أرشيف شهر: أبريل 2013

أبريل, 2013

  • 17 أبريل

    مهدي شاكر العبيدي: حول مذكرات المس بيل أخطاء مطبعية تفسد المعنى

    وقع في يدي كتيب قوامه مائة وست وعشرون صفحة من الحجم الصغير يحمل عنوان مذكرات المس بيل – الجاسوسة البريطانية في العراق – إبّان ثورة العشرين ، ترجمه جعفر الخياط ، وهو من قدامى المربين ومتسنمي مراكز ومناصب مرموقة في سنوات غابرة ، واشتهر بحزمه وكفايته وحسن ادارته لشؤون ووجائب ومهمات ذات شأن وأهمية في وزارة المعارف العراقية في سنوات …

  • 17 أبريل

    زيد الحلّي : المثقفون والأمانة التاريخية… حميد سعيد نوذجا ً

    ليس من الصعوبة  معرفة الحقيقة من الوهم  ، فهما نقيضان مثل الزيت والماء ، ومهما أمعنت في خلطهما ، فسرعان ما يفترقا عن بعضهما ، وهما عكس الوان )الابيض والاسود ( فعند دمجمهما يظهر لك  لون جديد ، او عند تطعيم شجرة فاكهة بغصن شجرة فاكهة اخرى ، فستتذوق نكهة جديد ، والأمثلة تزاد ، لكن الحقيقة وحدها لا ترضى …

  • 17 أبريل

    محمود سعيد : محنة المثقّفين العراقيّين في ظلّ الحصار فترة التسعينيات المنصرمة

    وكلاء أدبيون وناشرون عرب انتهكوا حقوق الكتاب الفكرية دافع الأستاذ الكبير ناطق خلوصي عن الأدباء العراقيّين في ظلّ الحصار، في مقالة نشرها في موقع النّاقد العراقيّ، فذكرني بمقالة كتبتها عنهم سنة 1999 ونشرتها في جريدة الحياة اللندنيّة، والقيتها في النّدوة العربيّة جامعة شيكاغو في شتاء السّنة نفسها ثم قام الدّكتور إيلي شلالا، بترجمتها إلى الإنكلزية ونشرها في مجلة Aljadid التي …

  • 17 أبريل

    رياض عبد الواحد: مواقد باردة

    1- رفة القلب جمرة 2- احتطبُ حجرا فتشاكسني العصافير 3- الخراب غراب 4- حبها منشفة للروح 5- دائما ما اتعثر في تراب الذكرى

  • 17 أبريل

    محمّد علوان جبر: صورة لاعلاقة لها بالحرب وذاكرتها ؛ وداعا صلاح عبد الغفور

    في مدينة الثورة …. وتحديدا في قطاع 18 والذي يسميه أغلب  سواق الرفات  والسكنية (حي الاكراد )، كان بيتنا يتوسط القطاع .. بيت شرقي بكل مافي الشرقية من فنون بنائية .. بعد أن تدخل من الباب الحديدي ، تطالعك ساحة كبيرة على يسارها شجرة رمان كبيرة ، وتنور طيني ، وحنفيه تحتها حوض ، هو مجرد حفرة تتصل بمحطات تصريف …

  • 17 أبريل

    “ثلاثية الأرواح الضائعة” كتاب للناقد حسين سرمك عن “ثلاثية شيكاغو” للروائي محمود سعيد

    عن دار ضفاف في دمشق، صدر للناقد الدكتور حسين سرمك حسن كتاب جديد عنوانه “ثلاثية الأرواح الضائعة” عن “ثلاثية شيكاغو” للروائي “محمود سعيد” . ضم ثلاث دراسات مستفيضة عن أجزاء ثلاثية شيكاغو الثلاثة: حافة التيه، إسدورا، وزيطة وسعدان. وقد خصص الناقد سرمك مقدمة كتابه للإجابة عن تساؤلين سيثوران حتما في ذهن القاريء هما: لماذا محمود سعيد؟ ولماذا “ثلاثية شيكاغو”؟ للإجابة …

  • 17 أبريل

    شوقي يوسف بهنام : أودنيس وعصر الحذاء؛ قراءة لقصيدة (العصر الذهبي) (1)

    مدرس مساعد- جامعة الموصل e-mail:- shawqiyusif@yahoo.com                                            e-mail:shawqiyusif@hotmal.com                                             في نص متشابك يمتزج فيه العذاب بالسخرية والعجب ، يطرح أدونيس إشكالية علاقة المبدع / الشاعر / أدونيس / بالسلطة . ولا أعني السلطة بمعناها المعروف … بل أعني بها سلطة الخطاب أو الانصياع الجمعي له ومن ثم صيرورته سلطة لا يجوز الخروج عنها . وعنوان النص ، عنوان جذاب .. …

  • 17 أبريل

    حسين سرمك حسن : يحيى السماوي وفنّ البساطة المُربكة (الحلقة الرابعة)

    سيّدي القارىء : ومن سمات يحيى السماوي الأسلوبية هو أنه لا يألوا جهدا في توفير “وصلات” ربط بين أجزاء جسد نصوصه ، ليجعل القارىء في حالة من الإحالات الدائمة ، ذهابا وإيابا ، إلى إشارات لغوية تترابط جناسيا أو طباقيا أو صوريا .. إلخ ، وهي الخاصية التي تحفظ نصوصه من التفكك . وهذا هو الداء الأكبر الذي يقع فيه …

  • 17 أبريل

    كفاح الآلوسي : إشكالية الخروج وتشظي الدلالات .. ذهاب الجعل إلى بيته أنموذجاً

    مرت عشر سنوات، ونص  (ذهاب الجعل إلى بيته)*  لم يغب عن فضاء انشغالي  وقراءاتي، حيث كنت أعود إليه وفي كل مرة أجد فيه ما هو جديد، وكان يستفزني ويعطيني نفسه على نحو مختلف، حتى أصابني سحر التلقي بنوع من حيرة التأويل، لما فيه  من ثراء وتداخل في السرد . فالمقروء يزيد وينقص ويتبدل مع تكرار القراءة . فالنص في بنائه …

  • 17 أبريل

    صباحكم أجمل/ جيوس يا قريتي الخضراء؛ الهمسة الأولى. بقلم وعدسة: زياد جيوسي

    ذلك الصباح كان مميزا في حياتي بجماليته، فقد صحوت مبكرا على صياح الديكة وهديل الحمام وزقزقة العصافير وشدو قطرات المطر، فهل أجمل من هكذا صباح في جيوس بلدتي وبلدة أجدادي والتي تضم رفاتهم؟ منذ فترة طويلة وأنا أتجول في المناطق والبلدات لا أحمل معي إلا روحي وقلمي وعدستي، فجلت بلدات ومناطق كثيرة في الوطن وكتبت عنها حينا ونثرت في الفضاء …

  • 13 أبريل

    أسعد الجبوري : الممحاة ؛ وردة النار والحمّى

    على متن الريح دونكيشوت:كيف يصبح المرءُ واقعياً يا سانشو؟ سانشو:عندما يموت.فالقبر هو آخر الوقائع كما تعلمت ذلك يا سيدي الدون. دونكيشوت:ومتى يبدو المرء رومانسياً ؟ سانشو:وقتما تشيخ عضلات قلبهُ ،بحيث تسكن العواطف مثل الملابس على هي تلك الحبال التي كانت لا تحركها الريح في أيام العنفوان. دونكيشوت:وكيف يصبح المرء اشتراكياً؟ سانشو:عندما تصفرُ الريح بجيوبه ،ويكون من رموز الصعاليك. دونكيشوت:ومتى يرى …

  • 13 أبريل

    أحمد محمّد أمين : سنديانة *

    يقولُ الشاعرُ الأمريكي ألن غنيسبرغ: حين أموتُ لن أكترثَ بما يحدثُ لجسدي ذروا رماده في الهواء بعثروه على النهر الشرقي وقال أيضاً: رأيتُ أفضلَ العقول في جيلي وقد دمرّها الجنونُ. من فحوى هذه الكلمات نستنبطُ دنسَ الدنس، ومرارةَ حكايات الحنظل. ففجرنا مخزنٌ للغياب والعقم والندم. وحنجرةُ العندليب يبابٌ ومحلٌ، أمّا عصرُنا فرخيصٌ مبتذلٌ. ذلك أنّ الوضعَ الخطأ النغلَ يعلو ويتجبّرُ. …

  • 13 أبريل

    هشام القيسي : مشاهد آخر الليل

    ( أيها الوطن الأول   والأخير   ما زلت أكتب   بصبر الحرية   أجراس اللقاء   دلشا يوسف ) هل تفر المتاعب الآن ؟ – كلا أينما استدارت تعزف الأنينعلى نوافذ قريبة ثم تبدو في الطرقات هجرة مفتوحة . لم تعد الآن سوى حدود غير محجبة تنادي ما تراه العيون والذئاب ظلمات في كل مكان تتدثر بمتاهات الجلاد الطويلة …

  • 13 أبريل

    عايدة الربيعي : “اللعب مع العبيد”

    لن أحبك بجنون فالمصيبة عُظمى. ** كي لا أتسبب  بإيذاء الورد، سأجرح أوراقي. ** لا تسعى مجنونا ً فأنا لا أحملك جميل ذلك. ** وفرت حزني لأرسمه. ** سماءه تجيد الرعد و بسيطتي  تبلغ الهدوء. **

  • 13 أبريل

    مقداد مسعود : الوضع الأجتماعي للنص.. الروائي زهير الجزائري في..(أوراق جبلية)

    الى عباس الجوراني…لولاه لما وصلتني هذه الاوراق                                       مقداد مسعود (*) تجربة حركة الانصار الشيوعين تجربة ذات ثراء زاخرلايستطيع الكتابة عنها إلا من ساهم فيها ميدانيا..وهي تشترط على من أراد تشيدها روائيا، ان يعجن التجربة بماء الفن وملحه،لا بالوقائع اليومية ، عليه ان يعرف برهفه الروائي، ان يجعل الوثائقي منكتبا بسردٍ مشعرن كما فعل الروائي والباحث زهير الجزائري في (مدن …