أرشيف شهر: يوليو 2015

يوليو, 2015

  • 2 يوليو

    د. عمر الكبيسي : مدني صالح ! ظاهرة معرفية شامخة لا يطولها لقب ولا يمسها نصب (ملف/25)

    إشارة : احتفاء بتراث الفيلسوف العراقي الراحل الدكتور “مدني صالح” ، وبمساهماته الفذّة في الثقافة العراقية والعربية ، تبدأ اسرة موقع الناقد العراقي بنشر هذا الملف الخاص عنه ، والذي تدعو الأخوة الكتّاب الأحبّة إلى المساهمة فيه . وسيكون الملف مفتوحاً من الناحية الزمنية على عادة أسرة الموقع حيث لا يتحدّد الإحتفاء بالفكر بمساحة زمنية معينة . المقالة : حين …

  • 2 يوليو

    مقداد مسعود : (2013)

    أودعتُ .. فص الخاتم المخيّط والخيط.. نبض ُأصابعي.. أوراق ُ الكجرات طيشُ خيولي.. سخام ُسواي.. بارحُ المشمش مذاقُ البرحي.. سبورتي المنزلية.. صخب ُصغاري.. بقية ُ زيت سراجي قمرٌ بلا أسلاك عتبةُ البيت ما يشبه الشمس بي شمعة ٌ..في حانة كنت ارتداها.. ضحكة ٌ من طين احلامي الطرية ماتزال..

  • 2 يوليو

    كريم عبد الله : الملاكُ الحزين قصيدة بوليفونية متعددة الأصوات

    نيزك ٌ يلتمعُ جسده وملاكٌ حزينٌ يتلوّى في كبدِ السماء لماذا حزنكَ يغمرني والليلُ يلهثُ مسرعاً لمْ يفهْ بــأسرارِ اليتامى وقدْ أِشرقتْ في النفوسِ الحالمةِ أياماً أُخر ….؟ بــشرودها الأوزّاتُ تنعى الفجرَ قالَ الملاكُ يُبقيهُ القلقُ في صحراءِ الغوايةِ كيفَ يعودُ مبتسماً والمسمارُ يتشبثُ مستغيثاً وهو يخلّصُ أردانهُ متعجباً ؟ ( فنظرَ نظرةً في النجوم ) فقالتْ : نعم نعم …

  • 1 يوليو

    هشام القيسي : يا أنتِ

    لو تدرين الوجد الذي لم يعد يحتمل الانتظار لو تدرين.. كيف يرنو ولا يلزمه الصبر ولا القرار أأقول أحبك؟ وردة توميء للنار؟ أم أهاجر في نار تقرع باب كل دار؟ لا يملك وجهك سوى حيرة حيرى وما يزال يمر بي.. كل حين. وكل حين .. لم يزل يدنو اليّ ..

  • 1 يوليو

    مروان ياسين الدليمي : سقوطُ الدراما في فَخ الاستنساخ ؛ مسلسل العراب نموذجا ً

    في العقدين الاخيرين من عمر الدراما العربية خاصة المصرية والسورية شهدنا كثير من علامات النضج والتطور في البناء الفني،ويشمل هذا مجمل تفاصيل الانتاج سواء في إطار الكتابة التي باتت اكثر اختزالا وتكثيفا في بناء المشاهد والحوارات،او في الموضوعات الانسانية التي تصدت لها،او على مستوى التقنيات التي كانت عاملا مهما في تذليل كثير من الصعوبات التي كانت تقف عائقا امام تحقيق …

  • 1 يوليو

    خضر عواد الخزاعي : مرتكزات بناء الشخصية السردية وتطورها في رواية “سقوط سرداب”

    العراق/بغداد في رواية”سقوط سرداب” الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في 2015 للروائي العراقي الكوردي نوزت شمدين، نحن إزاء نص سردي يقترب في بعض جوانبه من أدب الحرب رغم أن بطل الرواية الشاب ثائرعاش بعيداً عن ساحات الحروب، بل إن من مصادفات ذلك النص أن بطله الذي آثر تلبيةً لرغبة أمه وجدته اللجوء إلى السرداب هرباً من الحرب، وجد نفسه …

  • 1 يوليو

    من الادب الكوردي في المهجر : كوبانى
    شعر: بدل رفو

    كوباني ..مدينة ليست كباقي المدن والاساطير والملاحم كوباني..روح ومشاعر لرمز ثورة وركوع الذل والارهاب على عتبات لبواتها كوباني …ذلت اليراع والقصائد والكلمات انهارت الازمنة الكاذبة في ازقتها كوباني .. ببساطة هي كوباني مدينة لن تكررها الأزمنة ثانية

  • 1 يوليو

    علي السوداني : مكاتيب عراقية ؛ حتى أنتم يا أصدقاء

    1 تكاد تكون هجرة التسعينيات من القرن البائد ، هي أعظم هجرات العراقيين في تأريخهم الطويل . عندما وصل الأدباء والرسامون والمثقفون الكاملون منهم وأنصاف الردن ، إلى بلدان المعابر الأولى ، كان كلّ واحدٍ منهم يتأبط كذبةً بيضاء ستساعده لاحقاً في الوصول الى بلد اللجوء والخلاص . قال واحدهم إنه كان شيوعياً ، وثانٍ زاد أنهُ محكوم بالإعدام ، …