قصص قصيرة جدا

| نبيل عودة : “رأسمالية في التطبيق , طبيبة” قصتان ساخرتان .

1 – رأسمالية في التطبيق… التقى زميلان الأول غني جداً والثاني مستور الحال. الغني اشتغل كل حياته بتربية حمام البريد، والثاني اشتغل بالتجارة، اشترى وباع وسافر وتجول في نصف دول العالم، والغني لم يغادر سطح منزله حيث حماماته. التقيا في مطعم وتذكرا أيام المدرسة. سأل مستور الحال: – قل لي يا صديقي، جمعت في حياتك أموالاً طائلة، كيف فعلت ذلك …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : ” مأدبة للغبار” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

يحدث أحيانا     شيء غامض يعقد روحينا في مشكاة واحدة. يفهمني وأفهمه وإن فرّق بيني وبينه النّوع واللّسان.     ذات يوم وأنا في عرض الشهباء هاج وماج وملأ الجوّ نباحا، فلتفتّ حولي فكانت الأرض خالية ممّا سوانا…     فجأة ينشقّ الترّاب على هامة سوداء تدور حول نفسها في جنون…     حين أفقت وجدتني مطمورا في الرّمل وكلبي يرقد على رأسي …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “موت سريري” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

أصحاب المعالي أنا أكذب، إذن أنا أحكم!     رحلة العمر وأنا طفل قلبي مشكاة… وأنا شيخ قلبي قطعة صوّان.   النّاموس على ضفّة النّهر يتطاير جسدي غبارا…     المُنقَلَب ليتني متّ قبل ذلك اللّقاء… ” أعرفتني؟” أغرق في عرقي خجلا وتحاصرني مشاهد مخزية: “لا تفعلها أرجوك”. يلبسني شيطان ويلذّ لي ذبح شرفه بخيزرانة… “ما ظنّك بي الآن؟”. “الصّفح …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “خمرة عاشق ” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

خمـــــــــــرة عاشق     تناهى إليه صوت المدرّس خافتا متقّطعا، في الوقت الذي كان فيه خياله ينقله من منطقة ورديّة إلى أخرى: هو وهي يتبادلان الهمسات…     فجأة يشتعل خدّه بصفعة مدوّية. ينتبه فإذا المدرّس واقف عند رأسه، والضّحكات المكتومة تتصاعد من حوله… “صبّ على رأسك الماء ثمّ عد!“   “عضمةحارمة”* وتعالت من حولها الزّغاريد كعشرات البلابل تغرّد في وقت …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “لا تطفئوا الشّموع ” وقصص أخرى قصيرة جدّا.

حقد طبقي القرية غارقة في الظّلام، إلّا القصر فهو مضيء… لا بُدّ أنّ ربّة البيت ستقيم حفلة ما كالعادة…   وها هو ذا يمشي إلى جوار سور الحديقة: “لنا النّوى، ولهم التّمر. اللّعنة!”     ورآهم يتوافدون على القصر بوجوه نضرة نيّرة، فشعر بلهيب يخترق فؤاده… ولم يمض كثير وقت حتّى حمل إليه اللّيل روائح عطورهم وطعامهم وصوت ضحكاتهم المشوبة بالنّفاق، …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “في حضرة الشّيطان” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

في حضرة الشّيطان     جحظت عيناها وهي تكابد كي تلتقط أنفاسها وتلك القبضة الحديديّة تضغط على عنقها… ماذا جنيت؟ اتركني. أقتلكِ وليكن بعدها ما يكون. تعقّل… ما جزاء الخيانة؟ مثلي لا… وتتعالى الطّرقات في الخارج مخلوطة بالصّرخات… أرجوك يا أبي. افتح. في الدّاخل تخبط المرأة بقدميها وتطلق حشرجات مخيفة…     يُخلع الباب… ثمّ يسود هدوء مهيب… ********************** أفديك   أرأيت …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : الجثّة .

راحت تقطع الممرّ ذهابا وإيابا ومع كلّ خطوة كان القلق يضيف علامة يأس على وجهها. كادت تعترض ممرضة عبرت على عجلة في شغل ما ثمّ أعرضت، وانصرفت إلى الهاتف النقال… سامي أختك وزوجها ألقيا نظرة الوداع الأخيرة على جثة أبيك ومثلهم فعل الأقارب والمعارف الجميع سبقونا إلى المقبرة لقد وعدتني أن تاتي َ اليوم تعرف أنّ ابنها سامي يدرك كلّ …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “الماضي يعود” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

فِجـــــــــــــــاج       على ضوء القمر انتبهت إلى ثغرة غريبة تنبت في الهواء. وضعت عصاي في عينها فتألّقت مليّا…     عندما ولجتها بهرني النّور الشّديد في باطنها، لكنّي استطعت أن أتبيّن أنابيب ملتوية لا حصر لها ولا نهاية. شفطتني إحداها وأخذت تتحرّك بي في سرعة الضّوء…     ووجدتني في أرض جدباء قاحلة، وقد أحاط بي بشر شُعث غُبر. عليهم ثياب …

أكمل القراءة »

| نبيـــل عـــودة : نرجســــــية .

في رحلة طيران جلست شقراء جميلة جدا بجانب محامي كبير ومعروف، الشقراء شدت أنظاره. قال لنفسه: ” لو كان لها عقلا بقدر نصف جمالها لكنت أجيرا عندها. سبحان الذي يهب الجمال لمن لا عقل له “. بعد تفكير أضاف لنفسه: ” الرحلة طويلة، ومع شقراء جميلة وغبية بالتأكيد ستكون رحلة ممتعة جدا وقد أدعوها بعد هبوط الطائرة إلى قضاء ليلة …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : دينار الحاجة رضية .

عندما استفاقت الحاجة رضية من قيلولتها لم تقع من – حسن حظي- عيناها على قطرة  قير صغيرة فوق الأرض أما أنا فكان لي حساب آخر معها.. يبدو أني ترصدتها.. كانت هناك أيضا بقعة ” قير ” صغيرة  في أصبعي الإبهام  لم تلتفت إليها أمي ، وكانت هي التي اكتشفت قطرة ” القير ” على الأرض فظنتها من بقايا عالقة  بحذاني …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “روحي ذبابة” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

عفانا وعفاكم     وقفت أمام المرآة تتأمّل رمّانتيها العامرتين… تذكّرت النّظرات الذّائبة في هواهما، وقطاف كلام أحلى من العسل… وفي غمرة سعادتها تلك، سقطتا بين يديها…     “آسف، لقد نخرهما الدّود.”…    يا ضيعة العمر     حديقة ذات ثمر وضوء. لها أبواب واسعة كالسّماء. يحاول عبدي أن يلجها من سمّ إبرة…  الطّـــــــــــريق علّمني السباحة وقواعد الصّيد… رماني في بحر هائج… “لا …

أكمل القراءة »

| طلال حسن : الباندا .. الباندا / الحلقة الاولى.

                          لمحات عن ..                              الباندا    الباندا نوعان .. النوع الأول هو الباندا العملاق ، أو الدب الصيني .. والنوع الثاني هو .. الباندا الأحمر .. والباندا العملاق ، حيوان ضخم من عائلة الدببة ، موطنه الأصلي جنوب وسط ، وجنوب غرب الصين ، وهو يعرف من خلال الهالات السوداء حول عينيه وأذنيه وجسمه المستدير ، وله فرو سميك …

أكمل القراءة »

| عبداللطيف الحسيني : محاكمة الساموراي.

كانَ الوقتُ ظهيرةَ يوم تموزيّ تُحرقُ شمسُه الصفيحَ والحديد خرجتُ لأستظلّ بشجرة توتٍ عملاقة وُجدت خطأً في صحراء بلادي, وبلادي كلُّها صحراء لا ماءَ ولا خضرةَ ولا وجهَ حسن ,زوّادتي التمرُ واللبن والخمرُ. آنَ وضعتُ خطوتي الأولى على عتبة الصحراء اختفت الأفاعي و النمورُ والضباع ,كأنّي خارجٌ من صفحات التاريخ ….شبيهُ كلكامش وعُطيل أو الشنفرى ,كأني رجلٌ من المطّاط :لا …

أكمل القراءة »

| عامر هشام الصفار: قصص قصيرة جداً/ بيتنا.. هدية.. أم سلمان..

بيتنا في بلاد الغربة هو منذ عشرين عاما. عندما مرضت أمه في بغداد وأصبحت تشكو من آلام المفاصل وأمراض القلب، عمل المستحيل حتى تشاركه بيته الصغير في بلاد غربته في مقاطعة ويلز.. ساعده طبيب أستشاري من المستشفى الجامعي في المدينة حتى تبقى والدته معه. يذكر قول الطبيب له في ذاك الصباح التشريني البارد من عام 2010: أعرف كم أن الحال …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : الربان .

يتمايل القارب على سطح الماء، اعتاد الربان أن يصطحب حبيبته في جولة على متنه كل يوم، كانت سعيدة بهذه الرحلة المسائية الهادئة، وكان يسعد لسعادتها. أما هي فكانت تشعر براحة واطمئنان خصوصا أنه يفهم لغة البحر، ويراوغه، ويقود القارب إلى شاطيء الأمان بحنكة ودراية.           اليوم فاجأتهما سمكة قرش شرسة، وهمت أن تبتلع الربان الذي نظر إليها باستعطاف وقد أذهلته …

أكمل القراءة »