الرئيسية » 2012 » سبتمبر

أرشيف شهر: سبتمبر 2012

سبتمبر, 2012

  • 29 سبتمبر

    يحيى السماوي : من وحي تمثال الحرية في نيويورك

    إشارة : مع قراءة هذه القصيدة للشاعر الكبير “يحيى السماوي” عن تمثال الحرية الأميركي الملعون تقفز إلى الذهن فورا عبارة برناردشو الشهيرة : “إن تمثال الحرية موجود في الولايات المتحدة بالذات، ودون أي مكان آخر في العالم؛ لأن الناس عادة لا يقيمون التماثيل إلا للموتى”. هذا النص دعوة لكل المبدعين العراقيين الذين أنجزت الولايات المتحدة تعهدها بإعادة وطنهم إلى العصور …

  • 29 سبتمبر

    د. عبد الله إبراهيم : بطل من هذا الزمان

    ندر أن تطابقت حياة كاتب مع حياة بطل رواية كتبها – وذلك قبل ظهور السيرة الروائية – كما حدث ذلك للروائي والشاعر الروسي “ليرمونتوف” وشخصية “بتشورين” في روايته “بطل من هذا الزمان” إذ عرضت الرواية تمثيلا سرديا شبه كامل لحياة مؤلفها الشاب، بما في ذلك التوقّع الاستباقي لمصيره، وموته في مقتبل العمر بمبارزة كادت تطابق وقائعها ما حدث في الرواية، …

  • 29 سبتمبر

    د. فاروق أورهان: فتاة بوشم التنين تلعب بالنار وتثير الزنبور
    الرواية الثلاثية السويدية (*)

    إشارة : يقدّم الناقد المبدع الدكتور “فاروق أورهان” خدمة كبرى لقرّاء موقع الناقد العراقي خصوصا وللقراء العراقيين عموما في دراساته التفصيلية للروايات الأجنبية التي لم تصلنا ولا أعتقد أنها ستصلنا يوما ما – مترجمة خصوصا – لأسباب معروفة. وهو يكشف لنا الإنشغالات “الهوليودية” والاجتماعية البعيدة تماما عن هموم مجتمعاتنا وتمزقاتها ؛ هذه الإنشغالات التي طبل لها فرسان الحداثة من النقاد …

  • 29 سبتمبر

    د. أسماء غريب : سليمان ..

    (1) من أي باب خرجت لي أيها المجنون المريض بالشعر؟ لا أذكر عنك شيئا: ربما التقيتك صغيرة عند شجرة التوت الأسود أو عند معصرة الزيتون القديمة أو قرب الناعورة وناقتها العمياء. (2) لا أذكر شيئا سوى أنني حينما بلغتُ مقامي السبعين أقمتُ لك في قلبي حفلة راقصة عزف لك فيها جدي روائع من موسيقاه البـِلاليّة وسقاك فيها أبي ثمانية كؤوس …

  • 29 سبتمبر

    عبد العزيز لازم : قراءة في قصيدة ” حرية”
    خطاب المشاكسة عند حسين عجة

    لاتستطيع الدخول إلى عالمه بطرقة واحدة أو طرقتين على الباب  .انه كالراعي الذي يراقص ذئب البراري الذي سيطلق غناءه بعد الترويض ليحاكي غناء طائر الزقزاق حين يحيق به الشوق إلى عشه . هكذا يجعل الشاعر مهمته الشاقة في التعامل مع الكلمة  فكيف السبيل إلى ” حسين عجة”؟ لاتستطيع إبعاد  لحمة حسين عجة وسداه عن لوعة الجنوب ” مضيّع الخارطة ” …

  • 29 سبتمبر

    عايدة الربيعي : بين النقد الشخصي والنقد الاكتشافي
    “فانوس محمد غني حكمت، ومارد صباح محسن جاسم”

    يتناول المذهب الشخصي في النقد او القراءة  للعمل الفني مركزا على التميز الجمالي براعة فنية ومقدرة للفنان في التعبير عن افكاره ومشاعره بل على رؤيته للعالم من حوله. واي مذهب شخصي للنقد : يمثل تعبيرا ذاتيا باسلوب يتوائم وتطويعه لقدرته الخيالية .وفي طبيعة الحال هناك تناولات في نقد الفنون التشكيلية ونظريات تجريبية من خلال الاعمال الفنية ، ومن منطلق ان …

  • 29 سبتمبر

    ميسون الإرياني : الموارب من النجمة: الاستثمار في الثقافة

    الخميس 27 سبتمبر-أيلول 2012 اقرأ كتاباً للمـرة الأولى تتعرف إلى صديـق، اقرأه مرة ثانيـة تُصادف صديقاً قديمــاً. «حكمة صينية» يعود هذه الأيام معرض الكتاب بعد أن توقف السنة الماضية بسبب الأحداث التي مرت بها البلاد، ولا أخفي عليكم بأني كنت أتوقع أن يستمر توقفه خاصة في ظل ما تعانيه البلاد من اختلالات أمنية قد تهدد حياة الكثير من وارديه، لكن …

  • 29 سبتمبر

    حميد الربيعي : سفر الثعابين (4)

    1 –    أزمر يتحركون باتجاه الغرب، قريبا يبدو الجبل، كأنه يلامس طرف المدينة، يبدأ سفحه من اخر البيوت ثم يتفصد الى رواب، تعلو الواحدة التي تسبقها، يلتف بشكل حلزوني، الطريق الاسمنتي يصعد تدريجيا، كدوائر تحيط بالسهل اولا الا انها ترتفع الى القمة. السفح بعدما يستدير الى الجانب الثاني، الذي يطل على سهول واسعة من التبغ، ينعطف بشدة مكونا بجهة الشمال …

  • 29 سبتمبر

    عن دار ضفاف: “هذيان روح” الإصدار الأول للشاعرة القطرية فاطمة العتبي

    صدر للشاعرة القطرية فاطمة يوسف العتبي ديوانها الأول (هذيان روح)،تضم المجموعة أكثر من أربعين نصا، تراوحت بين نصوص طويلة وأخرى قصيرة.  فاضت فيها الشاعرة ببوحها من خلال قصائد وجدانية في معظمها، واستخدمت لذلك لغة أنيقة للتعبير عن مكنونات نفسها، فكانت صادقة ومعبرة في أحيان كثيرة. ومن خلال الاهداء نكتشف قلق الشاعرة من عدم وصول صوتها الى من تريد إيصاله له …

  • 29 سبتمبر

    مسلم السرداح : آلة الزمن*

    قصة قصيرة من الخيال العلمي                                                   *الة صغيرة ، تشبه جهاز المذياع أو المستقبل الراديوي الترانزستور ( جهاز الراديو)   المتوسط الحجم ، شكلا  ، واكبر منه قليلا . وتحتوي على قبضتين دوارتين كما في جهاز الراديو . إلاولى تتحرك بثلاثة مواضع   .  يمينا وشمالا لتقديم الزمن وتأخيره وموضع ثالث في الوسط هو وضع ايقاف والقبضة الثانية تدور لغاية 270 درجة …

  • 26 سبتمبر

    حسن مطلك في أطول وأهم حوار معه*

    حاوروه: نـجم ذيـاب محسن الرملي ياسين سلطان إن حرب الأديب ضد السلطة بكل أشكالها حرب دائمة إن الحلم بالشهرة هي نقطة السقوط عند الفنان إن نقطة خوف الظالم هي خوفه من الذين ظلمهم ننشر هنا ولأول مرة نص حوار نادر وخاص حول رواية (دابادا) أجريناه بعد صدورها بفترة قليلة مع مؤلفها حسن مطلك في بيته في قرية (سديرة وسطى) بتاريخ …

  • 26 سبتمبر

    مهدي شاكر العبيدي: العلامة المحقق (سعيد الأفغاني/ حامل لواء العربية وأستاذ أساتيذها)

    حتى العام 1587م ، كانتْ منطقة ( كشمير ) تابعة لبلاد الأفغان وتؤلف جزءا ً منها ، وبعد هذا التاريخ صارَتْ مرتبطة بالحكم الهندي ، ومع ذلك بقي تلقيب الوافدينَ منها والنازحينَ إلى ما يؤثرونه من البلدان بنفس التسمية القديمة ــ التي هي ( الأفغاني ) ــ كأنْ لمْ تمتزج العناصر وتتداخل العصبيات ، وفي غضون الثلث الأخير من القرن …

  • 26 سبتمبر

    أسعد الجبوري : الممحاة:
    زمزم والأرض سرير

    على متن الريح دونكيشوت:هل فات الميعاد حقاً يا سانشو؟ سانشو:وكذلك  أكل الدهر نفسه وشربها دون غصة أو حشرجة يا سيدي الدون. دونكيشوت:ولكنك يا سانشو ، لم تسألني عن الشيء الذي فات موعده؟ سانشو:ما فات موعده لا يحتاج إلى تفسير .فكل المفاتيح تدور في أقفال الخراب !! دونكيشوت:كيف يا سانشو ؟ سانشو:نحن يا سيدي الدون في نقطة الارتكاز .وما دمنا هناك،فكل …

  • 26 سبتمبر

    خضير الزيدي : عدنان الصائغ رهافة المعنى واستبطان اليومي

    ظلت اغلب نصوص هذا الشاعر تلازم اليومي حدثا وملاحقة في كشف الحقيقة وتتخذ من اللغة اليومية عبارة لتوضح مسارها التعبيري ولقد افلح في إعطاء الصورة الحية لكتابة النص الشعري قدرا من الموازنة التي خلقت منه شاعرا مقتدرا وغزيرا في الإنتاج ومنذ أغنيات على جسر الكوفة وانتظريني تحت نصب الحرية إلى مجاميع المنفى المتعددة وهو يعيد صياغة كتابة تاريخ الإنسان العراقي …

  • 26 سبتمبر

    علي السوداني : من صنع النعال أبو الإصبع ؟

    أكاد أجزم جزماً ، وأعتقد معتقداً ، بأنّ القمصان التي نرتدي ، لم تنولد على صورتها القائمة الآن . ربما كان واحدها ، مثل كيس قماش ، بيدين من دون أكمام . لا أزرار ولا ياقة ولا حتى جيب . بالتراكم ، سيكون العقل البشري ، قد أنتج ياخة القميص والزر وبيت الزر ، ومسطرة الظهر . مرة بياقة صغيرة …