شعر

سعد جاسم: قيامةُ الوحيد

– الى عقيل علي وهو يحمل كتابه السري بقوة – إشارة : من يتجاسر على التحرّش بالمثكل كما وصف الموت جدّنا جلجامش غير حفيد من أحفاد صاحب تراجيديا الموت والخلود الأولى في العالم  ؟ .. سعد جاسم .. المبدع المعجون من ذهب الكلمات وملح الديوانية وماء فراتها يستذكر العزيز الراحل عقيل علي .. مرحبا بالمبدع العزيز  سعد .. الذي طوق عنقنا …

أكمل القراءة »

جبار المشهداني:(( ليلة الوحشة )) *

قصّة قصيدة : – الإهداء إلى جواد الشكرجي – # قصة هذه القصيدة : في نيسان – شهر الخير والبكاء عبر تاريخ العراق – من عام 2008 رجع ” جواد الشكرجي ” إلى بغداد في زيارة الوداع ، ليصفّي متعلقاته كلّها ، ثم يسافر إلى ” لندن ” – عاصمة الضباب – بعد أن حصل على حق اللجوء فيها ، …

أكمل القراءة »

نجاة عبد الله: (( محاولات في الربيع ))

إشارة : مظلومة هي الشاعرة المبدعة ( نجاة عبد الله ) .. فرغم الكتابات النقدية الكثيرة عنها لم يُنصف نصها الشعري رغم أن له بصمة مميزة وخاصة .. تأمل هذا النص الرائع بأساه الشفيف وغنائيته العالية .. نص يقطر شعرا وشاعرية غامرت فيه ببشاشة قلبها .. وقميص عمرها الذي ارتدى خريف غيره .. وكأن النص خطاب لنجاة من نجاة .. …

أكمل القراءة »

يحيى السماوي: (( لـماذا تـأخـرتِ دهـرا ً عـلـيّـا ؟ ))

إشارة : قصيدة الشاعر المبدع ” يحيى السماوي ” هذه : ” لماذا تأخرت دهرا عليا ؟ ” بتساؤلاتها الموجعة التي تفتح جدول حساب خسارات حياتنا الفاجعة ، تلغي – بذاتها – ما يطرح عن أدب داخل وخارج في الثقافة العراقية الجريحة .. كنا نعتقد حسب وصف أمهاتنا الحكيمات : أن من يبتعد عن التنور ، عليه أن يقبل بالصمون …

أكمل القراءة »

عبد الرزاق الربيعي:هـــــواء..

إشارة : يبقى لقصيدة الشاعر المبدع ( عبد الرزاق الربيعي ) طعمها الخاص .. طعم الخسارت اللاذع والأحزان العراقية المريرة .. حمل على كتفيه هموم العراق منكسرا منذ أن لعبت بنا الحرب وصارت تدخل من الباب لتفر أرواح الأبناء من الشبابيك حسب قصيدته القديمة المدوية .. عبد الرزاق منح النهارات المرة كل شيء فكافأته أرض الله  بأن أعطته قفاها خجل …

أكمل القراءة »

ابراهيم حسيب الغالبي: ( بُردة النسيان )

أبقاه وجهُكِ مهدورا بلا أفق و                عفّر الصحو بالملقى و لم يفق و نازل الدرب مشدودا إلى رئةٍ              أنّى تشبّ الخطى في الدرب يختنق ليست يداه و لا هذي أصابعُه               يراكِ لكنما عيناه لم تذقِ ما فيه بحرٌ بلا موجٍ يصافحكِ                وكان إن جئتِ رهوَ الريح يصطفقِ كانت ضلوعُه أبوابا لمقدمكِ                 لم يوصد البابُ في يوم و ينغلق تدور من …

أكمل القراءة »

شاكر مجيد سيفو:الحياة في صالون حلاقة مار ميخائيل

ومثلما أنت تقود قطيع مصابيح جسدِكَ الى جسدها، أضواء جسدها تثرثر عتمة جسدكِ، وتقودُك اضواؤها لتحمل فانوسك في النهار وتدخل صالون حلاقة مار ميخائيل وتطيل التحديق في مرآته، وتخرجُ -برهةً- لتعلِّق جثة الشمسِ على حبل الغروب وعتمة جسدِكَ على حبل الغسيل وعتمةَ جثتِكَ على حبل الحروب. وحينها تشقُ قميصكَ القديم لتقرأ في تجاعيده بيان يتامى هجروا قلوب أُمهاتهم، لهكذا هجرةٍ …

أكمل القراءة »

إبراهيم حسيب الغالبي:ثمانية آلاف لون لقوس قزح..

تبقى .. كما أنتَ .. صنو الريحِ أسئلتُكْ ممدودة فوق رحبِ الموجِ … أشرعتُكْ أ كلّما سافرت عيناك … من ظمأ تعزّ في السفر المقدور أمتعتُكْ ! (((()))) في البدء كان الماءُ و الرافدان .. .. سبحاتُ وجهك .. وفي كفيك بقية من طين خلقك في البدء كنتَ وهم بعض ما تلتقطه من حصى و حكاية .. رويتها لهمُ جميعا …

أكمل القراءة »

د.محمد طالب الاسدي:لماذا الحسين ؟؟

(1) الكمالُ .. ابتهجَ بالقادِم ِ .. من منشأ الجهات القصية وعدا .. نديا .. الرمال البرتقالية لاذت بأخفاف الرواحل في الشمس الرصاصية المغموسة في الأبدية .. سماوات ٍ عدة ً! الأزمنة ُ دهشة واحدة ٌ في لجاج الحضور … تقلصت الارضُ .. عن اطراد الرحابة ِ .. وملتقى الجهاتِ ..

أكمل القراءة »

خبر: ” خالد السعدي .. يقتفيه قمر “

(( إنا اختلفنا على أفراحنا صورا – أما العراق ففي الأحزان ما اختلفا نصفي عراق ونصفي آخر وطن – هو العراق ولكن من دمي خُطفا يا سرفة الريح دوسي فوق أضلعنا – حتى نعلّم معنى حبنا السرفا .. )) عن مركز الناقد الثقافي بدمشق وهو مؤسسة ثقافية فنية مستقلة صدرت المجموعة الشعرية الأولى للشاعر العراقي ” خالد السعدي ” وعنوانها …

أكمل القراءة »

ازدهارات المفعول به
“الى موفق محمد”
سلمان داود محمد

إشارة : ——— امتهنت قصيدة النثر .. هذا الجنس الذي أراد مبتكروه جمع المجد من جانبيه كما يُقال : الشعر والنثر … فإذا بنا نقرأ نصوصا لا صلة لها باشتراطات الشعر ولا بقواعد النثر .. لكن بين وقت وآخر يطلع علينا ” سلمان داود محمد ” بنصوص باهرة تعيد إلى نفوسنا الثقة بأن هناك من أمسك بإحكام بمواصفات قصيدة النثر …

أكمل القراءة »

عقيل جاسم: ترميم..

العالقون في ذواتهم يتلمسون طرقا مغلفة بالخيبه وعلى سراويلهم يرمم الحياء نهايته هنا كنا نمتثل لاحلامنا برقة نعيد ترتيب المواقف الفاسده ونستعد لهبوط اخر ربما اكثر منكم الطرق فاغرة والحوانيت تتسكع بين التقاطعات ملفعة بالسواد احتلال اخر لارضنا…السواد تلك التي امتهنت التمرغ بتراب احذيتهم العائدون من فضائح عمتى الرب مل من شهواتهم العائدون من دخانهم من انجازاتهم قبل هواجسهم كانوا …

أكمل القراءة »

وجيه عباس: جنوبا الى.. القلب

شهادة للتاريخ : ” العصبة المرتدة ” هو خير وصف لمجموعة الشباب العراقيين من الشعراء الذين ” ارتدوا ” إلى العمود الشعري فنفخوا الروح في جسد القصيدة العمودية المحتضر .. وبدأو بكتابة ما أسميناه بـ ” القصيدة العمودية الحديثة ” منذ منتصف الثمانينات .. لهذه المجموعة : محمد البغدادي وبسام صالح مهدي ونجاح العرسان وعارف الساعدي ووليد الصراف وحسين القاصد …

أكمل القراءة »

حيدر عبد الخضر: باق ألوح للندى

باق أؤجل ما تبقى من غيابي وأكفكف الدمع المعطل في صناديق البريد وأهش بعض مرارة الأيام عن لغة العتاب من غادروا .. حملوا بخور الذكريات وتقاسموا وجعي على شرف … الرحيل فتعثرت شفتي .. بهمس الارتياب باق على نهر … الفرات سفينتي .. جسدي وأشرعتي .. ثيابي ما زلت أغزل من خيوط .. الشمس سرا لانسكابي –    عبقا  – وما …

أكمل القراءة »

قصيدة جديدة لريسان الخزعلي

إشارة: المبدع ريسان الخزعلي .. شاعر تفعيلة وشاعر عامية .. وناقد مثابر ..قدم العديد من المجموعات الشعرية والمؤلفات النقدية .. وموقع الناقد العراقي إذ ينشر هذا النص الشفاف والآسر يرحب بمساهمات أبي طيف العزيز ويشكره. الصور المرفقة بالمقال: (اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي)

أكمل القراءة »