قصص قصيرة جدا

فرات صالح: غصة

يوما ما ستجلس سيدة تجاوزت الأربعين لتتناول فطورها تحت ظل شجرة الصفصاف في حديقتها، وتحت بقع الضوء المتسربة من بين الأغصان سيبدو المنظر مثل لوحة من القرن التاسع عشر، ولتمضية الوقت ستمر بأصابعها على شاشة هاتفها النقال لتتصفح الفيسبوك بينما تستمتع بطعم الحليب الساخن بين رشفة وأخرى. وفجأة ستقرأ نعيا لشخص كانت تظن حتى تلك اللحظة أنها تمكنت من نسيانه …

أكمل القراءة »

موجزة ومعبرة
ترجمة: بولص آدم

“الاختزال والدقة، من أهم خصائص النثر.” ألكسندر بوشكين صدفة عمياء ستانيسلاف جيرزي ليك خلال الحرب، يشتغل فلاح في أرضه. يراه طيار عدو يقود طائرته فوق الوادي. وكما يفعل كالعادة طيار حربي، اسقط قنبلة. أنا لا أحبذ القصص البغيضة، ولم أكن لأذكر هذه الحادثة، لولا النهاية غير المتوقعة. مع أن القنبلة ضربت جمجمة الفلاح القوية، لم تنفجر، وحفرت مخترقة الأديم لتستقر …

أكمل القراءة »

” الريّاح الصُّفر “وقصص أخرى قصيرة جدّا.
بقلم: حسن سالمي

(رافـــِـــــــــــــــــــــل) بدت المقهى في ذلك الوقت من النّهار كما لو أنّها بين قرني ثور… يهزّها الضّجيج والضّوضاء وتغرق في خليط بين ظلال قاتمة وأدخنة تنفثها الأفواه والصّدور… فجأة تدخل كوكبة من الشّرطة فيسود الهدوء لحظةً، قبل أن تعلو جلبة ويرتفع وقع أحذية يهرب أصحابها… “شِد…شِد…” أنا وظلّي ظلّي لم يعد يتبعني… أحيانا ينسلخ عنّي ويفرّ. وأحيانا يواجهني بعين واحدة ويهِرّ… …

أكمل القراءة »

أَوس عبد علي حسن: ثلاث قصص قصيرة جدا

سيرفيدية عِندَ صِيَاحِ الدِّيكِ صَبَاحًا يتقلَّصُ وَجهُهُ ، ويُطَأْطِئُ إصبَعَهُ المَثقُوبُ ، بَعدَ أَنْ بُتِرَتْ مُقَدِّمَتُهُ بِدَقَائِقِ اللَّيْلِ الحَالكِ، ويَتَشَرنَقُ مَعَ أَصابِعِ يَدِهِ الثَّلاثَةِ ، يَلوكُهُ الأَلَمُ، وهوَ يُسَربِلُ ظِلَّهُ مُتَّجِهًا إِلى نَافِذَةِ غُرفَتهِ الكائِدَةِ، يَتَمَركَزُ في وَسَطِهَا، وَالشَّمسُ تَفقُسُ للتَّوِّ ، وتَلفَعُ ضَوءَ الظُّلْمَةِ؛ مِمَّا يُظْهِرُ الشَّارِعَ أَمَامَهُ شَاحِبًا ، وَحدَهَا الكلابُ تَعوي لَاهِثَةً ، تَتَرَقَّبُ مُرُورَ مَنْ تَعضُّ …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان جدا
بقلم د ميسون حنا/ الأردن

١ الصغير والنهر وقف الطفل الصغير على حافة النهر ٫ ونظر إلى انعكاس صورته٫ ضحك الصغير وتعجب لأن الطفل الذي في النهر يضحك هو الآخر٫ ظن أنه يشاكسه٫ أشار بيده مهددا٫ فأشار الآخر كذلك٫ غضب الصغير٫ وتناول حجرا وقذفه في وجهه٫ تلاشت الصورة أمام انكسار الأمواج٫ فرح الصغير لأن غريمه اختفى٫ ولكن بعد قليل هدأت المياه٫ وظهرت الصورة من جديد …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان جدا…
عامر هشام الصفار

اللوك داون كان ينتظر جاري مارتن هذه اللحظة بفارغ الصبر.. ها هي شمس هذا الصباح الدافئة تعلن عن أنتهاء ليل عصيب على مارتن وهو الذي يتناول حبوب أرتفاع ضغط الدم التي تسبب عنده أضطرابا في نومه.. ينهض مبكرا اليوم.. يلاعب كلبه الأبيض.. يريد أن يسير معه في شارع المدينة لكن السيدة زوجته ماركريت تناديه.. فقد حجزت موعدا مع حلاق الشعر …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان جدا
بقلم د ميسون حنا / الأردن

١إفتتان تنقل عصفور من فنن إلى فنن كعادته ٫ حط على غصن مزهر٫ جذبته زهرة يانعة٫ اقترب وعانقها مغازلا ومعترفا ومفتونا بالألق. انغرزت شوكة في عنقه ٫ انتفض وتحسس الشوكة بألم٫ وقال في نفسه: آهذا جزاء المفتون ؟ أدركت الزهرة ما يجول بخاطره٫ وقالت بغرور: يستحق جمالي منك المعاناة ! ولكن لا تغضب . نزعت الشوكة وقد لامس قلبها رحمة …

أكمل القراءة »

“عالم الظِّلال “وقصص أخرى قصيرة جدّا
بقلم: حسن سالمي

الوحش يتقدّم العمّال إلى آلة غريبة… تمتصّ رحيق أعمارهم وتحوّله إلى ذهب خالص… وبينما يدخل هذا المعدن النّفيس إلى بطن مالكها، تكون بطون أخرى تلتصق بعظام أصحابها… القدس آه… شرفــــــــــات في عينيه رأيت جثّة حسناء وبقايا حزن… “لا تسألني يا صاح.” ويصمت مليّا ثمّ: “رأيتهما معا…” أرفع بصري إلى كوّة في الزّنزانة. من شرفة القمر يطالعني وجهها الملائكيّ. تباغتني الذّكرى. …

أكمل القراءة »

د. قصي الشيخ عسكر: دمية جديدة

عادة تعثر شأنها كلّ صباح تلك الصبيّة بدمية قديمة مركونة في زاوية ما: مزبلة شارع فرعي حديقة عامة أي مكان كان،فتعود بها وتظلّ النهار تناغيها وتتحدث معها ثم يراودها سأم فترمي الدمية ولا يخطر على بالها أن تعود إليها. ذلك الصباح عثرت على غير المألوف في حديقة المدينة العامة على دمية جديدة ذات شعر أشقر وعينين زرقاوين تشعان بريقا وذكاء.راود …

أكمل القراءة »

كفاح الزهاوي: قصص قصيرة جدا

– 1 عندما يفيض العقل ضياءً مصاب بداء النرجسية والفردية المطلقة، يقبع على الأرض في زاوية معتمة في الغرفة المغلقة، يحدق في نقطة مضيئة، تتدفق من براثن الظلام حروفاً، يراوده القلق ممزوجا بالغضب، وهو يرى بريق الكلمة يزداد نوره اتساعا، حتى بات يتخيله قنبلة مؤقتة، قد تنفجر في تلك اللحظة، عندما تتحول الكلمة من كتاب إلى مكتبة. – 2 همسات …

أكمل القراءة »

“زخّات… زخّات…” وقصص أخرى قصيرة جدّا
بقلم: حسن سالمي

أبو الكبائر وحدي في ساحة البناء… من حولي شعب يتدرّب على قتل الوقت… “هلمّوا نبني السّدّ معا.” “رجل مجنون”! ويتضاحكون ويتغامزون… تسلخني الشّمس فلا آبه، وأصنع من عرقي لبنات… والسّدّ يرتفع… “تبني هباءً”! فلمّا لم أسمع لهم، كبّلوا يدي وتدجّجوا بالمعاول… “إليكم عنّي يا صنّاع الجوع”… زخّات… زخّات… “قفوا.” لا نبالي ونستمرّ في التقدّم… “قفوااااااااااا”. تعقبها زخّات النّار فوق رؤوسنا… …

أكمل القراءة »

فلاح النداوي: قصص قصيرة جدا

(شتاء) نهض متعبا من سريره نظر للمطر المنهمر عبر النافذة.. ليل الشتاء طويل ..نظر في المرآة.. ردد : مجنونة تلك الايام التي مرت مسرعة من العمر..عاد الى سريره يتقلب فيه ..ملل.. غط في نوم عميق ( أوراق) ..كان يكتب ذكرياته ، حينَ سَمِعَ قطرات المطر تتراقص على شباك نافذته نهض ليفتحها واذا بالريح تسرق اوراقه. حاول امساكها الا أنها كانت …

أكمل القراءة »

“جحيم الدّم” وقصص أخرى قصيرة جدّا 
بقلم: حسن سالمي   

أغبى زوج  – حبيبي، أرأيت القمر؟ – وهل أنا أعمى؟    جحيم الدّم     أرسل بصره في الهواء، وطاف العالم بنظرة واحدة… غمغم: الكون يمشي عل نهدين.  فراغات الرّوح      فتاة تشتعل بهاء كحزمة ضوء. تجلس إلى كونتوار البار وسط أضواء حالمة. بجانبها شابّ منطفئ الجمال، بارد الملامح يعبّ من دم الكرمة. – هااااااااااااي…. يرمقها في برود ولا …

أكمل القراءة »

” نُباَحُ الصّباح والمساء” وقصص أخرى قصيرة جدّا
بقلم: حسن سالمي

زمن الثّعالب وقف شامخا يلتفّ بعلم أبيض تتوسطّه نجمة داوود… ومدّ يده إلى أنف رجل على رأسه كوفيّة بيضاء فجدع أنفه وفقأ عينه. فما كان من الرّجل إلّا أن طأطأ برأسه مسلّما… الرّجل نفسه يقف مجدوع الأنف مفقوء العين قبالة أخيه المتهالك، فيلوي ذراعه ويبصق في وجهه ويملأ الفضاء سبابا وضراطا… البلطجيُّ الأكبر كلّما نفخ في صفّارته تداعت له الأمّة …

أكمل القراءة »

طلال حسن: عصر الديناصورات (قصص للأطفال) (6)

إمبراطور السماء 1 ـــــــــ فتح الطائر ” اورنيثوكايروس ” جناحيه الهائلين ، اللذين يبلغ طولهما ” 12 ” متراً ، وخفق بهما قليلاً ، ثم اعتلى الهواء ، متوغلاً في المحيط . وفيما هو طائر فوق المياه ، التقط بمنقاره الطويل ، وأسنانه الحادة ، عدة أسماك مختلفة ، وراح يزدردها تباعاً حتى شبع . وقبل أن يستدير ، ليعود …

أكمل القراءة »