أرشيف شهر: أكتوبر 2014

أكتوبر, 2014

  • 2 أكتوبر

    هشام القيسي : أيام أبن بصير الوجد الصوفي وتهجدات الكلام في مسلة الأيام (القسم الأخير)

    حكاية البحر مسار المحبين ، ومواقد ليله تجوب خارج الأنين قد لا تقيم معي ولا تصهل سوى في لحظة يألفها الشعر . ثم سمعت إن الزمن الغريب يورث كلاما ينهل في نخبه كل شيء ينام وأن في ذخر الخروج عيون دامعة في صمت الكلام ، قد تتيه عن بعضها لكنها تمضي في يقين الآيام0 البحر مدار العاشقين تتزين فيه النبضات …

  • 2 أكتوبر

    ريسان جاسم عبدالكريم : وشم في طية عنق

    وجدوا الرصاصة في عنقي .. لم يمهلوني .. أخرجوها ضاحكة .. مات منهم ثلاثة .. { أبقيت الرابع ــ تقول الرصاصة ــ ليصف إلى غيرهم ما رأى } .. وهي تضحك آمنة ، تواصل الرصاصة :{ ليس أكثر من عنقك مأوى، فما أبأسهم إذ أخرجوني … أخفقت محاولات طبيب أن يقنع رؤوسا تحيط به ، ليبقي الرصاصة حيث لمستها أنامله …

  • 2 أكتوبر

    أمجد نجم الزيدي : الايقاع الدلالي للنص الشعري ؛قراءة في احد نصوص الشاعر نامق عبد ذيب

    يبنى النص الشعري وفق هيكلية معينة، ومقصودة في اكثر الاحيان، لايقاع التأثير في المتلقي، وادخال الشكل في البنية التركيبية للنص، حيث يلعب دوراً ايحائياً، مثيراً شكليا يؤثر على التلقي ويوجهه، حيث ان الشكل الذي يبنى عليه النص الشعري ومنذ القصيدة العمودية، الى النص الحديث وعلاقته بالفضاءات على سطح ورقة الكتابة، او المطبوع من حيث توزع كتل البياض والسواد، ربما يكون …

  • 1 أكتوبر

    أديب كمال الدين : اليد

    في الطفولة فتحتُ يدَ الحرف كي أجدَ قلمَ حبرٍ أخضر فوجدتُ وردةَ دفلى ذابلة. وفتحتُ يدَ النقطة فوجدتُ دمعةَ عيدٍ قتيل. وفي الحرب فتحتُ يدَ الحرف كي أجدَ طائرَ سلامٍ يرفرفُ فوق روحي التي أربكها مشهدُ الدم، فوجدتُ حفنةَ رمادٍ وقصيدة حبّ مزّقتها الطلقات. وفتحتُ يدَ النقطة فوجدتُ دمعةَ أمٍّ بكتْ ابنها القتيل. وفي المنفى فتحتُ يدَ الحرف فوجدتُ باباً …

  • 1 أكتوبر

    مشروع تحليل خمسين رواية عربية نسوية : رواية (حلم وردي فاتح اللون) للروائية (ميسلون هادي) (5)

    د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة ملاحظة : انتهيت من كتابة هذه الدراسة يوم 2/آب/2010 # ختام .. الخراب العراقي مُشخصناً : ———————————– ولا يمكن تقديم قراءة نقدية شافية لهذه الرواية من دون التوقّف عند شخصية ( ختام ) التي هي من النماذج التي تشخصن مسيرة الخراب وأبعاده وتجلياته وسبل تلقيه والإحاطة بأذرعه الأخطبوطية من خلال سلوكها المتصدّع ، ووعيها …

  • 1 أكتوبر

    د. عبّاس العلي : كتاب ايراهيم العراقي : الفصل الرابع: إبراهيم في التوراة \3

    ضعف الشخصية الرجل الذي واجه الموت بشجاعة الحرق بالنار والتحريق ووقف في وجه قومه مسفها احلامهم ومحطم دينهم لأجل إعلاء كلمة الله تصوره الرواية التوراتية بالرجل الضعيف الشخصية الساعي وراء رغباته وخوفه وجبنه وذلته وليس ذاك الطود الذي واجه الطغيان لوحده((فبعد عشر سنوات من عودة أبرام بأسرته من مصر، أهدت ساراي إليه جاريتها المصرية هاجَر، وسمح له بالزواج منها، ولمّا …

  • 1 أكتوبر

    محبرة الخليقة (9) تحليل ديوان “المحبرة” للمبدع الكبير “جوزف حرب”

    د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة 2012 – 2013 ملاحظة : حلقات من كتاب للكاتب سوف يصدر عن دار ضفاف (الشارقة/بغداد) قريباً . وإذا كنتُ قد قلتُ أكثر من مرّة أن القصة القصيرة فن ، والرواية “علم” ، فإن هذا لا يعني أن الشعر يعني انثيالاً لاواعيا للصور والكلمات . على الشاعر أن “يحسب” خطواته التصويرية بدقّة ، ويربط بين …

  • 1 أكتوبر

    كتب .. كتب .. كتب رابعاً – حيدر جواد كاظم العميدي : تأويل الزي في العرض المسرحي

    قراءة : حسين سرمك حسن بغداد المحروسة – 16/9/2014 وعن دار تموز للطباعة والنشر بدمشق صدر للدكتور “حيدر جواد كاظم العميدي” كتاب : “تأويل الزي في العرض المسرحي” (262 صفحة) تحدّث الكاتب عن أهميّة موضوع كتابه في مقدّمته قائلاً : (تكمن أهمية هذا المنجز المعرفي في دراسة موضوعة التأويل ضمن نطاق العرض المسرحي بشكل عام ، والزي المسرحي بشكل خاص …

  • 1 أكتوبر

    مقداد مسعود : الشاعر صلاح فائق يواجه (دببة في مأتم ) من أقتصاد المجاز الى أقتصاد الصياغة

    أقول صلاح فائق سعيد،فتتألق ثريا متلألئة أنبجست من سماء كركوك ورفدت أشجار العراق بأضوية من حداثة الشعر والسرد، والتشكيل في تلك الحقبة التي أطلق عليها ( الستينات) ..مَن ينسى حامل الفانوس سركون بولص؟ مخلوقات فاضل العزاوي الجميلة؟ صهيل المارة حول عالم جليل القيسي ؟ بوهيمية جان دمو(حيث الأحتقار بذرة إبداعية يجب أن تغرس في تربة كل شاعر أصيل- 35 عبد …

  • 1 أكتوبر

    د. عبّاس العلي : هل كان العراقيون القدماء وثنيين ؟

    فكرة عبادة الشمس والقمر والنجوم عند العراقيين القدماء هي ذات الفكرة التي يؤمن بها الموحدون في الديانات الإبراهيمية جميعا من الشكلية ومصدر الإيمان بها والتراتبية في التقديس وهذا يدل أما أن العراقيون سابقا قد استقوا ديانتهم أو شكلها العام من مصدر سماوي وهو الراجح حيث أن الدراسات التأريخية تجمع على أن منطقة العراق وما جاورها القريب مهبط نوح النبي عليه …