قصة قصيرة

هبّة
المصطفى الصغوسي/ المغرب

نام على ضيم واستيقظ على إدقاع، لعن في همهمة هذا العوَز الذي يضرب أطنابه أينما جال بصرُه في هذا الجحر الكئيب، مد يده إلى كسيرات خبز متناترة على طاولته الكسيحة، هوى بها نحو معدة فارغة، حمل سلته ومعوله وقصد موقف العمالة المياومة متمنيا أن يجود يومه بما ضن به أمسُه، مر عبر الأزقة المتربة، أطفال شبه عراة نصف حفاة يخوضون …

أكمل القراءة »

النملة ورفيقتها
قصة للأطفال
بقلم د ميسون حنا

قالت نملة لرفيقتها : منذ الصباح ونحن نجوب أرجاء هذا البيت ولا نعثر على شيء من الطعام لننقله إلى مقرنا ٫ ما السبب في رأيك؟ قالت النملة الثانية: لعل صاحب البيت فقير٫ ولا يملك طعاما . قالت الأولى : الفقير يحوز على كسرة خبز٫ ولا بد أن تتناثر هنا أو هناك فتيتة تليق بنا . قالت هذا وضحكت ٫ وعندما …

أكمل القراءة »

عامر هشام الصفّار: الأصدقاء ..

تتناثر وريقات الأوراد في كل الأتجاهات في حديقة الروز هذه في مدينة كارديف.. كأن هذه الوريقات تصّر الاّ أن توزع عطرها حول الجهات الأربع.. تتمايل الأغصان الآن مع نسمات الهواء العليل، وها هم خمسة يسمّون أنفسهم من الأصدقاء راحوا يجلسون في حديقة صغيرة مُلحقة بحديقة الروز الكبيرة.. كانت هذه الحديقة الصغيرة تُزرع كلّ عام بصفوف من ورد الجوري المسمى بنبضات …

أكمل القراءة »

طلال حسن: عصر الديناصورات (قصص للأطفال) (18/القسم الأخير))

الديناصور 1 ــــــــــ عادت الديناصورة العشبية إلى وكرها ، عند غروب الشمس ، بعد أن تجولت طوال النهار ، في المروج المحيطة بالبحيرة ، وأكلت من عشبها الريان حتى شبعت . وخلال هذه الفترة ، صادفت الكثير من الديناصورات من نوعها ، وكذلك من الأنواع الأخرى ، آكلة الأعشاب ، وحاذرت الديناصورات المتوحشة ، المفترسة ، التي تأكل اللحوم ، …

أكمل القراءة »

تشويش
بقلم د ميسون حنا

أمسكت قلمي وتهيأت للكتابة، وأخذت أستعرض أفكاري والقلم بيدي ينتظر، طال انتظاره، فتحفز وقال: ما بالك لا تقودين خطواتي، سئمت من الركود، تحركي. قلت: أنت كنت تسعفني دائما بحلو المعاني، وتسبقني بالمبادرة، قال: كنت أقرأ أفكارك فأتحرك، ولكنك اليوم غامضة، لا أفهم ما يدور في رأسك من عبر، قلت: هي أفكار فقط وليست بالضرورة عبر، فالعبرة هي نتاج عمر عايشناه، …

أكمل القراءة »

طلال حسن: عصر الديناصورات (قصص للأطفال) (17)

ديناصور وديناصورة 1 ــــــــــ ككل صباح ، تأهبا للذهاب إلى المروج لتناول طعامهما من الأعشاب اللذيذة ، الديناصورة ذات الرأس الصغير وصغيرتها الفتية ، التي تبنتها وهي صغيرة ، رغم أن رأسها لم يكن صغيرا . ووقفت الديناصورة الفتية وسط الوكر تستعرض نفسها ، وقالت : ماما .. وهمهمت الديناصورة : هم هم مممم . فقالت الديناصورة الفتية : لقد …

أكمل القراءة »

“متحف الجهود الضائعة”
للكاتبة: كرستينا بيري روسي Cristina Peri Rossi
ترجمتها عن الإسبانية: إشراق عبد العادل

أذهب كل يوم إلى متحف الجهود الضائعة وأطلب قائمة وأجلس بمواجهة المنضدة الخشبية الكبيرة. تبعث صفحات الكتاب على شيءٍ من الضجر، لكن كان يروق لي تصفح أوراقه ببطء ، كما لو أني أقلّب أوراق الزمن. لم أعثر البتة على أحدٍ يقرأ هنا، ربما لهذا السبب تُعيَّرني الموظفة، الكثير من الاهتمام. ولأنني من زائري المتحف القلائل فإنها تدلِّلني. لأنَّها بالتأكيد تخشى …

أكمل القراءة »

نبيل عودة: تسعة شهور من الجحيم ..!!

عشقها منذ التقت نظراته نظراتها في حفل زواج لأحد أقاربه. سأل عنها أقاربه، قالوا إنها من أهل العروس، التقط لها صورة بتلفونه النقال، وما أن عاد قريبه وزوجته من شهر العسل حتى كان أول المهنئين، طبعا عرض الصورة على زوجة قريبه مستفسرا عن صاحبة الصورة ومعبرا عن رغبته في الزواج منها إذا رأته زوجة صديقه مناسبا، وإذا قبلته صاحبة الصورة. …

أكمل القراءة »

غانم عزيز العقيدي: دلامـــــة والخائن طوكان (قصص قصــيرة) (1)

دلامة والخائن طوكان بسبب كبر سنه وتعرضه الى الخسارة في عديد من المرات التي كان يشارك فيها ابو دلامة بسباق الريسسز لولعه الشديد فيه آنذاك قرر التخلص من الحالة غير المجدية التي كان يعيشها فعمد الى التخلص من حصانيه ببيعهما الى احد اقرانه من المربين. اخذ دلامة عن ابيه فكرة الريسسز وسباق الخيل والمراهنات والارباح والخسائر بقيت عالقة في ذهنه …

أكمل القراءة »

مهند الخيكاني: أيام الأمس

في الآونة الأخيرة طرأ أمرٌ عجيب تسلل الى حياتي دون مقاومة تذكر ، وعلى غير المعتاد كان يبدأ من لحظة ارتداء نظارتي الطبية السوداء ، ذات الإطار البلاستيكي والعدسات المدوّرة الشبيهة بعينيِّ بعض السيارات المؤنسنة وأغط بعدها في نوم عميق . تقول زوجتي : كل ليلة تشخر مرتين حد الاختناق وتشهق شهقة غريق ، ثم تستمر في نومك السلس السريع …

أكمل القراءة »

بولص آدم: المُنقرض

بما أنني تمنيتُ، أن يمتصني الجدار ويخفيني تماما وذلك غير ممكن، فقد وفر لي إمكانية التصاق به لكأنني منحوتُ منه عليه.. كُنت آخر إنسان في المدينة ربما. أعرف مكاني والمساحة المفتوحة أمامي، شوك يحترق من الأفق الى الأفق، ينسل من بين الرعود الحارقة. تيروصور.. يخفق بجناحين ثقيلين لكأنهما مطليان بالاسفلت، يتقدم بأتجاه سور نينوى القديم، وأي سور؟ لم يتبق منه …

أكمل القراءة »

صالح البياتي: الوجوه

إعتدت التطلع لوجه الإنسان، دون سائر أجزاء الجسد، سواء عندي الجنسين، ولَم اعرف الدافع لذلك، فالإنسان عندي بخلاف المخلوقات الأخرى مجرد وجه لا غير، اجد فيه شيء يجذبني، رغم انني اتعرض أحيانا الى إمتعاض البعض، حين أطيل النظر قليلا بوجوههم. كان في البداية تطلعاً بريئاً، ثم تطورالى تدقيق بالتفاصيل، دراسة ملامح الوجه، اشبه بالفراسة، كانت هواية ثم تحولت الى إحتراف، …

أكمل القراءة »

عامر هشام الصفّار: قصتان قصيرتان

المجهر عماد… طبيب عراقي في منتصف العمر.. ها هو ينظر في مجهره الألكتروني في مختبر مستشفاه التعليمي في ويلز..يرتب أوراقه قبل أن ينشر بحثه الجديد وفيه كما يظن ما لم تشهده الأوساط العلمية.. راحت خطواته تأكل مساحة الغرفة الواسعة جيئة وذهابا.. ذهابا وجيئة.. ينظر للوحة الحاسوب الآن.. ينتظر أيميلا من زميله في النرويج.. ليقول له أن فريق العمل هناك قد …

أكمل القراءة »

مورفين قصة قصيرة
بقلم د ميسون حنا/الأردن

سأل الشيخ: ما هو الجمال؟ نظروا إليه بدهشة واستنكار لأنهم مجتمعون للنقاش حول شجار أدى لشج الرؤوس، وعراك أودى بالنفوس، فتشعبت حوله الآراء، وتصارعت الأفكار مما جعل القوم يلوحون بالتهديد والوعيد، بفض الاجتماع العتيد، بعد أن يعصب كل منهم عينيه ويسد أذنيه. جهر الشيخ مرة أخرى وقال: نعم … أنا أسأل ما هو الجمال؟ تبادلوا النظرات ثم قال أحدهم: لعل …

أكمل القراءة »

طلال حسن: عصر الديناصورات (قصص للأطفال) (16)

البيضة الأولى 1 ــــــــــــــ انتظرت الديناصورة القزمة طويلاً ، أن تضع بيضتها الأولى ، وحين وضعتها في العش داخل الوكر ، عكفت على مراقبتها ، وحمايتها ، حتى كانت قلما تخرج إلى المرج ، لتتناول الطعام . وفي الليالي الطويلة ، كانت ترقد على مقربة من البيضة ، تدفئها ، وتحميها من أخطار تتوهمها ، وكانت إذا غفت ، تفز …

أكمل القراءة »