الرئيسية » 2013 » يونيو (صفحه 4)

أرشيف شهر: يونيو 2013

يونيو, 2013

  • 20 يونيو

    د. رسول بلاوي : دلالات الألوان في شعر يحيی السماوي

    الملخص: يمثل اللون ملمحاً جمالياً في الشعر و يُعدُّ عنصراً مهماً من عناصر البناء الفني، بما يحمل من دلالات ذات علاقة مباشرة بالرؤية الفنية، ففي معظم الأحيان لا يرِد اللون فيما وصف له، بل يكشف عن إحساس الشاعر؛ فهو مبعث للحيوية والنشاط والراحة والاطمئنان، ورمزٌ للمشاعر المختلفة من حزن وسرور. اللون من أهم ظواهر الطبيعة وأجملها، ومن أهم العناصر التي …

  • 20 يونيو

    ناهدة جابر جاسم : الأرملة

    كان يوم نهاية الأسبوع، وشتويا قارصاً. استيقظتُ صباحاً لأجد نفسي ممتلئة بغبطةِ مجهولةِ ورغبةِ في الحياةِ وبنوع من الحنين لأحبة أفتقدهم. عبر النافذةِ، تأملت الأشجارَ العاريةَ وهي تمتد حتى البحر البعيد مستعيدة حياتي مع شريك عمرٍ كان عاشقاً للكأس وعلاقاتٍ عابرة مع نساء الوهم! ثلاثةُ أعوام مضت على رحيله وأنا أقضي جّلَ وقتي مع ذكريات وسفر في وجوه أحبةٍ، منهم …

  • 20 يونيو

    علي كاظم داود : التمثيل الرمزي في رواية «سواقي القلوب» لإنعام كجه جي

    تنجح بعض الروايات في تقديم عوالم متداخلة، وتاريخ شخصي لأسماء عديدة، وفضاءات مختلفة، في إطار سردي واحد، ومتن روائي متجانس؛ لما تمتاز به من قدرة محاكاة عالية للقبض على الواقع، وإمكانية كبيرة لاستيلاد عوالم جديدة من رحم الخيال المتماهي مع ذلك الواقع، بوصفه صورة متخيّلة له. ومن بين الروايات التي نرى أنها حققت ذلك، أو نسبة جيّدة منه، رواية «سواقي …

  • 19 يونيو

    تحية لمثقفي مصر ومبدعيها الشجعان في تصدّيهم للمدّ الأصولي المعصوب

    منذ أسابيع ، ومثقفوا مصر العروبة ، الشجعان ، ومبدعوها البواسل ، كما عرفتهم وشحذت إراداتهم سوح المقاومة والمواجهات التاريخية في سبيل الإنسان العربي وأمتهم المجيدة ، يتصدّون لمدّ الأصولية المكفهرة الكارهة للحياة ، والمشبعة بروح المقت للجمال ، والداعية لمضاجعة جثث الموتى من خلال مشاريع فتاوي النكاح الأخير .. وجوه مشمئزة أبدا من الحب والمرأة والكلمة المبدعة .. وأرواح …

  • 19 يونيو

    رغد السهيل : كرنفال عقلي

    ” لعل الجنون مجرد حزن كفّ عن التطور ” .. أميل سيوران تتأمل وجهه وهو يسألها، تبتسم له، تبتهج عيناها، تحني رأسها، تعود ترفعه  ببطء وثقة، كمن يضع تاجاً على رأسه ويخشى سقوطه، تتنهد تنهيدة عميقة، لتعيد سؤاله هامسة لنفسها : نعم…تسكت قليلا وتواصل: أينَ كنتْ؟. استغرب صاحب الرداء الأبيض حالها، ولأنه تعاطف معها.. صبر. هربت الحسناء شذى من المشفى، …

  • 19 يونيو

    رياض عبد الواحد : يقظة الحواس والتطواف في حدائق الطفولة قراءة وتأويل
    للمجموعة الشعرية إيقاظ البذور للشاعر فوزي السعد

    تستدعي أية قراءة لأي نص سبر أغواره والانفتاح على موجهات قراءته التي تفتح بنحو , أو بآخر مغالق المسكوت عنه , والمحاط باللغزية , لهذا , ينبغي الدخول إجرائيا لفحص مقتربات ذلك النص ضمن ما هو دلالي . ولعل أول المقتربات  التي سنبحثها هو الغلاف الأول .المجموعة برمتها أخذت شكلا مستطيلا , والشكل المستطيل هو الأكثر حضورا في حياتنا لعدم …

  • 19 يونيو

    شوقي يوسف بهنام : لؤلؤة أدونيس ؛ قراءة نفسية لقصيدة اللؤلؤة

    هل يرى أدونيس نفسه لؤلؤة ؟؟؟ ! نعم انه يجد نفسه كذلك . هذا ما تخبرنا به قصيدته المعنونة ” اللؤلؤة ” وينبغي ان نلاحظ .. انه ليس لؤلؤة .. بل اللؤلؤة . ونحن نميل إلى الاعتقاد  ان ال التعريف إشارة إلى التفرد والامتياز والتوحد .. انها صورة من صور التقدير العالي للذات . ولنرى كيف رسم أدونيس معالم هذا …

  • 18 يونيو

    “في باطن الجحيم” رواية سلام إبراهيم الجديدة

    ضمن مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 صدرت للروائي العراقي ” سلام ابراهيم ” رواية ( في باطن الجحيم ) بعد سلسلة أعماله الروائية ( رؤيا الغائب 1996 ) ، ( الإرسي 2008 ) ، ( الحياة لحظة 2010) عن دار الشؤون الثقافية بـ 320 صفحة من القطع المتوسط، كتب الأستاذ الباحث د. حسن ناظم على صفحته في الفيس بوك …

  • 18 يونيو

    حسين سرمك حسن : نبيل سليمان في “هزائم مبكرة” : حكاية جلد الذات المبارك (4/الأخيرة)

    # وقفة على تقنية الإرتجاعات : ويقوم بناء الرواية أيضا على أساس هذا التناوب بين وقائع الحاضر وذكريات الماضي ، في حركة ذهاب واياب على محوري الزمان المعروفين . والعودة إلى الماضي لا تأتي وفق استدعاءات ما نسمّيه بـ “الإرتجاع الفنّي – flashback” المجرّدة ، فهي تحمل معها الومضات التحليلية المضيئة للمقبل من سلوكيات الشخصية الأساسية – خليل هنا – …

  • 18 يونيو

    د. عبد الرحمن بن زيدان : المهرجانات هي المتنفس الوحيد الذي يحمي الثقافة المسرحية العربية من الضياع

      * حاوره الدكتور هيثم يحيى الخواجة يتميز الناقد المسرحي الدكتور عبدالرحمن بن زيدان بدعوات حارة وواعية للنهوض بالمسرح العربي، ودفعه نحو التطور والعمق. وهو عندما يطرح آراءه يطرزها بجرأة وفهم لديناميكية المسرح المغربي خاصة والعربي عامة,بعيدا عن الانفعالية والتقوقع أو التشرنق في بوابات مسدودة,وقنوات أغلق فتحاتها التكلس والجهل. إن دليلنا عل ما نقدمه هذا الحوار الذي يتضمن طروحات نجزم …

  • 18 يونيو

    مهدي شاكر العبيدي : عن القصيدة الدعدية

    أولع الشباب إبان مختلف الأزمنة والأمكنة من بلاد العرب، بقراءة هذه القصيدة التي اصطلحوا على تسميتها بالدعدية، على فرط جهلهم باسم شاعرها الموثوق من وجوده وتميزه من غيره في عصره وموطنه، كما عني الدارسون بتفلية المظان والمصادر القديمة، تاريخية وأدبية، بغية الإهتداء إلى هويته الحقيقية بلا أدنى ترجيح وتغليب بين الأسماء المعروضة للمفاضلة والاختيار والقطع بما يصح عزوه لـه منها. …

  • 17 يونيو

    محمود سعيد : نمنم عراقي.. خصوصية اللهجة العراقية*

    *محاضرة قدمت في مؤتمر اللغة العربية (جامعة دي بول) في شيكاغو 13 حزيران 200   الحية والخلود. يعتقد كثير من العراقيين حتى الآن بأن الحية لا تموت. وأنها تغير جلدها بدل الموت، وأن من يريد قتلها يجب عليه أن يسحق رأسها وإلا نمت من جديد وعادت فانتقمت منه. والتقيت شاعراً هندياً في دبي سنة 1995 أكد وجود الأسطورة نفسها عن …

  • 17 يونيو

    مقداد مسعود : لحظة احتفاء (5) نواقيس وليد هرمز

    (ونامت وردة الكلدان في قداسها المنسي )                                   سعدي يوسف   مع الأيام الاولى من سقوط الفاشية في 2003، وبعد فراق قسري بيننا.. قرابة ثلاثة عقود وثلاث حروب وكومة من الفتن الداخلية..وثريا من الغائبين والغائبات تحت الثرى او تحت ثلج كوردستان او المنافي.. باغتني صديقي الحميم الشاعر  وليد هرمز..باغتني في حديقة بيتنا..ولم يباغتني بأبتسامته الحلوة اللائقة بسجايا الياسمين التي فيه.. …

  • 17 يونيو

    حسين سرمك حسن : الزهر والندى .. كتاب جديد للناقد فليح الركابي (عرض ونقد)

    عن دار أمل الجديدة في دمشق ، صدر مؤخرا كتاب جديد للناقد الأستاذ الدكتور فليح كريم الركابي عنوانه : “الزهر والندى .. دراسات في النقد الأدبي الحديث” . وفي عنوان الكتاب ، شبّه المؤلف الإبداع بالأزهار ، والأحكام النقدية بالندى ، كما يقول . وقد تكوّن الكتاب (168 صفحة من القطع المتوسط) من ثلاثة فصول ، حمل الأول منها عنوان …

  • 17 يونيو

    مسلم السرداح : افتراض !

    هبني متّ من  الحزن أو من السعادة أو أي شيء كان فماذا يتغير بالنسبة للآخرين ؟ من المؤكد انه لاشيء سأذهب  هناك بلا اسم أمام الكائنات المنسية إلى حيث عالم من اللا معنى ستنطلق السنونوات المسالمة قلقة لغيابي المباغت لكنها ستعتاد الأمر ، وتمارس العيش  ، تحت ظلال الكروم أما أنا ، فلن تطرق بالي أنثى لا دوائر من دخان …