الرئيسية » 2013 » أكتوبر

أرشيف شهر: أكتوبر 2013

أكتوبر, 2013

  • 31 أكتوبر

    ماجد الخطيب* : “قصة قصف معلن” في الحرب العراقية ـ الإيرانية ؛ “قبل الحب… بعد الحب” للروائي محمود سعيد

    * كولون – ألمانيا يشكر الشاب وصفي، التلميذ في المدرسة الثانوية، الحرب، ويشكر القصف الإيراني على البصرة، لأنهما أتاحا له أن يحيا أولى مغامراته العاطفية. وهذه المفارقة الاجتماعية – النفسية عن الحب والحرب، ليست المفارقة الوحيدة التي يسجلها محمود سعيد في روايته «قبل الحب… بعد الحب» عن المجتمع العراقي إبان التمشيط المدفعي المنظم والمتبادل للأحياء السكنية من قبل طرفي الحرب …

  • 31 أكتوبر

    أديب كمال الدين : العودة من البئر

      (1) لماذا تركتهم يلقونني في البئر؟ لماذا تركتهم يمزّقون قميصي؟ لماذا تركتهم يكذبون، وأنتَ تعرفُ أنّهم يكذبون؟ أعرفُ أنكَ كنتَ شيخاً جليلاً وأنهم – واخجلتاه- استغلّوا ضعفكَ البشريّ وبياضَ لحيتِك ودقّةَ عظمِك. أعرفُ هذا وأعرفُ أنهم تركوني إلى الموت قابَ قوسين أو أدنى وأنّ الذئبَ كان أرحم من أراجيفهم. لكنني كنتُ ضعيفاً. أصدقكَ القول لم أستطعْ أنْ أقاوم سحرَ …

  • 31 أكتوبر

    قيس مجيد المولى : الغرابةُ التي تكمل النقص في الجمال

    لايشكل الشعر إغراءاً كونه فقط يتعلق بحقيقة غير محسوسة ، أو قدراته الظاهراتية بين المتناهي واللامتناهي لأن مابه من السحر يهبه قوة الديمومة لتجديد الخالص والصافي بما يزيد على ماتتسع به مساحة إشتغاله ، وهو لايكون في موضع ما ليُقدر إذ لم يظهر فيه ذلك القدر من التعاون مابين العاطفة وبين قدراته الخلاقة ضمن أنشطته الداخلية المتعددة ، يفهم من …

  • 31 أكتوبر

    شوقي يوسف بهنام : دموع الانتظار؛ قراءة نفسية لقصيدة (إلى رجل) للشاعر نزار قباني

    كما يعرف الجميع ؛ أعني جميع المهتمين بالشاعر نزار قباني ، ان هذا الشاعر يلقب بشاعر ” المرأة ” . وليس من شاننا ، هنا ، ان نناقش مصداقية هذا اللقب من دونه . ولكن هناك أمر لا يمكن الشك به وهو ان هذا الشاعر قد عاش المرأة من الداخل ، بكل ما تحمله هذه المفردة من معنى . ومفردة …

  • 31 أكتوبر

    د. عبد الله ابراهيم : الرواية العربية ليست نتاجا غربيا تماما

    بيروت (رويترز) – يرى الباحث العراقي عبد الله ابراهيم ان عددا من الاراء في الرواية العربية ومنها القول بأنها نمط كتابي مستورد من الغرب ليس بالضرورة صحيحا كليا ولا يأخذ في الحسبان كل الظواهر التي شهدتها الثقافة العربية في القرن التاسع عشر. وقال ان اي بحث عليه الا يهمل هنا “التركة السردية الثمينة التي تراكمت طوال اكثر من ألف عام …

  • 31 أكتوبر

    كتاب جديد : دراسات في التاريخ الإسلامي ومؤرخيه للدكتور فاضل جابر ضاحي

    قراءة : د. حسين سرمك حسن حدد الدكتور فاضل جابر ضاحي هدفه من هذا الكتاب (دراسات في التاريخ الإسلامي ومؤرخيه) بدراسة منجز مجموعة من المؤرخين العرب القدماء الذين عاشوا في حقب تاريخية متعاقبة ومختلفة ، وفي بلدان اسلامية شتى ، من اجل توفير مرجع لدراسات مستقبلية يقوم بها الباحثون وخصوصا من طلبة الدراسات العليا . وتأتي أهمية هذه الدراسات كما …

  • 30 أكتوبر

    مقداد مسعود : من الأشرعة يتدفق النهر؛ قراءة في الحداثة الشعرية العراقية (11)

     هناك من ينافسني على الحليب الشاعر رعد زامل في… (انقذوا اسماكنا من الغرق)..  الى… فراشات محمد الحمراني منذ (ربما الشمس رغيف حار) اختارالشاعر رعد زامل  طريقا شعريا مغايرا، للتعامل مع الكدمات ألأجتماعية،فهو لايتوعدها ولايعدنا بمصباح علاء الدين،ربما من جراء وعيه ألأخضر الندي،يراها لاتستحق غير السخرية والهزء،لذا حتى حين يكون الشاعر في قعر الجوزة.. فهو ينتج لنا الرحاب،التي لاتحد،وهكذا ينال الشاعر …

  • 30 أكتوبر

    د. حسين سرمك حسن : رواية “إثر المحو” ؛ فنتازيا جميلة أجهضها كاتبها

    تسلمت نسخة من رواية “إثر المحو” للكاتب “ميثم هاشم طاهر” – صادرة عن دار تموز في دمشق – عن طريق صديق جاء من الناصرية مدينة الكاتب . ومن عادتي أن أقوم بقراءة سريعة وأوليّة لأي نتاج أدبي يهدى إليّ . ومنذ الصفحات الأولى شدّتني “لعبة” الرواية التمهيدية التي تلقيك في دوامة فنتازية عاصفة تقوم على الإستفادة من تقنية الرواية البوليسية …

  • 30 أكتوبر

    أنا أعلم لماذا يغني الطائر المحبوس (*)
    الشاعرة الأمريكية مايا انجيلو
    ترجمة : مجيد الأسدي

    طائر طليق يحلّق عاليا ممتطيا صهوة الريح ينخفض عائما حتى نهايات المصب مخترقا بجناحيه أشعة الشمس البرتقالية جريئا في مطاولة الفضاء ثمة طائر يخالس النظر في قفصه الضيق تصده القضبان قُصت منه الجناحان والقدمان مقيدتان يطلق حنجرته الباكية في غناء حزين.. الطائر المحبوس يغني خوف من المجهول يرافقه! ينشد للحرية تتجاوب معه

  • 30 أكتوبر

    صدور مجموعة “قافلة العطش” للشعلان وحمدان باللغة البلغاريّة

    صدر حديثاً في العاصمة الأردنية عمان المجموعة القصصية” قافلة العطش” باللغة العربية للأديبة الأردنية الدكتورة سناء الشعلان،والعمل صدر باللغة البلغاريّة بقلم الأديب خيري حمدان،وذلك بعد صدور الطبعة الأولى من المجموعة القصصية في الأردن في عام2006 بدعم من أمانة عمان الكبرى .والمجموعة القصصية صدرت بدعم وشراكة مع الدكتور حيدر إبراهيم مصطفى رئيس نادي خريجي الجامعات البلغاريّة في الأردن الذي ذكر أنّه …

  • 29 أكتوبر

    شوقي يوسف بهنام : أهوال الاكتشاف؛ قراءة نفسية لقصيدة (طوق الياسمين) للشاعر نزار قباني

    * مدرس مساعد / جامعة الموصل في قصيدة ( طوق الياسمين ) يصور لنا الشاعر نزار قباني ، وببراعة ، مرارة الحيقيقة بعد حياة ملئها الأمل والترقب التواق ، وهذه المشاعر ، أعني مشاعر الامل والترقب ، هي نتيجة للبراءة والاحاسيس الصادقة إزاء الآخر . والآخر ، هنا ، ولا شك هو المرأة التي عاش من اجلها وقتا طويلا و …

  • 29 أكتوبر

    علي المسعود : رواية “همس الغرام” حكاية أحلام بألوان رمادية

    ما يثير قارئ رواية :”همس الغرام” للكاتب العراقي المقيم في السويد (لميس كاظم) الصادرة من ( دار الكتاب العربي ) هو جمالية عنوان النص لآنه أختزال ذكي لمكون النص وأحداثه وابعاده الدلالية ، فأصبح  دالا على مضمونه وعتبة مسهلة لقراءة تفاصيله فهو الخيط المتين الرابط بين النص وقارئه ، كما هو مكون نجاح  للعمل السري، كونه يثير فضول القارئ  ويجذبه …

  • 29 أكتوبر

    مجلة “روزا اليوسف” تحاور الشاعرة “آمال رضوان”

    أجرى الحوار- خالد بيّومي الشاعرة الفلسطينية آمال عوّاد رضوان: الربيع العربي ومضة خاطفة، لم تكتمل في سماء الفكر العربيّ. آمال عوّاد رضوان شاعرة وكاتبة وصحافيّة فلسطينيّة، والشرط الإنسانيّ بأشواقه وتحرّقاته ووعيه الشقيّ بالعالم حولها، حاضرٌ بقوّة في قصائدها، التي تُعدّ عودةً للمنابع الفطريّة للشعريّة العربيّة، حيث يتحوّل عالمُها الشعريّ إلى كلمات تمتلك الواقع، وتخلق الكينونة، وتتحدّى العدمَ المُتربّص بها، وليس …

  • 28 أكتوبر

    عبد الزهرة لازم شباري : النداء

    لم يع ما تكتنفه خيمته الداكنة من هواجس بات ليلته يماطل عنفوانها الصارخ في ذاته ، صامتاً يضرع أبواب الموج الذي أنتابه وهو في فراشه بين اليقظة والمنام  ، لا يدري من أين دخلت عليه وهو ما يزال يوصد كل الأبواب المترامية إليه ! ينتصب أمامه وجه رجل شاحب يراقب بريق عينيه الذابلتين من خلال فراغ يفصل بينهما  ، استدار …

  • 28 أكتوبر

    خضيّر الزيدي : عامر خليل الوجوه التي تذكّر الجسد بتمثيل المعتقد

    تعيرنا الأعمال النحتية لعامر خليل فسحة من التأمل لتتجلى رؤيتها النهائية عن تمثيل بنائي مركز بصورة دقيقة، تحكمت فيها الصياغات والحركات بصورة معمارية تغوي المتلقي بمعرفة أسرارها، وهذا يرجع إلى تحاور قائم بين خليل ومنحوتاته وتلازم منظومتها التعبيرية في تداخل يثير فينا شهوة هضم درسها وتركيباته. سواء التي تدخل في صلب التعابير المنبعثة من تاريخ المحيط البيئي أو تلك التي …