شعر

| مصطفى محمد غريب : العطش اليعسوب , مداهمة .

العطش اليعسوب لا تتركْ حالك في الغم الغم المارد مثل الغيم الجاف لن يمطر الا عوسج فبلاد النهرين بلا انهار والانهار جفاف الأفكار لا طير الألوان على الاغصان لا تمضي الريح بلا سفن السفرات الريح تلاعب اغصان التوت البري والنحل الأحمر يبني خلايا قطط الشارع أفواج الافواج لتراقب أبواب مدينتنا الباب مُشَرعْ في القانون الوضعي، وقوانين رزايا من داخلها تأتي …

أكمل القراءة »

| مادونا عسكر : تواشيح الندى الأخضر .

1 امشِ على أهدابي حتّى أغفو نزهة عاشق في جنان عينٍ كلّما رفّت اشتعلت نار العبادة 2 من حولكَ ليل متعبٌ وهوىً يطوف في الأرض يشتهي مأوى حتّى غفا كالسّكران في يديكَ أيّ همسٍ منك الدّجى كان يسمع أيّ نجوىً أسَر مجرى الحبِّ فصار كونيَ أوسع كلّ عزفٍ في القلبِ ترانيم الحبّ يقرع كلّ دفقٍ من أطيابكَ للآبادِ في نفسيَ …

أكمل القراءة »

| بدل رفو : من ادب المهجر عطر الحرية على اجنحة (السيمورغ)* .

على متن غربة وطن.. حقيبة سفر وحزن ودمع.. اشرعة تبحث عن مرسى في بلاد الياسمين.. ارتعاشات روح وركض صوب وطن، ورحيق من قصائد عطر الحرية ! يحاكي الحمام والزمن يرتجف حياءً.. تأخذه الريح والفضاءات .. على اجنحة (السيمورغ)* صوب المجهول، صوب صقيع غربة ووحدة وأساور مدنٍ ..!! ***       *** يمضي مثقلاً بحلم الخلود.. تراب الوطن ، بنادق الثوار، اغاني الجبل …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : قريباً من السماء الأُولى ” الى روح سعدي يوسف ” .

  لقلبكَ توهّجُهُ واشتعالُهُ العاصفُ  ولحلمكَ فضاءاتُهُ التي تتسعُ رغمَ أدخنةِ الحروبِ  والدماءِ الصاعدةِ هرباً من هذهِ الأرضِ المريضة  ولقلقكَ مخالبُهُ ورمادُهُ الباردُ ولليقينِ الذي يسكنُكَ جمرهُ وجوهرهُ  ولضعفكَ مايذكّرنُي بفكرةِ الموتِ التي هي رغبةٌ لذيذةٌ للتحليقِ والتحرّرِ من الارضيِّ والملوّثِ والشكوكيِّ والغامضِ   يالبسالتكَ وأَنتَ تحاورُ ذاتَكَ ازاءَ اللهِ والخلقِ والشعرِ والصوتِ  والحلمِ والخوفِ والمنفى والوحشة والحنين انَّهُ ذاتُهُ …

أكمل القراءة »

| حمود ولد سليمان : أن تراهن علي موت كاهن .

حمود ولد سليمان  “غيم الصحراء”   كنصل يخض  في القلب مؤلم وقاس جدا. أن تراهن علي موت كاهن  لايموت  وتنشغل  بالمعضلة الساذجة  بين الناسوت واللاهوت  والعلاقة التي استحكمت  بصاحب الحانوت  في آخر الشهر  تنتظر  موت كاهن لايموت  مؤلم وقاس جدا  أن تراهن علي موت كاهن  لايموت 

أكمل القراءة »

| د. عادل الحنظل : قصّةُ الرِدّة .

لي نديمٌ بل صديقٌ ليسَ مثلَ النُدماءْ صدّقوني كانَ عقلا كعقولِ الأنبياءْ كانَ طُهرا كقلوبِ الاتقياءْ إنّما من غيرِ دينٍ أو عبادة أطلَقَ الخمرةَ للتائبِ مثلي ولكلّ الطُلقاءْ فهوَ يدري بدِمانا بعضُ كَرْمٍ خمَّرَتْهُ النفسُ من غيرِ دراية قد أراني .. في كهوفِ الجَدِّ .. في عصرِ الحجارة رسموا الدِنَّ وأردافَ النساءْ وإلهً يُمسكُ الكأسَ جليسا في مغارة صدّقوني نحنُ …

أكمل القراءة »

| عبد الجبار الجبوري :  سَمائيل … أنتِ أجملُ أخطّائي .

يؤسفني أنكِ لستِ مَعي ألآن، لنحتسي المزيد من كؤوس ألقُبَل، أعرف شفاهك عطشى واللقاء بعيد،سمائيل لم يعد لذاك الفرح معنىً وطعماً،ألآن تحوّلتْ كؤوسُ القُبلِ، تلك التي كنا نشربها معاً كلَّ خميس،الى كؤوس (كأس) من حنظل وماء،حينما غادرت سفنك الملآى بالقُبل ،الى سماءٍ أخرى،سماءٌ إسمُها سمائيل،مرةً حاولتُ أنْ أمسكَ حلمةَ نجمتكِ، وحلمةَ غيمتك،فتلبّكَ إصبعُ ضحكتِها، وتلعّثم من خجلٍ كياني،وطاطأ حرفُ قصيدتي …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : حصَّةُ الناصرية *..

رمادٌ ؟! وأنتمْ ماءُ نهرينِ مقمرُ  ظلامٌ ؟! وأنتمْ بدرُ تموزَ نيّرُ    فراتٌ جرى فرداً ، أرادَ مسامِراً فحنَّ لَهُ غرّافُ دجلةَ يسمرُ   ونخلٌ سما وجْداً ، يرومُ مواجداً  فجاورَهُ سدرُ السماواتِ يسدرُ   ومرَّ بكم ركبُ الدهاقينِ حائراً  عسى تسمحُ الدنيا بأنْ يتأوروا *   وفي قصَباتِ الهورِ ناياتُ عازفٍ  تُوقِّعُ أحلى الشِعرِ ، والهورُ أبحرُ    …

أكمل القراءة »

| بلقيس خالد : فوهات غزيرة.. عصفورة عمياء – إلى فتاة الحسكة .

-1- هادئة تتأملنا ممسكين بحبلها نسير ولا نتقدم :الأمنية. -2- في اللقاء افرد ذراعيه لاستقبال مواكب الرغبات. – 3 – التقينا، يستر همسنا ظلالُ الشجر. -4- القلوبُ الورعة ُ تستسلم للكمد اذا ما غزاها العشق ُ -5- صار رواية ً مثل ليل اللقاء وامضا في حديثنا مر اسمك. -6- قاسٍ جدا لا يتناسبُ ورقتها هذا العشق. -7- في معبد العشق …

أكمل القراءة »

| زياد السامرائي : لا تلوي الأرض رقبتها .

  في البدءِ .. شجرة كانت على بابي لها كلَّ الخلقِ انحنى و خيالي.. ممزّق الأغصان يشفيني من لغط الجنّ و رقص الثعابين أ كان هناك خلق في البدءِ ! أمْ روحٌ  من جمرةٍ  هربتْ من صانعها تحيل الجريمة إلى سؤالٍ بليدٍ خط على أوّل بابٍ للفردوس. ** ليس ثمة آثام بعدُ نضمّدها بدعاءٍ ترتعشُ فيه أصابع الأيام.. لم تكن …

أكمل القراءة »

|د. وليد العرفي : حدائيَّةٌ لواقعِ الحال.

ببابِ دُريبٍ[1] ضاعَ عمْرٌ ومنْزلُ                  وآمالُ كنَّ العينُ منهنَّ تُكْحلُ  ولسْتُ براثٍ للحياةِ فإنَّها                          عبورُ كريمٍ  سوفَ يأتي  ويرحلُ أعرْني امرأ القيسِ الضَّليل عباءةً                فإنَّ عسيبي  بالثُّلوجِ     مُكلَّلُ  وذرْني أمتْ بالسمّ نشوةَ عاشقٍ  …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : قائدٌ عربي .. 

  قائدٌ عربيٌ يموتُ وميراثُهُ ، كلُّ ميراثِهِ ، لا يعادلُ راتبَ أبسط عاملْ .. قائدٌ عربيٌ يوزعُ مرتبَهُ بسخاءٍ وحبٍ  ليمنحَ كلَّ فقيرٍ رآهُ ، وكلَّ مريضٍ يعودَهْ اذا أوشكَ الجيبُ ان تصفْرَ الريحُ فيه ينادي جنودَه لكي يستدينَ الى آخر الشهر شيئاً من المالِ كيْ يشربَ الشايَ أو يشتري وجبةً مِنْ طعامْ . أكانَ يُمثلُ دوراً لبضعِ سنينْ …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : جمل ٌ أورق .

مَشكَاك َ ومَحزنُك َ بثهما لمصباح ٍ في مشكاة. (*) ألفَى في سواه مراياه (*)  يريد ُ النّصفة َ لا النصيف . (*) مولاي .. مَن أسقط في مبهم تلك الليلة درعَك عن جملِك الأورق ؟ (*) يبات ُ أرِقاً لا يُغمض له جفن ٌ (*) لم يُستكمل عمرُك يا ولدي (*) لم يسَعك َ ما وسَعهمُ مِن السكوت . …

أكمل القراءة »

| مصطفى محمد غريب : نصوص الاختيار .

1 – أمنية دائمة   أمنيتي أقول لكْ يا صاحبي رغم النكوص والجلوس في الفراغ  لديك من مَثَل العظام فقم بلا خنوع وكنْ قوي النفس في هذا الزحامْ  ان جاء مهاجماً هذا الظلام لان أصل النور  يبهج في الكلام وهو التفاؤل في الخطوب وإذا أُصبت بكربةٍ ومن النذالة مقتلاً فالعقل زينته من الورع اقتحام ولا تكنْ شكوى القنوع  تلوذ بها …

أكمل القراءة »

| مريم لطفي : هندباء..هايكو .

  1 تطاير شعرها بلمسة واحدة هندباء! 2 ايتها الريح لاتزفري للتو تفتحت زهرة الهندباء 3 قد لاتتحمل رفرفتك ايتها الفراشة زهرة الهندباء! 4 بكامل اناقتها تتهادى مع اوراق الورد دعسوقة حمراء 5 وفر ابيض يفترش المرج هندباء 6 اشعة شمس متموجة ريح سنابل 7 هذا السرج يبدوثقيل عليه مهرصغير 8 ذهابا وايابا يعانق بعضه بعضا نمل! 9 بين المروج …

أكمل القراءة »