أرشيف شهر: أكتوبر 2011

أكتوبر, 2011

  • 18 أكتوبر

    عائشة السيفي : بكائيات على جسد الليل

    نشجَ الليلُ بعَينيْ وبكَى كيفَ يبكيْ مَنْ مِنَ الدّمعِ غَرِقْ؟ وهوَى كالظلِّ يمشيْ واقفاً مثلَ نجمٍ مسّهُ حُزنُ الغسَقْ صاخبٌ حزنيْ وليليْ صامتٌ وارتباكِيْ فيْ لظَى الصَمتِ عَلقْ يا رفِيقيْ جفِّفِ الدّمعَ وقِفْ فوقَ خديْ كشهَابٍ فيْ فلقْ واشربِ الطينَ فقدْ أعيا بهِ أنّه منْ لذةِ الماءَ شرَقْ صفَّقُ الصمتُ على أحشائهِ وتهاوَى قاذفاً طيشَ الودَقْ

  • 18 أكتوبر

    حميد الربيعي : في البدء كان الوجع

    مقالة الدكتور حسين سرمك عن رواية “تعالى وجع مالك “، المنشورة في موقع الناقد العراقي ، تؤشر الى العديد من قضايا الساحة الثقافية العراقية والعربية . ان ناقدا بمكانته يتفاعل مع منتوج ابداعي بهذه الطريقة ليوحي ان الساحة الثقافية مازالت قارئة ولم تنقطع عنها الحيوية والتجاذب بين الناقد و المنتج الادبي،فمازال النقد يواكب ويؤطر ويؤشر الى الابداع .هذه الظاهرة الصحية …

  • 18 أكتوبر

    محمد شاكر السبع : أبو علي الغالب (الفصل السادس)

    – 6 – أعتقد الكثير مــــن الذي حضر ذلك الأجتماع أن أبا علي الغالب لـــن يقوى علــــــى المواصلة وأنه سيموت بالسكتة القلبية . لكن خبر نعيه لم يأتهم فــي اليوم التالي ، أنما رأوه هو نفسه فــي ممر الطابق الرابع يمازح أحدهم . أيقنوا أنــه قواد مثلما قال عنـه شبيه المدير العام ، كما أيقنوا أن جلده سميك مثل جلد …

  • 18 أكتوبر

    حسين سرمك حسن : إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون؟ تحليل رواية “الحفيدة الأميركية” (3)

    # الفاجعة مجموعة أفلام هوليودية : ———————————— وترتبط بسمة “الخفة” السلوكية والسردية، وتنتج عنها سمة أخرى يمكن أن نصفها بسمة “التفكير الهوليودي” الذي هو تفكير مادته الأساسية هي “الفيلم”/ الصورة . فالخطاب الهوليودي خطاب أداته الاساسية إن لم تكن الوحيدة هي الفيلم (وفي هوليود هو فيلم الأكشن) الذي ينبني على حدث تتوفر فيه الخطوط الصراعية الدرامية والدينامية الحركية التي لا …

  • 18 أكتوبر

    “قلب اللقلق” رواية جديدة للناقد العراقي “زهير الجبوري”

    صدر حديثاً عن دار فضاءات للنشر والتوزيع والطباعة رواية ” قلب اللقلق” للشاعر العراقي زهير جبوري المقيم في المقيم في الدنمارك، تقع الرواية في  180صفحة من القطع المتوسط ، صمم غلافها الفنان نضال جمهور. في روايته قلب اللقلق الصادرة عن دار فضاءات في عمان، يتجلى زهير جبوري وهو يطير مع لقلقه المعجون بطيبة بكر، وعوالم كأنه يستقدمها من ألف ليلة …

  • 16 أكتوبر

    جاسم عاصي : تـــحــولات الـــســرد.. قصة “تجلس في الصف الأخير.. تخرج قبل النهاية”*.. أنموذجا**

    حين نذكر عبارة تحولات السرد؛ فهذا يعني المتغيّر في النسق. وفي ذكر نص معيّن, فهذا يؤكدأيضا ً أن المبحث معني بما كان عليه النص وليس بغيره. لذا يمكن القول أن هذا النص القصصي للكاتبة ذات العطاء المتواصل قصة ورواية, قد اختار له نمطاً من السرد, يمكن الاصطلاح عليه بالسرد البطيء, من باب دراسة حركة الشخصية المرتبط بالتاريخ الشخصي لها. كما …

  • 16 أكتوبر

    محسن الذهبي* : منحوتات (علي جبار) تثير دهشة العالم باسرارها الشرقية ؛ دلالات ايحائيه تفجر طاقة الحجر الكامنة

    لقد بدء الرسام والنحات العراقي علي جبار( مواليد 1963 بغداد ) في كل اعماله التشكيلية وخصوصا في لوحاته  الاولى بالتجريب ، فمذ تخرج من معهد الفنون الجميلة 1987 واكمل دراسته في اكاديمية الفنون الجميلة 1990 وغادر العراق بعدها ليستقر في الدنمارك ليلتحق  بمدرسة كوبنهاغن للتصميم التخطيطي وليقيم من هناك  العديد من المعرض التشكيلية . لكن النحت كان نقلته المثيرة للاهتمام …

  • 16 أكتوبر

    رياض عبد الواحد : الأحصنة لا تخون اصحابها*

    * قراءة وتأويل لقصيدة :على حصان خشبي للشاعر منذر عبد الحر تشير العنونة الى فعل دلالي يذهب بأتجاهين : الاول يكمن في ممارسة الجلوس على حصان خشبي من اجل التمرين البدني او استعراض قوى بدنية ’ والثاني يكمن في ممارسة لعب طفولي . وفي الحالتين تتبؤر العنونة في عملية حراك جسدي ونفسي يقع في دائرة التمني وتحقيق ما في النفس …

  • 16 أكتوبر

    عذاب الركابي : إلى سركون بولص

    (( أفضلُ شيء ٍ يحدث ُ للشاعر ِ موت ٌ جميل ٌ .. أليسَ كذلك َ ؟ )) –  بورخس 1. أيُّها الناسك ُ.. لوْ تمهّلت َقليلا ً !! حتّى نُصدّق َ هذا المزاح َ الموصولَ برائحة ِ الأهل ِ ، وأطياف ِ الأنبياء ِ الغائبين !! 2. لوْ تمهّلت َ قليلا ً ..، قبلَ أنْ يكتبك َ النصّ ُ …

  • 16 أكتوبر

    مقداد مسعود : خماسية الخريف ..إتصاليات، (1)الروائي والقاص مهدي عيسى الصقر(1927-2006) في(وجع الكتابة)

    الكتابة عن القاص والروائي وألإنسان الفذ مهدي عيسى الصقر..لايمكن ان تتم بجهدي فردي بل عبر فريق عمل دؤوب ..من أجل تنشيط الذاكرة الأدبية العراقية..والحفاظ على نظامها الفسلجي من التلف، عبر تغذيتها بفعاليات عراقية ،ساهمت وماتزال بجهودها الفردية في منوعات السرود والشعر.. أعني عمالقة القصيدة العربية أمثال السياب /نازك /بلند البياتي/ مظفرالنواب… والقائمة تطول وفي السرود علينا ان لاننسى ذنون أيوب،عبد …

  • 16 أكتوبر

    كريم الثوري : محاكمة وطن / هذا ليس وجهك / لرسمية محيبس

    فكرت في إحصاء أصابعي قبل أن آوي اليك نسيت في محطات البريد أسماء أصدقائي وبيوت أهلي المتناثرة في جنوبك الساخن اجريت مع نجومك حواراً لا ينتهي حاولت أن ارسم صورتك على الماء غرست يدي فالتقت بطينك أتقنت لعبة الغوص في مياهك الضحلة هذا ليس وجهك : أشار اختصاصيو علم الهيأة إلى تأثر الناس منذ القدم بعلم الفراسة  ، إحساساً منهم  …

  • 16 أكتوبر

    حسين سرمك حسن : إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون؟ تحليل رواية الحفيدة الأميركية لإنعام كجه جي

    عودة : ——— .. لم تتوفر الفرصة لزينة آنذاك لخدمة وطنها المفجوع بالبرجين ، فقررت التعويض الآن في التطوّع كمترجمة في جيش وطنها الجديد الذي احتل وطنها “القديم” . ولم يكن القرار سهلا وبلا ضرائب نفسية جسيمة كما تبدو في الظاهر . فهي ترى أن بغداد تُقصف وتُدمّر, والأبرياء فيها يُذبحون بلا ذنب، فتهيج مشاعرها الوطنية “القديمة” : (ورغم حماستي …

  • 16 أكتوبر

    محمد شاكر السبع : أبو علي الغالب (الفصل الخامس)

    – 5 – ثم أكتشف أبو علي الغالب بطلان كل آماله في النيل مــن الحسيني، لكن هذا جاء بعد فوات الأوان . عزى السبب الى سوء الحظ الذي نكد عليـــه ليس عيشه فقـــط وأنمــا أشاع الأضطراب في كل علاقاته مع الآخرين الذين لم يتجاوز نظره اليهم أكثــر مـن خواتيم في أصابعه . غير أنه لم يفلح في تحقيق هذا الأمر …

  • 16 أكتوبر

    علي السوداني : أحزن من بدر شاكر السياب

    هو منظر أول الشتاء أذن ، يشي بمصيبة . قد أكون مستهتراَ في هذا التوصيف الأبتدائي . ربما كان الأمر لا يتخطى بعض حزن وضجر . حتى اللحظة ، لم أوفق في رسم الحال . لسعة برد خفيفة . عويل رياح من الشمال . شدة غيمات بيضاوات ورماديات ، يأتين مهاجرات من بعيد ، فيصنعن صوراَ مروعة . غيمة مفتوح …

  • 16 أكتوبر

    زياد جيوسي : رؤى (ماريا مارينا) وذاكرة المكان

    مرت فترة طويلة لم يتح لي فيها حضور معرض فني في رام الله، فبعض المعارض صادف أن كان وجودي خارج الوطن، ومعارض أخرى لم أعلم بها، حتى كان ذلك الصباح حين دق هاتفي الجوال من رقم لا أعرفه، وإذا بصوت شابة جميل ورقيق يهمس لي: أنا صابرين من قاعة جاليري الحلاج، يسرني أن أدعوك لحضور معرض للفنانة الإسبانية (ماريا خيسوس …