الرئيسية » 2012 » أكتوبر (صفحه 4)

أرشيف شهر: أكتوبر 2012

أكتوبر, 2012

  • 14 أكتوبر

    رسمية محيبس : فيسبوك

    تتشابك الأيدي عبر الأثير  تتوالد اجنة من رحم الفراغ يتعطل ارسال الرسائل دقائق فيمتلىء الليل بالاهات وتحزن الشوارع ومثل ومضة خاطفة تمتد يد ويبدا دبيب نمل الكلمات الرسائل مكررة كانما قيلت في مكان آخر فلم ينتبه اليها أحد خبر مضحك يجتذب آلاف المتطفلين ماتت كلبتي الوحيدة موجات من الدموع جلسات هادئة على سرير الليل واحاديث تعوم في الظلام يتعب الماوس …

  • 14 أكتوبر

    كاظم حسوني : سمو المعنى وعفوية السرد في قصص محمد علوان جبر

    يمكن النظر الى التجربة السردية للقاص محمد علوان جبر بأنها تمتلك ملامح خاصة ، عبر اسلوب تميز بالعمق والمتانة ، ولغة رشيقة مرنة ، قادرة على استدراج القارئ ، تشي بدراية وخبرة القاص الذي بدأ الكتابة منذ مطلع الثمانينات ، انتج خلال هذه الاعوام مجموعتين قصصيتين هما (تفاحة سقراط 2005) و (شرق بعيد 2012) ورواية قيد الطبع ، وله قصص …

  • 14 أكتوبر

    “ذاكرة أرانجا”.. رواية للقاص “محمد علوان جبر”

    صدرت – في عمان – عن دار  فضاءات  رواية  (  ذاكرة أرانجا ) للقاص والروائي محمد علوان جبر ،  ذاكرة أرانجا ،  هي ذاكرة وطن  مر بالكثير من المحن ،  تتناول الرواية عبرمقطع طولي يمر  في خمسة مدن كبيرة اولها  العماره  والبصرة وكركوك ـ أرانجا ـ  وبغداد وبيروت ، عبر عقدة كبيرة يعيشها البطل في السجن والمدن التي جابها …..  …

  • 14 أكتوبر

    صالح جبّار : اللعبة

    – انتهت اللعبة .. قال ذلك وهو يحزم أوراقه بدت في عينيه بريق دمعة حاول جاهدا إخفاؤها .. ترى هل كان جادا في مقولته .. أم هرب من الموقف المحرج أعطى تبريرا واهيا لما كان يدور من تداعيات مستمرة .. تتلاشى خلالها صور استمرت لعقود طويلة .. كل شيء مرتبك في وضعه حين غادر المكان الكبير الواسع .. تتابعه أضواء …

  • 14 أكتوبر

    دار فضاءات : حركة الوعي في كاريكاتير ناجي العلي
    للكاتب الفلسطيني خالد الفقيه

    (موضوع الكتاب لم يتم تناوله في أيّة دراسة سابقة من قبل أي من الكتّاب الفلسطينيين والعرب سابقاً). صدر عن دار فضاءات للنشر والتوزيع كتاب (حركة الوعي في كاريكاتير ناجي العلي) للكاتب الفلسطيني خالد الفقيه، وقدم للكتاب رفيق ناجي العلي الدكتور عادل سمارة، ويقع الكتاب في 380 صفحة من الحجم الكبير. يتناول هذا الإصدار موضوعاً مهماً له تأثيراته وتفاعلاته المختلفة في …

  • 11 أكتوبر

    أسعد الجبوري : الإنسان بنسخته الضائعة

    على متن الريح دون كيشوت : أراني اليوم كهلاً، وكأن عمر شيخوختي دهراً يوشك على الانتهاء. سانشو:ليست تلك شيخوخة يا سيدي الدون،بل هي المراهقة بعينها. دون كيشوت:ولمَ لا.فبالإمكان تصور كل شيء بما يتناقض وحالته الأولى. سانشو:ليس هذا ما أقصده يا سيدي الدون،ولكنني لا أرى في الموت نهاية للشيخوخة. دون كيشوت:تعني إن شيخوخة المرء، قد تذهب معه حتى في الموت فيكبران …

  • 11 أكتوبر

    د. فاروق أوهان : كتاب الزنج رواية: لورانس هيل (عرض وتقييم)

    المقدمة في سيرة شخصية لأميناتا، بطلة الرواية، ومسيرتها من الحرية إلى التحرر عبر العبودية كحال، ومسيرتها لمسافات عبر القارات، ومسيرة حياتها من اليفاعة حتى الشيخوخة كواقع؛؛؛ فإن رواية كتاب الزنج هي رواية سيرة بأكثر من معنى، وتصور، لهذا فإن الوصف الذي يقدمه لورانس هيل كمؤلف في معاناة أميناتا مشوق، في أكثر من أمر؛ فمن جهة يتدخل في أمور الحالة الاجتماعية …

  • 11 أكتوبر

    رسائل المبدع الراحل علي الشباني إلى الروائي سلام إبراهيم (2)

    إشارة من سلام إبراهيم : أحاول نشر رسائل أصدقائي الأدباء والكتاب والشعراء كونها مكتوبة بخط اليد وخوفاً من ضياعها، يضاف إلى أنها تكشف جوانب مهمة من حياة الكاتب والشاعر وجهة نظره بالحياة إحساسه بها مدار اهتمامه، مضاف إلى المعلومات التي تكشف عنها الرسالة الأدبية والشخصية وتشير إلى زمنها. فرسالة الشاعر علي الشباني هذه تؤشر إلى وضعه قبل التدهور الصحي والنفسي …

  • 11 أكتوبر

    مقداد مسعود : التماوج النصي في رواية حنا مينه (صراع أمرأتين)

    الى تلميذ نازك الملائكة..صديقي الشاعر كاظم اللايذ لولاك لما وصلتني هذه الرواية من بيروت.. مهاد مفاهيمي.. سأتوقف عند تفعيل عنوان مقالتي عن الرواية، اعني بالتماوج الروائي..ومن حقي ان اعلن ان هذه المفهمة تقع ضمن (براءة اختراعي) مثل *القراءة الاتصالية .. *ماقبل القراءة الاولى/ قراءتي ل(متحولات) مجموعة عبد الرزاق *قراءة حول القراءات / كتابتي السردية يوم وفاة استاذي محمود عبد الوهاب …

  • 11 أكتوبر

    علي السوداني : يسقط نائب الفاعل

    تسقط الحكومة . لا تأويل باطلاً لتوسيع عين النداء . انزعوا أقنعة الوقاية . لتظهر الوجوه ، كما انخلقت أول مرة . قوّضوا أسَّ اللعبة . فلّشوا ما كنتم تزدردون . قولوا يسقط الشعب ، بعد أن شبعتْ بطونكم وماجت بـ يسقط الحاكم . من رأى منكم غائصاً في الوحل ، أعمى بصرا ، معطوب بصيرة ، فليرمِ بوجهه قميص …

  • 11 أكتوبر

    عايدة الربيعي : الوان الجير الملون (الباستيل) في (باريس فرغلي)

    كي لايستهان برقة ورصانة باريس اللعوب الغافية على نهر السين، (  Parisii ) مدينة الأضواء والنور (la Ville Lumière)  والتي تملأ شوارعها مصابيح الكيروسين. يواصل الفنان  فرغلي تجربته الثرية في تأمّل المدن ورصد ملامحها بالألوان، ولأن فرغلي  يرى الجمال عن مبدأ يقرب الجمال من حقيقته  وبفعل التلاحم بين المشاعر والأفكار، ارسل إشاراته في عرض لمدينة ذات مقام رفيع  “بدلالات رموز” …

  • 11 أكتوبر

    د. محمّد الأسدي : فاعلية المفارقة قراءة في (انفلونزا الصمت)*

    ” انفلونزا الصمت ” عودة إلى الذات وإلى المكان بوصفه بيئة نصية يتحايث فيها البعد الثقافي للتجربة مع سيرورتها  الجمالية عبر رؤى تشتبك في فضاء النص مشكلة مركبا سرديا , وقد شكلت الصورة المرسومة بآليات شعرية أحد الملامح الأسلوبية للمجموعة , هذا المنزع التصويري منح النصوص طابعا مشهديا يضع المتلقي قبالة نص مرئي ومسموع اكثر مما هو مقروء عبر الانهمام …

  • 11 أكتوبر

    د. باسم الياسري : الروائي اليمني محمد عبد الولي في “صنعاء مدينة مفتوحة”:
    سرد روائي حميم واقتراب من الواقع

    كان محمد عبد الولي في الخامسة والعشرين عندما توفي عام 1973م بحادث مأساوي في  اليمن بعد تنقل مستمر طيلة حياته القصيرة، ولد في أثيوبيا عام 1948 وسافر إلى القاهرة في 1955، ثم إلى موسكو ليدرس الأدب في معهد غوركي، وعندما عاد إلى اليمن شغل عدة مناصب إلى أن قتل في حادث طائرة، لتطوى بذلك حياة أديب مبدع ليترك خلفه تراثاً …

  • 11 أكتوبر

    إبراهيم داود الجنابي: أثر اللون والعلامات الفلسفية في المجموعة الشعرية:
    ساعة يلمع الماس –وما يتعطل من الاسئلة –ويختفي في القرى

    تتشكل الصورة الشعرية عبر منظومات حاضرة وأخرى مضمرة والأخيرة تعمل بالية الوخز لتستدعي ما هو مكنون ومضمر في الذاكرة الحافظة وفي كلا الحالتين يرافق تلك الولادة ويؤازرها مجموعة كبيرة من المعطيات التي تتوافق وتتماثل مع ذلك الانجاز الذي نطلق عليه شعرا أو قصا أو رواية …. الخ من الأساليب الكتابية الأخرى وتلك المعطيات تتمثل بالمعطى البيئي والسيكولوجي والتلاقح والتأثر بما …

  • 11 أكتوبر

    حسن البصّام : رجل ملثم

    ليس بمقدورالكلمات التي تسيل متراخية من فمي , أن تصطاد أحزاني وتسحبها من أعماقي كالصنارة .. فقد فقدت الحروف بريقها .. وتحولت الى غمغمة خابية خاوية .. بلا ملامح وتائهة , تخرج  من فمي المقعد الذي يشبه الى حد ما متسول ممدد الساقين المعاقيين  , من بين لثتين حافيتين,  أنتزعت أسنانهما ,  ولم يتبق سوى لحم خجول  منكسر الجبين .. …