثالثة تسترعي الانتباه، وتثير الفضول، وتفرض نفسها على مراكز الدراسات ومؤسسات القرار، فقد باتت محل دراسة واهتمام العدو قبل الصديق، فالفلسطينيون والغربيون والإسرائيليون يدرسونها، والمستقلون المحايدون، والمؤيدون المنحازون، والأعداء والخصوم يحاولون فهمها، والكل أمامها مندهشٌ ومستغرب، وبعضهم مصدومٌ ومستنكر، لكنهم يجمعون على أنها ظاهرةٌ غريبةٌ نادرة، تستحق الدراسة والبحث، والتأمل والفهم، إذ فيها ما يوجب التوقف …

  • 24 ديسمبر

    د. أسماء غريب : إنسانُ السّلام: مَنْ هُوَ وكيفَ يَتكوّن؟ تجربة صبري يوسف الإبداعيّة أنموذجاً

      (إلى سيدة عيسى الرّديف) فلسفة اللِّقاء والاكتشاف؟  ثمّة علاقة قويّة بين الصُّورة وفضاء اللُّغة، وبينهما معاً وبين الجَّسد والرّوح، وبين هذه الأخيرة والحرف والرُّؤية، هذه الرُّؤية الَّتي هي نشاط حسّي وإدراك معرفي عليه يقومُ وبه يتشكَّل المعنى، ويصبحُ للواقعِ دلالة تُدْركُ بالعقل والحواس، وتُظهِرُ في الوقت نفسِهِ العلاقة بين الذّات والعالم. مِنْ هذا المنطلق كانت بدايات تعرُّفي إلى كنز …

  • 24 ديسمبر

    طلال حسن : الحوت الصغير (رواية للفتيان)

    ” 1 ” منذ أيام ، وأنثى الحوت ، تجوب وحيدة ، مياه المحيط ، على غير هدى . ووسط مياه لا تحدها سوى السماء ، توقفت مرة أخرى ، ومرة أخرى رفعت رأسها، وأطلقت صيحة حزينة ، مستغيثة : النجدة .. النجدة .. أنا هنا . وأنصتت ملياً ، لكنها لم تسمع غير صدى صوتها : النجدة .. النجدة …

  • 24 ديسمبر

    مسرحية : صفعتان على الوجه
    تأليف : فيرينسمولنر
    ترجمة : رياض ممدوح

    الشخصيات : يوليس– شاب الفريد – شاب المكان والزمان : شارع في بودابست عند الساعة الثانية بعد الظهر في يوم خريفي مشمس. (يوليس والفريد يمشيان الى منزليهما بعد خروجهما من المدرسة، يحملان كتبهما تحت ذراعيهما. كلاهما في حوالي السابعة عشر من العمر). يوليس: انك لم تقل ولا كلمة واحدة خلال العشرة دقائق هذه. الفريد : كلا. يوليس: الا تشعر بأنك …

  • 24 ديسمبر

    ناطورُ الدّجى للشاعرة آمال عوّاد رضوان/
    بقلم: أحمد الشيخاوي/ شاعر وناقد مغربيّ

    مِن كلاسيكيّةِ المُصطلح إلى صدى الذاتِ في احتواءِ التّجربة! على غِرار زخمٍ باذخٍ مِن قصيدٍ مُنجزٍ، ديدنُهُ انتقاءُ مُفردةِ المزج بينَ الأيديولوجيّ والجَماليّ، قد تُثملُ جوارحَ المُتلقّي نكهةٌ مُضاعفةٌ، لمُجرّدِ قراءةٍ أوّليّةٍ، حدَّ ولوجِ غيبوبةٍ مُحرّضةٍ على اقتحام المُحال، والمُتلبّدةِ بهِ ذاتٌ متشبّعةٌ بترَفِ الوعي النّرجسيِّ، وعاشقةٌ للتمرّدِ على راهنٍ مُثقَلٍ بدياجيرِهِ، وهائمٍ في بهلوانيّةٍ مُبكيةٍ، ناهيكَ عن مُقاربةِ لبِّ …

  • 24 ديسمبر

    صباحكم أجمل من برهام إلى جيبيا ذاكرة وتاريخ وجمال
    همسات وعدسة: زياد جيوسي (الحلقة الأولى)

    برهام.. تلك البلدة الجميلة الوادعة الضاربة جذورها في الأرض الفلسطينية عبر التاريخ، بلدة صغيرة المساحة، وقليلة عدد السكان، لكنها جنة بالجمال والأشجار والمناخ الجميل، كنت أسمع عنها، ولم تكتحل عيناي برؤيتها إلا من البعيد حين قمت بجولتي لتوثيق بلدة بير زيت بالقلم والعدسة، فسلبت بير زيت مني اللب، وفتحت قلبي على مصراعيه وسكنت فيه، وحين شاركت مع مجموعة (إمشي وتعرف …

  • 24 ديسمبر

    د. مصطفى يوسف اللداوي : الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (67) موشيه يعالون يهدد ويتوعد ويطمح ويتطلع

    ما زال موشيه يعالون يحمل بندقيته ويتنقل بها، ويلبس بزته العسكرية ويتبختر بها، ويراكم ماضيه ويعدد إنجازاته ويفاخر بها، ويحلم أن يحقق وهو وزيراً للدفاع ما عجز عن تحقيقه عندما كان رئيساً للأركان، وقبلها ضابطاً كبيراً في جيش العدوان، إذ أن أحلامه ما زالت كبيرة، وأطماعه كثيرة، وعينه على ما هو أكبر من وزارة الدفاع، وهو وإن بدا أنه يحب …

  • 24 ديسمبر

    جمعة الجباري*: قضايا تحتاج الى تفسير !

    -1- هناك حالات سلبية كثيرة في حياة أناس كثيرين في البلد، تعيق مسيرة حياتهم بشكل سليم، وتثقل كاهلهم وترهق نفوسهم. والتسربل الحكومي والانفلات الاداري والعشوائية التنفيذية للقوانين، مع غياب هيأة دينية نقية من التحزبية تعمل في سبيل أرشاد المؤمن المبتلى بالامرَّين؛ هي الاخرى ارهقت كاهل المواطن أكثر فأكثر، فبات المسكين يدور حول نفسه متخبطاً في زحمة الحياة القاسية، دون رؤية …