أرشيف شهر: يناير 2010

يناير, 2010

  • 4 يناير

    برهان الخطيب: المعرفة لخلاص من وهم*

    ضمن برنامجه الثقافي أقام نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي واتحاد كتاب عراقيين في السويد ندوة ثقافية لاستعراض المنجز الأخير للروائي برهان الخطيب (ليالي الأنس في شارع أبي نؤاس) على قاعة وسط ستوكهولم، إليها دُعي الخطيب ومثقفون قدموا مطالعات عن روايته في جمهور اتضح أنه أكثر من متطلب، أحدهم قال: لماذا في الرواية نقرأ عن كل عهود العراق الحديث إلاّ التسعينات …

  • 4 يناير

    خالدة خليل: القمر الاسمر لم يشرق الليلة

    القمر الاسمر في صوتك لم يشرق على شرفة اشتياقي الليلة تركتني امام ثعابين القلق تلدغني أصرخ في صمت وطني فيك او فيك وطني لافرق حين قلت لي: احبك حطت النوارس على شطآن الأمان لكن ظلك اختفى فجأة بين نحيب النخيل والبرتقال يومها شاهدتُ تمثالَ المتنبي ينهضُ من سباته الطويل ورابتُ سيف قصائده يغور في خاصرةِ المغول الجدد تنبتُ على  جبينه …

  • 4 يناير

    سعد جاسم يقرأ شعره في القاهرة

    القاهرة – خاص أقامت مكتبة نفرو في وسط البلد في القاهرة أمسية  للشاعر سعد جاسم حضرها عدد كبير من المثقفين العراقين المقيمين في مصر إلى جانب عدد من الشخصيات الثقافية المصرية وتأتي هذه الأمسية بمناسبة الزيارة الأولى للشاعر سعد جاسم في القاهرة  وأشرف على  الأمسية وأدارها الكاتب والناقد  خضير ميري الذي قال في  كلمته الأفتتاحية :أن ا لحديث عن خصائص …

  • 4 يناير

    ناظم السعود: من طرد العبقرية العراقية ؟!

    وصلتني مؤخرا ، وعبر بريدي الالكتروني ، متابعة خبرية من العاصمة السورية دمشق اثّرت بي وحركّت الجوارح ( النقدية ) الراكدة من جراء العزلة الريفية التي اتغصّص بها صاغرا في السنوات الأخيرة . والخبر يتعلق بعبقرية عراقية شابة أظهرت قدرة متفوقة ونبوغا مبكرا في مجال قواعد اللغة العربية برغم ظروف الوطن التي دفعتها للخروج إلى دول الشتات ، واللافت ان …

  • 2 يناير

    كلشان البياتي: من أدب المقاومة العراقية
    يوميات فتاة عراقية ..تقاوم العنوسة (3)

    (3)  موت الأمهات ، احتلال الأوطان تنعش الإحساس بالعنوسة احتمالان أحدهما لا يلغي الآخر، فإما أن والداتي شغوفة باقتناء المرايا وتستهويها زيادة أعدادها في البيت، وإما إني صرت أتحسسٌ من وجود ما يؤكد لي عنوسيتي، إنا اشعر بالعنوسة وهو شعور يصاحبني ليل نهار، فلا أحتاج إلى مرايا تنبهني أو تلميحات توقظني: أن العمر يمضي بشكل متسارع وعليّ أن ألحق القطار …