أرشيف شهر: مارس 2013

مارس, 2013

  • 6 مارس

    محمود سعيد : ندى الفجر

    لأوّل مرّة في حياتها تنام برتني على رصيف شارع، بعيدة عن بيتها ومدينتها ألفي ميل تقريباً، قضت الليلة قلقة، استيقظت غير مرّة في الليل، تفتح عينيها، تجرُّ سحاب كيس النّوم، تتأكد من وجود مارتن قربها، تطمئن، ترجع إلى إغفاءتها بسرعة. قبل السّادسة صباحاً علا زعيق الشّرطة فجأة، انتفضت وهي في الكيس، وما إن فتحته رأت ألن، كيتي، مارتن يخرجون من …

  • 6 مارس

    مهدي شاكر العبيدي : شكر وعتاب

           صدر مؤخرا ً العدد الأوَّل من المجلة الفصلية ( أوراق تراثية ) من سنتها الرابعة ، والتي تعنى بالتراث والثقافة المعاصرة ، فأذكرتنِي بما صدر في الحلة قبلا ً ، وفي سنوات سابقة من صحفٍ ومجلات من لدن أفراد أو هيئات سياسية ، ممَّا يجعلها قصيرة العمر إذ سرعان ما تحتجب وينحسر وجودها ، إمَّا لضعف إمكاناتها الماديَّة بالنسبة …

  • 6 مارس

    ليث الصندوق : قراءتان في ثلاثيو شيكاغو القراءة الأولى : ألمُشتركات الحكائية والبنائية (1)

    ثلاثية شيكاغو للروائي العراقي محمود سعيد هي ثلاث روايات مستقلة عن بعضها كل الاستقلال ، تتناول حياة مجموعة من العراقيين في مغتربهم الأمريكي ، وتحديداً في ولاية شيكاغو . ليس هناك من جامع يجمع ما بينهم سوى العراق الذي خرجوا منه ، ولكل منهم أسبابه ، فمنهم من خرج لارتباطه باضطرابات سياسية ، مثل سعدان بطل الجزء الثالث ، بالرغم …

  • 6 مارس

    د. نصرة مارديني : مساخر بدر ومفاتن قيس في مسرحية مساخر ملهى كروان البغدادي (1) تأليف فاروق أوهان

      تقديم هل يستحق موضوعاً سياسياً مهما كان نوعه، ودرجة انحطاط الأمثلة المقدمة كأحداث، وشخصيات أن يقدم بشكل مساخر هزلية، أو بنمط الفارس أوروبي في القرونين السابع والثامن عشر الذي اتخذ أسلوب الفصول المضحكة أحد أشكاله في عالمنا العربي، وهوأن المضحك ومفتعل المساخر وهو ويقدم فقرته يتوسط بين وصلات الغناء والرقص؟ باعتقادنا بأن جوقة من هؤلاء المشخصين الهزليين لن يكفوا …

  • 6 مارس

    عدنان منشد : “ذاكرة أرانجا” رواية الاحلام الكبيرة

    في رواية منصفة للشيوعيين العراقيين ، يطل علينا القاص والروائي الصديق محمد علوان جبر بروايته الجديدة (ذاكرة ارنجا) التي تدور احداثها في دورة مكانية لولبية بين (بغداد / العمارة/ البصرة/ بغداد /كركوك/بيروت / بغداد.. ) يعد الدخول في عالم هذه الرواية سفر ، والخروج منها سفر ايضا. السفر – في تقديري- اكتشاف ، وفي السفر نتعرف ونعترف بالغياب والحضور في …

  • 6 مارس

    رواء الجصّاني : تعالوا، لنتنابز بالاسماء والالقاب والتاريخ، ولمَ لا !! عن بعض” مثقفي” ألارهاب في العراق

         يُكتب، ويُنشر بين حين واخر، عن مركزنـا – مركز الجواهري في براغ – ما يُزعم انه “ملاحظات” و” نقدات” كما وتحذيرات وشتاءم سفيهة، وجلّها تحت اسماء مستعارة، لأن اصحابها يخجلون حتى من أنفسهم، كما يتبيّن، وما لنا من تفسير آخر لذلك … وهم يتجرأون حتى ان تطال كتاباتهم من الرمز الوطني والثقافي الابرز، في القرن العشرين على الاقل، صاحب: …

  • 6 مارس

    من رسائل عباس عبد جاسم إلى داود سلمان الشويلي (2،3،4،5)

    إشارة من الناقد داود الشويلي : تعرفت عليه ، او هو تعرف عليّ ، بعد ان قرأ لي في الصحف والمجلات ، وكان ابن جارهم ” عدنان ” تلميذ عندي ، فكتب لي رسالة بتاريخ 30 / 11/ 1973 يشد على يدي ويسألني عن كيفية النشر في الصحف والمجلات وانا عسكري ، فيما هو ممنوع عن النشر. وتولت الرسائل فيما …

  • 6 مارس

    عبد الزهرة لازم شباري : وجع الحروف

    مسكت ذراعي ومرغت شعرها في حنايا الضلوع ، وراحت تتوارى في عتمة البياض ، وسمرت دموعها فوق ناصية اليباب ، وحدها دونت فراديس شعري بعتمة الحروف .. واصطخاب الوجع .. وزرقة السحاب ، كلما مررت بشذى الأريج وعطر النخيل ْ ، تناهى النبض من فوقي ومن تحتي وأسملتني حروف قصيدتي إلى شاطئ العشق .. وصحراء اصطخاب الأسى ووجد الأصيل ْ …

  • 6 مارس

    موسى حسين القريشي : القصة التوليدية في مختبر السرد العراقي

    إن قصة مقاطع حمادي التفاعلية التوليدية المقطعية تعتمد على نوع تقني عال في الصياغة والبناء يختلف تماما عن القصة التي يكتبها كاتب واحد لأنها تجمع في بنائها النسيجي أكثر من قاص فهي ابتكار جديد في السرديات ظهر في الانترنيت و أظهرت لنا تحديثا إبداعيا في القصة . فهي بهذه التجربة انتقلت إلى الورق بآلية اشتغال تفاعلية أعطتها سمة تفاعلية جديدة …

  • 6 مارس

    أنمار رحمة الله : الرحيل ..

    سأحملُ جُرْفي ومائي على كَتِفي وأرجعُ من حيث نبعتُ سأجمعُ نجماتي واطوي سمائي واحزم حقيبة سوادي وأعودُ إلى مجرَّتي … بعد أن أتعبني احتدامُ الكواكبِ الخافتة اكتفائي بالرحيل.. ليسَ عنواناً للهروب.. الرحيلُ أفضلُ القرارات.. حينَ ينتحرُ البقاء لا تبريرَ لِثباتِ أقدامي على أرضهم المتواطئة مع الزلازل ولو سلموني الموسيقى في يميني والشعرَ في شمالي على أن اتركَ الرحيلَ ما فعلتُ.. …

  • 2 مارس

    بشرى البستلني : وأرى نخلاً جنوبياً يعدو ..

    إشارة : يا ألله .. منذ متى لم نقرأ شعرا يعيد للشعر اعتباره من خلال إعلان كفاءته الماحقة في تقطيع القلب بضراوة .. القلب العراقي المستوحد المسحوق الممزّق الكسير، الذي منه ينبع الشعر، ويكتب لجلال ومهابة شدائده الفاجعة حسب .. بعيدا عن (الدلالات المرنة .. بعيدا عن تشتيت ما بعد الحداثة .. بعيدا عن تهميش المراكز والضياع في متاهات الهامش).. …

  • 2 مارس

    أسعد الجبوري : بريد السماء الافتراضي ؛ حوار مع الشاعر محمد مهدي الجواهري

    الشعرُ تمرينٌ في الجحيم الشاعر الذي لا طبل عنده أخرسٌ السياب شاعر كلاسيكي أصابه نوعٌ من الانزياح في داخل كل شاعر فاسق، شاعرٌ صوفي فاجأت ملك الأردن حسين ببلاغة المبالغة لم نشعر بأن الشاعر الذي عثرنا عليه في بقعة من السماء،بات شخصاً  مختلفاً عن وجوده السابق ،عندما كان على الأرض.جسمه فقط هو الذي ظهر عليه التبدل بسبب الزيادة في الوزن.إما …

  • 2 مارس

    هشام القيسي : المخاطبة الرابعة

       خذ في رحاب الأيام  المحفورة لحظة لا تنقاد مذهولة ، وانزل منتعشاً في مشاهد غير عابرة لا تمرق . أثقلتك الهموم ، شبت فيك الأحلام ، والنوافذ التي تشظت أوقاتها صارت تتوسد مفاتيح المساءات . هكذا  بلا خفية تفترس العلامات ، وتحاصر حدوداً باكية . الذكريات لم تعد لغمدها ، الذكريات امتزجت والساعات الشاسعة المتشوقة بين أغطية الذاكرة وبين …

  • 2 مارس

    مقداد مسعود : ياسيد الصمت…إليك صياحي

    ياميزان … ماتسامى الى أستقامتكَ أحدٌ أيهاالعارف.. أن مَن يدعى هو الذي يتغيّب وحدهُ الماء: نسّاج الاخضر.. والاخضر يكتنز أقواس قزح أتوسلكَ.. بتسعة سرجٍ أنا مسحتُ  صدى أصابعهم من الستائر فمن غيّر الملامح  في المرايا؟ أتوسلكَ.. فك لي هذا الطلّسم من وهبَ الظل وظيفة الشمس؟ هذا الأرنبُ الرشيق حتى السلحفاة صارت تسبقهُ !! ومن يهب الانفاس..كيف يكون بلا نفسٍ؟! أتوسلك …

  • 2 مارس

    سعد محمّد رحيم : عن السرد والواقع والتاريخ

       تنشأ الأجناس الأدبية، وتتطور، بتأثير شروط موضوعية محددة، وفي سياقات ثقافية وتاريخية، بوسعنا تأشيرها. وقد تندثر، أو تفقد مسوِّغات بقائها واستمرارها، على صعيد الإنتاج، وأحياناً على صعيد التلقي أيضاً، مع تبدّل الشروط واختلاف السياق. وفي نطاق الأجناس السردية نجد أن العصور الحديثة، ما بعد القرون الوسطى، وفّرت الأرضية الملائمة والعوامل الفاعلة لبروز فنون الرواية والقصة القصيرة والسيرة الذاتية وأدب …