أرشيف شهر: أكتوبر 2013

أكتوبر, 2013

  • 27 أكتوبر

    توفيق الشيخ حسين : بدر شاكر السياب ؛ مقدمات وصفحات نادرة للشاعر والأديب محمد صالح عبدالرضا

    مات وهو في الثامنة والثلاثين ” غريبا ً ” عن قريته جيكور .. بين ميلاده عام 1926 ووفاته على سرير أبيض في أحدى مستشفيات الكويت عام 1964 ظلت حياته مزيجا ً من الألم , مات السياب وترك ثراء ً كبيرا ً من الشعر الخصيب الذي جعله في مصاف الشعراء العظام بسبب تنوع إنتاجه الشعري وغزارته وشموله الكثير من القضايا الإنسانية …

  • 27 أكتوبر

    د. حسين سرمك حسن : من أغلاطنا ككتّاب؛ موجز آراء الدكتورين ابراهيم الوائلي ونعمة رحيم العزاوي (6)

    # استخدامك مفردة (العسس) كمفرد كما يستعمله الكثيرون غلط لأنها جمع أصلا وليس مفردا ، والمفرد هو : عاسّ ، وأصله عاسس مثل حارس وحُرُس . # قولك : (ربّما أيضا وُجّهت تهمة إختطاف ) غلط والصواب (ربّما وجّهت تهمة اختطاف أيضا) لأن (ربّ) إذا وليتها (ما) منعتها من الدخول على الأسماء وقصرتها على الجملة الفعلية . ولا يجوز دخول …

  • 27 أكتوبر

    أياد خضير : توهج الشعرية في اثراء الابعاد الدلالية؛ قراءة في ديوان (وشمٌ على جبين نخلة)

    عرفت الشاعر حسن البصام قاصاً مبدعاً والآن ألتقيه شاعراً مرهفاً متمكناً من أدواته الشعرية ليجعلني أرحل في أعماق قصائده وأتوغل بين عوالمها الدلالية القصية حسن البصام تنفرد تجربته الشعرية في ديوانه بثنائية وجودية فاعلة وعلاقة جدلية عميقة بين عنصري الوجود البشري الرجل والمرأة وما بين هذه العلاقة من مساحات رؤيوية ومغازٍ متوهجة في فضاءات نصوصه الشعرية يلتقط برؤية الشاعر العرفانية …

  • 26 أكتوبر

    أسعد الجبوري : بريد السماء الافتراضي ؛ حوار مع الشاعر محمود درويش

    أنا شاعرٌ تقمصّي لمختلف الرموز والإشارات الحريةُ في الشعر نوعٌ من الانتحار التاريخ الفلسطيني متداخل مع الورق التوراتي لكل امرأة نونُ نسوةٍ خاص بها قيل لنا إنه يسكن فيما وراء تلال الزئبق المنتشرة على طول الخط الأخضر.ولم يعثر عليه أحدٌ من صحبه القدامى.وقيل لنا بأن الشاعر المذكور يتكتم على محل إقامته في السموات،منذ أن بدأ بمراجعة قصائده وتصحيحها من جديد.ثم …

  • 26 أكتوبر

    ناطق خلوصي : بحوث في الثقافة العالمية (قراءة)

    تظل حاجتنا إلى الترجمة قائمة بالحاح ما دامت الهوّة المعرفية قائمة بيننا وبين الذين سبقونا  عقودا ً من السنين على طريق التطور . وحين نشير إلى هذه الحاجة فاننا لا نعني فقط الجهود الشخصية  في الترجمة التي يقوم بها مترجمون  أفاضل لنقل كتب وبحوث ودراسات ومقالات قيّمة  إلى اللغة العربية ، وانما نشير أيضا ً إلى جهد الدولة  ومؤسساتها لضمان …

  • 26 أكتوبر

    مقداد مسعود : من الأشرعة يتدفق النهر؛ قراءة في الحداثة الشعرية العراقية (

    تبئير الشعر بألأسطرة .. ماقبل القراءة ألأولى .. (متحولات) الشاعر عبد الرزاق صالح   (ديانا،لك وحدك، أكتب قصائدي/ ص26/ من قصيدة إستحمام ديانا ) وانا أتصفح كتاب الشاعر عبدالرزاق صالح..تذكرت جهده المعرفي في كتابه(الاسطورة والشعر)(2) وها هو في (متحولات،)كأنه يفعل إتصالا في منجزه السردي،من خلال شعرنه ما أشتغل عليه…ومن يدري ربما تزامنت الكتابتان: قصائده هذه وكتابته السردية….وفي هذا الصدد هناك …

  • 26 أكتوبر

    ألفريد سمعان : موسيقى قصيدة النثر*

    يتعالى صوت الحوار بشان قصيدة النثر وتتبارى الاقلام تحاول ان تجد ( الانغام) المناسبة والايقاعات التي تتسلل الى اعماق الانسان المتلقي وتستحوذ على اعجابه ويعيش حالة من الانس والطرب والاستجابة نفسيا وعاطفيا وفكريا للهمسات التي تجود بها مقاطع قصيدة النثر ودلالاتها . يقول احدهم ..بصوت رزين ( ان الايقاع الموسيقي هو توزيع الصوت ومداه .. وقد تمثل في دندنة الانسان …

  • 26 أكتوبر

    الأوساط العراقية تتجاهل ذكرى رحيل عبدالوهاب البياتي

    تساءل ادباء ومثقفون عرب وعراقيون عن اسباب تجاهل ذكرى رحيل الشاعر الرائد عبدالوهاب البياتي  التي  وافقت في الثالث من الشهر الجاري . حيث لا توجد في الافق  علامات على تنظيم ندوة شعرية دولية في بغداد باسم الشاعر او جائزة باسمه حيث هبطت العناية بالشأن الثقافي الى درجة مريعة في العراق باستثناء الترويج لمناسبات الاحزاب الشيعية التي تحكم وتضع الادب في …

  • 25 أكتوبر

    حميد الربيعي : أسطرة المكان وألسنته .. في رواية “عمكا”

    يعد الأستاذ سعدي المالح واحد من ابرز الأعلام في الساحة الثقافة العراقية ، بخاصته  في الثقافة السريانية ، إذ هو ومنذ نعومة أظافره قد عاش في كنف هذه الثقافة ، باعتباره  ابنها بالولادة والنشأة ، دينيا  ووجودا  اجتماعيا ، ترعرع وتربى في المدينة العريقة بالثقافة ، مدينة عينكاوا . خلال مسيرته الأدبية ، أنتاجا ومتابعة ، واكبته هذه الثقافة كهم …

  • 25 أكتوبر

    من كمال سبتي إلى جان دمّو : هذه القصائد ، من أجلِكَ أيُّها العزيز*..

    في ظهيرة أحد أيام الحربِ مع إيران، كنا أنا وجان دمو جالسيْن في مقهى حسن عجمي ببغداد حين جاء الشاعر نصيف الناصري بدفتر شعر.قال هذه قصائد عن جان،فاقترحتُ عليه قراءتها في المقهى حتى نستمعَ إليها كلنا. بدأ نصيف قراءة شعره عن جان وتجمّعَ الأصدقاءُ من روّاد المقهى ليستمعوا إليه.كنت أمعنُ النظرَ في وجه جان وقد بدأتْ ملامحُه تتغيّر حسب تعاقب …

  • 25 أكتوبر

    مسلم يعقوب السرداح : رثاء متأخر

    سأكتب شعرا ينوء براسي وسأسميه شعرا للندم المتاخر وسأكتبه لابالدم ، بل بقلم كَرافيت عادي لكي يسهل مسحه لأننا ممسوحون مسبقا  من هذا الوطن لقد استفحل  الخراب في نفوسنا حتى بتنا حفنة تراب خرقاء انا لا ادري من اين جاء  الجمال الى أرواحنا ونحن نعيش الخراب منذ سقوطنا المفاجئ من مهابل أمهاتنا ولغاية هذا اليوم ، وهذه اللحظة وفي كل …

  • 25 أكتوبر

    خضير الزيدي : عبد الجبار البناء ؛ البحث المتواصل عن جماليات وأسرار النحت

    قد تكون لمادة الخشب تركاتها البصرية المهمة لمن يتعامل بحذر معها، ذلك لأنها مأخوذة بفرادة تعبيرية  قل نظيرها لما تكشفه من تعابير وتمدنا به من أثارة بصرية ورغبة كبيرة في إعادة وقراءة الذات التي تمجد مظاهر الطبيعة. وربما لهذه الأسباب وغيرها انصب اهتمام اغلب النحاتين العراقيين بتوظيف هذه المادة في العمل الفني، فهي تكشف عن تحولات بصرية وخيالية تتماشى مع …

  • 24 أكتوبر

    حسين مردان : نقد الكتب* صراخ في ليل طويل

    إشارة : ستقوم أسرة موقع الناقد العراقي بإعادة نشر بعض مقالات المبدع الكبير الراحل “حسين مردان” بين وقت وآخر ، لأنها وجدت فيها تشخيصا دقيقا وحيّا للكثير من أمراض الثقافة العراقية في الوقت الحاضر ، الأمر الذي يجعلها متجددة برغم رحيل مردان منذ أكثر من أربعين عاما ! هي دعوة للقراءة والتأمل في افكار المبدع حين يكون صادقا . المقالة …

  • 24 أكتوبر

    داود سلمان الشويلي : الحلّاج الكوبي قصيدة لم تنشر بخط شاكر السماوي(2/2)

    إشارة : خصّ الناقد والباحث الأستاذ داود سلمان الشويلي موقع الناقد العراقي بقصيدتين بخط يد الشاعر الكبير “شاكر السماوي” .. فشكرا له مع التمنيات بالصحة الدائمة والإبداع المتجدد للاستاذ شاكر السماوي. النصوص : لصداقاتنا القديمة نكهة خاصة ، ولصداقتي للشاعر الشعبي الكبير الاستاذ شاكر

  • 24 أكتوبر

    كمال سبتي : العربات (في ذكرى رحيله)

    إلى الشهيد عباس مكطوف منذُ اِعتلى تاجاً، وسمّيتُ النداءَ لهُ رتاجاً: كنتُ أعرفُ ما يكونُ، هوَ الذي في الأرضِ يبني سُلَّماً للقولِ، يُحصي العمرَ بالسَّنواتِ ساعاتٍ..ويَسْتعصي على الفَهم المُهيَّأِ، كنتُ أعرفُ ما يكونُ: لذا مشيتُ أقلّبُ الأسماءَ، أركنُها ركاماً..كي أقولَ لنَفسيَ التعبى: كفى، كَيْ أستديرَ إلى صَداهُ: البحرِ.. والجبلِ البعيدِ، أنا المُهيَأُ للعبورِ إلى مَدائنِ سرِّهِ لمْ أَدْرِ أنَّ القَولَ …