أرشيف شهر: نوفمبر 2012

نوفمبر, 2012

  • 6 نوفمبر

    مهدي شاكر العبيدي : على هامش مقالة رزاق ابراهيم حسن
    حول الريادة الأدبية والمصالحة الوطنية

    أنقل حرفياً وبالنص ختام الموضوع الذي كتبه الصحفي الأستاذ رزاق ابراهيم حسن عن المتحقق والمؤجل من فعاليات المؤتمر الأول للمصالحة ، ونشرته جريدة الزمان بطبعتها العراقية يوم 8 تشرين الأول الجاري بعددها الأثير 4324 ، ذلك إنه اتسم بعبارات مركزة ومشخصة لبعض الأدواء الوبيلة التي تعرو وتصاب بها الحياة الثقافية والأدبية في عراقنا إبان مختلف الأدوار والعهود ، وما يتخللها …

  • 6 نوفمبر

    ليث الصندوق : أليات استدعاء الماضي في “أطراس الكلام” ( 1 )

    تشرح أيسر المعاجم اللغوية وأكثرها تداولاً كلمة طرس ( بالكسر ، ألصحيفة ، ويُقال هي التي مُحيت ثم كُتبت ، … ، والجمع أطراس ) ( 2 ) وقد اختار المؤلف عنوان روايته بصيغة الجمع ( اطراس الكلام ) ، إلا إنه وضع لكل فصل من فصولها الثلاثة عنواناً بناه من الحرف الأول لكلمة طرس ( بصيغة المفرد ) مضافاً …

  • 6 نوفمبر

    أ. د. بشرى البستاني : الإنسان العربي استرد كرامته الإنسانية حينما قال : لا

    *لقاء أجراه الاستاذ “طلال حسن” * الشعر فن الفنون وجوهر المعرفة وقمة التحضر، وهو تكثيف للحياة برمتها ، لكن بصياغة أخرى أكثر جمالا وبهاء .. * الإنسان العربي استرد كرامته الإنسانية حينما قال : لا      في أواسط السبعينيات ، كنت أعمل في المكتب الصحفي لجريدة ” طريق الشعب ” في محافظة نينوى ، وقد أجريت للصفحة الثقافية في الجريدة …

  • 6 نوفمبر

    د. عبد الله إبراهيم : العين الجاهلية والكتاب الحجري

    تمارس العين المبصرة دورًا أساسيًا في الشعر المنسوب للجاهليّين بعامتهم. تُظهر المناظر الطبيعية في صمتها وجمودها، ثم في حركتها وعنفوانها. يطغي فعل العين في الشعر الجاهلي على فعل الأذن، لذلك تبدو القصيدة الجاهلية وكأنها صامتة ترى ولا تتكلم، تصف ولا تروي، فتتحاشى النطق. تتفحص العين بفضول الطلول الدارسة، والحيوانات المتوحشة، وتتّبع باهتمام مثير للعجب التفاصيل الصغيرة التي تؤثّث مشهد الحياة …

  • 6 نوفمبر

    شوقي يوسف بهنام : من أوراق حسين مردان السرية
    رؤية سرية 2

    الهوس الجنسي أو الشبق أو النهم الجنسي Aphrodisia الذي يطفح به منجز حسين مردان الشعري لا يحتاج الى كثير من العناء . وهذا الهوس لم يكن عائقا عند حسين مردان لأن يطالعنا بجانب خفي من ذكرياته . ونعتقد ان الشاعر عد مثل هذا السلوك ضربا من فلسفة العبث التي ينادي بها . وفي عنوان اوديبي صريح يعنون به الشاعر قصيدته …

  • 6 نوفمبر

    مقداد مسعود : المسكون بوحدتهِ :قناّص شعرية العمر..
    نزهة مع محمود عبد الوهاب في (شعرية العمر)

    مفتتح أول ما أوسع ألأحلام وأقصر العمر، إذا لم يتح لك أن تقول كل ماتملك وبما يكفي،ولم يتح لنا أن نقول فيك كل مانريد، معذرةً ،فلفرط ما تماهينا معا، لانعرف من منا الذي أرتحل/ 60 ص/ مونتاج شاعر مفتتح ثان شعرية العمر هي في ديمومة الدهشة ، وهي الشباب الذي لايشيخ،فليس الشباب زمنا معياريا للعمر تحدده السنوات ، إنما الشباب …

  • 6 نوفمبر

    مسرحية ليالي الحصاد : محمود دياب (1).
    عرض وتقييم: د. فاروق أوهان*

    * دكتوراه في علم اجتماع المسرح لأمسيّات السمر، وفن “السامر الشعبي” تأثير وجداني جسدهما مسرحياً الكاتب محمود دياب، في مسرحية ليالي الحصـاد  . ففـي تقـديم ووصـف تأريخي، حول قيمة الاحتفال، والسمر، وفرش لأرضيـة أحـداث المسـرحية .     ولدخول السامر إلى فن السامر الشعبي المستجلب للمسرح . تقوم شـخصية  حسن الغاوي بتهيئة الجمهور، للخروج من جـوهم، جـو المدينـة إلـى جـو القرية …

  • 6 نوفمبر

    عماد جبّار : تغطية البي بي سي للزواج الملكي:
    الاعلام الترفيهي والمناخ الملكي

    * ترجمه الكاتب عن الانكليزية دايا ثوسو يناقش في “ظهور الاعلام الترفيهي” أن اختلاط الحدود بين الترفيه والمعلومة في الأخبار ظاهرة قديمة في تاريخ الصحافة. بالنسبة لثوسو الأعلام يعمل كممهد لمجتمع مفرغ سياسيا باتجاه خلق مجتمع ذي طبيعية استهلاكية ( دايا ثوسو49).هذا التعريف يستند الى النظرة الليبرالية الجديدة التي جوهرها  يرتكز على  مفهوم المواطن المستهلك. يؤكد ثوسو أن الترفيه دخل …

  • 6 نوفمبر

    د. فائق مصطفى : يوتوبيا طيّب جبّار
    قصائد تتجاوز المألوف والثابت في اللغة

    الشاعر طيب جبار، شاعر من جيل السبعينيات، وأحد شعراء الحداثة الثانية في الشعر الكردي. تتضمن مسيرته الشعرية كما يقول الشاعر والناقد والمترجم عبدالله طاهر البرزنجي تجربتين الاولى تنتمي، رغم قلتها، الى مشهد السبعينيات الشعري، والثانية تُسجلها النصوص الاخيرة التي كتبها في الاونة الاخيرة، والتي شكلت قيماً شكلية ورؤى شعرية مغايرة للتجربة الاولى السبعينية، المتابع النقدي والقارئ الفاحص لعوالم جبار الاخيرة، …

  • 6 نوفمبر

    صدور قصص (ملكة متوجة) للكاتبة عبير عبد الله عن سندباد للنشر بالقاهرة

    صدرت المجموعة القصصية الثانية للكاتبة عبير عبد الله (ملكة متوجة) عن سندباد للنشر والتوزيع بالقاهرة أكتوبر 2012، ولوحة الغلاف للفنان أحمد طه، وجاء الكتاب في 120 صفحة من القطع المتوسط، ويحوي إحدى وعشرين قصة وهم: ملكة متوجة ـ ليلة الجلوة ـ مريم ـ مريمتي ـ ضمة ـ كسرة  ـ دمعة ـ سكين ـ بنفسج ـ مقام الوصل  ـ رحلة ـ …

  • 2 نوفمبر

    عايدة الربيعي : كنَاسْة الدُكانْ (sweeping from shop)،
    ولغة التراث في أعمال الرزاز

    الإفادة من نقل التراث في الإبداع قضية لايمكن ان تؤخذ بالمعنى الحرفي ، ولكن بالروح الإبداعي، انها امتداد من خلال الزمن  لتجارب السلف عند الفنانين الجدد، سواء قصدوا ذلك أو لم يقصدوا، والأمثلة كثيرة على ذلك، كما في اعمال الفنانين امثال بيكاسو في الفترة الزرقاء،  والبرتو جياكومتي متأثرا بدومينوكوس الجريكو وفي اعمال اميدو موديلباني والذي نرى صدى واضحا لوجوه الفيوم …

  • 2 نوفمبر

    عبد الزهرة لازم : وجع الذاكرة في مرافئ “مسلم حسب”

    بدءاً بأضائته التمهيدية التي أزاح بها الشاعر مسلم حسب أنثيال الشعر المكبوت لديه وعزوفه عنه لمقتضيات الواقع الذي يعيش فيه ، وأمام ضغوط يراها لا تستطيع تحقيق الهدف الذي يرومه الشعراء والشعر خصوصاً ، لأنه يرى الشعر لا يحقق مبتغاه في تغيير المجتمع الإنساني لما يحققه في أنجاز وظيفته الإنسانية أمام تلك الأحداث الدامية التي كبلت مجتمعنا العربي والعراقي بالذات  …

  • 2 نوفمبر

    هاتف بشبوش : الشعر في سطور

    “الشعرُ خبزيّ اليومي , وأريدُ له ان يكونَ خبز الناس جميعا” سعدي يوســف الشعر هو سطوع الضياء من جنة الكلمات الصامتة والصارخة بوجه جحيم الطغاة , الشعر هو اختراع أصبح مُلك الانسانية جميعا , مثلما اخترع أديسون الضور فأصبح مُلك البشرية جمعاء , ومثلما ميكو موتو الياباني الذي اخترع اللؤلؤ وأضاء فيه أعناق النساء , فهناك ايضا مخترع  للشعر الذي …

  • 2 نوفمبر

    فليحة حسن : عدد جديد من مجلة (الحركة الشعرية)

    صدر العدد الجديد من مجلة الحركة الشعرية وهي مجلة تعنى بالشعر الحديث  تصدر في المكسيك ، يرأس تحريرها الشاعر قيصر عفيف ،   وقد ضم هذا العدد ملفاً عن الشعر العراقي جاء بعنوان ( شعراء خارج أضواء الشهرة ) والذي قدمتُ له بمقدمة جاء فيها : ( يبدو المجتزئ لأسماء دون غيرها من مشهد شعري مهم  مثل المشهد العراقي  كالقابض …

  • 2 نوفمبر

    عيّال الظالمي : حسين القاصد في مضيق الحناء
    الحدود الغائبة بين الحلم والواقع

    المدن المكتظة تحتاج إلى شاطئ مياه هادئ،أما الأرواح القلقة تحتاج لوقت استراحة. لأول قدم عند العتبة الأولى من مضيق الحناء آخر باب قد لوّن لكي يكون عنوان الوصف ومحور السرد والدالة الأولى لبيت كبير بعائلته، وأسراره وتأريخه وديمومته وتكوينه وتكوّنه فهو جملة من كلمتين.المضيق وهو الممر الضيق ربما تحْتّكُ فيه الأجساد حين مرورها، لقلة مساحته وإقتراب جدران البيوت في الأحياء …