شعر

سعد جاسم : عراقُ الروح …عراقُ الله

كلَّما أتذكّرُكَ يرتبكُ دمي وأصابعي تُصابُ بالإرتجافِ والذهولِ وتَغصُّ حنجرتي بالحشرجةِ أو بالسكوتِ المُر وتسقطُ من قلبي دمعةُ دمٍ تُبَقّعُ وجهَ قميصي فيتجعّدُ من فرطِ التذكّرِ والأسى والحنين وكُلّما أحتاجُكَ يضئُ وجهُكَ في مرايا ذاكرتي وروائحُ خبزِكَ وطلعِكَ وبنفسجِكَ وقيمرِكَ ورازقيِّكَ وعنبرِكَ وطينكَ الحنون دائماً تفوحُ من مساماتِ روحي

أكمل القراءة »

نجاة الزباير : غربة الجدائل العاشقة

القرية نائمة في انثيالات الغيم و السهاد يأسر هذا الهوى يغسل سيقانه في نهر الوهم. 1 كانت أرضي بلون الخزامى تدفقتْ من أنفاسك جلستُ بين سيقانها كيف أواري ظني وهسيس جهاتك يجر خطاي؟ 2 سمائي حبلى بالبوح وأنين الماء يجمع شتاتي كيف أقاوم عتمة رؤاي ؟ وأنا غريبة يأسر الغياب معناي. 3 ما زلت أمشي… جدائل منزلك بعيدة كم كنت …

أكمل القراءة »

خلود المطلبي : على أُهبة الخارطة

أُصلي من اجل ان تتحقق احلامه كلها..أُصلي من أجل ان اكون معه دائماً حتى ولو   لم يعد لي وجوداً على الارض اليكساندرا ادورنيتو هالو “كاتبة استرالية” لن أأبه بالرياح اللاسعة هنا ..سانتظركَ على مضائق ابواب الأرض هذه الروح المزروعة بوهج بذوركَ تخرجُ الى اقصى حدودها الى ابعد منها ضد نار الجسد

أكمل القراءة »

حسن البصام : استثمار ..

أنتَ مبتهج ٌ لأنكَ أودَعت َ رؤوسَ الفُقَراء ِ في المصارِفِ ووزّعتَ أرجُلَهُم على الطرُقاتِ ………… ولأن رؤوس الفقراء ثرية بالأماني فان أقدام رغباتهم محلقة لا تلامس الأرض لهذا من السهولة على الحكام رسم ساحات الحروب تحت أقدامهم

أكمل القراءة »

مسلم السرداح : وطن ..

1 سفينة خالدة ،  أحسن  الله صنعها صانها الأجداد ، وخرمها الأحفاد وسيبكي الخائبون وطنا مضاعا 2 كفاك تشبثا بأثداء الليل أيها الظلام الدامسس مثل البو يتعلق بتلابيب امه الناقة فلقد تعبنا حقا بحثا عن ثقب في الجدار او بصيص فجر يخترق العتمة 3 ثقفت نفسي ان أسامح كل مخطئ أعطيت عذرا للجميع الا من اخطا بحق الوطن فعذره عند …

أكمل القراءة »

الضلالات
شعر : فيليب لاركن
ترجمة وتقديم : رياض عبد الواحد

عن الشاعر : فيليب لاركن شاعر وروائي بريطاني .اشتهر بعد مجموعته الشعرية الاولى ( سفينة الشمال ) المنشورة عام 1945 ثم نشر روايتيه ( جل ) و ( فتاة في الشتاء ) الا ان شهرته ازدادت بعد صدور مجموعته الثانية ( شبه المخدوع ) .كتب الكثير في النقد الموسيقي خاصة في موسيقى الجاز .كان لاركن يميل الى الانعزال ويكره الشهرة …

أكمل القراءة »

سعد جاسم : أبجدية التعب

( وداع ) تعبتُ من الوداعِ لأنَّ الذينَ أُودّعُهم يرحلونَ كلُّ الى عدمهِ أو الى فردوسهِ البعيد ولايعودونَ ابداً ( نساء ) تعبتُ من النساءِ لأنَّهُنَّ متشابهاتٌ في الغيرةِ والمطالبِ والدموع ( أمل ) تعبتُ من الأملِ لأنَّهُ ماكرٌ وغامضٌ كمطرٍ يهطلُ ولايصلُ

أكمل القراءة »

وتبقى الكلمة (3)
شعر: د. زكي الجابر
إعداد وتعليق: د. حياة جاسم محمد

عراقيات اليشماغ (1) طالت أحزان الشيخ وأتعبه السير من الشمال إلى الجنوب اكتثت لحيته وتهرأت ثيابه غرقت مقلتاه بالدموع حين قال لضابط السفر: ’’أريد جوازاً‘‘ أحكم الضابط وضع نظّارته وساءله، ما اسمه؟ قال: ’’إني الفرات وعمريَ عمر العراق‘‘ نظر الضابط في السجل المبسوط أمامه صرّت أسنانه ثم قال: ’’إسمك في لائحة الممنوعين‘‘! (2) تغيم الحضارات في مقلتيه تذكّر أيامه الآفلة

أكمل القراءة »

أديب كمال الدين : صقر فوق رأسه الشمس

إلى: الشاعر الراحل رعد عبد القادر (1) لم تكنْ تتوقع أن تنتهي الرحلة بهذهِ السرعة. فلقد أعددتَ مبتهجاً المزيدَ من المشاهد لمسرحيتك والمزيدَ من الفصول لروايتك والمزيدَ من الأمطارِ لحديقتك. لكنْ، كما ترى، فإنّ الرحلة قد انتهتْ بسرعة إلى ما ينبغي لها أو إلى ما لا ينبغي لها. ولا فرق! (2) حسناً وبمثل ما ينبغي أن يُقال فقد نُسِيتَ أو …

أكمل القراءة »

فرات إسبر : هبوب

أصعد وأهبط على درجاتها حافية أقدامي إلا من لحم الأرض. بيني وبينها ، رسائل لا تصل الحياة، غيّرتْ طريق الهبوب ! من ينفخ البوق ؟ طبول الحياة، ذاكرتي أنبشُ ترابها، غبارها يكسوني.

أكمل القراءة »

سعد جاسم : أريدُ بلادي ..

هذا أنا ……… عراقيٌّ وضوحي ودمي فراتُ ذبائحٍ وأنا صيحةٌ مؤجلة دائماً افكّرُ بأشياء فادحةٍ لماذا الأنوثةُ تتوهجُ في حفلاتِ الدم والاوبئة ؟ كيفَ البلادُ تستحيلُ الى مجردِ رايةٍ وحكايةٍ ونشيدٍ لايكتمل ؟ كيفَ لي ان لاأشكَّ بكلِّ شئ جلجامش الـ  … هم … والشعراء الانثى الكتاب … الحب العالم الممسوخ الشعر … الرؤى .. والذاكرةْ كيفَ لي أن لاأَشكَّ …

أكمل القراءة »

حسن البصام : خمس قصائـــــــــــد

ألتحفك لشتائي   ألتحفك ِسماءً قولي غيمة .. أو طلاً سوسنة لتمررين عطرك في وريدي ألتحفك نسياناً لكل النساء وعزلة عن ضجيج العالم أمتص بلل روحك بمنشفة إشتياقي إنحني على لهفتي بكامل عذوقك يابرحية كلما اقتطفتُ قبلة جعتُ يانبعاً كلما رشفتُ رحيقَ شفتيكِ عطشتُ متى أرتوي منكِ وأنت سرابي وحقيقتي كلما لجأتُ الى طرفٍ أرجعني للآخر 26-5-2014  الوقوف دقيقة عشق …

أكمل القراءة »

محمّد سعيد الصكار : رغبة ..

– أتحب اللون البنيَّ, أم اللونَ الأزرق? فالغرفة نفس الغرفةِ والأسعار هي الأسعار. – سيدتي; لون الغِرْيَنِ في دجلة بنيٌّ وأنا بنيُّ الأَحزان, وكذاك الأسطح في باريس, ولون الخبز الإفرنسي وكل محيط الشعراء سيدتي هل يمكن أن أطلب لوناً أزرق? – يمكن! – الله……… ما أرحب باريس!

أكمل القراءة »

هشام القيسي : تقاطيع تشهر ثانية

 صوت   أوقفني هذا الصوت . لا مهرب في هذا المكان نبع وحب مفتوح يصغي بلا عجب . ختم   وفي حدائق لا تبرح عروشها تسحبني الكلمات نحو مشاهد تدور

أكمل القراءة »

مسلم يعقوب : رؤى ..

1 حذار من هذا القطار يمتحننا بسيره المتعرج يسير مترنحا بسائق مخمور مثل تائه في صحراء فحذار من عجلاته القديمة 2 شكرا لك سيدتي شكرا لك سيدي ليس من داعٍ للركض السريع القطارات كلها عبرت ولا أظن قطارا سيعود 3 العجلات الخشبية لزورقك الشراعي إن عاجلا أو آجلا  ستمزقها الريح وستنهار مع غرابة العاصفة 4 حين أحاول الكلام أترقب صوتي …

أكمل القراءة »