أرشيف شهر: مارس 2014

مارس, 2014

  • 17 مارس

    قصص هدية حسين الى اللغة الصربية

    عن دار دوسييه ستوديو في بلغراد صدرت للكاتبة والروائية هدية حسين مجموعة قصصية بعنوان(وتلك قضية أخرى) مترجمة الى اللغة الصربية، وتضم عشرين قصة اختارتها المترجمة ميلونكا ستويانوفسكا من ثلاث مجموعات للكاتبة هي (وتلك قضية أخرى) و (قاب قوسين مني) و (كل شيء على ما يرام) والعنوان مأخوذ من إحدى القصص والذي سبق للكاتبة أن استخدمته لمجموعتها القصصية الثالثة التي فازت …

  • 16 مارس

    مع الجواهري بعيدا عن السياسة والادب!(8) كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

        حَظيت، وما برحت، الحلقات السبع الماضيات، من هذه التأرخة واليوميات الشخصية عن الجواهري ، بمزيد من الاهتمام، وإن جاء بعضه منتقدا لأنها”خصوصيات” لا يجب البوح بها. ومع التقدير لاصحاب ذلكم الرأي، ها نحن نستمر في محطات ومعايشات وشهادات أخرى، علهّا تُزيد من التعرف أكثر وأكثر على ذلك الذي ملئ القرن العشرين، وشغل اهله، وما زال.   34- بارزاني في …

  • 16 مارس

    د. حسين سرمك حسن : علي الوردي : (12) منْ قتل عثمان ؟ العقل الباطن للإنسان لا تغيّره الأديان

    يعالج الدكتور علي الوردي في الفصل السادس من كتابه “وعّاظ السلاطين” موضوعة ( قريش ) فيعود في البداية إلى التأكيد على أن أصحاب الرسول ( السلف الصالح كما يسمّيهم المؤرخون ) كانوا بشرا مثل غيرهم من الناس تحدو بهم مصالحهم ، وتؤثر في سلوكهم العُقد النفسية والقيم الاجتماعية . فهم لم يكونوا ملائكة معصومين من الذنوب . ولكن المؤرخين هم …

  • 16 مارس

    علماء اجتماع عرب وأجانب يحتفون بمئوية علي الوردي

    * عن صحيفة “الشرق الأوسط” بيروت: إبراهيم الحيدري – 15/03/2014 – نظمت في الجامعة الأميركية ببيروت أخيرا ندوة عربية – دولية احتفاء والاحتفال بمئوية العلامة العراقي علي الوردي (1913 – 1995) لمناقشة أفكاره ومنهجه وأطروحاته الاجتماعية حول طبيعة المجتمع وشخصية الفرد العراقي والخروج بأفكار جديدة ترتبط بما يمر به العراق والعالم العربي من أحداث. وقد استغرقت الندوة يومين عبر ست …

  • 15 مارس

    د. حسين سرمك حسن : الشاعر “جاسم الصحيح” : التمزق الذاتي والبحث عن الهوية

    تستولي حالة التمزّق الذاتي المدمرة على الموقف النفسي للشاعر “جاسم الصحيح” في أغلب قصائده . فهو دائما نصفان يتحاربان أو شطران يتصارعان .. تتلاطم أفكارهما ورغباتهما بضراوة ، و “أنا” الشاعر يراقب ساحة المعركة بينهما : ( تشرّدتُ ما بين الإشارات حائرا وطوّح بي في كلّ إيماءة ، بُعدُ فساءلتُ حتى حيرتي : هل أنا هنا نزيل كياني أم هنا …

  • 15 مارس

    خضيّر الزيدي : معالم الفضاء الجمالي في أعمال “عاصم عبد الأمير”

     تمثل لوحة عاصم عبد الأمير حقلا صوريا من عدة مستويات لونية أعطت لنفسها ذلك التبرير الذي يجعل منها تقدم نسقها الجمالي عبر توظيف ( عوالم الطفولة ) ولها الارتباط الوثيق مع روحية المكان وان اتصف الشكل الخارجي للوحته بطبيعة لونية متناثرة على السطح التصويري إلا أن واحدا مثل عاصم عبد الأمير الذي خبر التنظير يعي تماما إن مزيدا من بهرجة …

  • 15 مارس

    جائزة الشاعر محمد حلمي الريشة للتلاميذ الشعراء العرب (الدورة الأولى 2014)

    احتفاء بالشاعر العربي محمد حلمي الريشة والتلاميذ الشعراء العرب ( بيان مهم بخصوص الجائزة ) بعد الكم الكبير لعدد المشاركات التلاميذية في جائزة الشاعر محمد حلمي الريشة للتلاميذ الشعراء، والتي أطلقتها جمعية النبراس للثقافة والفنون بالقصر الكبير تحت اسم “جائزة الشاعر محمد حلمي الريشة الوطنية للشعراء التلاميذ (الدورة الأولى، 2014)، والتي عرفت، إضافة إلى التلاميذ الشعراء المغاربة، مشاركات مهمة من …

  • 14 مارس

    توضيح من اسرة موقع الناقد العراقي : لماذا قطع الكاتب “حيدر علي سلامة” علاقته بموقع الناقد العراقي ؟

    إلى السلدة القرّاء والكتّاب الأكارم : من يقرأ التعليقين الأخيرين للباحث الفلسفي الأستاذ “حيدر علي سلامة” – التعليقان موجودان في حقل أحدث التعليقات إلى يسار هذه المقالة – والذي يقول في أحدهما : (تفاجأت اليوم بنشر “تعليق” لي عن نص الاستاذ الدكتور عبد الله ابراهيم (اسطورة تفوق عرقي). على الرغم من ان الرسالة الاخيرة بيننا وبين ادارة موقعكم المرسلة في …

  • 14 مارس

    ناطق خلوصي : الحافي (كوميديا قصصيّة)

    ما إن أغادر بناية الدائرة  عند انتهاء الدوام  الرسمي بعد الظهر ، حتى أتسلل الى الأزقة الضيقة  التي تفضي إلى السوق القريب ،  لأتسوق ما أريد من الخضروات بسعر رخيص بعض الشيء . هذا هو ديدني كل يوم حتى ان الباعة أصبحوا من معارفي وصاروا يتساهلون معي في  السعر ليس حبا ً بي انما لأنهم يخشون من أن يبيت ما …

  • 14 مارس

    ليث الصندوق : ما بين الرواية والتاريخ في رواية ( فصول محذوفة من رواية بتول ) (*)

    بصدور رواية ( فصول محذوفة من رواية بتول ) يضيف محمد سعيد الصكّار الرواية نوعاً جديداً إلى سلسلة اهتماماته الإبداعية . ومع هذه الإضافة تنضاف صفة الروائي إلى سلسلة صفاته ( الشاعر والكاتب والقاص والإعلامي والمصمم والرسام والخطاط ) ولكل واحد من تلك الاهتمامات صدى وأثر موزع على الأبطال في رواية ( فصول محذوفة من رواية بتول ) فكأنّ الكاتب …

  • 14 مارس

    ” عيسى حسن الياسري ” : التأويل والأنكشاف في مجموعة “غلاف القلب”

         – موتنريال – كندا – ” على قاب قوسين أو اكثر شاهدت النار الأبدية كرابعة حين رمت على نفسها الصوف وصارت رجلا أطول من الرجال ……. ” ………………. * في مجموعتها الشعرية الأولى التي تحمل عنوان – غلاف القلب – تعمد الشاعرة والروائية د . ر ُلى الجردي إلى تأسيس معادلة بنائية .. مرتكزها الأول وعي الشاعرة لوظيفة الشعر.. …

  • 14 مارس

    د. حسين سرمك حسن : جوزف حرب (4) : يتحدّثون عن الإلهام وأنا أعمل كالحدّاد

    يتحدثون عن الإلهام ، وأنا أعمل كالحدّاد : ———————————– وجوزف حرب هنا – وكما سنرى في مواضع كثيرة لاحقا – هو ” مهندس ” قصيدة يذكّرنا بأكثر المقولات دقّة التي كررتها كثيرا في مؤلفاتي ، والتي يصوّر فيها شاعر ألمانيا العظيم ” هاينه ” مقدار ” الصنعة ” الإحترافية التي يجب أن يتمتع بها المبدع .. مقدار العمل ” الهندسي …

  • 14 مارس

    مع الجواهري بعيدا عن السياسة و”الادب”!(7) كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

    …وها نحن من جديد مع الجواهري الخالد، وما لم ينشر عنه، وبعض خصوصيات، بعيدة عن السياسة والادب(!) بقدر ما نستطيع،ونظن وفيها كما نظن- وليس كل الظن أثماً – ان في الكثيــــر منها رؤى ومواقف تؤشر لجوانب مما نريد ونأمل … —————————————- 29- حافظ الاسد يزور الجواهري معزياً.. أثناء وجود الجواهري في لندن أوائل عام 1992 في زيارة راحة وأستجمام، تتوفي …

  • 14 مارس

    حامد سرمك حسن : ضرورة الفن؛ المعنى والمفهوم

    يقول الفيلسوف الفرنسي “هنري برجسون”: لو كان الوجود الخارجي ينبه حواسنا وشعورنا بطريقة مباشرة ولو كان في استطاعتنا أن نتصل بالأشياء وبذواتنا اتصالاً مباشراً، لكان الفن –فيما أعتقد – عديم الجدوى( 1).هذه المقولة من الممكن اتخاذها باباً للولوج إلى مناقشة جادة لتحديد ضرورة الفن المتضمنة أصلا للوظيفة والغاية. وتعني هذه الضرورة أن الأشياء التي سيتم التحدث عنها في هذا الفصل، …

  • 14 مارس

    سلام إبراهيم : صديقي

    غمرتنا المحبةُ حتى نسينا الدنيا. لم يكن ذلك اللقاء الخاطف في منجر شركة المبازل اليونانية 1972، سوى عتبة المحبة. تواعدنا في المساءِ تحت فندق الثورة الذي ينزل فيه، فالمدينة مبهمة بالنسبة له. أخبرني أنه من كربلاء، يعمل سائق حفارة، له أيام في الديوانية فهو غريب، هكذا كان العراقي يقول عندما يغادر مدينته في تلك الأيام. في مقهى قريب جلسنا متقابلين. …