أرشيف شهر: يوليو 2011

يوليو, 2011

  • 16 يوليو

    عدنان الصائغ: غربة

    إشارة : خص الشاعر الكبير “عدنان الصائغ” موقع “الناقد العراقي” بمجموعة من نصوصه الرائعة ، وإدارة الموقع إذ تقدّم شكرها وامتنانها للصائغ ، فإنها سوف تنشر النصوص بصورة متسلسلة . مرةً، في القصيدةِ لو شئتِ لي، وطناً كان يكفي لكي نتلاقى مرةً.. كنتِ في لوحةِ المستحيلِ تسيرين جنبي فأزدادُ منكِ التصاقا مرةً، في المواويلِ                .. أو في العويلْ مرةً، …

  • 16 يوليو

    د. محمد جاهين بدوي: يَحْيَى السَّمَاويُّ التّصَوُّفُ بالشِّعْرِ والتَّهَجُّدُ في محاريبِ القصيدة (3)

    لم يكن الرافد “الصوفيُّ” في أي طور من أطوار تجربة السماويّ الشعرية غريبًا على معجمه التعبيريّ، أو قاموسه الشعري العامّ؛ حتى يقال: إن الشاعر قد انتقل في هذا الديوان انتقالاً نوعيّا مفاجئًا في رؤيته أو طبيعة تجربته النفسية والشعورية من موضوعاته الأثيرة التي طالما عالجها في دواوينه السابقة، وإنما كان هذا الرافد موجودا، وإن كان خافت الخرير، هادئ النبرة، ومن يقرأ …

  • 16 يوليو

    د. بشرى البستاني: مخاطبات حوّاء

    وكنتَ تفتحُ بأصابع اللهب صدري وتلقي فيه بالكلمةْ .. قلتَ : يا رهينة المحبسين خذيني          أدخلْ ملكوت محبسيك ِ ليصيرا أربعة         ونصيرَ داخل الأربعة واحداً الوجد ، وأنا …         والأغنيةُ ،                 وأنتِ .. **   وقلتَ ..     مطفأةٌ عيون التفاحِ فلا تهزّي الشجر                              ومحترقة ٌ جذورُ الأغنيةِ ، فلتوقظي الجرحَ ،          قبل أن …

  • 16 يوليو

    رياض عبد الواحد: “تعاضد الجزئي والكلي” قراءة في مجموعة “الريشة والطائر” للشاعر فوزي السعد

    توطئة: (فوزي السعد) عالم خاص، يسعى بدأب لبناء هيكله الشعري، لا يتكئ على احد، بل ينظر إلى الآخرين بأفق معرفي، ويجترح طريقه الشعري بآلية متفردة، يتقصى في آفاق الطبيعة، ويجس بيد طبيب ماهر الآم الحب ومكابداته، ثم يصوغ قصيدته صياغة فنية منشغلة بالإبداع العفوي الذي تتداخل فيه الأرض والسماء في أكثر من موقع ومكان. متوحد مع نفسه بيد انه موجود …

  • 16 يوليو

    أديب كمال الدين : مواقف الألف

      موقف الكلام ******* أوقَفَني في موقفِ الكلام وقال: إنّك لتتكلّم بكلامٍ غريب فلا تُفهَم ولا يُستجابُ لك. كلامك الغريب لا يفهمه أحدٌ سواي ولا يفهمه إلا مَن كانَ غريباً مثلك. فعلامَ تكلّم الناسَ إذن؟ كلّم الغرباءَ ليفهموا الإشارة ولنْ يعطوك شيئاً لأنّهم لا يملكون شيئاً من العِبارة. وكلّمْني فسأسمعك وأعطيكَ حين أشاء ما أشاء لا ما تشاء يا عبدي. …

  • 16 يوليو

    ناهض الرمضاني : إذا اقترب الزمان (الحلقة الأولى)

    …………..الطعمية  ..  لله درها!! لا أعرف تماما من هو مبتكرها ولا متى بدأت هذه الأكلة بالانتشار في وطننا العربي . لكنني أرجح أن انتشارها قد تزامن معازدهار الأفكار القومية في النصف الثاني من خمسينات القرن العشرين. وحملها المد القومي الهادر من مصر – قلب العروبة –  مع ما حمله من أفكار وأحلام وأمنيات ، فانتشرت شرقا وغربا واكلها الجميع – …

  • 16 يوليو

    حسين سرمك حسن: حنون مجيد :تاريخ العائلة … حين تكتبه العقول المتصدّعة

    في قصته ( تاريخ العائلة ) من مجموعته القصصية التي حملت العنوان نفسه – دار الشؤون الثقافية ، بغداد ، 2007 – يضعنا القاص المبدع ( حنون مجيد ) وبهدوء مسموم وخلاق – وكعادته وهذه من سماته الأسلوبية – في مركز إشكالية ملتهبة في الأدب عموما وفي الأدب العراقي بشكل خاص ، وتتمثل في إشكالية التعبير الفني عن المعضلات السياسية …

  • 16 يوليو

    تعزية من إدارة الموقع للأخ الشاعر “باسم فرات”

    تعزية : ببالغ الأسى والحزن تلقت إدارة موقع “الناقد العراقي ” نبأ وفاة والدة الأخ الشاعر “باسم فرات ” بعد صراع طويل مع مرض عضال .. تغمّد الله الراحلة برحمته الواسعة .. وللأخ باسم وذويها الصبر والسلوان .. وإنا لله وإنا إليه راجعون ..

  • 16 يوليو

    حمزة اللامي : محبوبتي والكرة

    استلقيتُ يوما على أرجوحتي المعلقة بين شجرتيَّ السدر وكان احد حبالها متهرئا وضعيفا، تحت أشعة الشمس اغتناما لبعض الدفء والسكينة وأغمضت عيني .. واستسلمت لاسترخاء تأملي ورحت أتذكر أيام الدراسة في المعهد،، وكيف كانت لي محبوبة تحبني وأحبها وأتذكر يوما إنها قالت لي .. إنها تحب الشخص الرياضي! وأشارت بيدها الجميلة إلى بعض الطلبة وهم يلعبون كرة القدم .. وأخذت …

  • 14 يوليو

    زيد الحلي : عبد الله البردوني: حوار من الذاكرة علي ورق عتيق

    لا ضير من ألاعتراف بأنني توجهت الي لقاء الشاعراليماني عبد الله البردوني دون إيمان مني بمكانتة بل أستجابة لرجاء من مشرف الصفحة الثقافية لصحيفة ” الثورة ” السيد عبد الامير معلة حيث حملني أمانة اللقاء به وأجراء حوار معه علي هامش زيارتي الصحفية الي جمهورية اليمن منتصف سبعينيات القرن المنصرم.. لم أكن يومها أطلعت علي منجزه الشعري مثلما لم أكن …

  • 14 يوليو

    مقداد مسعود : عرض شعري..لمجموعة (حميميات)..للشاعر هاشم شفيق

    ..-1- قال لي…أو لم يقل.. أو أنا  قولته أو.. هكذا يأتي الكلام….سيان : مقداد …خذني الى السياب..نلتقط لحظة بصرية المعنى.الشمس أجمل في ظلال غريبنا كان المساء قد بلل قمصاننا في السفينة…….. غادرتنا الوجوه ألأليفة.. كلهم غادروها مابقي سوى ذاك الذي لايود النزول الى اليابسة..لايود البقاء على ظهرها..لايكره الكرنفال هوالذي رأى… رأالزعفران يكبر ثم تكبر في راحتيه ولن يذبل ألزعفران في …

  • 14 يوليو

    رواء الجصاني : ثلاثة عشر عاماً على رحيل الجواهري ..ويستعصى على الموت الخلود

    في مثل هذه الايام قبل ثلاثة عشر عاما ، وفي صبيحة الأحد السابع والعشرين من تموز عام الف ٍ وتسعمئة وسبعة وتسعين تحديدا  ، استنفرت وكالات أنباء ومراسلون وقنوات فضائية وغيرها من وسائل اعلام، لتبث خبراً هادراً، مؤسياً، هزّ مشاعر، ليس النخب الثقافية والسياسية فحسب، بل والألوف الألوف من الناس: “الجواهري يرحل إلى الخلود في احدى مشافي العاصمة السورية دمشق، …

  • 14 يوليو

    ناهض الخيّاط : أيتها الذكريات

    أيتها الذكريات الجميلة !  لا تثقلي عليّ بما لا أطيق  فربما تكسرني عواصفك ْ  لأنني شجرة ناحلة ْ وكما عزف عنها الندى فلا يبرق الغيم إلاّ ليرعبها صداه ْ ولاتشير إليها النسائم حين تدعو الطيور معها للرقص فوق الغصون وحتى السراب لايجد متعة في خداعها فلماذا تثقلين علي هكذا ! ؟ ألأنك ترينني كيف أستقبل المساء في حديقتي بما يريدُ …

  • 14 يوليو

    هشام القيسي : افتراق

     خطاه لم تقل أي شيء وهي تبحث في أحلامه عن فراشات اصطادها حين عوت أيامه ، وحين سرق فاكهة في لحظات لم يشتعل النور في العيون والعروق 0 أصبحت تعدو معه ، تقلب أنقاض الممرات وتعب الشوارع  وكأنها ظمآنة تتداخل حتى في متاهات أخذت أهبتها للسير ، حين تهيم بامساك طقوسه الخائنة تحاول أن تُوائم رغبتها برغبته في انطلاقه صوب …

  • 14 يوليو

    د. محمد بدوي جاهين : يحيى السماوي التصوف بالشعر والتهجّد في محاريب القصيدة (1)

    ملحوظات أولية: أصدر الشاعر العربي الكبير يحيى السماوي، منذ أسابيع قليلة، ديوانه الأخير ” بعيدًا عنّي.. قريبًا منكِ ” وهو إصداره العشرون في سلسلة إصداراته الشعرية والنثرية، وقد صدر هذا الديوان عن دار الينابيع للطباعة والنشر والتوزيع بسوريا، في طبعة أنيقة فاخرة، وإخراج متميّز. وقد جاء، من حيث الحجم، في مئتين وثلاثين صفحة من القطع المتوسّط، كان نصيب الدراسة التي …