أرشيف شهر: أبريل 2015

أبريل, 2015

  • 2 أبريل

    د. سيّار الجَميل : مدني صالح .. وداعا عراقيا بعد انقضاء شقاء الرحلة الفلسفية (ملف/13)

    إشارة : احتفاء بتراث الفيلسوف العراقي الراحل الدكتور “مدني صالح” ، وبمساهماته الفذّة في الثقافة العراقية والعربية ، تبدأ اسرة موقع الناقد العراقي بنشر هذا الملف الخاص عنه ، والذي تدعو الأخوة الكتّاب الأحبّة إلى المساهمة فيه . وسيكون الملف مفتوحاً من الناحية الزمنية على عادة أسرة الموقع حيث لا يتحدّد الإحتفاء بالفكر بمساحة زمنية معينة . المقالة : مدخل …

  • 2 أبريل

    قاسم ماضي : مسرحية “غاشي وماشي” للفنان ناحي مندلق؛ محاولة لإصلاح الواقع عبر الكوميديا (على مسرح السفك سنتر) في ديربورن

    بعد أن عرفته في مدينة ” ديربورن ” وفي ولاية ميشغن الامريكية ، ومن خلال عروضه المختلفة التي قدمها ، والتي شكلت في مخيلتي صورا ً فريدة لشخصية الفرد العربي ، محاولاً بذلك ترسيخ قدمه على الأرض الجديدة بثبات ، معلناً بذلك إنه جزء من هذا الوطن الجديد الذي حط رحاله فيه ، وهو ليس مجرد زائر عابر على أمريكا …

  • 1 أبريل

    ماجد مطرود : كاباريهت.. رواية خرجت من رحم بيوتنا وشوارعنا

    مرارة حقيقة يتساوى فيها القاتل والمقتول في مكان واحد مهدد بالانفجار والتشظي ما أثارني في رواية كاباريهت للكاتب والمسرحي العراقي المغترب حازم كمال الدين والصادرة مؤخرا عن دار فضاءات في الأردن هما محوران رئيسيان.المحور الأول: الشخصيات حيث رُسِمتْ شخصيات هذه الرواية بدقةٍ متناهيةٍ تماهتْ بالفعل مع شخصياتٍ واقعيةٍ ربّما تخيلناها وفق معطيات الضرف الموضوعي الذي يعيشه العراق في فترة ما …

  • 1 أبريل

    ناطق خلوصي : هموم المرأة الشرقية في رواية ” خمس نساء “

    تستعير الروائية حنان المسعودي لغة السينما فتوظفها في تشكيل البناء السردي لروايتها ” خمس نساء ” الصادرة عن دار ضفاف في العام 2014، حيث يعتمد هذا البناء على توالي المشاهد القصيرة والتنقل السريع والمتواتر في الزمان والمكان ، وإن كان هذا التنقل يجري في مساحة مكانية محدودة ، مع حضور نسبي للاسترجاع ، فيخيل للمرء ان الروائية تستخدم عدسة كاميرا  …

  • 1 أبريل

    عادل علي عبيد : شهادة خجولة (القسم الثالث)

    (101) تنعتني بالرافضي / المجوسي / الصفوي التابع …. قلماتشاء يكفيني انني ادافع عن حقلك لتزرعه من جديد وعن بيتك الذي سأحرسه بعيني وعن عرضك الذي سأصونه نيابة عنك (102) لم يهتد البحار فالفنار يجدد غربته

  • 1 أبريل

    مسلم يعقوب السرداح : الارنب الذي هزمته السلحفاة

    بعد هزيمته المعروفة للجميع لم يخجل الارنب المغرور امام خسارته المنكرة تجاه السلحفاة . بل انه حتى لم يكلف نفسه الاعتذار للحيوانات التي وضعت ثقتها فيه . وراهنت على فوزه . نعم لم يخجل ولم يعتذر بل راح يتبجح كعادته امام السلحفاة المنتصرة . ويصر على انه هو المنتصر الاول رغم كل شيء . قال له القرد الاخضر : – …