قصة قصيرة

تحسين كرمياني: يوم اغتالوا الجسر*

{أنت ستمشين تحت الشمس، أمّا أنا فسأوارى تحت التراب} رامبو لشقيقته لحظة احتضاره. *** وكنّا.. في منتصف المسافة ما بين حلمها وحلمي، معاً نراقب تلاطم عواطفنا، والتناغم المدهش لهواجسنا، تغمرنا انثيالات أصيل ساحر، كلانا.. كان حسب مزاجه وسعة أغواره، مفتوناً بهذا الاتحاد والتلاقح للمشاعر، في تلك السانحة، كنّا.. قد أبرمنا قرارنا الصريح، قرار نبع من خلجان الذات، ودوّر أفلاك أحلامنا، …

أكمل القراءة »

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية)
(5) سعاد

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال حسن” ، وبعد أكثر من ثلاثين كتابا أصدرها بجهده الخلاق الفذّ ، ها هو يتحفنا بمخطوطة كتاب جديد هو “حكايات للفتيان – حكايات عربية” وهو في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر ليبقى طلال حسن حامل رايته ومضيء شعلته في هذه …

أكمل القراءة »

ندى
قصة للأطفال
بقلم د ميسون حنا

كانت ندى أجمل فتيات البلدة، وكانت كل يوم تقطف زهرة من حديقتها لتزين شعرها الجميل، حتى كان يوم حيث تهيأت ندى لإلقاء الزهرة الذابلة لتحضر غيرها نضرة تضعها على شعرها ، حيث قالت الزهرة الذابلة بحزن لندى: ألم أكن بالأمس زينتك واليوم تتنكرين لي بعد أن أصابني الذبول بسببك أيضا، إذ شبكتني على شعرك بإهمال ، وقبلت ذلك راضية لأجمل …

أكمل القراءة »

تحسين كرمياني: القارة الثامنة

ما من أحد هدأ روعي إلاّ تلك المرأة الغامضة، لم أرغب أن يخوض في تأويل رؤياي أحد، كتمت أمري، وقفلت على لساني، خشية أن أسقط في حبائل واشٍ متربص بي، ريب المنون، يقنصني بأذنين كلبيتين، وعينين صقريتين، ليفسر حلمي وفق ما يشتهي قبل أن يعد تقريره، ويهديني قرباناً للسلطة مقابل حفنة تشكرات. عرّافون ورجال دين ونسوة يدعون أنهم للرؤيا يفسرون، …

أكمل القراءة »

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية)
(4) الثأر

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال حسن” ، وبعد أكثر من ثلاثين كتابا أصدرها بجهده الخلاق الفذّ ، ها هو يتحفنا بمخطوطة كتاب جديد هو “حكايات للفتيان – حكايات عربية” وهو في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر ليبقى طلال حسن حامل رايته ومضيء شعلته في هذه …

أكمل القراءة »

ميثم سلمان: حكاية حميد الفكَر

تعرفت على حميد صاحب الحظ السيء، أو الفكَر بالدارجة العراقية، أثناء اِعتقالي في إحدى القواعد الأمريكية. وكنت قد اعتقلت من قبل هذه القوات بسبب مشادة كلامية مع أحد جنود المارينز في نقطة تفتيش بعدما رفضت أن يتشممني الكلب البوليسي. وما دعا ذاك الجندي لتفتيشي أصلا هو مجرد التوجس من لحيتي الكثة ونظرات الحقد التي صوبتها ناحية الجنود، فكانت كفيلة بأن …

أكمل القراءة »

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية) (3)

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال حسن” ، وبعد أكثر من ثلاثين كتابا أصدرها بجهده الخلاق الفذّ ، ها هو يتحفنا بمخطوطة كتاب جديد هو “حكايات للفتيان – حكايات عربية” وهو في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر ليبقى طلال حسن حامل رايته ومضيء شعلته في هذه …

أكمل القراءة »

محمد الدرقاوي : لست أبي

وضعت يدها في يده وسارا معا كما تعودا أن يسيرا كل يوم الى مدرستهما .وكما يلتقيان عند الذهاب كذلك يلتقيان عند الإياب الى ان يصلا الى الحي حيث يدخل كل منهما الى منزله .. طفلة وطفل تِربان من حي واحد ، ،منذ أن تسجلا في المدرسة وهما لا يفترقان .. كان يستلذ بيدها قلب يده ، معجب بظفيرتها وهي تتحرك …

أكمل القراءة »

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية)
(2) الهارب

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال حسن” ، وبعد أكثر من ثلاثين كتابا أصدرها بجهده الخلاق الفذّ ، ها هو يتحفنا بمخطوطة كتاب جديد هو “حكايات للفتيان – حكايات عربية” وهو في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر ليبقى طلال حسن حامل رايته ومضيء شعلته في هذه …

أكمل القراءة »

مهند الخيكاني: استيقاظ النهر

بعد يومين من مشهد الجسر ، ذلك المشهد الذي رمت فيه الأم طفلين بأعصاب باردة كما وصفتها الكاميرات والأخبار وكلام الناس المهتاجة دون معرفة جيدة بالخبايا ، جفّ النهر للحظات بعد انتصاف الليل بقليل ، وشاهد سفّانٌ طفلين يعبران طريقا ترابية ارتفعت كما جسر صغير للمشاة من باطن النهر ، طفلين أحدهما يبتسم والآخر يبكي وينوح ، وعندما وصلا الى …

أكمل القراءة »

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية) (1)

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال حسن” ، وبعد أكثر من ثلاثين كتابا أصدرها بجهده الخلاق الفذّ ، ها هو يتحفنا بمخطوطة كتاب جديد هو “حكايات للفتيان – حكايات عربية” وهو في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر ليبقى طلال حسن حامل رايته ومضيء شعلته في هذه …

أكمل القراءة »

فنان الجوع
أركادي تيموفيفيتش أويرتشينكو
ترجمة: بولص آدم

“من تكون حضرتك؟” “هذا ليس مهما.” “من أرسلك إلي؟” “جئت بنفسي. يافطتك معلقة في الخارج “. “ماذا تريد؟” “عمل.” “ماذا يمكنك؟” “لا شئ.” “ماذا فعلت سابقا؟” “لا شئ.” “لكن عليك أن تعيش!” “لقد عشت”. “وعليك أن تأكل”. “تأكل؟ لم أفعل ذلك. كنت اتضور جوعا. إذا نظرت إلي، سترى ذلك بنفسك”. الشخص الذي قال هذه الكلمات كان شابًا متهالكًا بصدر مترهل …

أكمل القراءة »

( إشراقة الأمل )
محمد جودة العميدي

شاء القدر أن لا تلد أمي غيري ، لا ولد ولا بنت ، فنشأت طفلا وحيدا عزيزا بين والديّن كريميّن . والدي عامل بناء يكبر أمي بخمس سنوات ، أنهكه تعب السنين ، تعب يومي من عمل بلا توقف من اجل لقمة عيش طيبة مباركة . كثيرا ما كنت أسمعه يحدث نفسه منفردا في جانب من جوانب بيتنا الطيني نادما …

أكمل القراءة »

محمد الكريم: ما تجلّى في العتمة (4/القسم الأخير)

سر أبوح لكم سرا، إنني أحببت ولا احد يعرف من هي حبيبتي، سوى القلم، هو ذاته الذي اكتب به هذا السر. عشقت بطلة قصة كتبتها ومزقتها. أقمت مع بطلتي علاقة حب. لم اقرأ من قبل قصة حب بين عشيقين مثل ما عشقت. خرجت من الورقة، استمتعنا بحديث طويل لم نشعر بالوقت الذي يمر بنا. مثل ما أنا قتلت الزمن داخل …

أكمل القراءة »

تحسين كرمياني: الذبيحة

عبد كعيد.. تعرفه بلدة جلبلاء، إنسان بائس، خارج نطاق الواقع والخدمة. الآن.. يقبع في سجن نفسي انفرادي، يجلس أمام عتبة البيت، تتحاشاه العيون، رغم وجود مسحة سلام وبشاشة على محياه، تُعسكر حوله جحافل الذباب، تستقطبها، استسلامه المتواصل للصمت والعزلة، ونمو روائح مغرية من حوله. لم يتبدل أسلوب حياته، قبل الواقعة أو بعدها، عاش شطراً من حياته في مصح الدولة الكبير، …

أكمل القراءة »