الرئيسية » 2015 » أغسطس (صفحه 3)

أرشيف شهر: أغسطس 2015

أغسطس, 2015

  • 26 أغسطس

    عدنان حسين عبد الله : إضاءةٌ عن ( خطبة العربي الأحمر )

    خطبة العربي الأحمر هو عمل شعري يتفاعل مع قضايا الإنسان ومواقفه تجاه التحديات التي تهدف إلى إلغاء هوية الإنسان العرقية واستعباده من حيث الاعتقاد واللون أمام من يعتبر نفسه مسيّداً ومفوّضاً من قبل السماء في التسلط على الآخرين وهذا السيد العنصري يفضل عرقه على الأعراق الأخرى بعنصرية تهدف إلى إلغاء التجمعات المغايرة لعرقه ، كما حدث في حقب تاريخية متعددة …

  • 25 أغسطس

    نيران العبيدي : رواية ما بعد الجحيم للدكتور حسين سرمك

    عندما نتكلم عن الكاتب حسين سرمك وعن روايته ما بعد الحجيم نكون امام شخصية موسوعية وفكرية متنقلة فالرجل له30 مؤلف نقدي وتسع مؤلفات تعليمية وثلاث مؤلفات فكرية وعشرات المقالات بمختلف المجالات الادبية والتحليلية والسياسية على ان ا هم مؤلف له في مجال اختصاصه كطبيب نفسي كتابه الموسوم” المشكلات النفسية لاسرى الحرب وعائلاتهم ” من هنا نبدا دراسة رواية ما بعد …

  • 25 أغسطس

    علي السوداني : مكاتيب عراقية ؛ فايروس احتلال العقل

    1 من علامات خراب بلاد ما بين القهرين الآن ، أنّ حشداً من الرعية تنبش التأريخ الطامس وتستلّ منه واقعة أو قصةً أو حديثاً مجروحاً أو رواية مدسوسة ، وتبني عليها مرجعياته خاصة الأجنبية منها المقيمة بأرض العراق ، بناءً يؤسطر القصة الفردية ويقربها من الخرافة ثم يزحف بها نحو المنطقة المقدسة لتتحول إلى جدار مبكى مقدّس ، حتى يتمّ …

  • 25 أغسطس

    كمال لطيف سالم : الشاعر محمد بديوي المعاضيدي وداعا

    تُوفي يوم الجمعة 15/8/2015 الشاعر محمد بديوي المعاضيدي عن عمر جاوز الخمسين عاما بعد ان اقعده المرض، وللشاعر ديوان بعنوان: جذاذات حب, وله ديوان كان يعده للطبع وقد تميز شعره العمودي بالعذوبة والشفافية وقد تغنى ببلده العراق وشعبه باكثر من مناسبة. الشيء المبكي حد السخرية والاستهجان هو الموت. تلك بداية النهاية التي تسقط الاشياء جراؤها الى هوة العدم. كثيرون فقدتهم …

  • 24 أغسطس

    علي رحماني : بغداد في ((باودان ))*

    الليل في ((باودان )) يشبه ليل بغداد والليل في بغداد يشغلني الشوارع …والدكاكين والساحات…والنساء والباعة المتجولون ……. والسماء التي تترادف في الغيم …. ثمة خيط رفيع يسحب غربتي ويحاور لجتي يجرني نحو ضيق الممرات … فاستذكر صدرها من ضيق صدري

  • 24 أغسطس

    مقداد مسعود : أتصالية الخاتم والمنديل / دلع المفتي في روايتها (رائحة التانغو)..

    (*) رواية من طابقين : الارضي دولة الكويت والعلوي : بيروت ..مساحة الطابق الارضي 119 صفحة من المطبوع ومن ص120 الى180 نكون في سوريا من خلال بيروت اعني مع السوريين اللاجئين بسبب الحرب…في هذه الرواية نحن امام اتصاليات : الواحد / الكثرة ،بدءاً من العنوان الصادم الذي يعلن رائحة للتانغو..وحين يبحث القارىء عن هذه الرائحة ، ستصدمه رائحة العنوان الفرعي …

  • 24 أغسطس

    بدل رفو : مدينة قلعة رادكير… اقدم المدن التاريخية في النمسا وقلعة الجمال عبر القرون

    رحلة الى عبق التاريخ واقدم المدن التاريخية الانسانية في النمسا ،الى مدينة ينابيع قلعة رادكير الواقعة على الحدود السلوفينية ،وشاءت الصدفة حضوري لاهم احتفالاتهم بمناسبة وجودي للعلاج في هذه المدينة وكانت احتفالية شعبية امتلأت شوارع المدينة بحسناوات المنطقة وكانت الاحتفالية تحت شعار الشباب الاقليمي يبحث عن حسناوات الاقليم يوم21\8\2015..ظلت الاسواق مفتوحة لاوقات متاخرة في الليل وظلت الموسيقى والاغاني بصورة حية …

  • 24 أغسطس

    صائب خليل : عشرة مطالب لجمعة “المواطن الحاكم”! (2/2)

    مقدمة نقدم هنا عشرة شعارات ومطالب من أجل جمعة “المواطن الحاكم” كما وعدنا. وكما سترون فأن ليس بين هذه المطالب أي من المطالب المألوفة في التظاهرات، فلن تجدوا هنا مطلباً لتوفير الكهرباء قليلة الكلفة أو “محاربة الفساد” أو “إلغاء المحاصصة” ولا كذلك “حل البرلمان” او “إلغاء الدستور” ولا “إقالة فلان” الخ. لأن كل هذه المطالب لا يمكن أن تتم وبشكل …

  • 24 أغسطس

    حامد عبد الحسين حميدي‮ ‬: الحرّية في وطني ..

    الحريّةُ في وطني .. ماركةٌ مُسجلة لأوجاعِ بساطيل ممقوتة حُشرتْ في أنفِ حقيبة سَوط وجلّاد وَلصوص اتفقوا … أنْ لا يأتي الغَد . …………….. الحريّة في وَطني … خِياناتُ ولادةٍ في صالات مشبوهة ،

  • 24 أغسطس

    علي الوردي : (33) ابن خلدون هو “هيجل” العرب

    د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة – 2010 # توظيف الوردي لأطروحات ابن خلدون في دراسة المجتمع العراقي : —————————————————————- لكن ما يوازي إعادة اكتشاف ابن خلدون فكريا هو القيام بتوظيف المُنجز النظري لابن خلدون والذي نُسي بعد وفاته وتقادم القرون ، برغم محاولات الاستفادة منها من قبل المقريزي وابن خلدون الأصبحي ، فقد حلّت الفترة المظلمة وأصبح اهتمام الناس …

  • 23 أغسطس

    هاتف بشبوش : سامي العامري وثمن الحرّية

    ثمنُ الحريةِ أعلى من أعشاش اللقالق……. ……………………….. سامي العامري حينما يحلّق في سماء العالمية يكتب قصيدة مكتملة عبارة عن ستة كلمات ( ثمن الحرية …. أعلى من أعشاش اللقالق ) . سامي العامري حين يتماهى كونياً، يصدحُ شعرا عارما وأكثر ضخامة ً ومعنىً ولايقلُّ شأناً من الترادفية الرئيسية التي قيلت قبلهُ ، وهنا نجد وبأيجاز في هذه الكلمات الستة الكثير …

  • 23 أغسطس

    صائب خليل : نريد تظاهرات تخلق فينا “المواطن الحاكم” (2/1)

    وماذا بعد؟ سؤال كبير بدأ يغطي التظاهرات العارمة التي تجتاح العراق. ما الذي تعنيه الشعارات الغامضة من “القضاء على الفساد” و “رفض المحاصصة”؟ التظاهرات رائعة، لكن تظاهرات لا تقل عنها روعة في مصر انتهت بمذبحة مرعبة وبعودة نظام أكثر قسوة وبشاعة وعمالة لإسرائيل من نظام مبارك واكثر تحديدا لحرية الإعلام من نظام الأخوان، فكأن مبارك قد تنازل عن العرش لوزير …

  • 23 أغسطس

    ليث الصندوق : ربما كانَ جواد سليم معهم

    من كلّ الأزمان جاءوا إلى نصب الحرية من الماضي والحاضر والمستقبل حاملين في جيوبهم أضراسَ السنوات المنخورة جاءوا من المدن التي تتنفسُ حسراتِها وتصّاعدُ من أنامل أطفالِها أعمدةُ دخان جاءوا على عربات الصبر والانتظار ليوقظوا جواد سليم من ميتته ويسمعوا شهاداتِ تماثيلِهِ المنتصبةِ في مواجهة النهر ترى أذرعَ الأخطبوطِ على الضفة المقابلة تتسلّلُ من مزاريب المنطقة المشؤومة لتختطفَ بريقَ المآذن …

  • 23 أغسطس

    كريم عبد الله : خلفَ أبوابكِ نحتمي دائماً ( لغة المرآيا والنصّ الفسيفسائي )

    خلفَ أبوابكِ إكتظّتْ ذكرياتنا نحتمي بها ونطردُ وساوسَ الشكوك , ينابيعكِ المعطّرةِ بأنفاسِ كرنفالاتكِ الملوّنةِ تتقافزُ فيهِ تسابيحُ حَدَقاتٍ تتناهشها الأطياف , بزينةِ مدائنكِ تتمرّى سنوات القحطِ فأستعيدُ توازنَ اللغةِ كلّما ينتابها الضمور , حصونكِ العصيّةِ مِنْ هناكَ تغمرني بأريجِ حقولها وتمشّطُ سَعَفَ ضفافي الغافيةِ , أنهكني هذا الآنتظارَ والمواعيدُ تنأى تلوذُ خلفها الأمنيات . أكشطُ مِنْ شغافِ الروحِ راياتُ …

  • 23 أغسطس

    محبرة الخليقة (43) : تحليل ديوان “المحبرة” للمبدع الكبير “جوزف حرب”

    د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة 2012 – 2013 ملاحظة : حلقات من كتاب للكاتب سوف يصدر عن دار ضفاف (الشارقة/بغداد) قريباً . السيرة المسائية لابن الصباح: الجسد المؤثَّم —————————– ( وأقرأُ نصّكَ منذ عصورٍ ، وتطلبُ منّيَ ألّا اصدّقَ نصّاً سواهْ . وألّا اصدقَ إلّا الذي قدْ رسمتَ لما قبلَ موتيْ ، وما بعدّ موتيْ ، كأنّكَ مجرى ، …