تابعنا على فيسبوك وتويتر

رقة القلب عصمت شاهين دوسكي يا رقة القلب والجسد والروح لملمي حروف الليل ، وهوى النبض المجروح في شفتيك ذوى الشهد وعلى روابي صدرك عرش مذبوح وفي باحة خصرك عاشق يبكي واللظى يفضح سر مفضوح وبين قدميك باب طري حينما يسمع قصائدي يغدو فاتح ومفتوح ما الذي يجري ..؟ هتك الشعر قيودي وبان في عينيك […]

شمعةٌ للعتاب د. خالد زغريت كلما سرْتُ نحو فضاءٍ تداعى الجسدْ   غيمةً وتساقطَ ملْحاً على زهرةِ الأمنيات    وماءً على زيزفون الحسدْ   نبذتْني الشَّوارعُ يا امرأةً لطَّختْ صوتها   بصدايَ قديماً، تظنُّ الكلامَ بيوتَ الأبدْ

(20) رأيت ُ حفارين وآلاتهم من حديد الديناصورات، فغافلتهم وهم يحفرون أسفلت الشارع وهبطت هناك وتدحرجت في عمق الأرضين بحثاً عن نقطتي فيك ..أوفيّ..ثم طوقتني أصوات ٌ وأضواءٌ وسلالم تؤدي إلى عمق أزرق ونسائم تعيد الهديل إلى أصله ولم أصل إليك . لم يبق سوى الطواف ..وها أنا أطوف أطوف أطوف واتذاوب في طوافي … […]

( اِيماءة القبول ) شعر : عقيل فاخر الواجدي علموني أن البنادقَ التي لا تخطئ ………………. تحدد النهاية والرؤوسَ التي تنحني حذرا …………….. أقرب للتساقط وانحباسَ الارض عن دورانها …………….. لا يعنيني ! فمالي كلما أعلنتُ انتصاري

حُـلمٌ فـادح ثَـلاثـونَ سَـنَةً قَضَيْتُها وأنا أحْفِرُ نَفَقًا  في الجَبَلِ الذي كانَ حائلاً بينَنا لأصِلَ إليكِ حاصَرَتْني انهِياراتٌ والنبعُ الذي تخَلَّى عنِّي كان يُخفي اسْمَكِ في الكُهوفِ، ويَرتَشِفُ حُروفَهُ

ذبيحُ مقصلة الهجر خلود الحسناوي – بغداد ببرد الشتاء احسستُكَ دفئاً.. وبحرِّ القيض .. احسستُكَ برداً .. مابالك ؟؟ وقد تحولت سُموماً ؟! وغيَّرت كل فصول العشق !؟ كاذبة ابيات شعركَ وكلمات رواياتكَ .. سئمتُ الدلال وكثر التجني وماعاد نايي كالأمس يغني .. لانكَ قد ارقتَ دماء الشوق فوق

هشام القيسي قلبي عليك  من أين ينهمر الفرح  وقد اعتادك الوجع                  وما سمح ،  هذا القرح  لا يشابه أي قرح  وهذا الطرح  نقمة تبيت  ليلة بعد ليلة  بقناع شبح

ضربة حمى وطئت روضة الهوى في صحوة الشارد من لوعة الشوق قادني الشعر في حلم رؤى كشهاب غَشْيَة يخترق جيوب الجوى فأين أنا في مغيب المسعى يُتْم يتدحرج في سرداب أحلام غرقى أعياها الرحل من ضحل طرق النوى الوجد يقارع

خيول الخيبات بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــ طائر يتقمص نبرة صوتي ويغرد على أطلال مدن عينيك! علمتني هذه المدن بأن الأشماس ليست دائما ساطعة وإن الأحلام غالبا تأتي على شكل الريح، الريح التي تقتحم فضاء العناق خلسة فتسقط الدمعة من الخد الزهر مفزعة تحدث أخدودا على تقاويم الحب وتمضي إلى … جني رماد الهزائم

نماء ………… أربعون عاما من الكبوات و أصابعي المبتورة تبحث عن شريان ومبضع عن لفافة تبغ عن كف أو بصمة فقد بترها ابن الخنزيزة تركها عصبا يداعب الريح والمأساة ويدق أبواب الهزيمة والأصدقاء المنهكين وأطلال بارات(نادي الموظفين والمصايف) حيث التبغ والسعال الطيبة والصهيل التمرد المكبوت والخوف والأختباء

(عبّـــارة المَـــــوت ) . (مهداة لشهداء عبارة الموصل واهلها ) . شعر: فالح الكيلاني . الحُــزْنُ خَيّــمَ والقلــــــوبُ هَـــــــــواءُ يا مَوصِــلاً وَلَـكَ الشّـــهادَةُ وَالإبـــــاءُ . قَـدْ طــالَ لَيلُـــــك ِ أو تَعكّــــّرَ صَفْـــوُهُ فـصُـــدورُنــا وَنُفوسُـــــنا تُعَـــــســـاءُ . وَتَعـالــَتِ الأصْــــواتُ في جَنَبـا تِهِــا تَهْـــدي الزّهـــورَ الغـارِقـــــاتِ جَــواءُ .

مناجاة في لحظة شوق للشاعر أياد البلداوي ـ دالاس. سندس هو الورد احمله بين راحات قلبي حملت من الود مالم يعرفه احد قبلي ولن يعرفه بعدي أيتها الأنسية ياحواء عالمي سئمت حالي أنا هنا بين أكناف جدراني احدّث ذاتي

مواسم العشق خلود الحسناوي – بغداد  إنها رياح الجنوب  .. بعثرت اشواقي .. حتى نسيتُ معالم الطريق ، فقد تسرب الهدوء المزيف الى فؤادي فتهتُ مع ألم لا يحكى .. ولم تعد عيناي تبصر،  ظلام وظلام.. فدورة الحياة متعاقبة

إلى الضحايا من موصل الحدباء وهم يبكون الربيع في زفافه رحيم الشاهر اغرقْ.. بما شاء الغرقْ هذي بلادكَ من ورقْ! بعد النزوحِ على الثرى تلقى رداكَ على النسقْ أوجاعنا مابُدلتْ فيها المعزي قد صدقْ الموتُ يعشقُ ظلنا

قرار خلف خرائط الدروب ….. رجب الشيخ .… انا القادمُ من مدنِ الطوفان، أستعيد مواثيقي المضطربة ، مهابة الورق المبتلَ في دفاترٍ الأمكنةِ اللاهثة ،أرجوحة للمدن الضئيلة ، فراغنا ألابدي، خرائط الدروب ، أنسانيتنا الموغلةِ في فم يغثو فضاءات الذاكرة ، لنرممُ لوحات الاجلِ إلاتي ، فراغ مرسوم على جبهات سلالم الموت ، ونصبح مهووسون […]