الرئيسية » 2011 » ديسمبر

أرشيف شهر: ديسمبر 2011

ديسمبر, 2011

  • 30 ديسمبر

    ناطق خلوصي : ليلة رأس السنة

    تأخرتا ! تجاوزت الساعة الواحدة ظهرا ً ولم تعودا بعد ، والمكان ليس ببعيد فساوره شيء من القلق .التقط هاتفه النقال  وأوشك  أن يضغط على زر الاتصال حين سمع وقع أقدام يقترب . نهض من مكانه في غرفة النوم وصار في الهول الداخلي  وجها ً لوجه معهما. وقف  مبهورا ً وهو يراها بتسريحة شعرها الجديدة لكنه عاجلها بالقول معاتبا ً …

  • 30 ديسمبر

    شوقي يوسف بهنام : من هو حبيب لميعة ؟ رؤية نفسية لاعتراف صريح

    مدرس علم النفس كلية التربية- جامعة الموصل تعلن الشاعرة لميعة عباس عمارة  في قصيدتها المعنونة ” اغنية حب ” والقصيدة مهداة إلي كل عامل يصنع الشروق ،  عن هوية هذا المجهول الذي تنتظره بكل جوارحها . وفي القصيدة نفس ماركسي واضح المعالم . لميعة في هذه القصيدة تعيش الواقع وتنسى رومانسيتها وكتبها ولوحاتها السوريالية وكل ما يرتبط بها من مظاهر …

  • 30 ديسمبر

    حسين سرمك حسن : أسعد الجبوري في “ديسكولاند”، ريادة في تشريح العنصرية الغربية (1)

    # (هل كان الابطال على الدوام موضع شبهات ، ولا يتحرّرون من اللعنات التي تلاحقهم إلا بالتضحية الشاملة ؟ هذا ما فعله الكثيرون . وكأن لا جواب مقنعا لنفي تلك التهم والافتراءات عنهم ، إلا بتدمير أنفسهم ، والإنتقال بها من عدم الحياة إلى بطولة العدم ! ) # (الكائن البشري ليس غير موظف يعمل في خدمة ذكرياته على الدوام …

  • 30 ديسمبر

    مقداد مسعود : شذرات

       (1) كوب مارسيل بروست.. من دمنا وصريمهم،بنوا لهم: قبضة..صيروا القمر:لصا يتسلل تحت جنح زوارق آيلة لليباس.. لايحقق : القمر،زرقته ..في حطب الوقت: بل يسترسل !! كيف إذن لاينضدون حكمة التوت في ألأرشيف ؟! أودعنا رأسمالنا الرمزي في الوراء هل الوراء وردة متخثرة، تشتغل فينا،لانشتغل فيها؟ حيرة…ولامفترق طرق!! (كيف؟) أداة إستفهام،تقصد الحلم في ذاته..تزامن ذلك مع إستفهام(لماذا؟) على ضفة جرحنا …

  • 30 ديسمبر

    جليل البصري : السيّد المدير

    سوّى سترته الانيقة الرسمية، وتحسس ربطة عنقه، وهو يدلف من باب الدائرة بعنق منتصبة ونظرات متوترة عدائية، جعلت سكرتيرته والمراجعين ينتصبون واقفين على عجل والخوف والقلق يسيح على وجوهم كالعرق. ترددت السكرتيرة في الدخول ريثما يستقر في مكتبه، لتلبي له طلبات الصباح من الماء البارد والقهوة، ليعبث بعد ذلك بعض الوقت في اوراقه وملفاته، قبل ان يقرع الجرس لتطلعه السكرتيرة …

  • 30 ديسمبر

    عايدة الربيعي : -(الأمام العباس ع) أنشودة الأحرار في كلّ زمان ومكان

    السلام عليك يا أبا الفضل العباس  ((لا أرهب الموت إذا الموت رقـا حتى أوارى في المصاليت لِقا نفسي لنفس المصطفى الطهرِ وِقا إني أنا العباس أغدو بالســقا ولا أخاف الشرّ يوم الملتقى )) …. هل يكفي أن نفتح ملف خاص بأبي الفضل العباس ع؟ هل يكفي أن نمتد حبا له في كل المواسم؟ هل تكفي خلجاتنا وشاح لرسالة نائمة كجرح …

  • 30 ديسمبر

    قاسم فنجان : “صّرة الأسمال” مسرحية من فصل واحد

    الشخصيات :  أحدهم : لانعرفه . الأول : صاحب القميص . الثاني : صاحب السترة . الثالث : صاحب البنطلون وهو الغريب . الرابع : صاحب المعطف . المنظر :عراة ثلاثة ملتحمون مع بعضهم البعض و يرتجفون من شد ة البرد في وسط المسرح. النص الأول : إلام سنبقى عراة هكذا ؟ الرابع : حتى تصل الصّرة . الثاني : …

  • 30 ديسمبر

    زياد جيوسي : ثرثرة الأيام

    عرفت جليلة الجشي كاتبة وشاعرة عبر ما أتيح لي أن أقرأه لها عبر الصحافة، وكنت أرى فيما بين سطورها وبوح حروفها سيدة رقيقة، ولكنها سيدة صلبة في الوقت نفسه، حتى التقيتها ذات مرة، وتكرر اللقاء في مكتبها الصغير والجميل، وتكرر الحوار بيننا لتترسخ الفكرة التي كونتها عنها قبل أن أعرفها وألتقيها. وذات لقاء أهدتني كتابها “ثرثرة الأيام” مذيلاً بإهداء جميل …

  • 30 ديسمبر

    نجات حميد أحمد : نظرية البنية الخفية وموت لغة الكتابة

    إشارة : في هذه الدراسة المهمة يقدم الأستاذ (نجات حميد أحمد) ما يسمّيه بـ (نظرية البنية الخفية وموت لغة الكتابة) .. وهي فرضية جديدة تقوم على أطروحات غنية يمكن إثراؤها وتصويبها بالنقاش الجاد من قبل المختصين .. فتحية له ربما في طرحه لموت الكاتب ,واتاحة الفرصةامام ولادة القارىْ ,اْغفل بارت جانبا ميتافيزيقيا داخل لغة النص,وذلك في محاولته لفهم البنية اللغوية …

  • 30 ديسمبر

    الشَّاعر والباحث والمترجم محمَّد حلمي الرِّيشة: الأَيَّامُ العربيَّةُ الحاليَّةُ كشفتْ سلبيَّةَ وعُريَ ووهمَ معظمِ المثقَّفينَ العَرب!

    * فِلسطيني أَنا هيَ كلُّ فِلسطينَ لأَنَّها هكذَا. * المثقَّفونَ الفلسطينيُّونَ العائدونَ نظَروا إِلى المثقَّفينَ المقيمينَ كأَنَّهم هنودٌ حمرٌ. * الشِّعرُ الفِلسطينيُّ مثلَ أَيِّ شعرٍ؛ لهُ مَا لهُ وعليهِ مَا عليهِ. * هناكَ فرقٌ كبيرٌ جدًّا بينَ الغوصِ في الشِّعرِ والغرقِ فيه. * مفهومُ الحداثةِ فِي الأَدبِ لاَ يتعلَّقُ بمعاصرتهِ فقطْ. * “بطلُ” القصيدةِ هوَ اللُّغةُ، كمَا اللَّونُ فِي اللَّوحةِ، …

  • 28 ديسمبر

    مهدي شاكر العبيدي : أحمد حامد الصرّاف.. صورة قلمية لأديب مجلسي

    -1- لعلَّ مؤلفات الأديب المجلسي أحمد حامد الصراف رغم شهرته العريضة في المجتمع البغدادي إبَّان العقود المنصرمة ، بوصفه قاضيا ً في زمان ما في غير رجأ وجهة من جهات العراق ، فمحاميا ً ناشطا ً عرفته المحاكم بلباقته وترسله على البديهة كي يصير الحكم القاطع والنهائي لصالح موكليه عادة ، وظلَّ على هذا المنوال حتى إلى عهد قريب من …

  • 28 ديسمبر

    عيسى حسن الياسري : (مقدّمة) إلى “ناظم السعود”.. لن أقدّمك أيها الكبير

    ( قولي لهم أن يمنحوا ” ناظم السعود ” .. عكازة أخرى ربما استطاع هذا الكاهن أن يدرك .. أكثر من طائر يحتضر ……………  ) •   قليلون هم الذين ينسون أنفسهم وينشغلون بالتقاط شعاع من شمس ذابلة ليضيئوا عتمة من اختاروا أن يكونوا معزولين عن صخب مضاربات أسواق المال , وقعقعة الكرا سي ذات القوائم التي نخرها العث , لقد …

  • 28 ديسمبر

    محمّد علوان جبر : يتكاثرون كدائرة من الأصدقاء

    هل يكفي ان نرثي بعضنا ياصديق ….  ؟ قلتها له وانا اتطلع الى الفضاء الرحب الذي يحيطنا ، كان يرتدي قميصا بلون غريب ، لونا يشبه الدخان ، يتموج ساعة يتحرك اوتداعبه ريح اتية الينا من الشط ، فاقترحت عليه ان نسميه قميصا من دخان ، يشبه ذلك اللون الرصاصي لخصلات شعره المنسابة على جبين قرمزي حفرته اعوام العمر ،  …

  • 28 ديسمبر

    د. فاروق أوهان : الراوية الزرقاء ، بنات يعقوب لمحمود سعيد

    توطئة كثير ما يتحاور النّقاد العرب، حول ماهيّة النّقد، وأصوله، وما الطّرق النّاجعة في تناول الأعمال الإبداعيّة، بعضهم يتّخذ أسلوبه في التّرفع والتّقوقع على مسطرة نقديّة، سادت في الغرب لفترة، وجاءت غيرها لتحتلّ مكانها حسب الحتميّة التاريخيّة، فأصبحت من الطّرق البائدة لأن الجديد احتلّ مكانها بالتّقادم، بينما بقي من تبعها من النّقاد العرب يمارسها، وكأنّها ميثاق عهد أزلي، بعض هؤلاء …

  • 28 ديسمبر

    رياض عبد الواحد : بنية الجسد ودينامية المعنى الداخلي في مجموعة “إغماض العينين” لـ “لؤي حمزة عباس”

    يتأسس النص عند / لؤي حمزة عباس / من دوران محسوب حول نواة الحدث الثاوي في بطون المشكلات الإنسانية , والمنبثقة عنها مجموعة من النويات التي تستجمع قواها للوصول الى بنية معرفية لمكونات المشكلة وتبيان مايقابلها في الواقع اليومي. انه ينتشل الاشياء من واقعها ليضعها في دوامة الحدث الذي يدور دوران لولبي للصعود من البنية العميقة الى البنية السطحية (لامن …