أرشيف شهر: نوفمبر 2009

نوفمبر, 2009

  • 14 نوفمبر

    د.ثائر العذاري: (نليباثي) المغامرة اللغوية الفريدة

    حين تحدث (بيرسي لوبوك) عن فكرة (زاوية النظر) رصدها بوصفها من الجوانب الجمالية في الرواية، حيث تعرض الأحداث كما تراها أحدى شخصيات الرواية من وجهة نظرها من غير أن تكون لها المقدرة على سبر الوعي الداخلي للشخصيات الأخرى. غير أن لوبوك لم يكن معنيا بالعلاقة بين اللغة السردية وزاوية النظر. لغة الشخصيات التي يمكن أن تتحول إلى أداة بالغة الأثر …

  • 14 نوفمبر

    فائز الحداد: ما قبل الجحيم

    في بدء العزاء ، أغني .. للديمقراطية  العربية ، على  منع تداولي قرائيا في الشارع العربي ,, فأنا موشوم بالإرهاب ، وعلى جبهتي صليب الشعر..دليل إدانة ..؟؟ّ!! خريف الخدّج بنقطة ٍ.. يتزن معناي كحرف ٍ كريم فالليلُ ينقّط اللذة على شفةِ الكاس ويفصحُ في ضحكةِ زنجي عن بياض ِ العتمة ِ عتمتكَ في عرش ٍ أضاعك يمامة ً سخمتها مداخنُ …

  • 12 نوفمبر

    هل يُلغي الجنس الأدبي أجناساً أخرى؟
    د. نجم عبدالله كاظم
    أستاذ النقد والأدب المقارن والحديث كلية الآداب– جامعة بغداد (1)

    (1) لعلنا نتجاوز ما اعتادت الدراسات الأكاديمية التي تؤجل الإجابة على السؤال الذي قد تطرحه إلى ما بعد البحث والمناقشة وتقليب الأمور من جميع نواحيها، ببساطة لأننا لا نقدم هنا دراسة أكاديمية، بقدر ما هي مقالة قصيرة تقدم وجهة نظر محدودة، فنجيب على سؤالها، بالقول: قد يُلغي الجنس الأدبي أخرى، ولكن هذا لا يحدث بشكل متواتر، بل هو قد يقترب …

  • 12 نوفمبر

    علي شبيب ورد: علي البزاز طالبا السلامة للموج

    يعود الشاعر علي البزاز في كتابه (بعضه سيدوم كالبلدان) الصادر عن منشورات الغاوون/ بيروت 2009، الى لغته الأم العربية. بعد إصداره لأربعة كتب باللغة الهولندية، هي(شمعة ولكن تكسف الشمس2002/ نادل أحلامي2003/ تضاريس الطمأنينة2008/ صوت في عريشة 2008). إذاً هو كتاب عودة بعد قطيعة مقصودة من لدن الشاعر، وغورنا في ثنايا الكتاب، ربما يوصلنا لأسباب وجدوى هذه القطيعة. توزعت قصائد الكتاب …

  • 12 نوفمبر

    وجوه وأقنعة (رواية/ حكاية مسرحية) لطلال حمّاد

    صدرت عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمّان رواية “وجوه وأقنعة ” للكاتب الفلسطيني المقيم في تونس طلال حمّاد، وهي تقع في 240 صفحة من القطع المتوسط، وصمم غلافها الفنان نضال جمهور. تقوم الرواية على فكرة التبادل بين الوجه والقناع، فلا تدري أيّهما هو. من المعروف أن الأقنعة يجري ارتدائها في المسرح وليس في الواقع.. لكن ما الذي يجري إذا …

  • 11 نوفمبر

    عبد الستار ناصر في شريط الذكريات.. بين الإسود والماعز تكمن….الرواية!!

    زيد الحلي لو وضعّته،ضمن،بوصلة ،دقيقة الصنع،لتفككت وإنتحرت بسرعة وإنهارت،لتعلن إنها لم، تستطع مواصلة عملها و(عبد الستار ناصر) في قلبها!! وأعتقد ، إن الحق مع (البوصلة) المسكينة… فـ(عبد الستار ناصر) ليس من النوع المستكين ،الذي يقف مستسلما حتى تقوم (البوصلة) بمهامها في رصد الاتجاهات وتحديد المواقع والأمكنة! ..وأسمح لذاكرتي ،بالعودة الى منتصف ستينات القرن الماضي.. ففي تلك الفترة أذيع  بيان عسكري …

  • 10 نوفمبر

    عبدالزهرة لازم شباري: قراءة في مجموعة خان الدراويش ( الرمز والحداثة ) للقاص حميد المختار

    جميل .. وبكل ما تحمله هذه الكلمة من لطافة وبكل ما تحمل من عبق بهيج ينقلك الى أجواء بعيدة طالما عشت بها أيام عمرك او بالأحرى طفولتك بعد ان تراكم عليها غبار السنين العتاة وأصبحت نسيا منسيا رغم تذكرنا لها بين الحين والحين ومكاشفة خيوطها التي اصابها البلى جراء الأتربة والأقذار ودبق الرياح الرطبة في الجنوب :: أنها الحياة التي …

  • 10 نوفمبر

    فاضل سالم: رؤيتك الجادة للامور ومحاولة ايجاد التفسير المنطقي لها هو الذي يلهمك الصواب في اختيار الوسائل الكفيلة

    بتحقيق الاهداف التي تسعى اليها الشخصيات – السيدة – الجندي – جنود – مدنيون المنظر المحطة ممتلئة بالمسافرين و ساعتها تشير الى الحادية عشر وعشر دقائق مساء اغلب المسافرين من الجنود اما البقية فكانوا مدنيين .. المدنيون يجلسون في اماكن ثابتة لم يغيروها .. اما الجنود فكانوا دؤوبي الحركة ومما يميز حركاتهم انها كانت تعكس مافي دواخلهم ولاشى غير الخوف …

  • 10 نوفمبر

    حقول الخاتون.. رواية جديدة لحمزة الحسن وهي واحدة من سلسلة روائية تصدر بالتتابع

    عن دار فضاءات للنشر والتوزيع صدرت الرواية السادسة للروائي العراقي المقيم في النرويج حمزة الحسن  بعنوان ” حقول الخاتون” والتي جاءات في  240 صفحة من القطع المتوسط، وقد ابدع لوحة الغلاف الفنان العراقي   a.maki  وصمم غلافها الفنان نضال جمهور. وفي (حقول الخاتون)يحكي حمزة الحسن ثورات الكرد وأعتقد أن هذه هي الرواية الأولى على مستوى العراق والدول العربية تتناول هذا الموضوع”. …

  • 9 نوفمبر

    إشارة:

    يتوفر لدى المبدعين العراقيين مخزون هائل من الصور النادرة التي تتضمن معاني ثقافية وتاريخية وشخصية كبيرة تهم الباحثين والقراء ، لذا ارتأت إدارة الموقع استحداث زاوية ” صور نادرة ” ويسرها أن تكون المساهمة الأولى للمبدع الكبير جمعة اللامي ..

  • 9 نوفمبر

    يحيى السماوي: على مشارف الستين..

    ( كتبت عشية تشييعي جثمان الشجرة  التاسعة والخمسين من أشجار  بستان العمر ) سـتـون .. في ركض ٍ ولـمْ أصِـل ِ نـهـرَ الأمــان ِ.. وواحـة َ الأمَـــل ِ سـتون َ .. أحسَـبُ يـومَـهـا سـنـة ً ضـوئـيَّـة ً..  مــوؤودة َ الـشُّــعَـل ِ عـشـرون مـنهـا : خـيـمـتي قـلـق ٌ بـيـن الـمـنـافـي عـاثـرُ الـسُّـــبُـل ِ والـباقـياتُ ؟ رهـيـنُ مَـسْـغَـبَـة ٍ حينا ً .. …

  • 9 نوفمبر

    رحيل الشاعر صباح العزاوي

    بغداد- كاظم غيلان وأخيراً وبكل هدوء رحل عنا الشاعر صباح العزاوي، بعد ان اهملته المؤسسة الاعلامية الثقافية في العراق متمثلة بوزارة الثقافة المنشغلة بالايفادات ومواعيد( كمون) .. رحل صباح ولم يترك ارثاً سوى الشعر.. اليوم بدى شارع المتنبي موحشاً.. كأن صباح يصيح بكل صوته .. اتركوني لألتحق بعقيل وهادي السيد ولطيف الراشد وكزار حنتوش.. في آخر حوار معه اجراه الشاعر …

  • 8 نوفمبر

    عصا الجنون

    أحمد خلف          Ahmedkh@yahoo.com عبرَ الساحة وسط ضجة العربات وصريرها، تدافع المارة وجرى بعضهم وراء البعض الاخر، كانوا يصدرون من حولهِ ( وهو يعبر نحو الضفة الاخرى ) اصواتاً وحركات غريبة، كأنهم يقلدون اطفالاً يتدافعون في ساقية ضيقة . حركات كالايماءة او الاشارة، والغبار يتصاعد زوابع صغيرة تتسع وتكبر وسط فوضى الطريق، رأيت رجالاً ونساءً يلوحون بأيديهم واذرعهم كأنهم يحاولون …

  • 8 نوفمبر

    سماء صغيرة للشاعر حامد الراوي

    عن دار فضاءات للنشر والتوزيع صدر للشاعر الدكتور حامد الراوي المجموعة الشعرية “سماء صغيرة والتي جاءات في 144صفحة من القطع المتوسط وقد ابدع غلافها الفنان نضال جمهور. الشاعر حامد الراوي عراقي المولد، عربي الروح، يحمل شهادة الدكتوراه من كلية الآداب – جامعة بغداد ، عمل في التدريس الجامعي زهاء عشرين سنة . من اللافت للنظر أن الشاعر حامد الراوي شاعر …

  • 6 نوفمبر

    صموئيل بيكيت بروست-الفصل السابع

    ترجمة : حسين عجة نقول وداعاً للسيد “جارليس”، بارون مقاطعة “بالميد جارليس” “Palmède de Charlus”، دوق “برابنت” “Duke of Barbant”، مالك أرض “مونتارجيس”، أمير “أوليرون”، “كارنسي”، “فياريجو” و”الدن”؛ “جارليس” الذي لا يمكن وصف تهوره، وقد أصبح في الوقت الحاضر ذليلاً ومتشنجاً، كالملك لير، متوجاً بكثافة شعره النحاسي، كأوديب المُخرفِ والممحوقِ، المُسمر عند كتاب القداس والمنحني باحترام أمام دهشة السيدة “سانت …