أرشيف شهر: يونيو 2011

يونيو, 2011

  • 4 يونيو

    الشاعر حسن النواب يفوز بجائزة الابداع عن ديوانه: قصائد يحبها الناس

    لقى الشاعر العراقي حسن النواب المقيم في استراليا نبأ فوزه بجائزة الإبداع عن ديوانه الشعري ” قصائد يحبها الناس ” وذلك في مسابقة جوائز ناجي نعمان النقاش الأدبية لعام 2011 ، والتي بلغ عدد المرشحين المتقدمين لنيل الجائزة هذا العام 1322 مشتركا ومشتركة جاءوا من ثلاثة وخمسين دولة، وكتبوا في تسعة وعشرين لغة ولهجة . يذكر ان الشاعر كان قد …

  • 4 يونيو

    حسين سرمك حسن: رسالة في محاسن الخيانة (حاشية أخيرة)

    •    تحليل رواية “المسافة” للمبدع الكبير الراحل “يوسف الصائغ” •    داخل هذه الحدود يمكن أن يكون المناضل عرضة للانهيار والقبول بصك البراءة المهيمن، حين يعترف بولائه لمليكه.. أي مليك؟ إن غضب (×) وحزنه هما أبعاد القصيدة المرة لإنسان غير محظوظ مثل الرفيق (×) لأنه لو استطاع الصبر على عذاب الحيرة واللافهم لنجا من مصيدة الانزلاق.. ما علينا.. فنحن أيضاً مطالبون …

  • 4 يونيو

    كلمةُ الشَّاعرِ محمَّد حلمي الرِّيشة في حفلِ توقيعِ وإِطلاقِ “قمرٌ أَم حبَّةُ أَسبيرينٍ”

    يهربُ الشَّاعرُ منَ الشِّعرِ حينَ يستبدُّ بهِ السُّؤالُ: مَا الجَدوى منَ الاستمرارِ؟ وكانَ دائمًا السُّؤالُ الشَّقيُّ: مَا جدوَى الشِّعرُ فِي عالمِ الشَّاعرِ الخاصِّ والعالمِ العامِّ فِي آن؟ عندَ المجموعةِ الشِّعريَّةِ الثَّالثةَ عشرةَ فِي العامِ (2008م)، خاضَ الشَّاعرُ غُبارَ غِمارِ كلمتهِ: “كفَى!”، وقدْ كانتْ “كفَاهُ” هذهِ الثَّالثةَ/ الأُولى. آنذاكَ، وفِي ثلاثتِها؛ كانَ الشِّعرُ يبتسمُ فِي وجههِ ابتسامةَ الكراهيةِ! فِي حينَ أَنَّ …

  • 3 يونيو

    دار فضاءات : توقيع وإشهار مجموعة قصصية لجمال ناجي

    أمانة عمان الكبرى بالتعاون مع دار فضاءات للنشر والتوزيع / المركز الثقافي العربي تتشرف بدعوتكم لحضور حفل توقيع وإشهار المجموعة القصصية الجديدة المستهدف للروائي والقاص: جمال ناجي وذلك في تمام الساعة السابعة مساءاً من يوم السبت الموافق 4/6/2011 في قاعة سليمان الموسى بمركز الحسين الثقافي –رأس العين حول المجموعة القصصية (المستهدف)

  • 2 يونيو

    يحيى السماوي : ترنيمتان

    (1) حاولتُ ألآ ألتقيكِ على دروبِ الذاكرةْ فاغْتاظَ قلبي.. لم أكنْ أدري بأنكِ تُنْبِضِين بهِ الرفيفَ.. وأنّ حربي ضدَّ أمسي دون يومِكِ خاسرةْ كيف الهروبُ وأنتِ تمْتدّينَ من عينيّ حتى القلبِ.. من شفتيَّ حتى الحِبرِ والقرطاسِ.. من يومي وحتى الآخرةْ؟

  • 2 يونيو

    هشام القيسي: ذات زمان .. الظلام كان أبيض

    بداية لا بد من الاقرار بأن تطويع الشاعر لمنطق التحولات عبر فعل القصيدة الداخلي قد اتسم بحسية تشير الى التوترات والانفعالات من خلال تدفقات تعبيرية سلسة وهادئة . كذلك فان إيقاعات قصائده نلمسها متناغمة مع مسارات حالاته الشعورية ، وهذا ما يجعلنا نتناص معه في نفوسنا . إضافة إلى أن التعددية الصورية المطلوبة في قصائده قد ضمنت الانسجام لأنغام الرؤيا …

  • 2 يونيو

    أديب كمال الدين: موقف دعاء كميل*

    أوقفني في موقفِ دُعاء كُمَيْل وقال: سمعتُكَ تنوحُ بدُعاء كُمَيْل. تنوحُ بدمعٍ كدمعِ يعقوب وهو يُقبّلُ في ساعةِ البئر قميصَ الدمِ والأكاذيب، ثُمَّ تزيدُ عليه بدمعٍ كدمعِ الحُسين وهو يُقبّلُ في ساعةِ الموت جبينَ عبد الله الرضيع الشهيد. سمعتُكَ يا عبدي يا صاحبَ الغُربَتَين. سمعتُكَ ويكفي أنّي سمعتُك. …………………… *هو كُمَيْل بن زياد النخعي صاحب الدعاء المشهور:”دعاء كُمَيْل”. وقد أخذه …

  • 2 يونيو

    رسول بلاوي: التناص القرآني في شعر “يحيى السماوي”*

    *دراسة بالاشتراک مع الاستاذ الدکتور عباس طالب زاده الملخص: يُعد يحيی السماوي أحد شعراء الحداثة في المرحلة الراهنة، فكان ولا يزال يضطلع بدور ريادي في نشر الوعي وفضح ممارسات السياسة الإنهزامية للسلطة وللغزاة المحتلين.ومما لا شك فيه أن شاعرنا شاعر موهب، مجدد ومنفتح علی لغة الحداثة ونستشف من شعره أصالة ثقافته، وغوصه في التراث الاسلامي والأخذ منه. ومن يتصفح دواوينه …

  • 2 يونيو

    نجاة الزباير* : وصايا من دمٍ وتراب

    * شاعرة من المغرب الشقيق كَانَ يَرْتَدِي جِلْدَ اُلْحَرْبِ وَكَانَتْ تَتَسَاقَطُ أَعْضَاؤُهُ طُـوفَـانًا خَشِيتُ اُلْغَرَقَ تَمَسَّكْتُ بِذَيْلِ اُلْحُلْمِ لَعَلِّي أَرْسُو فَوْقَ شَفَةِ اُلْقَصِيدْ. قَالَ: ـ ” لَا تَهْرُبِي لِجَبَلِ اُلصَّمْتِ فَاتَ أَوَانُ اُلرَّاحَةِ ..” اُرْتَعَشْتُ تَلَفَّتُّ عَنْ يَمِينِي وَجَدْتُ اُلْأَوْطَانَ تَرْكُضُ أَوْرَاقُهَا ـ “إِلَى أَيْنَ؟ سَأَلْتُهُ مَبْحُوحَةَ اُلْجِرَاحِ”

  • 2 يونيو

    قؤاد قنديل: حميدة ولدت ولد

    * قاص وروائي وناقد من مصر العروبة رغم أن زوجها كان أنانيا وجاهلا وبخيلا وفاقدا للإحساس ولصا  وذا لسان بذيء وحشّاشا وكل العبر فيه ، فقد كانت حميدة –  لدهشة من يعرفونها –  لا تود أن يصيبه أذى أبدا، ولو كانت امرأة غيرها لتمنت أن يطلع عليها النهار فتجده قد اختفى من الوجود إذ سوف تري  بالتأكيد أنه أسوأ من …

  • 2 يونيو

    عبد الرزّاق الربيعي: عندما تعود إلى الوطن

    عندما تعود الى الوطن لا توجه وجهك صوب البيوت والمدن والحدائق اعط  وجهك المقبرة هناك هناك ستجد الكثيرين ممن تود أن ترى ويودون أن يروك ولو من تحت تراب الذكريات عندما تعود الى الوطن ويقودك الحنين الى مدرستك الأولى لا تبحث عن رحلتك المدرسية تلك التي تآكل عليها الوقت وجدول الضرب والقمع وسروالك  الموشى بخرائط الفقر بل أذهب الى أي …

  • 2 يونيو

    عبد الحليم مهودر : الصمت .. إنه الصمت

    عتقد أنها تجربة جديدة ومتفردة في الكتابة المسرحية في العراق على الاقل ، هذه التي أقدم عليها الكاتب المسرحي والفنان (عبد الحليم مهودر) ، وذلك بإصدار كتاب يضم نصوصا مسرحية من مسرح البانتومايم حيث كانت كل الإصدارات المسرحية سابقا تقوم على النصوص الخطابية الناطقة (الحوارية) ولم يصدر – حسب اطلاعنا – كتاب يضم نصوصا من مسرح البانتومايم الذي هو مسرح …

  • 2 يونيو

    سلام الشماع: من يوميات ثورة العراق: أين أنتم أيها المثقفون العراقيون؟

    افتحوا عيونكم: أدري أن المؤامرة كبيرة جداً.. شيطانية جداً.. خبيثة جداً.. يصعب فهمها على الجهلة والأغبياء، ولكن من قال إنها أكبر من العراق والعراقيين.. من قال إنها فوق مستوى العراقيين وفهمهم؟.. أود أن أوجه عتباً إلى مثقفي العراق الذين لم نسمع أصواتهم إلى الآن على الرغم مما مر به العراق من محن، ومثقفو العراق كثرة، دعك من القلة التي استبدلت …