قصص قصيرة جدا

| حسن سالمي : “لا تطفئوا الشّموع ” وقصص أخرى قصيرة جدّا.

حقد طبقي القرية غارقة في الظّلام، إلّا القصر فهو مضيء… لا بُدّ أنّ ربّة البيت ستقيم حفلة ما كالعادة…   وها هو ذا يمشي إلى جوار سور الحديقة: “لنا النّوى، ولهم التّمر. اللّعنة!”     ورآهم يتوافدون على القصر بوجوه نضرة نيّرة، فشعر بلهيب يخترق فؤاده… ولم يمض كثير وقت حتّى حمل إليه اللّيل روائح عطورهم وطعامهم وصوت ضحكاتهم المشوبة بالنّفاق، …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “في حضرة الشّيطان” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

في حضرة الشّيطان     جحظت عيناها وهي تكابد كي تلتقط أنفاسها وتلك القبضة الحديديّة تضغط على عنقها… ماذا جنيت؟ اتركني. أقتلكِ وليكن بعدها ما يكون. تعقّل… ما جزاء الخيانة؟ مثلي لا… وتتعالى الطّرقات في الخارج مخلوطة بالصّرخات… أرجوك يا أبي. افتح. في الدّاخل تخبط المرأة بقدميها وتطلق حشرجات مخيفة…     يُخلع الباب… ثمّ يسود هدوء مهيب… ********************** أفديك   أرأيت …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : الجثّة .

راحت تقطع الممرّ ذهابا وإيابا ومع كلّ خطوة كان القلق يضيف علامة يأس على وجهها. كادت تعترض ممرضة عبرت على عجلة في شغل ما ثمّ أعرضت، وانصرفت إلى الهاتف النقال… سامي أختك وزوجها ألقيا نظرة الوداع الأخيرة على جثة أبيك ومثلهم فعل الأقارب والمعارف الجميع سبقونا إلى المقبرة لقد وعدتني أن تاتي َ اليوم تعرف أنّ ابنها سامي يدرك كلّ …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “الماضي يعود” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

فِجـــــــــــــــاج       على ضوء القمر انتبهت إلى ثغرة غريبة تنبت في الهواء. وضعت عصاي في عينها فتألّقت مليّا…     عندما ولجتها بهرني النّور الشّديد في باطنها، لكنّي استطعت أن أتبيّن أنابيب ملتوية لا حصر لها ولا نهاية. شفطتني إحداها وأخذت تتحرّك بي في سرعة الضّوء…     ووجدتني في أرض جدباء قاحلة، وقد أحاط بي بشر شُعث غُبر. عليهم ثياب …

أكمل القراءة »

| نبيـــل عـــودة : نرجســــــية .

في رحلة طيران جلست شقراء جميلة جدا بجانب محامي كبير ومعروف، الشقراء شدت أنظاره. قال لنفسه: ” لو كان لها عقلا بقدر نصف جمالها لكنت أجيرا عندها. سبحان الذي يهب الجمال لمن لا عقل له “. بعد تفكير أضاف لنفسه: ” الرحلة طويلة، ومع شقراء جميلة وغبية بالتأكيد ستكون رحلة ممتعة جدا وقد أدعوها بعد هبوط الطائرة إلى قضاء ليلة …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : دينار الحاجة رضية .

عندما استفاقت الحاجة رضية من قيلولتها لم تقع من – حسن حظي- عيناها على قطرة  قير صغيرة فوق الأرض أما أنا فكان لي حساب آخر معها.. يبدو أني ترصدتها.. كانت هناك أيضا بقعة ” قير ” صغيرة  في أصبعي الإبهام  لم تلتفت إليها أمي ، وكانت هي التي اكتشفت قطرة ” القير ” على الأرض فظنتها من بقايا عالقة  بحذاني …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “روحي ذبابة” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

عفانا وعفاكم     وقفت أمام المرآة تتأمّل رمّانتيها العامرتين… تذكّرت النّظرات الذّائبة في هواهما، وقطاف كلام أحلى من العسل… وفي غمرة سعادتها تلك، سقطتا بين يديها…     “آسف، لقد نخرهما الدّود.”…    يا ضيعة العمر     حديقة ذات ثمر وضوء. لها أبواب واسعة كالسّماء. يحاول عبدي أن يلجها من سمّ إبرة…  الطّـــــــــــريق علّمني السباحة وقواعد الصّيد… رماني في بحر هائج… “لا …

أكمل القراءة »

| طلال حسن : الباندا .. الباندا / الحلقة الاولى.

                          لمحات عن ..                              الباندا    الباندا نوعان .. النوع الأول هو الباندا العملاق ، أو الدب الصيني .. والنوع الثاني هو .. الباندا الأحمر .. والباندا العملاق ، حيوان ضخم من عائلة الدببة ، موطنه الأصلي جنوب وسط ، وجنوب غرب الصين ، وهو يعرف من خلال الهالات السوداء حول عينيه وأذنيه وجسمه المستدير ، وله فرو سميك …

أكمل القراءة »

| عبداللطيف الحسيني : محاكمة الساموراي.

كانَ الوقتُ ظهيرةَ يوم تموزيّ تُحرقُ شمسُه الصفيحَ والحديد خرجتُ لأستظلّ بشجرة توتٍ عملاقة وُجدت خطأً في صحراء بلادي, وبلادي كلُّها صحراء لا ماءَ ولا خضرةَ ولا وجهَ حسن ,زوّادتي التمرُ واللبن والخمرُ. آنَ وضعتُ خطوتي الأولى على عتبة الصحراء اختفت الأفاعي و النمورُ والضباع ,كأنّي خارجٌ من صفحات التاريخ ….شبيهُ كلكامش وعُطيل أو الشنفرى ,كأني رجلٌ من المطّاط :لا …

أكمل القراءة »

| عامر هشام الصفار: قصص قصيرة جداً/ بيتنا.. هدية.. أم سلمان..

بيتنا في بلاد الغربة هو منذ عشرين عاما. عندما مرضت أمه في بغداد وأصبحت تشكو من آلام المفاصل وأمراض القلب، عمل المستحيل حتى تشاركه بيته الصغير في بلاد غربته في مقاطعة ويلز.. ساعده طبيب أستشاري من المستشفى الجامعي في المدينة حتى تبقى والدته معه. يذكر قول الطبيب له في ذاك الصباح التشريني البارد من عام 2010: أعرف كم أن الحال …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : الربان .

يتمايل القارب على سطح الماء، اعتاد الربان أن يصطحب حبيبته في جولة على متنه كل يوم، كانت سعيدة بهذه الرحلة المسائية الهادئة، وكان يسعد لسعادتها. أما هي فكانت تشعر براحة واطمئنان خصوصا أنه يفهم لغة البحر، ويراوغه، ويقود القارب إلى شاطيء الأمان بحنكة ودراية.           اليوم فاجأتهما سمكة قرش شرسة، وهمت أن تبتلع الربان الذي نظر إليها باستعطاف وقد أذهلته …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “طلقة آثمة” وقصص قصيرة جدّا.

كواليس ودوّت رصاصة في المكان… فتعلو صرخات الزّبائن وينقلب المتجر إلى فوضى… “إيّاك أن تتحرّك!” فما هي حتّى يخلو المكان إلّا من عصابة تواجه رجلا واحدا في هدوء مخيف… “ارفع ذراعيك و…” بيد أنّ الشّاب فارع الطّول ينحاز جانبا ويدور على عقيبه في سرعة مذهلة، ويلتقط مسدسّا صغيرا من جيب خفيّ في سترته ويطلق النّار… “أوقفوا التّصوير”… أكشن       …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا
بختي ضيف الله – الجزائر

1- إرث استفاقت على قرع نعالهم عائدين؛ يستعجلون بقسمتهم. لم تبق غير مساحة قبر واحد في مربع العائلة. 2- طموح بعد محاولات، حرر نفسه من مربعات الحياة. لم يبق له غير مربع واحد ويخرج من رقعة الشطرنج الضيقة. 3- تفكيك نسجت له نصا جميلا من خطوط حريرها. تاه بين مدلولاته. في غفلة منها، غيّر العنوان، ثم أطلق عليها ثلاث كلمات. …

أكمل القراءة »

أُمَّةٌ كَأَفّ” وقصص أخرى قصيرة جدّا.
بقلم: حسن سالمي

أقوى من المدفع أرسم علم العدوّ: زرقة وبياض ونجمة سداسيّة… أفرشه للكلب، يرفع رجلا ويبول… يراني ولدي فيجمع كلاب الحيّ… أقول للسّاخرين: سأمحو العدوّ ببول كلابنا… العــــــــــــــــــــــرايا يجمع الشّعب كلّ الكراسي ويعطيها لسرّاق البلد… تخرج الكراسي أيديها فتفكّ أزرار سراويلهم… يصرخ الأشقياء: تسقط حكومة الخصيان… أمّـــــــــــــــــةٌ كأُفّ ارتفع صوت الأذان، فقام الإمام يخطب… تِك…تِك…تِك… “وكونوا عباد الله إخوانا…” تِك… تِك… …

أكمل القراءة »

” أُعْلُ هُبـَـــــــــــل! ” وقصص أخرى قصيرة جدّا.
بقلم: حسن سالمي

السّـــــــــــــــوس • مسرور. اضرب عنقه. • حاضر مولاي. ***** • أبدلك عنقي بجرّتين من ذهب؟ • ضعهما بين يديّ وانطلق. ***** • جرّة الذّهب هذه لك يا مولاي! • اقطع عنق الشّعب يا مسرور!! عِرق إبليس يدخل بيته ملفوح الوجه يقطر عرقا… من ركن الدّار ترتفع زعقة… زوجته منتفخة الأوداج، منفوشة الشّعر… “أمّك…ثمّ أمّك… ثم أمّك…” يختطف سوطا… “الرّحمة يا …

أكمل القراءة »