أرشيف شهر: يوليو 2013

يوليو, 2013

  • 3 يوليو

    خضير اللامي : حنون مجيد في مملكة البيت السعيد
    اربع وعشرون لوحة سردية تحكي قصة حربين تستولدان حربا ثالثة

    قبل الولوج في تناول متن هذه اللوحات، فصول رواية حنون مجيد ، مملكة البيت السعيد  .” ثمة استهلال لها ، للافادة منه في تحليل سردها واحداثها وثيمتها وشخوصها ودلالاتها  ، للكاتب البنيوي رولان بارت ، حيث قسم منهجه السردي الى خمس سِنن ” مباديء “: سِنة ” الأحداث ( او السِنة السردية . (  وسِنة ” تأويلية ” تُعنى بالالغاز …

  • 3 يوليو

    الشاعرة والروائية “سهير المصادفة” : الكتابة لديّ كيمياء وجود.. وعطر حياة لا ينفد !*

    * حاورها : عذاب الركابي تراهنُ على أبدية مملكة الحروف والكلمات المسورّة بحنان الكون ، وأنغام الطبيعة ، وحراسة عذارى المدى .. لاتخسرُ هذا الرهانَ أبداً ، وهي تلقّحُ نبضَ القلب بفسفور مفرداتِ شوقها ، جاهدةً تصنعُ حياة الحياة ، وتؤكّدُ حقيقة الحقيقة ، وهي المنتصرُ الوحيدُ في موكبها البياني السّاحر ، وهو يتوّجها ببلاغةٍ طازَجة ، وأخيلة منتجة ، …

  • 3 يوليو

    إيمان محمّد : رؤى (عبد الرضا عليّ) النقديّة تغمز من قنوات المتمحّلين

      صدر للناقد الدكتور عبد الرضا عليّ كتابٌ جديد (عن دار ضفاف) وسمه بـ ” رؤى نقديّة في الشعر وما حوله ” ضمّ عشراً من مقالات نقديّةٍ وقفت عند نصوصٍ مختلفةٍ في الأساليب التعبيريّة، سواء أكانت من شعر الشطرين، أم من التفعيلي، أم من قصائد النثر التي يسميها بـ ” النصوص المفتوحة”، من غير إهمال ما كان من تعبير شعبي …

  • 2 يوليو

    فرات صالح : بيض شياهك ..ودمي أخضر*

    إلى … سعدي يوسف كنتُ طفلاً وكانت لي جّدة تحتفي بي وبالبريسم الذي تقضمه بقراتها كل صباح وكان لي في بيتها سدرة كالتي في بيت جدك وكان الطريق اليها سالكاً بأبوذيات جدي وزهيرياته وبقصائدك التي أينعت في جيوب أبي

  • 2 يوليو

    عبد الكريم ابراهيم : للبيع ..

              المشهد الاول يدخل رجل في بداية الاربعينيات من العمر على موظف التعيينات الحكومية ، لم يعبأ به حيث كان مشغولا في تقليب الاوراق وهو يتفحصها ورقةً ورقةً ، لكنه احس بشيء ما يقترب منه رويداً رويداً –    السلام عليكم لم يرد الموظف يكررها مرة اخرى –    السلام عليكم يرفع الموظف رأسه ومن ينظر اليه من خلال الجهة العليا لعيوناته …

  • 2 يوليو

    مسلم السرداح : الباشق

    نصب الباشق انشوطة الاعدام في الجهة الامامية  من فتحة التهوية  في برج الطيور الكبير على سطح الدار . ليصيد به القطة التي اكلت بالامس احدى حماماته . بعد ان تالم كثيرا وفارت روحه ، وهو يرى الدم يملا القفص وريش الطائر يتطاير من كل اتجاهات القفص وخارجه . فقرر ان ينتقم  . وكانت تلك البداية . ولد ٌاسود البشرة ، …

  • 2 يوليو

    كزار حنتوش : رفعت الصحف وجفت الاقلام

    الى الشهيد :سعدون يقتلوننا واحداً اثر آخر في يوم والامهات ينجبن غيرنا تأفل النجوم في آخرة الليل وتسطع في قدوم ليلة اخرى يخدعك الصديق في يوم وتلاقيه وفياً في اليوم التالي يرحل النهار ليعود تغيب الاقمار لتعود لا شئ يدوم .. ولاشئ يفنى لا { ناكا زاكي } محيت ولا { بغداد } ماتت

  • 2 يوليو

    د. عدنان الظاهر : قراءة في رواية الإرسي

    مُدخل تعرّفتُ للمرة الأولى على كتابات الروائي الأستاذ سلام إبراهيم من خلال قراءتي لمجموعته القصصية ” سرير الرمل ” (**) التي لفتت انتباهي لكاتب رأيته مُختلفاً أو يختلف بوضوح عن الكثير من الروائيين عراقيين وعرباً . رأيته جريئاً صادقاً مع نفسه أولاً ثم مع قرّائه وأميناً لتأريخه الشخصي في منعطفاته المتباينة وفي حركته وفي سكونه . وجدته بارعاً في ملاحقته …

  • 1 يوليو

    طلال حسن : أريدو.. مملكة الحلم (مسرحية للفتيان)

         هذه المسرحية نزلت الملوكية من السماء ، في اريدو ، وهي أولى مدن خمس ، وجدت قبل الطوفان ، بين النهرين . وقد حكم في تلك المدينة ملك اسمه ” دادو ” ، لم يرد اسمه في ثبت ملوك تلك الفترة ، ربما لأنه أراد من خلال فترة حكمه القصيرة جداً ، أن يحقق حلمه بإقامة مملكة العدل والمساواة …

  • 1 يوليو

    في ذكرى رحيل الشهيد الشاعر “رعد مطشر” : اصغر من خوذة محتل !

    أصغر من خوذة محتل قبل الدخول إلى الأمل: كَمْ مِنْ إناءٍ نتعرّى على أُبّوةِ دمِهِ لنلمَّ سنونواتِ المقتولينَ في مراثي مؤذّنِ المجزرة وكَمْ مِنْ فائضِ المسبيّن، انكسار الأُسارى، سَنَنْسجُ قصبةً للمقابر، يمامةً للأهوار، وأمْنيةً للمفقودين مراراً فلَمْ يَعُدْ في عتباتِ الجبالِ شهقةً لشقائقنا وفي حنـّاءِ نسائِنا؛ سَرْجاً للريبةِ وعراقاً للانشقاق أمّا خرائطُ مهرّجينا، سرّةُ أحذيةِ العسكرِ المخدوعين لَمْ تلبّي صيحةَ …

  • 1 يوليو

    قاسم علوان : لوليتا… الرواية ـ السينما

    إشارة : رحل الأخ الحبيب الناقد والفنان “قاسم علوان” , رحيلا مبكرا (كان عمره 50 عاما) إثر نوبة قلبية مفاجئة      . لم يتح له القدر الغادر تحقيق أي شيء من أحلامه الواسعة الباذخة .. وطُويت صفحته بقسوة تعاون عليها الواقع الجائر ، ومحبّوه المتعبون . أرسل قاسم كتابه هذا قبل رحيله بأسبوعين .. وطلب عدم نشره في الموقع إلا بعد …