الرئيسية » 2013 » يناير (صفحه 2)

أرشيف شهر: يناير 2013

يناير, 2013

  • 27 يناير

    مقداد مسعود : القصيدة بصرة؛ قراءة اتصالية/ منتخبة من الشعر البصري (4)

                             ابواب …                   الشاعر حسين عبد اللطيف.. الباب .. مصد ومفتاح ..فهو يتصدى للقادم ويشترط عليه مفتاحا حقيقيا أو مجازيا ..هل يمكن اعتبار الباب ضرورة برانية ؟! اجترحها الداخل بنزعتة الأنجذابية للأنتقال من أنسانية الداخل الى كونية الخارج ؟ للباب وظيفة الجملة ألأعتراضية في علاقته بالجدار،الجدار عازل يصد البراني عن الجواني ،ويجزء الجواني الى جوانيات ،كما هو الحال بين …

  • 27 يناير

    د. يانوش مارسيوس (1): مَهمة الهبوط ونكبة الصعود في الملحمة المسرحية: هبوط وصعود إنكيدو من تأليف د. فاروق أوهان

    المقدمة مثلما حلم غلغامش بقدوم خله إنكيدو، بدأت الملحمة المسرحية لهبوط وصعود إنكيدو لفاروق أوهان بحلم الباحث الآثاري، وقد تنارعته قوة عارمة من عمق التاريخ تشده إليها، ولا يدري ما الواعز الذي يدفع شخصية لم تكن سوى رقم بين الكثير من الشخصيات التي يدرسها، ويحلل لها، بل إن ما اعترى الباحث، هو نوبة من الهوس في الذهاب إلى مو اقع …

  • 27 يناير

    حسين سرمك حسن : إبراهيم الخيّاط في : جمهورية البرتقال الحزين

    (جمهورية البرتقال) هي المجموعة الشعرية الأولى للشاعر (إبراهيم الخياط) صدرت عن إتحاد الأدباء والكتاب في العراق بالتعاون مع دائرة الشؤون الثقافية العامة في بغداد . ضمّت المجموعة خمسة وعشرين نصا منها: كاسب كار، جمهورية البرتقال ، تروحن، زينب، هو الذي رأى، النبي الصامت، إفلاطونيا، بعقوبة، على حائط حنا السكران وغيرها . ومن سمات هذه المجموعة المركزية، هو هذا الشعور بالحزن …

  • 27 يناير

    في ذكرى رحيل الشاعر الشهيد “رعد مطشّر” .. سيرة وقصائد

    سيرة الشهيد : •    من مواليد بغداد، عام 1963. •    أغتيل في حادث مؤسف بتاريخ 10/5/2007 على أيدي جماعة مسلحة مجهولة الهوية إثر العنف الذي اجتاح العراق بعد الاحتلال. •    بكالوريوس آداب، ترجمة انكليزي، جامعة بغداد، 1984-1985. •    حاصل على [26] جائزة في الشعر والقصة والمسرح والصحافة. •    رئيس مؤسسة الرعد الإعلامية. •    رئيس تحرير جريدة العراق غداً. •    رئيس …

  • 27 يناير

    حنان شافعي: أنا شكسبيرية بامتياز

    عندما أصدرت الشاعرة المصرية حنان شافعي ديوانها الأول: “على طريقة بروتس” راهن الكثيرون على صوت خاص يظهر في فضاء قصيدة النثر، حتى أن أحد النقاد، في ندوة نظمت في أبوظبي لمناقشة الديوان، حيث تقيم الشاعرة حاليا، أكد أن “المتلقي لا يملك إلا أن يتورط مع هذه القصائد النثرية في حالة من التمرد والرفض لكل مظاهر الزيف وغياب الصدق والعفوية من …

  • 24 يناير

    مهدي شاكر العبيدي: الدكتور محمد كامل حسين يجمع بين موهبة الأدباء ودقة العلماء في : (قرية ظالمة)

    لغاية العام 1977م ، كنتُ أتداول كتاباتٍ متنوِّعة ــ بين آن ٍ وآخر ــ أسلفها عالمان مصريان بحسب الميدان الذي تخصَّصا فيه وجريا في شوطه ، فأحدهما طبيب مختصُّ بجراحة العظام منذ عام 1925م ، بعد قفوله من البعثة إلى الجامعات البريطانية ، ورقي منها درجاتٍ ، إذ صيَّره الدكتور طه حسين حين تبوِّئه منصب وزارة المعارف عام 1950م ، …

  • 24 يناير

    مقداد مسعود : الإنتظار النحيل… خلايا السرد الموقوتة في رواية ميسلون هادي (العيون السود)

    (1) (*) ثمة مستويات متعددة لرواية (العيون السود) للروائية العراقية ميسلون هادي…لكننا سنتوقف عند إجرائنا النقدي ،المتمثل في التقاط ما أسميناه ب(خلايا السرد الموقوتة) وبراءة أختراع هذا النوع من القراءة تعود لي شخصيا وهذه الخلايا منضّدة ضمن فرشة المسرود،لايميزها عن السياق اي ضوء سيمولوجي..لكن القراءة الثانية للنص الروائي هي بمثابة ملقط استفزته هذه الوحدات السردية الصغرى.. سأنّضد هذه الوحدات ..ثم …

  • 24 يناير

    سعد محمّد رحيم : كامو والآخرون

    خاض ألبير كامو واحدة من أكثر المعارك الفكرية إثارة وضراوة في القرن العشرين ضد جان بول سارتر.. كانت لتلك المعركة خلفيتها السياسية يوم انقسم العالم إلى معسكرين يتناوشان بشراسة عبر وسائل الإعلام، وحبك المؤامرات، والتجسس، والحروب بالإنابة، في ضمن إطار ما كانت تُعرف بالحرب الباردة، حيث أمست الصداقة التي ربطت الرجلين المفكرين بقوة، في البدء، ضحية لها. بدا كامو بوسامته …

  • 24 يناير

    نجاة عبد الله : وجوه قابلة للتأويل

    نائمة وقد رمتني اصابعي الى وجهكَ بلا رتوش ولا جمرة او ذكريات ……. المرأة الهاربة الى وجهي صادفتني هذا المساء من دون ان تخلع حذائي او تضع خاتمي على الطاولة او تستأذن موتي قبل الغروب ………. الطفلة التي اسميتها خاتمة إبتدأت بي

  • 24 يناير

    علي السوداني : أنا والثلج ومخيّم الزعتري

    هي ثلاثة أيام عمّانيات ممطرات مثلّجات ممتعات ، توسّدنا فيها الدار والنار والعيال ، وخزنة ذكريات بعيدة . ألثلج رحمة وبياض ونعمة وطعام وراحة بال وجمال ، مثل الله في علاه . في هذه الثلاثة المبروكات ، سأجيب عن كل الأسئلة الغاطسة . صرتُ رأس قطار ، والعائلة مقطورة خلفي . لكلكنا كرات الثلج العزيزة ، وتراشقنا بها ، كما …

  • 24 يناير

    القصيدة: ليلة ممطر الليلة ممطرة، والبرد احدّ من السكين وصوت الريح ، وحشرجة المطر المتدفق 000 والشارع اقفر ، إلا من اصداء خطاها ، لاشيء سوى هذا ، وسوى اصداء خطاها وسواها ، وحقيبتها المبتلة ، والشعر المتثائب في ملل ، فوق الكتفين 00 وانملها ، وهي تدق الباب ليفتح 00 من سيكون الليلة ضيفي 00؟ ومن الطارق 000؟ هذا …

  • 24 يناير

    حسين سرمك حسن: فيلم “ديك سامي”: هل عبّر عن جريمة احتلال العراق أم سطّحها؟

    لقد أُخذ فيلم “ديك سامي – s cock’sami للمخرج الأمريكي جورج لاركن عن قصة بنفس العنوان للروائي العراقي “سعد سعيد” من مجموعته (كوابيس القيامة – نصوص عراقية) التي ينبغي أن نقف قليلا معها قبل لتطرّق إلى الفيلم.  يأتي الإهداء في هذه المجموعة بالنسبة لي – وليس بالنسبة للكاتب طبعا – غائما وبلا ارتباطات مرجعية معلنة أو مستترة تتيح للقارىء تفسير …

  • 24 يناير

    رواء الجصّاني (قراءة وتوثيق): الجــواهــري .. عن الغربة والاغتراب، وما بينهما

    .. وهذه هي عصماء أخرى من قصائد الجواهري الوجدانية- السياسية، الثائرة على النفس والمجتمع، والمقاييس السائدة في البلاد… وقد ضمها، كاملة ولأول مرة، ديوان “بريد الغربة” الصادر في براغ، بدعم من اللجنة العليا للدفاع عن الشعب العراقي الذي ترأسها الشاعر العظيم فور تشكيلها بعد انقلاب شباط الدموي عام …1963… وقد جاء مطلعها جواهرياً كالعادة في ثورته الجامحة، مما جعل الكتاب …

  • 24 يناير

    مسلم السرداح : مرحباً بالنت .. ولكن ..

    قبل عدة سنوات وتحديدا في عام2009  أي قبل ثلاث سنين ( اذا لم تخني ذاكرتي ) حاولت تحميل احد كتب الدكتور عالم الاجتماع الكبير علي الوردي متلافيا مشقة البحث في المكتبات الفقيرة والقليلة العدد هنا في البصرة جنوب العراق ( ملاحظة : تزخر البصرة بالكتب التافهة فكريا وادبيا والتي تروج للانحطاط الفكري والثقافي ، والقادمة من ايران او تلك المدعومة …

  • 24 يناير

    مصطفى سعيد : ومضات

    {1} أحـلامُـنا الشـفافـة هـي الـسـماءُ إذاً. {2} الفضاءُ طاقة الله لـتدفق الموت ماذا عـن هدير الـمحركـات؟ {3} الأجسادُ المموّهة شـوهـتـنا. {4} الطيارُ الذي لم نُـفكـر يوماً أن نصنعَ له قـلـبـاً يـنـتـقـم مـن قـلوبـنـا.