أرشيف شهر: مايو 2012

مايو, 2012

  • 18 مايو

    مقداد مسعود : من المؤتمر التاسع للحزب الشيوعي العراقي الى مهرجان المربد التاسع

    يبدو ان سنتي الذهبية ،هي هذي السنة تحديدا… ترى هل أكتمل الياسمين في قمري ؟ وأنا أستضيىء بزهرة الرمان…؟! رفقة لاتنسى، وليل من سموات آيار الندية، تقوده الى قاب قلبين أو أعلى..أي تاسوعاء من وضوح الياسمين؟ أي شميم ندي ،يتأرج آلآن صوبي.. رفقة لاتنسى.. أضمامة ندية من رفاق الخريطة أضمامة ندية من رفيقات مبللات بنور لاينفد.. الطريق لذيذة الى المؤتمر …

  • 18 مايو

    الشاعرة المغربية نجاة الزباير: أؤمن بالاختلاف الذي يتدحرج في فلك الشعر

    * حاورها عبد الغني فوزي بصدور ديوانها الموسوم بـ ‘لجسده رائحة الموتى’، بعد إصداريها الشعريين ‘أقبض قدم الريح’ و ‘قصائد في ألياف الماء’، تتقدم الشاعرة خطوات على درب الشعر الطويل. وهي بهذا الصنيع، لا تكتب القصيدة وكفى؛ بل تكتب عنها بصدق وعشق. هنا يمكن أن نستحضر كتبها حول تجارب شعرية، نذكر: ‘بوابة منفتحة الأشداق’ دراسة في شعر عبد العاطي جميل، …

  • 18 مايو

    جمال الدين الخضيري : الدمية الآسرة !

    مُتواترةٌ نظراتي العاثرة من خَلَل الزّحام في غسق المحار أعوجُ على الزّجاج الجاني أجْثو … أتقرّى قسمات مائزة أتوحّدُ في اللّون القاني لدمية سليبة فائرة. *** وحدها سادرةٌ خشاش الأرض وحدها متناثرة متنافرة في الإسفلت المنكّسْ أدوسُ الزجاج المُغبّشْ أنقُضُ غَزْل أنسجة العناكب أكْنسُ أغْلال أتربة وَبَرَتْها رياح أربعْ. ***

  • 18 مايو

    حسين سرمك حسن : من كوارثنا الثقافية : مثقفون لايعرفون معنى الثقافة !!!

    قبل مدة قرأت في إحدى الصحف العراقية تحقيقا صحفيا عن “واقع الثقافة العراقية اليوم” تحدّث فيه مجموعة من المعنيين من الكتاب العراقيين الذين وصفهم المحرر بـ “المثقفين” . وبعد أكمال قراءة التحقيق ظهرت الكارثة واضحة وهو أن هؤلاء “المثقفين” لا يعرفون معنى “الثقافة” ولا مفهومها ولا تعريفها !!!! فقد جاءت أجوبتهم منصبة بصورة كاملة ومطلقة على الشعر والرواية والقصة والمسرح …

  • 18 مايو

    مسلم السرداح : رجل يريد الإنتحار !

    اراد ان ينتحر . بعد ان اعجزته الدنيا ، وضاقت به كل الدروب . فانسل خلسة الى عمارة عالية ،  ظل يرصدها منذ وقت طويل وكانها فتاة جميلة يراود عندها احلامه ، وامنياته . وقف عند الطابق الثلاثين . اراد ان يلقي بنفسه من هناك الى الارض . نظر الى الاسفل . فدارت براسه الدنيا . فبدا مترنحا . فهو …

  • 15 مايو

    يحيى السماوي : تهويمات تحت ظلالها

    (1) مُنغرِساً كنتُ بكهفي عندما شقَقْتِ ثوبَ الليلْ بصوتِكِ القادمِ من وراءِ أرضَينِ.. وبحرَينِ.. وصحراءينِ من رملِ الضَّنى والوَيْلْ فانْفلقتْ حَبَّة ُ قمحِ الفجرِ عن قصيدة ٍ وبيدر ٍ من سُنْبلِ الضّوءِ ونهر ٍ من زهورِ الهَيْلْ وهُدْهُدٍ حط َّ على نافذتي قالَ: غداً ستصْنعُ الدّموعُ سَيْلاً عارِماً يُطيحُ بالآلِهةِ الزّورِ.. وبالأصنامِ واللصوصِ.. لا تقنطْ  تقولُ نخلة ُ اللهِ.. فهلْ …

  • 15 مايو

    إحسان وفيق السامرائي : الفنان هاشم حنون.. طقس دافىء ونظرة تأملية

    يمكن تقسيم فن هاشم حنون وفق رؤيتنا لمرحلتين هما التسعينيات من القرن الماضي حيث التراكم واليأس والخوف و بدايات القرن الواحد والعشرين وما تقيأته من عنف وتعصب ودم وانقلاب على المفاهيم والقيم والخروج من هذا يتطلب حقيقة موضوعية في دراسة لخواص البشرية و تأثير اللون وانعكاساته على الشكل في طبيعة الفنان. فكان ما احتاجه هاشم طقس دافىء و ووجود نظرة …

  • 15 مايو

    د. محمود خلف الحيّاني: مقطع أو نسق مائدة الخمر تدور .. قراءة هيرمينوطيقية في قصيدة مائدة الخمر تدور للشاعرة بشرى البستاني

    تعني كلمة الهيرمينوطيقا علم أو فن التأويل ([1])  وإذا أردنا أن نستخدم عبارة أدق قلنا انه فن تجنب سوء الفهم حسب تعبير فردريك شيلرماخر الذي يتميز عرضه للتأويل والهيرمينوطيقا بأنه يفترض سلفا عدد من الافتراضات التي تتعلق بطبيعة المعنى أو الفهم وغيرها من القضايا التي ينتج   عنها جملة من المشكلات  ([2])، والواقع ان مفهوم الهيرمينوطيقا ينطوي على مجموعة من المفاهيم …

  • 15 مايو

    عبد الله إبراهيم على مشرحة منير مهادي

    شهدت قاعة المناقشات بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة «فرحات عباس» بسطيف في الجزائر يوم 25 يونيو 2008 مناقشة رسالة ماجستير للطالب «مهادي منير» والمعنونة بـ “بنية الخطاب النقدي عند عبد الله إبراهيم، جدل المطابقة والاختلاف”، وبعد كلمة الافتتاح التي نوّه فيها المشرف الدكتور «الطيب بودربالة» بطبيعة الرسالة وميزتها وبحذق وموهبة الطالب النقدية، جاءت كلمة هذا الأخير لتتحدث عن الذات العربية …

  • 15 مايو

    د. ماجدة غضبان المشلب: ناسا تعلن عن جفاف “الغراف”

    جميعنا نتحرك صوبها و لكن باقدام مختلفة و بخطى متفاوتة السرعة. الى الاستاذ ماجد الغرباوي و نصه: “و انشق القمر” الى الفنان د.مصدق الحبيب و لوحته: “قبلة ساخنة” تكورت متخذة لها موقعا على بقعة شديدة الانحدار و انعكس وجه القمر على سطحها الصقيل منيرا مصدرا ضوضاء ضيائه عالية على غير العادة.. البرق الذي حث الخطى مقتربا منها لم يشطرها و …

  • 15 مايو

    هشام القيسي : يا صاحب الصباح – مقاطع عن يوميات مواقد الإقامة –

    الى حسين سرمك ثانية لاشيء ينقصك غير دار يفتح النوافذ كل يوم ولاشيء يحزنك غير موت يضحك كل يوم . ها هي الذئاب تنصت طيلة الوقت والبكاء لا يجفف ينابيع العيون وأنت كما أنت لم تبك ولكن تلتمس لهذا الدار الغفران. وتغرد من زاوية قلبك أعن مدينة  تبايع عشاقها ترنو أم عن طعم حسرات لا تميل الى صمت ؟ في …

  • 15 مايو

    كريم الثوري : صديقي القناع (5)

    لا أدري ما العيب في مناقشة مسائلنا العالقة وجها لوجه بدل أن نتخذ الدرابين والأزقة الملتوية ، لماذا نلتف على أنفسنا ونسعى جاهدين لكي تكون لنقاشتنا وجهات تنسجم مع موروثاتنا في غرف مظلمة ؟ الجواب واضح وبسيط  ، هكذا وجدنا حالنا تبعا لقواعد السائد  ، نخشى المساس بما يمكن اعتباره المقدس ، نحن جيل تربى على الخوف وعدم المواجهة ، …

  • 15 مايو

    د. عامر هشام الصفّار: فقدان ذاكرة..وقصص قصيرة جدا أخرى

    فقدان ذاكرة شكى لي صديقي جون من أن زوجته تبدو هذه الأيام عصبية المزاج أكثر مما أعتاد عليه منها وهما المتزوجان لما يزيد عن العشرين عاما..تخاصما قبل أيام..نسيت هي أين وضعت مفتاح الدار..وقبلها نسيت زوجة جون طبّاخ الغاز مفتوحا.. أستغرب صديقي عندما أخبرته أن زوجته قد تكون تعاني من بدايات مرض الزاهيمر..خرف الدماغ..وتوسّع التجاويف..وفقدان الذاكرة..مَنْ يريد أن يفقد ذاكرته..يسألني جون..مَنْ..؟؟. …

  • 15 مايو

    حسين سرمك حسن: بمناسبة الإحتفال بمئوية السفينة تايتانك؛ أكثر من250 غلطة في فلم تايتانك

    احتفل في الإسبوع الماضي بمناسبة مرور مئة عام على حادثة غرق السفينة تايتانك في 15 نيسان 1912. ومن غير الممكن أن لا نتذكر في هذه المناسبة الفلم الكبير (تايتانك) (أي المارد الجبار من titans باليونانية وهو أكبر أقمار زحل وهو الخامس عشر) الذي أُنتج عن هذه الحادثة المأساوية التي ذهب ضحيتها اكثر من ألفي شخص. كتب قصة الفلم وأخرجه جيمس …

  • 15 مايو

    دار ضفاف : مقاربات في دراسة النص التوراتي

    مقاربات في دراسة النص التوراتي (سفر راعوت أنموذجاَ) د. مصطفى زرهار 2012م. إن أهمية هذا البحث تنبع من الدور الكبير الذي تلعبه الأديان على مستوى العلاقات الإنسانية. – كيف يمكن أن نفك التماهي الذي يصطنعه أتباع الأديان بين عقولهم وبين نصوصهم الدينية ؟ – كيف نجعل العقل يعي تعقله للنصوص ؟ – كيف نزيل من العقل أنانيته الطائفية بأن يدرك …