الرئيسية » 2011 » أكتوبر

أرشيف شهر: أكتوبر 2011

أكتوبر, 2011

  • 31 أكتوبر

    حسين سرمك حسن : هل سيرحل “شاكر خصباك” عنّا بلا وداع؟ دراسة “من أدب المحنة: الأصدقاء الثلاثة” (1)

    إشارة : بعد أن أكمل الناقد حسين سرمك حسن كتابه “شاكر خصباك وفن البساطة المركّبة” وأرسله إلى خصباك للإطلاع عليه، فوجيء بأن الأستاذ خصباك –ولأول مرة- لم يرد على رسائله برغم تكرارها. ثم جاءت الرسالة المريرة من الأخ الدكتور ثامر نجم عبد الله لتخبرنا أن خصباك الذي لعبت به يد المنافي الظالمة من اليمن إلى الولايات المتحدة قد أصيب بفقدان …

  • 31 أكتوبر

    مهدي شاكر العبيدي : الشاعر وديع شامخ في عموم قصائده النثرية

    درجَ الباحثونَ والكـُتـَّاب المصنفونَ والمؤلفونَ على تخصيص صفحةٍ أخيرة من أيِّ كتابٍ تفرغ المطابع منه ، على أنـَّه استوى واكتمل بفضل جهدهم وتواصلهم هم والحياة الأدبية ، وذلك لإعلام قرَّائهم بالأجناس البحثية التي انقطعوا للكتابة والتأليف في بابها ، وتوافرَتْ بنتيجتها نسـخٌ خطية منها تنتظر دورها فتشمَل بالطباعة ، وتصير أسفارا ً وكتبا ً بعد تذليل بعض الصعوبات والعوائق التي …

  • 31 أكتوبر

    حنّون مجيد : الجثّة

    كلما غاب القمرأو اكتنفته غيوم سود,انسل شبحان من كوخهما وتتابعا تتابع ذئب وشاة. هناك وعبر الظلمة اللزجة ياخذان طريقهما نحو الشاطئ ,حيث يكمن زورقهما الصغير. تضطجع المرأة ثمة وتدفن نفسها تحت كوم من حشيش ,ويطرح الرجل فوقها بندقيته ذات الماسورة المزدوجة ,كذاهب للصيد, ثم ما يفتأ أن يشق سبيله نحو عرض النهر, لينطلق صعوداً من هناك. لن تمضي,غالباً, ساعة مضطرمة …

  • 31 أكتوبر

    مؤيد داود البصّام : تأثيرات الحركة الفنية العراقية على الفن الأردني

    تأثرت الحركات الفنية في العالم العربي والعالم الثالث، . بشكل وآخر بالحركة الأوربية والعالمية  بمجمل الفنون السمعية والبصرية بصورة عامة، ( وقد كتب عن هذا الموضوع الكثير واشبع بحثا ) .ويأخذ بنظر الاعتبار بعض الاستثناءات مثلا إذا استثنينا الفنون البدائية والفطرية للشعوب والإفراد الذين ظلت علاقتهم بعيدة عن .الاحتكاك المباشر بالتطورات الحضارية في العالم الغربي، ولكن الشعوب التي احتكت ببعضها …

  • 31 أكتوبر

    ريم محمّد طيّب الحفوظي* : الرمز الشعري في قصيدة “بابل” للشاعرة بشرى البستاني؛ قراءة في التشكل والدلالات

    الملخص يتناول هذا البحث (( قصيدة بابل )) للشاعرة بشرى البستاني عبر قراءة تأملية هدفها الكشف عن الرمز الشعري في القصيدة ومدى توظيفها له ، وتأثيره في الفكرة العامة للنص ، وإيضاح العلاقة بين الرمز وإنتاج الدلالة ، فضلاً عن ذلك يهدف البحث إلى إبراز الترابط في القصيدة من خلال الكشف عن مسار توليد المعاني وإماطة اللثام عن الظاهرة التوليدية …

  • 31 أكتوبر

    ليث فائز الأيوبي : لا عرش لي

    لا عرش لي لأفيءْ اليه واستظل‘ عزّ القريب .. ولم يعد في الاهل اهل‘ انىّ اتجهت‘ ارى جهات الارض قاطبة تضيق بمقلتيّ وتضمحل‘ هدروا دمي طلبا لثأر سابق طفل انا ودمي على الاشجار كهل‘ لي بين وديان الغيوم مدينة عطشى .. وفوق القمة العزلاء نزل‘ لي نجمة ثكلى تنام على الرصيف وسفح واد سلّموه دمي وسهل‘ لي دمية قصوا ظفائرها …

  • 31 أكتوبر

    بلقيس خالد : على بعد فارزة

    بداياتنا تخيفهم: لذا يتحدثون عن نهاية العالم..صاح  وهو يركض.. أصابعه أساور معصمها.. معه راكضة.. اقسموا..:المجنون: سراب شمس. ………………… ………………………… حول شمس والمجنون :مدورة قرود راقصة.. قرود جلدت طبولها حتى.. ارتفعت بين شمس والمجنون..فارزة..هو يراها.. ردما.. .هي تراها زجاجا صلدا..من خلاله.. المجنون يرفع رايته. راية المجنون:غبار. شمس.. تشيح وجهها .. تزرر نافذة العين على ضحكاته.. الفارزة تتدحرج… هوة..بين واو.. وفارزة. للهوة …

  • 31 أكتوبر

    راضي المترفي : إجابات شهريار على تساؤلات عايده الربيعي

    في بداية تشريننا هذا وفي ليلة نصف مقمرة اخذتي اغفاءة فوق بساط حديقة سندسية على ضفاف دجلة قرب تمثال الشريكين في الحياة والملحمة والغريمين في تفاصيلها (شهريار وشهرزاد ) وكنت قبل اغفائتي بلحظات افكر بكتابة مرثية لمحمد غني حكمت ذلك الموسوس بالابداع والايغال في اعماق الحكايا ولااعرف كم مضى علي من الوقت وانا نصف نائم يوم وقف قبالتي رجل تبدو …

  • 31 أكتوبر

    د. عبد العزيز غوردو : فينومينولوجيا المكان – ما لم يرد عند باشلار – (2)

    المكان؛ …ومتاهات الكتابة بالإيقاع من الوجود إلى العدم، أو العكس، مسافة.. رحلة باتجاه الآخر/النقيض/النافي، والمكمل له في نفس الوقت؛ فبدون هذا النقيض لا يكتمل المعنى ولا تقوم الدلالة ناجزة فعلا؛ لا غرو، إذن، أن تكون الكتابة حول الوجود مقترنة غالبا بالكتابة عن نقيضه، الذي يأبى، أحيانا، إلا أن يشاطره العناوين الكبرى ذاتها: “الوجود والعدم” ؛ “الوجود والزمان” … حيث يحضر …

  • 31 أكتوبر

    د. عامر هشام : بغداد منتصف الليل

    الساعة التاسعة ليلا في مدينة لندن…البيكادلي سركيس كأنها في وضح النهار..ألوان الأضاءة الساطعة تبهر العيون..والناس من كل الأعمار يذرعون شوارع المكان المعروف..هو وصديقه، يودّون الدخول لأحدى دور السينما..يدرسون دكتوراه الصيدلة في جامعة لندن سوية..باهر، ولد في العراق قبل 33 عاما بالتمام …ووصل لندن بعد أن ترك عمله في الخليج ليلتحق بالدراسة على النفقة الخاصة..وسامر من مواليد ويلز في بريطانيا..الأثنان مختلفان …

  • 28 أكتوبر

    محمد الغربي عمران : دعوة للتضامن مع العاشق السومري الشاعرعذاب الركابي..

    التقيت بالشاعر العراقي عِذاب الركابي في طرابلس بليبيا في المرة الأولى العام 2009 أثناء مشاركتي في الندوة المصاحبة لاجتماع المكتب الدائم للإتحاد العام للأدباء العرب.. عرفت القليل من تفاصي غربته الطويلة.. وتبادلنا إصدارتنا على سبيل الإهداء، وكان أن قرأت شعره في ديوانه ” هذه المرأة لي” .. ثم التقيت به للمرة الثانية في نفس العام لحضورنا حفل تسليم جائزة القذافي …

  • 28 أكتوبر

    زيد الحلي : نبوءة شاعر ؛ حميد سعيد كتب شعراً عن “ساحة التحرير” قبل 37 عاماً

    في فتوتي ، كانت ( ساحة التحرير) ببغداد تعني لي اللهو البريء وتناول المرطبات اللبنانية المتمثلة بمحل ( كيت كات ) الشهير والتجول مع الأصدقاء حول  دورالسينما المحيطة بها ، ثم تطورت رؤاي لهذه الساحة ، لأشاهد ( مقصورة) الزعيم عبد الكريم قاسم ويحلو لي الدوران حولها ، حيث تنتابني الدهشة ، فقد كنت آراها صغيرة فيما كنت اشاهدها في …

  • 28 أكتوبر

    ناطق خلوصي : عشاق الشمس (3)

    فردّ عليّ بصرها الزائغ وكأنها اصيبت بلوثة من الجنون.  ” لماذا تحجمين عن فتح الباب؟ ”  وحين رد علي بصرها الزائغ هذه المرّة ايضاً، دفعت ظلفة الباب بيد استعارت  قوة مضافة فوجدت نفسها مضطرة الى التراجع المضطرب حتى كادت تنكفئ الى الوراء. اندفعت داخلاً وانا في حالة هياج وقد تنمّر الآخر الذي في داخلي، رأيتها تقف على ساقين خائرتين وبدا …

  • 28 أكتوبر

    رياض رمزي : الشاعرة

    في آب أغسطس من عام 1940 كتبت الشاعرة الروسية مارينا تسفتايفا إلى أحدى صديقاتها تقول” في موسكو الفسيحة لا يوجد سقف يؤويني. لا أروم توجيه اللوم لأحد. فذلك هو قدري. ما يشغلني أكثر هو كيف و أين ستلقى الأحداث رحلها”. في هذه الرسالة ذكّرت الشاعرة موسكو بديون عائلتها عليها.  ” في متحف روميانتسف منذ سنين تسكن ثلاث مكتبات واحدة أهداها …

  • 28 أكتوبر

    ليث الصندوق : جامع الخلفاء

    ببابكَ يوماً أنا ما وقفتُ ولم تتوقف ظلالي التي خوفَ أن نتفارق قيدتها بسِوار فقد كنتُ أنأى بنفسيَ عما يُخبّيءُ أهلُ العمائِم تحت عمائِمِهم بهُدبيَ أكنسُ ما يتراكم فوق زجاج الضحى من غبار وأمشي على حَدَسي مُغمضَ العين فوق الشِفار ولكنّ بابَكَ كان يُحوّم فوقي كَنسر جناحاهُ من حجر وحديد يفتح صندوقَ اسراره ويُحرّرُ أسرابَ أطيابهِ فإذا بالمُنادين في السوق …