تابعنا على فيسبوك وتويتر

1 لا أحد لكنها مرايا كي تفقّسَ الوجوه وهي تخمّن في خبيئة الظلّ وجع البراري. والأصصُ لا النوافذُ مَن بجّل المارّةَ َالذين لايذهبون ثبّتوا الأفْقَ بمِدْيةٍ وأوغلوا أسفل مصباح ٍ زيتيّ توجزهم غابة ُمنجنيق وضيم وتكرّرهم الريح…

أضبط’ أنفاس الجوري على ساعة في معصم ديناميت وأسعف’ضيق التنفس بدراجة هوائية… أدركت’ للتو إن المتبجحين برفيف لا يوجد- أصحابي- وما تطاير من ريش بلاغتهم تلقفته سلال التنظيف فلا صلة للمعالي بشأن كهذا ولا شفاء لمالك الحزين في عيادة ( القرقوز) هكذا أفنِد’ ظلام الجرافات بنخيل يشتعل … أنحدر من رسل منغوليين ومن آلهة ( […]

أكمل القراءة ..

على  باب الممكن لو أن بعض شكوكنا عن الأزل والحلم الأول تزول، لو أن جراحي تنام كالثلج أخر المساءات، لو انك تعزف لحنا لترانيم ارتحالك، لو كان لنا سرنا المشاع، لو أن السماء أرخت اشتعالها كما تشتهي عليك لو أن آلاف الأميال يلغيها الصمت كنت استعدتك من الاستعارات والمجاز، وميض كم ألم روحي لروحي حشدا […]

ذكرى صبيحة يوم الاثنين 14تموز 1958  شعر : كزار حنتوش  إشارة : شاءت المصادفة الجميلة – رغم أن المصادفة عبارة عن تقاطع ضرورتين – أن تصل من الديوانية مادتان حول موضوع واحد ؛ الأولى من الشاعرة المبدعة ( رسمية محيبس ) وهي قصيدة للشاعر الكبير الراحل ( گزار حنتوش ) مهداة إلى الزعيم الراحل ( […]

الى صديقي المخرج احمد علوان فاره لا تخبرني عن المدينة أنا أول من غفرت لها خطاياها يوم رميت بأسمالي وسط النهر وتحوّل بي الإنسان الى شاعر أوسطه زوال وأنا أول يتاماها الذين تمردوا .. لحظة أن أبصرت وجهها يبتسم للهامش ويعبس بوجه الذين ولدوا من صلبها إنها مدينة : راق لها الذين يذرفون الكلمات ويتشدّقون […]

إلى : محمد علوان جبر في عمر طاعن، وقدمي اليمنى تكاد تمس حفرة القبر، بمشقة رأيتُ كيف يمسك صانع الجواهر على أطرافها برقة، كما تعبرُ النسمة العليلة ثوب العاشقة. قد يستيقظ بشعره المُشعثِ وبؤبؤي عينيه يجحظان من قعرهما كالبرق الذي يعبر خاطفاً جسر الحياة وغرغرة الموت، بحذر يقترب، وكأن نقلته خطوات نملة من لوحة المفاتيح، […]

أكمل القراءة ..

إلى كل الأرواح التي اغتربت عن شمس الوطن ! أنا إن مر في سفري.. السحابْ ، وغاض دهري والحبيبة من تلاوات اليبابْ ، إذاً سأبحر قاصداً شمس الإيابْ  ، لا يكفني زبد البحار لغربتي ْ ، وطفولة الأحزان ترقد.. في دمي ْ، وتعب ملح الأرض تومئ للسرابْ ، لا يكفني كل الحنين إذا ما راح […]

إلى خَالِد عَبد الرِّضا السَّعدي بِمُناسَبَةِ ذُبُولِ (أَوراقِ زَهْرَةِ العِشْرِين )… إشارة : في أربعينية الشاعر الشهيد الأخ الحبيب ( خالد السعدي ) ننشر واحدة من القصائد التي كان يكررها في لقاءاتنا وكأنه يرثي ذاته !!!  .. صارت صدك خالد !!! يَا رَاكِبَاً وَالعَاشقِيْنَ مَرَاكِبَا وَمُوَدِّعَاً وَالأُمْنِيَاتِ مَوَاكِبَا يَا نَازِفَاً حَدَّ الذُّبُوْلِ قَصَائِداً جَذْلَى وَعَانَقَتِ […]

(( طبعة جديدة ومدوزنة وغير صالحة لشئ )) سلمان داود محمد إشارة : لا أدري لماذا كنت أتوقع – حين كنت أطرق الباب على سلمان داود محمد – أن يخرج لي وهو ممزق الملابس .. سلمان يتعارك مع القصيدة .. لذا يأتي نصه وفيه صراخ وتهديد وتلويح قبضات وأنين وأصوات قلوب تتكسر وآمال عراقية تتهشم […]

سمعته يغني تحت غصن شجرتي الضاحكة ….. ووردتي الجميلة.. عصفوري الصغير .. وقطرات المطر الخفيف تغسل ريشه الطري في الروث بارك أربعة يمشون في كسل … عيونهم نائمة ….تسبح في الفضاء … يستذكرون أياما خلت .. لا أحد يلتفت أليه سواي… لا أحد يشم وردتي سواي…. ونحلة صغيرة تغوص في رحيق زهرتي….ووردتي … … ..الجميلة… […]

إلى صديقي كزار حنتوش : هلا انتظرتني قليلا لنستعيد (تجربة الهواء الطلق على شط الراشي) لمرة أخيرة . لا تنم يا صغيــــــــــر … ربما سوف يحلو الغناء لا تمت يا أميـــــــــــر .. ربما ليس هذا أوان البكاء ليس من فكرة بعد ذاك البهاء !!! ليس من فكرة وسط هذا الهراء !!! ليس من فكرة تستوي […]

أكمل القراءة ..

أمي على أمي تنوحْ ، وحكايتي قدرٌ ، وأغنيةٌ ، تباتُ على السطوحْ. وثيابُ صاحبتي ، كعطر حديقتي ، جثثٌ تنوحُ ولا تنوحْ. والليلُ في وطني الجريحِ ، صبابةٌ ، ومتاهةٌ ، تهتزُّ في وهج الجروحْ. وأنا الممزقُ في لظى الكلماتِ ، ألتمسُ الصباحَ ، أشمُ رائحةَ القرنفُلِ ،

أكمل القراءة ..

    إلى روح الصديق الشاعر الأستاذ سلام الحيدري لم يبقَ في جنّتي خمرٌ وأنهارُ                          حين ارتكبتكَ عِشقاً كلّهُ نارُ حين ارتكبتكَ أدري أنت لي قدرٌ                          وليس لي دونه شدوٌ ومنقارُ سلامُ  يا واحةً بالطيب  داميةً                         يتيهُ في سحرها وجدي ويحتارُ ياحُزمةً من أناشيدٍ معتّقةٍ                         يشدّ أحلامَها عودٌ وقيثارُ هل ارتكبتك ذنباً..؟ […]

أكمل القراءة ..

– الى ( ح .. ح ) احتفاءً بالجذور والينابيع – هوَ الذي أتى من ينابيعِ الفراتِ ؛ رحمِ النخلةِ ؛ فحولةِ المراعي وغوايةِ الحقول الى مدنِ الصيرورةِ الذهولِ … النساءِ .. الغموضِ…الايدلوجيات الشهوات ِ … المكائدِ والمتلوّنينَ الذينَ يقايضونَ الدمَ بالكراسي والأسرارَ بدولاراتِ المتعة

أكمل القراءة ..

إشارة : يا منذر الكبير .. وسوف يستفز الأخوة الأعداء أو حسب وصف جواد الحطاب الموفق " الأعدقاء " من وصف الكبير ، وهم محبون لمنذر على أية حال ، لكن التربية التاريخية المتضادة هي السبب ، في تبخيس قيمة المبدع وفي تأجيجها ، وهي معادلة غريبة ، أفضل طريقة للهروب منها ، هي أن […]

أكمل القراءة ..