الرئيسية » 2011 » يوليو

أرشيف شهر: يوليو 2011

يوليو, 2011

  • 30 يوليو

    أدونيس: جذور الإنسان في مستقبله وليس في ماضيه.. فاكهة الكلام.. حنظل الأفكار*

    إشارة : يسر الهيئة المشرفة على موقع الناقد العراقي أن تقدّم لقرائها هذا اللقاء المهم مع المبدع العربي الكبير “أدونيس” خصها به الروائي العراقي “علي عبد العال” الذي أجراه مع أدونيس في مدينة هيوستن الأمريكية في العام الماضي .. فشكرا للعزيز أبي نوّار ..  حاوره في هيوستن : الروائي علي عبد العال** عندما ينضج الإنسان العادي يصير ثمرة بشرية، طيبة …

  • 30 يوليو

    زيد الحلّي: ذكريات عن الجواهري ….الغائب الحاضر!

    كثيرون سألوا الجواهري العملاق، وكثيرون سألوني، أنا الصحفي، ثلاثيني العمر كيف نمتْ بينكما معرفة ثم صداقة عميقة، وفارق السن بينكما كبير .. الجواهري كان يحيل الجواب إلى ابنه صديقي الرائع (فرات) أبا محسّد، الذي ما كاد يفارق والده الجواهري طيلة مكوثه ببغداد في سبعينيات القرن الماضي، فعند ذلك يتعرف المتسائلون وهم كثر على الجواب …. والحال نفسه يحدث معي حيث …

  • 30 يوليو

    مؤيد داود البصّام: المثقف ودوره الاجتماعي للتغيير .. وعودة الأنسنة

    السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هذه الأيام التي تشهد فيها الساحة العربية حراكا غير مسبوق في محاولة لتغيير الواقع على الصعيد الرسمي بإرادة جماهيرية، ( أين المثقف من كل هذا ؟ )، وما يدور في الساحة العربية هو الذي حرك النقاشات والحوارات حول دور المثقف الاجتماعي، وأدى إلى انقسام على صعيد ما يدور من نقاشات بين المثقفين أنفسهم عموما، وبين …

  • 30 يوليو

    عذاب الركابي: حلمٌ ليس إلّا

    “إلى الصديقينِ الشاعرينِ الكبيرين .. وفاء عبد الرزاق ويحيى السماوي ولقاءٍ مُؤجّلٍ على ضفافِ الفرات..”   .خُطوةٌ.. خُطوتانِ، أوْ ثلاثُ خُطواتٍ معاً، خارجَ ثُكنةِ الزّمَنْ ونعودُ أطفالاً سماويينَ إلى حُضنِ الوطَنْ !!   .دمعةٌ .. دمعتانِ، أوْ ثلاثُ ..يُبدينَ في سباقْ في موكبِ الأشواقْ ونُصبحُ الهواءَ، في رئةِ العراقْ !!

  • 30 يوليو

    فليحة حسن: لماذا الصورة الشخصية؟

    منذ القدم والانسان مولع بالصورة، صورته الشخصية التي تختزل لحظات أو مواقف مرّ بها فنراه يتفنن في تخليدها علي جدران الكهوف والمسلات والاختام وعلي كلّ ما يشير اليه أو يدلل عليه، حتي صارتْ الصورة لدي بعضهم بمثابه الهوية له، واليوم وبظهور (الفيس بوك) غدتْ الصورة الشخصية هماً شاغلاً لغالبية متصفحي هذا الموقع الاجتماعي الهائل،فلا نكاد نتابع موضوعاً فيه إلا وشخصتْ …

  • 30 يوليو

    سنوات كازابلانكا للكاتب فيصل عبد الحسن.. اوكسجين للموتى العراقيين في منافيهم

    كتب الناشر عن الرواية :       يجمع فيصل عبد الحسن في روايته هذه بين السيرة الذاتية والرواية باسلوب أخّاذ وسلس يثبت فيه، مرة أخرى، مهارته الروائية وقدرته على ابتداع أساليب جديدة. الأمر قد يبدو للوهلة الأولى وكأنه تقرير عن حادث عابر. ولسوف يحتاج القارئ إلى عدة صفحات قبل أن يكتشف المؤسف في سيرة حياة لا تشمل لاجئا يطوف الوطن العربي …

  • 30 يوليو

    سيد القمنى: “محدش يقدر يسحب جائزة الدولة التقديرية منى”

    كتبت هدى زكريا (عن موقع الزمان أونلاين) – علق المفكر الدكتور سيد القمنى على تقرير هيئة مفوضى الدولة الذى قضى بسحب جائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية من القمنى، وإلغاء قرار المجلس الأعلى للثقافة رقم 707 لسنة 2009م، قائلا: “محدش يقدر يسجب الجائزة منى”. وأضاف القمنى فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”: “تقرير هيئة مفوضى الدولة لا يعنينى وأنا لست منشغلا …

  • 30 يوليو

    حسين سرمك حسن: الجواهري مركب النار .. النرجسية الضارية والقصيدة المفتاح (2)

    وحين يتحدث عن قصة قصيدة (هاشم الوتري) يقول : ( اتصلوا بي تلفونياً، وطلبوا اليّ بالحاح أن أشارك بقصيدة في الإحتفال فتظاهرت بالرفض ، فألحوا وأصررت على الرفض .. وفي حقيقة الأمر كنت أهلل للطلب ، كنت أرقص وراء التلفون ، وإنما كان الرفض تظاهراً ودلالاً.. وحل اليوم الموعود .. كان المكان يغص بالحضور ، وقد احتشد الشباب فيه احتشاداً …

  • 30 يوليو

    فؤاد قنديل : نساء وألغام (3)

    بعد غد 27 رجب (الإسراء والمعراج) سأشتري خروفاً سميناً، بمساعدة عمر طبعاً، وأكلفه هو وأنور بشيه كاملا، ويكون عشاء لكل أهل الموقع. كانت مفاجأة أسعدتهم جميعاً وغيرت من لون الأيام..كان الخروف لذيذا جدا . أكلناه مع الفت حتى سقطنا فى مواضعنا  ثم اشتعلت السجائر ، ودارت أكواب الشاى ، وسرعان ما حضرت النكت التى تساعد على الهضم .. قام مبارك …

  • 26 يوليو

    حسين سرمك حسن: الجواهري :مركب النار.. النرجسية الضارية والقصيدة المفتاح* (1)

    • مخطوطة كتاب متسلسل سينشر بعد وفاة الكاتب بإذن الله • (أنا حتفُهم ألج البيوت عليهمُ- أّغري الوليدَ بشتمهم والحاجبا)                    ((الجواهري)) ((بعدين حتى(نوبل) لا تهمني… على اعتبار أن الإنسان انتهى وكل الدنيا لا تلحق بعد، هل تعلم بم أفكر؟ أفكر بالثلاثين ألف دولار…حبيبي..أتدري كم هي عظيمة؟ الآن..نضعها في الجيب (وأشار بيده ببراعة).. أعطني فلوس نوبل وخذ الجائزة..))                    ((الجواهري)) ((أنا في حقيقتي أكره …

  • 26 يوليو

    سامر علي احمد : تساؤلات في ذكرى مولد الجواهري … ورحيله

    حلت اليوم الذكرى الثالثة عشرة بعد المئة للمولد الجواهري ، وستحل غدا ، 2011.7.27  ذكرى رحيله الرابعة عشرة… وبتفرد عن كل المؤسسات العراقية والعربية ، الاعلامية والرسمية وغيرها ، احتفل موقع  ومحرك  “غوغل ”  وبشكل متميز، بذكرى ولادة الشاعر والرمز الخالد … وقد اثارت تلك الانتباهة  “الغربية  –  المسيحية – الامبريالية – الاميركية – الاوربية …” التساؤولات تلو التساؤولات ، …

  • 26 يوليو

    يحيى السماوي: من معين نخلة الله

    (إلى الصديق الشاعر المبدع بوعبد الله فلاح: مجرد ظلٍ لشجرته الوريقة ” من معين النحل”)    حفّارُ القبورِ حزين.. منذ ثلاثةِ أيام والمدينةُ لم تودِّعْ أحداً.. ما انتفاعهُ برؤيةِ أفق ٍ يخلو من التوابيت؟ الموتُ ليس في إجازة لكنّ القومَ محكومون بالحياة.. الحياة التي تغدو فيها الأجسادُ قبوراً تتمشّى!   إذا لم تشتعلْ حروبٌ في هذه الضفة فلأجلِ مَنْ أقاموا …

  • 26 يوليو

    عبد الستار ناصر : الصيف والخريف (2)*

    * فصل من رواية الحياة انقلبت مع الفضائيات، الجثث في كل مكان ورائحتها تشبه رائحة البطن المبقورة، رائحة البشر وهم يغادرون الارض والشهيق، رائحة ماء آسن مملوء بالثيران النافقة، ماذا يحدث في دياري؟ اي اسم اخر للوعة يمكن ان يقال عما يجري هناك من دم مسفوح ولحوم افسدتها الشمس حتي في غروبها؟ الطيور الجارحة كان هذا كرنفالها العظيم، يمكنها ان …

  • 26 يوليو

    مهدي شاكر العبيدي: ما في الذاكرة عن الأديب المحبط حسين . ع

    أفاضِلُ الناس ِ أغْرَاضٌ لذي الزَّمَن ِ      يخلو مِن الهَمِّ أخلاهُم مِن الفِطن ِ المتنبي ******* تـُعْفِي الشَّدَائِدُ أقواما ً بلا أدبٍ       وتـَبْتـَلِي غَيْرَ مُحْتاج ٍ لتأدِيْبِ الجواهري ********        تأسَّسَتْ جمعية ( النداء الاجتماعي ) في الأعظمية أواسط عام 1950م ، وكانتْ تعقد اجتماعاتها وتقيم ندواتها بمبنىً بسيط ومتواضع يقع خلف المقبرة الملكية حيث يتردَّد عليها صنوف ونخب متنوعة …

  • 26 يوليو

    بشرى البستاني: في الخلوة أعلمك كلَّ شيء ….

     حبيبي أضيعُ بهذا النعيمِ ،  وأشرع للبحرِ صدري فترتبكُ الريحُ ،             يُخرج قلبيَ أثقالهُ،    فتضيع المسافاتُ….   ما بين مد وجزرْ….  وأدخل صدرك.َ.. يأخذني الضوءُ نحو حدائقَ سريةٍ… وتقول….ادخلي.. إنها جنةٌ قد وُعدتِ بها….. كنتِ مَرضيّةً ً، فأُعدّت لعينيكِ… قلتُ…الدوائرُ مقفلةٌ حولها… كيف أدخلُ.. قلتَ…هو السرُّ ُذاك…. ومحنتكِ الآنَ هذا العبورْ… ** ** في الليل ……. كان البيتُ …