أرشيف شهر: سبتمبر 2013

سبتمبر, 2013

  • 16 سبتمبر

    طلال حسن : السندباد البحري (رواية للفتيان) (2/الأخيرة)

         ” 8 “ ـــــــــــــــــــ اقترب سندباد متلفتاً ، من كوخ الصياد العجوز  ، ثم طرق بابه بهدوء ، وتراجع قليلاً ، وراح ينصت ، لكنه لم يسمع رداً ، فتقدم وطرق الباب ثانية ، ووقف جانباً ينتظر . وفتح الباب ، بعد قليل ، وأطل منه الصياد العجوز ، وما إن رأى سندباد يقف جانباً ، حتى اتسعت عيناه …

  • 16 سبتمبر

    بلقيس ملحم : الباقي من النور (5)

    لم أصدق ما تقوله.. كانت تهذي مثل طفلة ضيعت أهلها وسط ضجيج الحجيج, وأنا أكتفي بسماع من يبحث عنها دون أن أدلهم على مكانها, حيث كنت منشغلة بإطعام تلك الجائعة! لكن الضجيج الذي غزا رأسي و بقوة, أفزعني من مكاني, فنهضت مسرعة إلى مصدر الصوت.. لكن بلا جدوى, فالحجيج كانوا قد تركوا المكان, وانتقلوا إلى مكان آخر لعلهم يجدون من …

  • 16 سبتمبر

    علي المسعود : رواية (في باطن الجحيم) توثيق للحركة الوطنية في العراق وتدوين لمواقف رجالها وبطولاتهم

    (أفعل مع شخوصي الأحياء بالكلمات مثلما كنت أفعل عندما أعيد صياغة حدث سمعته أو رأيته أشتغل عليه رويا شفهيا حتى يتحول إلى مصاف الواقعة المؤكدة) ابتدأ حديث للقاص و الروائي سلام ابراهيم مدخلا لقراءتي لروايته ( في قاع الجحيم ) الصادرة  ضمن مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 صدرت للروائي العراقي  ” سلام ابراهيم ” بعد سلسلة اعماله الروائية ( …

  • 16 سبتمبر

    ليث الصندوق : العودة إلى خطيّة ألزمن في (فوهة في الفضاء)* (قراءة ثانية)

    في روايته ( فوهة في الفضاء ) اختار محمود سعيد أن ينجز مشروعه وفق آلية زمنية تقليدية محدثة راجعاً بسرده إلى زمن الرواية التقليدية وأسلوبها الزمني المستقيم ذي البوصلة التي تشير دائماً نحو الأمام ، فعلى مسطرة الزمن بدأ الراوي سرده من نقطة البداية التي اختارها ان تكون في بيت القاضي منذر في البصرة ، وكان القاضي وكل أفراد أسرته …

  • 16 سبتمبر

    سعد محمّد رحيم : شريط صامت

       لا أدري إن كان يصح لي القول بأن قصائد مجموعة ( شريط صامت: نصوص عن السيارات والرصاص والدم/ دار المدى/ بيروت 2011 ) للشاعر عبد الزهرة زكي تنتمي لعائلة السرديات البرقية.. فشخصياً لم أجد مصطلحاً أكثر دقة في تمثيل طبيعة تلك القصائد؛ أنْ تصوِّر حدثاً مهولاً بكلمات قليلة دالّة وموحية، وبتراكيب لغوية تبدو للوهلة الأولى بسيطة غاية في الوضوح، …

  • 16 سبتمبر

    مقداد مسعود : من الأشرعة يتدفق النهر؛ قراءة في الحداثة الشعرية العراقية (1)

    قبل الدخول .. -1- القراءة .. أنصبها سلما..لأنوش قيّما عالية، بها اعالج اختلالا بين بنى الواقع وافق التلقي لديّ  ..ربما بالطريقة هذه يزداد  وعيّ سعادة وأنا أثلم مرمدة الوقت ،وهكذا أستعين بخرقة حلمي على كوابيس ما أسموه واقعا،واذا كانت السعادة تعني مواصلة التغير،فأن وعيّ بأهمية التجاوز،سيكون  سعادتي الباكية من شدة الفهم (1)… كل قراءة منتجة هي كتابة النص،من خلال (سلطة …

  • 16 سبتمبر

    رغد السهيل : أرانب بغداد

               ” آلام الانسانية موضوع هو من الضخامة بحيث لا يعرف أحد كيف يعالجه ” البير كامو   ” رغم اني قد لا أفقد بصري بيد أني سأزداد عمي لأنه ليس هناك من ينظر لي ويراني ” ساراماغو     يفتح سعيد الباب وهو مخمور، يقفز الأرنب الى الداخل ، تبدأ الركلات، يعلو الصياح، من الطرفين – ماذا تفعل هنا ؟ انه …

  • 16 سبتمبر

    لقاء مع الفنان العراقي علي الرّواف الخزف ولعبة الحياة والمعنى وأقانيم التّشكيل

    * حاورته د. سناء الشعلان الفنان علي الرواف،خريج أكاديميّة الفنون الجميلة/قسم الفنون التشكيليّة فرع الفخار من جامعة بغداد، يعمل أستاذاً لمادة الخزف في كلية التربية في جامعة الكوفة،وكان قد شغل سابقاً منصب مدير قسم الاعلام والعلاقات العامة مدير قسم الفنون التشكيليّة ومدير وحدة الإنتاج الفنّي في جامعة الكوفة.وهو عضو نقابة الفنانين العراقيين،وعضو الهيئة الإداريّة لجمعيّة التشكيليين العراقيين/فرع النّجف الأشرف.وقد شارك …

  • 15 سبتمبر

    “حَتْفِي يَتَرَامَى عَلَى حُدُودِ نَزْفِي”.. ;كتاب نقدي عن شِعر آمال عوّاد رضوان

    رام الله-الوسط اليوم تُعدُّ آمال عوّاد رضوان ظاهرةً إبداعيّةً فريدٌ نوعُها؛ إذ استطاعتْ أن تَخطَّ لنفسها مكانةً في خريطةِ النثرِ العربيّ الحداثيّ، وتأتي الدراسةُ الحاليّة، لتلقي بالضوء على ما تناثرَ مِن عبق إبداعِ الأديبةِ هنا وهناك؛ وتلمُّه في دراسة واحدة؛ علّها تكون مُتَّكَأً لدراسات أخرى تفيها حقّها. بدأتُ الدراسةَ بالسّيرةِ الذاتيّة للكاتبةِ آمال؛ ثمّ بآثارها الإبداعيّةِ والوظيفيّة، وأبرزُ ما تمايزتْ …

  • 15 سبتمبر

    رحيل عاشقة العراق : رفقة محمّد دودين

    غيّب الموت الكاتبة والأكاديمية د. رفقة دودين التي تعد واحدة من الرموز الثقافية المجتهدة في الأردن. وساهمت الراحلة في الحراك الثقافي، غذ تميزت بتوع كتاباتها وهجسها المستمر بقضايا الحرية والعدالة، والدفاع عن حقوق المرأ. ولدت رفقة محمد عبد الله دودين في راكين بمدينة الكرك عام 1958، حصلت على بكالوريوس لغة عربية من الجامعة الأردنية عام 1981، وعلى ماجستير لغة عربية …

  • 15 سبتمبر

    مقداد مسعود : مسح ضوئي .. الكتابة السائلة: مرغريت دوراس..

    ثمة أصابع تشعرك بأمان مطلق حين تتغاصن بأصابعك بتوقيت ساعتك اليدوية..لذا ينتابك قلق حين تتنزه وحدك أو تتنزه معك..وهنا سيدب وهج تلك الغصون الطرية او الشموع الوديعة التي من أسمائها الحسنى : الأصابع…. وستكون نزهتك اليومية بطعم برحي البصرة…وحين يتنمل صوتك بالأغاني ستكون الموسيقى أمرأة لاشريك لها في أغانيك.. منذ أوائل سبعينات القرن الماضي..كنتُ على الرصيف اتماشى في البصرة القديمة، …

  • 15 سبتمبر

    طلال حسن : السندباد البحري(رواية للفتيان) (1)

     شخصيات الرواية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1 ـ السندباد البحري 2 ـ السندباد الحمال 3 ـ الخادم 4 ـ القبطان 5 ـ الجد ماجد 6 ـ التاجر حسن 7 ـ الحورية لؤلؤة 8 ـ ابن عم الحورية 9 ـ الصياد العجوز 10 ـ الملك 11 ـ الوزير العجوز 12 ـ الحارس الضخم 13 ـ السجان 14 ـ مسؤول السجن 15 ـ جارية الملك …

  • 15 سبتمبر

    حسن البصّام : قبلات سالفة اللثم

    من المؤكد ستخرج الليلة من رمادها وتعانقني فاحس بنار غوايتها المخبوءة احملها على ذراعي أراقصها تحت زخات المطر الذي يزيل الصدأ السماء اكثر عدالة من الرماد تسمح لمسراتي أن تنفخ في النار كلما اشتد المطر ذابت شهقاتنا وتلاصقنا احملها على ذراعي الى الكوخ سأوقف زخات المطر وأطفئ ضوء الشمس وحين يجئ القمر يحمل باقة ياسمين سأومئ له كي يذهب الى …

  • 14 سبتمبر

    فيصل لعيبي : ناظم رمزي *

    لم يكن الفنان الكبير ناظم رمزي من المهتمين بنفسه في مجال تقديم ما لديه من ثروة وثائقية وفنية عن العراق والعراقيين،لأنه يخشى أن يفهم ذلك كنوع من تقديم الذات على الموضوع ،فهو يكره حب الظهور الذي يلهث وراءه العديد من العاملين بالوسط الثقافي الذين هم أقل شأناً منه ، مع انه يستحق تكريما ًكبيراً يليق به كأحدمبدعينا العراقيين الكبار ، …

  • 14 سبتمبر

    هشام القيسي : قصائد

        ثلاث قصائد   * من هناك من أوراق غير مغمضة النيران يكفي أن تنظر وتلتقط عشقك الأول فعلى شجار المساحات القديمة يدور قلبك كي تسري فيك أشجار الذكريات . * تتكىء دون أن تنظر إلى شيء بينما الأسفار تحدق مشغوفة لا تنام . *