شعر

| كريم الأسدي : أينَ صوتُ المسيح ؟!.

أينَ صوتُ المسيحْ ؟! عواءُ الذئابِ تفشّى بليلٍ بهيمٍ ومثلجِ ريحْ وغادرَ أعيننا الحُبُ أنّى سرتْ نظراتْ وتهاوى نخيلٌ رثاءً لأهلٍ تهاووا على ضفةٍ للفراتْ فلا رطبُ يُجتنى بعدُ .. ماذا ستأملُ مريمْ ؟!! ولاصوتُ ذاكَ المغني الرسولِ الجميلِ خريراً اذا يترنمُ  فالحياةُ وليدٌ ضريرٌ كسيحْ    أينَ صوتُ المسيحْ؟!     ********   ملاحظة : زمان ومكان كتابة هذا …

أكمل القراءة »

| رنا يتيم : ذاكرة المناجل .

أقولُ للحقول الَّتي تلوّحُ لي   من أقصى الجوع   وتحشرني في زاوية   مواسم الخُرافة:         طفل قلبي قد كبر   وخلّفَ عاهة   في ذاكرة المناجل   جعلتْ هامتي فارغة   من سحابة لِرَيٍّ مُؤجّل     فيا ريح الهبوب   صبرًا   جيوبكِ مُكتَنِزة   بالمطرِ   وسنابل قلبي   آيلة   للسّقوط . …

أكمل القراءة »

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة * هَلْ تُريدونَ الصراحة ؟ أَنا لمْ أَعُدْ أُطيقُ الحبيباتِ والصديقاتِ المزاجيّاتْ ولا الأصدقاءَ النَفعيين ولا الأَعدقاءَ الذينَ يتربّصونَ بي وبخطواتي الطليقةٍ في الوجودِ ولا الذينَ يوهمونني ويوهمونَ الآخرينَ بأَنهم اصحابي ورفقتي ولكنَّهم في الحقيقةِ يضْمرونَ لي الشرَّ والكراهيةَ والحسدَ والضغينةَ ومآربَ شتّى والمُضحكُ في …

أكمل القراءة »

| رنا يتيم : ذنب الضوء.

ولأنّي ابنة الصّمت   لم أنجُ   من صخرة سيزيف   الرّابضَة على صدري       كعجوز   ترتعش لغتها   تُخبّئ   في جَيْبِ فَزَعِها   ميراثًا هائلًا   من القلق           وفي بُقعة مشؤومة   من الوطن   فقدتُ ذنب الضوء   وفداحة اشتباك الحواس       ونصبتُ فِخاخ الدّهشة   وأنا …

أكمل القراءة »

| سوران محمد : ظل .

عندما يحل الليل في صمته    يمتلئ القلب الايقاع انظر خلف النافذة: هناك ظل يبدد الوحدة لا ينام.. حتى بعد استسلام اليقظة ….. اشراقة الصباح تبتسم  بين التلال تجعل ظلك طويلا على السبل يمشي ورائك لكن عندما تظل الطريق سيختفي ….. قبل الوصول الی كمين العناكب تصبح الشمس في الخلف و الظل أطول يمتد أمامك ….. قبل الوصول إلى الحشد …

أكمل القراءة »

| مريم لطفي : بواكير الصقيع..هايكو.

1 بواكير الصقيع  تستقبل الشتاء بخصلاتهاالبيضاء شجرة أرز 2 باكورة الثلج شرفة باردة ذبلت آخر زهرة 3 مابين السحب الرمادية والارض البيضاء مشوار 4 عاصفة ثلجية تسارع للوصول أشباح سوداء! 5 قرب المداخن تلتاذ طيور مبللة! 6 ضباب كثيف يحتجب عن الظهور قمرالشتاء 7 تتوشح بالبياض مع بواكير الصقيع شجرة بتولا 8 مازالت تطاردالسحب المثكلة فوق الحقول رياح الشتاء 9 …

أكمل القراءة »

| م. د. عبد يونس لافي : إصْبِرْ على خيرٍ أَسَرَّكَ .

 إصْبِرْ على خيرٍ أَسَرَّكَ، فإنَّه – لوعلِمْتَ – أشقُّ، من صبرِكَ على قَدَرٍ اۤلَمَكَ، فإن لم تَستَطِعْ أن تَصْبِرَ فَتَصَبّرْ   زارني صديقٌ لي فَرِحًا، لِيقولَ لي أنَّهُ حَقَّقَ نجاحًا عَمِلَ لِأجلِهِ سنين. شاركتُه الفرحةَ مُهَنِّئًا، وقلتُ لهُ فيما قلت: عليكَ بالصَّبرِ فيما أصابَكَ، فَأَعظمُ عَطاءٍ يفوقُ ما حققتَ، هو عطاءُ الصَّبر.   ظلَّ صامِتًا، وهو مَأْخوذٌ بشيْئٍ من الدهشة …

أكمل القراءة »

| عباس محمد عمارة : أفضل عشرة قصائد هايكو لسنة2022.

اختيار أفضل عشرة قصائد هايكو لسنة 2022 هي محاولة نسبية وقابلة للنقد والطعن لأسباب كثيرة. لكن مع ذلك تبدو مهمة ومشروعة بعد وضع ثلاثة مبادئ (شروط)نعتمد عليها في عملية الاختيار وهي كالتالي:   أولا- أن تكون النصوص نتاج خبرة حسية وحياتية حقيقية وبسيطة عاشها الهايجن (الشاعر).هذا الشرط لايؤشر استبعاد النصوص الذهنية -إن وجدت -على شاكلة نص باشو الشهير عن الضفدع …

أكمل القراءة »

| بدل رفو : من ادب المهجر – حين يسقيك الوطن دمه .

إلقِ بفجرك في قاراتِ حياتي، صمتاً يرتدي الخريف عسلاً على أصوات خطى دمعٍ.. يُذرف من مواسم الجرح في عرس الحرية، قبل ان تُشيُّعنا المراثي في وطنٍ  من دون قوس قزح.. من دون أغانٍ تتغنى بالروح  ينابيعاً ، حسناوات.. ! يتبخرُ السلام من وراء البحار، ليغدو حكاية قصيدةٍ عمياء.. بزي الصمت ولسان مبتور.. ندور في فلكِ الظّل .. ننقشُ زخرفات الحناء …

أكمل القراءة »

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| مصطفى محمد غريب : صومعة المدينة البحرية .

في الشارع القديم الملاصق للمحطة الشرقية كانت قاطرة التهميش الصوري تحملُ زرافات من مخلوقاتٍ نصف هلامية ترسم كنيسةٌ قديمة على بحيرة تونافانا Tunevannet ناقوسها الأحد والموتى تُظهرها ظلال بناية قديمة الطراز تقطنها حمامات المراقد.. وشرفات تطل على مناظر طبيعية تتلون بألوان الفصول  الابواب الخشبية عديدة لها مداخل اسطورية  الجدران تُظلل الساحة الخلفية المزروعة بشجر التفاح القطبي،  الدهشة في التشكيل  كما هي …

أكمل القراءة »

| سلوى علي : قدرٌ مثقلٌ بالأضاحي.

أسفار سليمانيتي أفراحها تغتالها العتمة ذاكرتها كخندق أخرس ینزف مقلها معجونة بالدموع من ذاك الجرح الغائر في وتین القلب منذ الخليقة تحلم بالسكون وقصائدها نار في ثنایا الوجد عصافيرها من صقیع تمتطیها خيوط الشمس هاهي دمعة هامدة قامت قیامة الحروف في فك طلاسم جمراتها المبتسمة بین تعرجات اسفار الروح وذاك العالم المتفرد في طقوس التلاشي عادت محملة بنعوش ( خمسة …

أكمل القراءة »

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ هُمومٌ حَرّى أجْلِسُ، تَسّاقَطُ فوقي حِمَمٌ أُخرى أُطرِقُ رأْسي، تَتَكاثفُ كلُّ الأحزانِ تُمَزِّقُني وَتَظَلُّ الصورةُ سهْمًا جُرِّدَ من وَتَرِ يا تِلكَ الصورةُ يا صَمْتًا يَشْتُمُني يخْزُرُني حينًا، ويُعاتِبُني يَصْفَعُني، يَغرِسُ في جسدي المُنهارِ أصابِعَهُ لا أقوى! يمْسحُ ما بلَّلَهُ الدَّمعُ …. يُداعِبُني إبْتَعِدي يا تلكَ …

أكمل القراءة »

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ رِفْـقَـةُ الحُــبِّ للتعَـفـفِ تَـبني صَرْحَ عِـزٍ يطِيبُ فيـه المـقامُ هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي تــتـولـى مــزاجَـه  الأوْهــــامُ وإذا الوَصْلُ طيَّــبَـتْهُ  النـّوايـا يـتـسامى فيــه الصَّفـا والوِئـامُ أيّ ذِكـرى يَـطيـبُ فيـها خيالٌ تُوقِظُ  الحَرْفَ ، والسُرورُ يُقامُ طالما الوَجْـدُ فـي ثناياه عَصْفٌ يـَتـَحـاشـى ضَجِـيجَـه ُالإيــلامُ نـظْرَةُ  المُـسْـتَهامِ فيـها  كــلامٌ فيــه سِـرٌّ أدْرى …

أكمل القراءة »

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| كريم الاسدي : لنْ تخنقوا  صوتي ..

لن تخنقوا صوتي أنا الأصداءُ مِن غيبِ كونٍ اذْ بدتْ أسماءُ   نشأتْ بَشائرُها بِريشةِ خافقي  فتواشجتْ أرضٌ بِها وسماءُ   بَرقٌ وقدْ سبقَ الرعودَ بوامضٍ  حرفي ، فأورقَ في الربوعِ سخاءُ    سيّانَ يُسْمَعُ صائتاً أو صامتاً  فبيانُهُ الايضاحُ والاخفاءُ    لغةٌ بِها أهلُ النجومِ تسامروا طولَ المساءِ ، وللسماءِ صفاءُ   أَسمى تشِّفُ بِهِ القلوبُ محبةً  ويحارُ فيهِ …

أكمل القراءة »

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| مريم لطفي : أمنيات جانحة .

هادئة.. كقطرات ندى تنثال على وجه الصباح هادئة.. كموج ساكن تشحذ همته الصخور هادئة.. كقارب شراعه الريح يتسول السكون والبحر قدر مازال يزاول مهنته العتيقة يهلك أمواجا ويستخلف أ’خر صداحة بفم الصدى متكسرة تلك الامنيات تتشظى أشلاؤها تتردد كأصوات النوارس عند الغروب ومابين أزرق وأزرق تسافر كعابر سبيل أمنيات جانحة كطير مهاجر أعشاشه في كل أرض لكنه يبقى غريب..   …

أكمل القراءة »