أرشيف شهر: يوليو 2011

يوليو, 2011

  • 20 يوليو

    محمَّد حلمي الرَّيشة (شِعريار): القاتلُ لا يقرأُ الشِّعرَ

    • حاوره محمد نور الدين •  الشَّاعرُ الحقيقيُّ يدركُ أَثرَ رقصةِ الفراشةِ حولَ الضَّوءِ بِما يتجاوزهُ إِلى الاحتراقِ شاعر جميل، ومميز في لغته التي تصيبك بمتعة قريبة إلى الانبهار.. إنه شعريار القصيدة التي تكتبه قبل أن يكتبها، وتبوح بأسراره قبل أن يبوح بأسرارها، حيث تصبح لقصائده طعم الدهشة والفرح والحزن والفقد والحنين.. في هذا الحوار الخاص، يتحدث الشاعر الجميل محمد حلمي …

  • 20 يوليو

    “حفيد الـبي بي سي” .. رواية جديدة للمبدعة الكبيرة “ميسلون هادي”

    صدر حديثاً للكاتبة العراقية ميسلون هادي رواية جديدة بعنوان «حفيد البي بي سي» وتقع في 268 صفحة من القطع المتوسط. تتحدث رواية حفيد البي بي سي عن صداقة النساء مع الراديو من خلال شهرزاد الجدة التي ولدت في الناصرية وتزوجت ممتاز قارئ المقام من كركوك ثم خلفا ست بنات وثلاثة أولاد توأم وبعد ذلك إثنين وعشرين حفيداً بينهم بطل الرواية …

  • 20 يوليو

    عايدة الربيعي : نِداءُ البَحْر الَّذِي، كان

    الحكاية تتهاوى في هوة زمنٍ، لتبقي سوى نشيد عبء الزمن،  قد كان . إِلى: الطِفْلِ البَحْر. 1                                        وَغابَ صَوْتُ بَحْرِها، يَتَجَافَى، حِينَ غَابَ عاصِيا في حَتْفٍ مُوْجِعٍ، وَالهَم يَتَّسِعُ يَكْتَنِف بِغُبارِ الخُطى بَعْد أَنْ، شَكا وَتَأَلَّمَ وَ بَكَى. غَاب ، وَطالَ غِيابه موْحِشا يَحْكِي قتامَة البُعْدِ، وَمِنْ حَوْل رَحِيلِهِ كُل الأَعْيُنِ تَبْكي والهَّذِي الحَكِيم يَحْكي: أصْبرِي وسَماءُ كَوْني، رَنين مَطَر، …

  • 20 يوليو

    فؤاد قنديل : حميده ولدت ولد

           رغم أن زوجها كان أنانيا وجاهلا وبخيلا وفاقدا للإحساس ولصا  وذا لسان بذيء وحشّاشا وكل العبر فيه ، فقد كانت حميدة –  لدهشة من يعرفونها –  لا تود أن يصيبه أذى أبدا، ولو كانت امرأة غيرها لتمنت أن يطلع عليها النهار فتجده قد اختفى من الوجود إذ سوف تري  بالتأكيد أنه أسوأ من خلق الله على وجه الأرض . …

  • 18 يوليو

    ناطق خلوصي : المسرات والأوجاع :بين هاجس الجنس ونموذج الشخصية الاستثنائية

    تتوافر رواية ” المسرات والأوجاع ” على خصوصيتها النوعية وعلى إشكالينها في آن واحد ، في  تداخل يرجع سببه إلى طبيعة الثيمات التي تتناولها والحساسية الخاصة التي ينطوي عليها التعرض لمثل هذه الثيمات التي يقف الجنس في المقدمة منها .  لقد ظل الجنس منطقة محرمة يحظر على السارد العراقي دخولها أو الإقتراب منها شأمه في ذلك شأن كتـّاب المجتمعات المحافظة …

  • 18 يوليو

    مهدي شاكر العبيدي : مراجع في الفولكلور.. كتاب للأستاذ طلال سالم الحديثي

           بأكثر من خمسمائة وخمس وعشرينَ صفحة من القطع الكبير ، ضمَّن الباحث العراقي الأستاذ طلال سالم الحديثي موضوعاته أو مقالاته المحيطة بمراجعاته وملحوظاته على كتبٍ تبحث في العادات الشعبية والمراسم الدينية المتوارثة والأمثال العامية والأساطير والخرافات ، وسائر ما يغامر به الناس العاديونَ في مختلف الأدوار التاريخية التي تمرُّ بها الأمم ، من زج ٍ لذواتهم في مواجهات وتحدِّيات …

  • 18 يوليو

    حسين سرمك حسن: جابر خليفة جابر ؛ ” الكابتن مشاري ” : محاولة في تجديد الفن السردي

    في قصة ” الكابتن مشاري ” التي حيرني جابر خليفة بتعديلاتها الثلاثة أو الأربعة .. حتى أنني رددت عليه في المرة الأخيرة ، وقلت له في رسالة موثقة : أنك مثل الأم التي ترتب هندام ولدها الوحيد كل صباح رغم أنه متزوج ولديه أولاد بطول قامته . قلق المبدع مبارك لأنه مهمازه النفسي الذي يحفزه نحو طلب الكمال . وفي …

  • 18 يوليو

    فليحة حسن : قصائد خاصة جدا

     ••       ابرئني الذمة   فأنا حين يجّن الشوق وتصمتُ كلّ الأشياء سوى قلبي أتسلل خوفاً من أن تبصرني عيني صوب ثياب نحاها غضب عنكَ وأزيح غبار اللوعة عنها أتشممها علّ نداكَ أو نقطة عطر دُست مابين ضلوع قميصكَ ُتسكتُ عني آلامي  وتعيد توازن روحي إليّ  فابرئني الذمة إذ دوماً ما افعل هذا ؛  

  • 18 يوليو

    د. عبد المطلب محمود* : الحنين والمفارقة في قلب السماوي يحيى.. وأشعاره!

    – قراءة في مجموعة (لماذا تأخرتِ دهراً؟) للشاعر يحيى السماوي فاجأتني دراسة الصديق الناقد الطبيب حسين سرمك حسن التي قدّم بها لديوان الصديق الشاعر الجميل الدافئ الروح (يحيى السماوي) الجديد الصادر قبل أسابيع قليلة، أو قصيدته الطويلة التي صارت ديواناً، وحملت عنوان (بعيداً عني.. قريباً منكِ)، إذ غطّى معظم مقاطع القصيدة ـ الديوان بتحليل دقيق وبالغ الذكاء لم يُبق ِلي …

  • 18 يوليو

    ناهض الرمضاني : إذا اقترب الزمان (القسم الثاني والأخير)

    قديم – لكنني شعرت بتعب شديد حينما وجدت أن كل الطرق إما أن تكون طرقا صاعدة صعودا حادا اعجز معه عن مواصله سيري . أو يجعلني انقلب على ظهري ساقطا الى الخلف أو كانت طرقا هابطة تجعلني أتسارع مرغما حتى افقد توازني واسقط منكفئا على وجهي وهاويا نحو نهاية الطريق الذي تقطعه مفترقات طرق أخرى . واصلت السير دون توقف …

  • 18 يوليو

    هشام القيسي: فريد زامدار من فراغ في العقل الاملائي الى املاء في العقل المكتنز
    كتابة الضد والدوائر المتسللة

    باحالته ظواهر الوجود وتضاداته الى مسالك فلسفية ، ينقلنا فريد زامدار بعد أن يلهب مخيلتنا ، الى مساحات يجعل الحكمة فيها بين روح تحترق ودهشة لا تقطف للوهلة الأولى:  (( نصفي اللاانا 00     اللاحياة 00     نصفها اكذوبة حلزونية 00     والنصف الآخر اسطورة     في كل شيء حقيقي )) ( 1 ) فهو لم يقل للأشياء التي احتشدت …

  • 18 يوليو

    ميسون الإرياني* : ليس محتملا

    * شاعرة ومديرة صحيفة رصيف اليمنية لا بد أن نصغي للعنكبوت حين يؤثث موكب السر في صندوق الساعة كان مختبئا .. لا شك أيضا أن القطار الذي وزع الموت كان سريعا منزويا في حشائش العتمة هذا العالم الضرير مثخن بأحلام ترابية, بأطفال ينقشهم البؤس بعناد عباد الشمس حين يقطف عالمه بعناية النهر تزهر قامته وتهوي ثماره في رأفة المد لا …

  • 18 يوليو

    عيال الظالمي : إضاءة ٌعلى خُبزِ الوَطن النـّازفِ

    ينسجُ مفرداتـَه  بإرتجافةِ الغيض ِ،ويغزل بأريج ِروضهِ الثرّ عبَقَ الفيْض ِيَضوعُ عطراً مضمخاً بجراحاتِ وطنِهِ، فَيًنتشِرُ عبرَ حُلمِهِ (كاشان فارسي) بأرْوع ِالمشاعر ِبلْ أَجَلـّها وفاءاً وصدقاً .ليُضْفي نكهةَ الألم ِ ألممضِّ.فترتفعُ مفرداتـُه ،دونَ مغامرةٍ ،ليرسمَ جُراحَ الغادرين نداً ثورياً،على بلاقعِ ِالرّوحِ ِوالمزايدات ِ،يحملُ الوطنَ وشماً أزليا ً ،يرتادُه فينيقٌ قد ْلا نراه ولكن يبزُّ بأحاسيسهِ الراقيةِ سهامَ الخنوع ِ،يرسمُ الأهدافَ …

  • 18 يوليو

    د. عامر هشام : إعلان

    تطرق بابه بأدب جم..بيضاء، جميلة..هي جولي ممثلة شركة دوائية..تحمل حقيبتها التي تبدو ثقيلة عى قوامها النحيف وتحيّه..هو الذي وقف لها مرحبا..لقد بدأوا يزورونه كل أسبوع مرة أو مرتين بالأقل..ممثلو شركات أدوية..وهو طبيب ممارس يجلس في عيادته الجديدة التي أفتتحها منذ شهر واحد..هو متفائل بطبعه..لم يقابل جولي أبدا من قبل..أستمع لها..حاورها..تريده أن يصرف دواءا لشركتها..ترى هل دواءها بحاجة الى تذكير الأطباء …

  • 16 يوليو

    مؤيد داود البصام : تحولات القصيدة.. قراءة جمالية وفكرية في شعر حميد سعيد

    الكتاب: تحولات القصيدة. المؤلف: سليم النجار. الناشر: دار تاله للنشر والتوزيع. التاريخ: دمشق 2011            يختار سليم النجار الشاعر حميد سعيد ليدرس تجربته الشعرية، وهو اختيار مقصود، بالرغم من اعترافه أن قراءة تجربة حميد سعيد، قراءة نقدية تحمل صعوبتها، لأنها تأتي بين عدد غير قليل من القراءات النقدية التي سبقت قراءته هذه، فهو يعتبر الشاعر حميد سعيد شاعر ذو تجربة …