الرئيسية » 2013 » يناير (صفحه 6)

أرشيف شهر: يناير 2013

يناير, 2013

  • 7 يناير

    في ذكرى رحيله : اخر لقاء صحفي مع الشاعر (طالب السوداني) قبل رحيله*

    طالب “السوداني”، شاعر أغنية ويكتب مسلسلات تلفزيونية تسخر من الوضع العراقي بعد الاحتلال، كما يكتب مسرحيات، حيث يمتاز بالجرأة عند الكتابة ولا يهتم بالنقد أو اللوم الذي يوجه له كونه مقتنعاً تماماً بما يكتب . فضلاً عن ذلك أنه ملحن جيد عن طريق الفطرة، إذ قام بتلحين العديد من الأغنيات التي كتبها هو إلى مطربين مختلفين . “السوداني” في لقاء …

  • 7 يناير

    رمزي العبيدي : خلف رشيد نعمان .. صورة قلميَّة لإرادة إنسان

    جاءَ طيفه على بالِي أو تذكرته في هذه الأيَّام ، وأنا أشتغلُ في كتابة دراسةٍ لمْ أنشرْها بعدُ ، عن ( نماذج من شعر الخمريات بين عمرو بن كلثوم وأبي نؤاس ) ، نعم تذكرْتُ ابتسامته اللطيفة الهادئة وصوته العذب الرقيق وهو يقرأ في إحدى محاضرات الأدب العباسيِّ الذي كانَ يدرِّسه لنا ، قولَة أبي نؤاس الذي يستخفُّ ويسخر فيها …

  • 7 يناير

    علي السوداني : سنة على هروب الغزاة: باب الفلّوجة

    نحنُ الآنَ ، زرعاً طيباً مجذوراً بباب الفلوجة ، فلوجة الله التي صلّى عليها ليلاً ، وملائكته والمؤمنون . بابها ، مثله كمثل باب الحوائج ، وعلى أعتابه يقعد الدحاة ، ومن بهم حاجة ، شفاء من علة ، وطمعاً بمنزلة . هي الأرض التي تقدست بدم طهور صابر عنيد ، فصارت أشبارها ، منائر ومدافن ، من فرط قدسيتها …

  • 7 يناير

    حسين سرمك حسن : عندما تكون “الشعرية” مصيدة للفن السردي :
    رواية “ذاكرة أرانجا” أنموذجا (1)

    كنتُ – ومازلتُ – من بين النقّاد الذين يؤكدون وبقوة واستمرار على أن يكون للرواية خصوصا وفن السرد عموما لغته ، وللشعر لغته . وعندما يشعر الكاتب بالحاجة لتوظيف اللغة الشعرية في نصه الروائي أو القصصي عليه أن يستخدمها بمقادير محسوبة تخدم الموقف المحدد في الرواية والكشف الدقيق عن مشاعر الشخصية الروائية المعنية. وبخلاف ذلك نحصل على نص لا هو …

  • 7 يناير

    صالح جبّار : مختبر السرد العراقي

      الفراغ – المربع الأول متى تقضم تفاحة ادم .. تهبط في شرنقة الرجم ويمضغها الفراغ , يلوك أحلامها الغافية على عتبات التمني .. من حيث تأتي تعود , حاملة حقائب اليد ببدنها الممتلىء , وقوامها القصير .. مسكونة بمظاهر الفزع , يتمطى عند أول تصادم إلى غضب لايحتمل . تخوض في اللاشيء , بوعي مبهم , تصنع لنفسها وليمة …

  • 4 يناير

    مهدي شاكر العبيدي : في الأدب وما إليه

    اختزل الدكتور محمد حسين الأعرجي عنوان مطبوعه فصيًّره على هذا النحو ” في الأدب وما إليه ” على علم ودراية بأن ضمير الغائب المتصل بحرف الجر في ديباجة العنوان ذاك ، ينوب عن جملة أشياء ويطوي معاني لم يشأ توضيحها وجلاءها ، كأن يكون بهذا البيان : في الأدب وما يتصل به من أسباب وأغراض ، ويبغيه من حوائج ومطالب …

  • 4 يناير

    محمود سعيد : مشاهدات رحالة.. كلّهم أفضل من طكيعان
    كوالالمبور.. آيقونة الجمال والتسامح

    تزوجت الأرملة الغنيّة طكـيعان بعد بضع سنوات من وفاة زوجها، لتديّنه وتقواه إذ كان طكـيعان يلازم المسجد وقراءة القرآن ويجلس على بعد أمتار من ضريح مقدس ليبيع ما تيسر من قضايا بسيطة تدرّ عليه قوته، وحين يغادر يسير في الشّوارع ملويّ الرّقبة كي لا تنظر عيناه شططاً إلى ما لا يرضي الله، لكنّه انقلب بعد الزّواج إلى نمر مفترس، وعامل …

  • 4 يناير

    د. عبد الله إبراهيم : منعوا المرويات السردية عنا فاعتقدنا بأننا أمة شعر

    حاوره: كرم نعمة – لندن   فيما هو يشتغل على كتاب يعالج السرد العربي الحديث، تلقى د. عبدالله ابراهيم نسخته الأولى من كتابه الجديد “الثقافة العربية الحديثة والمرجعيات المستعارة” وهو الجزء الثاني من “المركزية الغربية: اشكالية التكون والتمركز حول الذات “منطلقا فيهما من المطابقة إلى أفق الاختلاف. ولمعرفة قدر ما عن الكاتب العراقي د. عبدالله ابراهيم، يكفي تأمل حضارته الابداعية …

  • 4 يناير

    نافع الفرطوسي : أفراس الأعوام.. حكاية الخيبات المتتالية والتاريخ المكرر!

    لا أتفق مع من وصف رواية الأديب زيد الشهيد (أفراس الأعوام) بالتاريخية، برغم إنها توثق لمراحل مفصلية من سيرة مدينة صغيرة تقع على حافة الصحراء تدعى ( السماوة ) وتجزل لها مساحة واسعة من السرد في حكي يومياتها منذ أواخر الحرب العالمية الأولى ان صح التعبير (منذ العام  1917) ولغاية سقوط الجمهورية الأولى بإعدام الزعيم عبد الكريم قاسم صبيحة الثامن …

  • 4 يناير

    فؤاد قنديل : خمسون عاما من العمل الثقافي (الجزء الثاني )

    التقيت عبدالناصر صيف عام 1968 بالمصادفة البحتة في بيت حسين الشافعي الذي كان صديقا لرئيسي في العمل واسمه أحمد المصري، وقداعتاد أن يقربني دائما إليه بسبب اهتمامي بالثقافة والسياسة ويحرص على استدراجي لمجادلته ، وكان قبل سنوات نائبا لرئيس سلاح الفرسان وقلب نظام الحكم على عبدالناصر لمدة 24 ساعة وفشل الإنقلاب وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات ، ثم خرج ليعمل …

  • 4 يناير

    نجاة الزباير* : ثرثرة فوق رصيف الهوى

     ـ “تلك النسوة   لم يقطعن أيديهن”!! قالت القصيدة واستقلت قطار المحال. 1 كنت مارة من تحت أشجار الحلم أردد أغنية قديمة حين لمحتكَ مارقا من بوحي التفت إليك لم أجد غير غبار خطوك في نبضي . 2 ارتعشتْ أنامل قلبي حين تهادى داخلي هذا الهذيان فتناآى وتدانى وانسكب. فكيف تمشي ورائي كل هذه الأشياء؟

  • 4 يناير

    مسلم السرداح : حكاية عن حمار !

    حدثني صديق حكاية عن حمار . قال لي : – اردنا ان نبني بيتا في بستان لنا انا واخوتي بمشورة ابينا  . ولما كان البستان  بعيدا لاتصل اليه سيارات النقل اشار علينا ابي  شراء حمار . ذهبنا الى شخص  نعرفه جيدا وهو يعرف والدنا ، يربي  الحمير ، وطلبنا منه ان يبيعنا حمارا جيدا.  فباعنا حمارا واشترط علينا ان نكدّ …

  • 4 يناير

    عيّال الظالمي : اردية الزمن في مفعاة حامد فاضل

    إنَّ أهمية الحديث عن الزمن في السرد كنوع.. للدلالة على الإشتغال في العمل الأدبي. لن أتحدث عن التعامل مع الزمن الروائي ومرجعياته ،ولا أجول في توظيف الزمن وترويضه وعلاقات (الأشخاص ،والأماكن ،والأحداث) فيه ، ولا الخوض مابين زمن الحكاية وزمن السرد ،أو التمايز بين الزمنين ،لأن الأول على مستوى الجملة النحوية وتركيبها ، والثاني يكون إما استباقي أو استرجاعي ..ومن …

  • 4 يناير

    لأول مرة مسرحية عربية تشارك في المهرجان الدولي للمسرح في تشيلي
    “Encuentro Internacional de Teatro para chillan 2013 “

    لبنان يشارك في المهرجان الدولي للمسرح في تشيلي يستعد الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي للمشاركة في  المهرجان الدولي للمسرح في تشيلي ” ENTEPACH 18-Chile”والذي سيتم عقده من 10 إلى 16 يناير 2013 في شيلان  , بالاضافة الى عروض للجالية العربية في العاصمة سانتياغو . ويتم تنظيم Entepach من قبل شركة مسرح “Temachi” وبلدية شيلان، وبمشاركة كل من كولومبيا, فنزويلا, فرنسا, إسبانيا, …

  • 3 يناير

    عماد كامل : عندما تتعرى الشاعرة إلا من حزنها

    عنوان قصيدة(عارية إلا من حزني) لـ(حميدة العسكري) يدخلنا في حضرة طقس ديني وهي العقوبة الأولى التي عوقب بها الإنسان في بداية خلقه وهو العري في قصة ادم وحواء المعروفة فتبدأ الشاعرة مباشرة في رصد هذه الكينونة عبر الإيقونة الدلالية التي تعرفنا بها الشاعرة والتي تبدو إنها أيقظت روح الشاعرة لتكتب عن هذا الفعل الإنساني(العري) وفي هذا التركيب ما يمنحنا دلالة …