قصة قصيرة

| ابراهيم امين مؤمن : الحي والميت – من رواية قنابل الثقوب السوداء .

دخل رئيس ناسا على جاك في الصباح الباكر بعد محادثتهما بالأمس بشأن مناقشة رسالة الدكتوراه، واستنهضه من أجل الذهاب معه إلى جورج رامسفيلد -كان جاك آنذاك مندمجًا في مراقبة النجم من خلال المراصد وصور الأقمار الصناعيّة التي تأتيه أولاً بأول- قال جاك: «اذهبْ وحدك وأخبرني عما يريده هذا الصعلوك.» نظر إليه دهشا وهو يقول: «صعلوك! هيّا، هيّا يا ولدي.» تحرك …

أكمل القراءة »

| صالح البياتي : في دائرة الدائرة .

    في ظهيرة يوم صيفي، عبرت سيارة جسراً على نهر، تحمل نعشا على سطحها، أخذت تنهب طريقا بين حقول مفتوحة على الجانبين، متجهة شمالا؛ مارة بمدن وبلدات؛ وأراض تكسوها نباتات واشواك برية.   أثارت رتابة الطريق ودرجة الحرارة المرتفعة، الكآبة والضجر في نفس الشاب، وصدته عن التطلع الى جانبيه، وقبل ان تجتاز السيارة منتصف المسافة، ظهرت بعض الأشجار القليلة، …

أكمل القراءة »

| كفاح الزهاوي : حزن في نافذة الفجر .

    كانت الحرب العراقية – الايرانية قد دخلت عامها الرابع وأنين الثكالى والمعدومين يطفو على بحر من الشجن. الجو العام كان مشحونا بين ان يسقط النظام لإنهاء هذا الوضع المعقد وبين ان تقف الى جانب النظام وحمايته بذريعة الدفاع عن الوطن.      لم يتيسر لحاذق وهو في الثانية والعشرين من عمره ان يرى في ذلك اليوم من شهر أبريل …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : “الحلم 2” اللوحة الثانية من مسرحية الحلم .

 (نفس المكان) مؤثر صوتي    : ستمطر السماء عسلا                    وتتبرعم زهرات الأمل                    وتتفتق خيوط الشمس                    لتضيء قلوبنا                    سيقودنا النور إلى الحقيقة                    وسندرك تفاهة المحاولة                    محاولة أسر الروح                              الروح                              الروح (يخفت الصوت تدريجيا إلى أن يتلاشى. يدخل الغول وهو يجر الحورية خلفه. الغول  يتوقف في وسط الساحة مع الحورية) الغول           : متى ستسكتين؟ الحورية        …

أكمل القراءة »

| كفاح الزهاوي : عندما يذوب الصمت .

    استيقظت من النوم ولا زلت اشعر بالنعاس. قفزت من الفراش بتنهيدة وتثاؤب بصوت مرتفع مع إصدار نغمات نشاز كلما صفقت على فمي بأصابع يدي المتراصة.    كان صادق الفلاح القروي في الخمسينيات من عمره قد أرسل ابنته الصغيرة ذات عشر سنوات الى مقرنا في وقت الظهيرة، طالبا المساعدة الطبية، لأن زوجته كانت تشعر بوعكة صحية. اتخذت استعداداتي وتوجهت الى …

أكمل القراءة »

| إبراهيم أمين مؤمن : ابدأ بنفسك أولا «من رواية قنابل الثقوب السوداء» .

 سعيًا وراء عمل خطوات جادة وفعالة لبناء المصادم FCC-2 قرر مهدي أن يبدأ بنفسه ثم بالنظام الحاكم، وهذا البدء يمتاز بالذكاء والحكمة فضلا عن أنه يتسم بالعدل. فمهدي يعلم بأن أكبر محفز لتحريك كافة أطياف الشعب للمساهمة في بناء المصادم هو الوزن بالقسط في الدولة، وهي ملكة مرتكزة في نفوس المحكومين ولاسيما العائل منهم والفقير سواء بسواء. ومن قلب الرقيب …

أكمل القراءة »

| نبيل عودة :  من الأدب الساحر: هواش والقطط ..!! .

  جرى حجز محمد أبو هزاع هواش في مستشفى للأمراض النفسية، بناء على طلب زوجته والعديد من اقاربه، بعد ان تبين انه يعاني من حالة نفسية غريبة، اذ يظن انه فأر، وكلما رأى قط، يصاب بالرعب ويبدأ بالصراح والركض للاختباء داخل احدى الغرف، حيث يغلق الباب ولا يفتحه رغم توسل زوجته اليه واصرارها ان القط الذي رآه لم يدخل البيت …

أكمل القراءة »

| صالح البياتي : السيدة سين والقط يسترداي .

  كان الزقاق الذي سرنا فيه ضيقا، اشبه بمرآة تعكس البيوت المتقابلة، الأبواب وحتى الشبابيك، التي تحمل مبردات الهواء، كانت كلها متشابة وبلون ازرق. جئنا اليوم لزيارة السيدة سين، وكما اعتدنا من قبل، كان استقبالها لنا وترحيبها  بنا، بنفس طريقتها الخاصة غير المتكلفة.   اجلستنا على كنبة، وجلست على كرسي امامنا، سألتها عن ولديها، فدمعت عيناها، خشيت ان زدت كلمة، …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : الموهوب .

  نظرت الصبية بانبهار للثائر الأربعيني الذي صدح صوته في الآونة الأخيرة يندد بالظلم، وينادي بالحرية، ويدعو لمكافحة الفساد، هذا بعد أن قرر أن يتخطى أزمة بطالته عن العمل ليجد عملا جماهيريا ، طوعيا نذر نفسه له. لمح الصبية ترمقه بإعجاب بينما كان يسير في الشارع رافعا رأسه بخيلاء بطل أفرزه واقع مرير، وحيث أنه مرهف الحس، وجريء ، قرر …

أكمل القراءة »

| حيدر حسين سويري : شيزوفرنيا خاصة .

ما بكِ سهام؟! ما لكِ تصرخين على غير عادتك!؟ هكذا تكلم أستاذ فلاح باستغراب مع زميلتهِ سهام، عندما رآها تخرج من غرفة المدير صارخةً وبصوتٍ عالٍ … لقد نسي انهُ كان زميلاً لنا، وإننا من اختاره بعد إحالة مديرنا السابق على التقاعد؛ لقد نسي كل هذا وأصبح ينظر الينا وكأننا عبيد عنده! هل تقصدين وسام؟ نعم إنه هو، وهل يوجد …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : آخر الشهداء .

  المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ، قرأ هذه العبارة عندما كان طفلا، عندما تعلم فك رموز الأحرف، حينها لم يكن يعرف ما معنى أن يكون المرء شهيدا، حتى أنه لم يكن يدرك أن للعمر نهاية، وأن المرء يموت.           مرت الأيام وفهم مغزى العبارة ، وازداد إيمانا بحقه السليب … ادرك أن تمسك المرء بحقه يجعله يبذل من نفسه الكثير، …

أكمل القراءة »

| طلال حسن :تضامناً مع شعب الحقيقة .. الشعب الفلسطيني البطل ، وشجباً واستنكاراً لدولة الخرافة .. الدولة الصهيونية.

تنويه : يتشرف الموقع بنشر أي قصيدة او مقال او قصة لمساندة أبناء شعبنا الفلسطيني البطل المقاوم في هذه الأيام الصعبة ضد العدو الاسرائيلي الذي نعتبره واجب وطني تجاه الاخوة الابطال في فلسطين, وبأسم اسرة الموقع نشكر الاستاذ طلال حسن  المحترم على هذه المساهمة.  الأسلاك الشائكة     اختبأتُ خلف الأجمة ، عندما توهجت العين الكاشفة ، وراحت تجوس الأرض بحثاً …

أكمل القراءة »

| صالح البياتي : (صداقة) قصة قصيرة.

    نلتقي يومياً، نتبادل تحية الصباح، فإذا كان الطقس صحوا، يبادر أحدنا قائلا:  “يوم جميل مشمس ” فيرد الآخر:   “هو كذلك ” ويتمنى يوما رائعا.  هذه الكلمات القليلة، هي كل ما كان يدور بيننا، وقد عرفت من لكنته انه مغترب مثلي، لكن لم أعرف من أي بلد،  فهو يتكلم الإنجليزية بطلاقة، اغبطه عليها، وكما العائدة في بداية التعارف؛ يستحسن …

أكمل القراءة »

| كفاح الزهاوي : عطونة الشرنقة .

    لا يزال يجتر مرارة اسمال الزمن ويغوص في علقم الحياة، ويحترق في جذوة السيجارة فيتناثر في الدخان الكثيف المتصاعد، سابحا في بركة من الفوضى والنفاق. كيف له ان يترك هذه الشرنقة بعد ان تعفن في كنفها. يزداد يوما بعد يوم عَطناً وفسادا. ومن جدرانها تفوح، روائح كريهة تنتشر في الفضاء وتختلط مع الهواء فتنتج من علٍ طبقة صفراء، صانعة …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : (العجوز) قصة قصيرة .

  جلس العجوز على عتبة بيته يرقب غروب الشمس، كان كلما حان وقت الغروب يفعل هذا تخليدا لذكرى زوجته الراحلة، عندما كانا يجلسان معا ويحتسيان كوبين من الشاي أمام الشمس الآفلة ، رحلت زوجته بعد أن سحبها الموت عنوة من بين يديه، وأبقاه وحيدا يجتر الذكريات ، إلا أنه يرفض الرضوخ للواقع، ولا يزال يصر أنها موجودة … هي في …

أكمل القراءة »