شعر

| حمود ولد سليمان : أن تراهن علي موت كاهن .

حمود ولد سليمان  “غيم الصحراء”   كنصل يخض  في القلب مؤلم وقاس جدا. أن تراهن علي موت كاهن  لايموت  وتنشغل  بالمعضلة الساذجة  بين الناسوت واللاهوت  والعلاقة التي استحكمت  بصاحب الحانوت  في آخر الشهر  تنتظر  موت كاهن لايموت  مؤلم وقاس جدا  أن تراهن علي موت كاهن  لايموت 

أكمل القراءة »

| د. عادل الحنظل : قصّةُ الرِدّة .

لي نديمٌ بل صديقٌ ليسَ مثلَ النُدماءْ صدّقوني كانَ عقلا كعقولِ الأنبياءْ كانَ طُهرا كقلوبِ الاتقياءْ إنّما من غيرِ دينٍ أو عبادة أطلَقَ الخمرةَ للتائبِ مثلي ولكلّ الطُلقاءْ فهوَ يدري بدِمانا بعضُ كَرْمٍ خمَّرَتْهُ النفسُ من غيرِ دراية قد أراني .. في كهوفِ الجَدِّ .. في عصرِ الحجارة رسموا الدِنَّ وأردافَ النساءْ وإلهً يُمسكُ الكأسَ جليسا في مغارة صدّقوني نحنُ …

أكمل القراءة »

| عبد الجبار الجبوري :  سَمائيل … أنتِ أجملُ أخطّائي .

يؤسفني أنكِ لستِ مَعي ألآن، لنحتسي المزيد من كؤوس ألقُبَل، أعرف شفاهك عطشى واللقاء بعيد،سمائيل لم يعد لذاك الفرح معنىً وطعماً،ألآن تحوّلتْ كؤوسُ القُبلِ، تلك التي كنا نشربها معاً كلَّ خميس،الى كؤوس (كأس) من حنظل وماء،حينما غادرت سفنك الملآى بالقُبل ،الى سماءٍ أخرى،سماءٌ إسمُها سمائيل،مرةً حاولتُ أنْ أمسكَ حلمةَ نجمتكِ، وحلمةَ غيمتك،فتلبّكَ إصبعُ ضحكتِها، وتلعّثم من خجلٍ كياني،وطاطأ حرفُ قصيدتي …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : حصَّةُ الناصرية *..

رمادٌ ؟! وأنتمْ ماءُ نهرينِ مقمرُ  ظلامٌ ؟! وأنتمْ بدرُ تموزَ نيّرُ    فراتٌ جرى فرداً ، أرادَ مسامِراً فحنَّ لَهُ غرّافُ دجلةَ يسمرُ   ونخلٌ سما وجْداً ، يرومُ مواجداً  فجاورَهُ سدرُ السماواتِ يسدرُ   ومرَّ بكم ركبُ الدهاقينِ حائراً  عسى تسمحُ الدنيا بأنْ يتأوروا *   وفي قصَباتِ الهورِ ناياتُ عازفٍ  تُوقِّعُ أحلى الشِعرِ ، والهورُ أبحرُ    …

أكمل القراءة »

| بلقيس خالد : فوهات غزيرة.. عصفورة عمياء – إلى فتاة الحسكة .

-1- هادئة تتأملنا ممسكين بحبلها نسير ولا نتقدم :الأمنية. -2- في اللقاء افرد ذراعيه لاستقبال مواكب الرغبات. – 3 – التقينا، يستر همسنا ظلالُ الشجر. -4- القلوبُ الورعة ُ تستسلم للكمد اذا ما غزاها العشق ُ -5- صار رواية ً مثل ليل اللقاء وامضا في حديثنا مر اسمك. -6- قاسٍ جدا لا يتناسبُ ورقتها هذا العشق. -7- في معبد العشق …

أكمل القراءة »

| زياد السامرائي : لا تلوي الأرض رقبتها .

  في البدءِ .. شجرة كانت على بابي لها كلَّ الخلقِ انحنى و خيالي.. ممزّق الأغصان يشفيني من لغط الجنّ و رقص الثعابين أ كان هناك خلق في البدءِ ! أمْ روحٌ  من جمرةٍ  هربتْ من صانعها تحيل الجريمة إلى سؤالٍ بليدٍ خط على أوّل بابٍ للفردوس. ** ليس ثمة آثام بعدُ نضمّدها بدعاءٍ ترتعشُ فيه أصابع الأيام.. لم تكن …

أكمل القراءة »

|د. وليد العرفي : حدائيَّةٌ لواقعِ الحال.

ببابِ دُريبٍ[1] ضاعَ عمْرٌ ومنْزلُ                  وآمالُ كنَّ العينُ منهنَّ تُكْحلُ  ولسْتُ براثٍ للحياةِ فإنَّها                          عبورُ كريمٍ  سوفَ يأتي  ويرحلُ أعرْني امرأ القيسِ الضَّليل عباءةً                فإنَّ عسيبي  بالثُّلوجِ     مُكلَّلُ  وذرْني أمتْ بالسمّ نشوةَ عاشقٍ  …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : قائدٌ عربي .. 

  قائدٌ عربيٌ يموتُ وميراثُهُ ، كلُّ ميراثِهِ ، لا يعادلُ راتبَ أبسط عاملْ .. قائدٌ عربيٌ يوزعُ مرتبَهُ بسخاءٍ وحبٍ  ليمنحَ كلَّ فقيرٍ رآهُ ، وكلَّ مريضٍ يعودَهْ اذا أوشكَ الجيبُ ان تصفْرَ الريحُ فيه ينادي جنودَه لكي يستدينَ الى آخر الشهر شيئاً من المالِ كيْ يشربَ الشايَ أو يشتري وجبةً مِنْ طعامْ . أكانَ يُمثلُ دوراً لبضعِ سنينْ …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : جمل ٌ أورق .

مَشكَاك َ ومَحزنُك َ بثهما لمصباح ٍ في مشكاة. (*) ألفَى في سواه مراياه (*)  يريد ُ النّصفة َ لا النصيف . (*) مولاي .. مَن أسقط في مبهم تلك الليلة درعَك عن جملِك الأورق ؟ (*) يبات ُ أرِقاً لا يُغمض له جفن ٌ (*) لم يُستكمل عمرُك يا ولدي (*) لم يسَعك َ ما وسَعهمُ مِن السكوت . …

أكمل القراءة »

| مصطفى محمد غريب : نصوص الاختيار .

1 – أمنية دائمة   أمنيتي أقول لكْ يا صاحبي رغم النكوص والجلوس في الفراغ  لديك من مَثَل العظام فقم بلا خنوع وكنْ قوي النفس في هذا الزحامْ  ان جاء مهاجماً هذا الظلام لان أصل النور  يبهج في الكلام وهو التفاؤل في الخطوب وإذا أُصبت بكربةٍ ومن النذالة مقتلاً فالعقل زينته من الورع اقتحام ولا تكنْ شكوى القنوع  تلوذ بها …

أكمل القراءة »

| مريم لطفي : هندباء..هايكو .

  1 تطاير شعرها بلمسة واحدة هندباء! 2 ايتها الريح لاتزفري للتو تفتحت زهرة الهندباء 3 قد لاتتحمل رفرفتك ايتها الفراشة زهرة الهندباء! 4 بكامل اناقتها تتهادى مع اوراق الورد دعسوقة حمراء 5 وفر ابيض يفترش المرج هندباء 6 اشعة شمس متموجة ريح سنابل 7 هذا السرج يبدوثقيل عليه مهرصغير 8 ذهابا وايابا يعانق بعضه بعضا نمل! 9 بين المروج …

أكمل القراءة »

| عبد الجبار الجبوري : إلساعة الخامسةُ وعشرون دقيقة إلاّ أنتِ .

ترسمُني أوجاعُها نجمةً،وأرسمًها قمراً ودمعةً،حين نكونُ معاً على ساحلِ البحر، في ليلٍ بعيد،تمطرُني شفاهها،برتلٍ من القُبَل،وأُوميءُ للبحر أنْ يجلسَ معنا،ليفكَّ إزرارَ قصيدتِها،ونرى وجهَ الله في كبَد السّما،وأقول للشّفاه،إبتسميْ حتى تمطرَ السماءُ قُبلاً،وترتوي الأرض بهمس الشّفاه،إبتسميْ أيتُّها النجمةُ الأخيرة، كي تهطلَ الغيومُ عناقيد فرحٍ وشجن، وتنمو على نهديّكِ أزاهير الشوق والمطر، وندى البروق، لاتغلُقي نوافذَ الليل، فكلّها تغارُ من هبوط القَمر، …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود :  لا شكاة ولا مشكاة .

(*) ثلاثة ُ أصيافٍ وأنا أنقلُ أثاث ذاكرتي مِن الذهول إلى الدهشة . (*) من  أنتما ؟ أنا هما : مهيم ٌ / متيّم ٌ (*) خذلوا  رجلاً ذا عدل ٍ ورضا (*) خطوكِ : خمري وفاكهتي   (*) مِن الهواءِ أنسج ُ حِبكة ً حكائية ً تتصدى للمنطق وتخلص المقموع من زنجار الأحذية (*) الساعة الآن عشرون جنازة وخمسون …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : أكْمَلُ الأقمار .. أكرَمُ الأمواه – مثنويّات ورباعيّات عربيّة  .

  اِنْ لمْ تكنْ أَكمَلُ الأقمارِ أقماري   لما مضى البدرُ في سيماءِ سمّاري  ***   قولي عجائبُ وحيِ الشِعرِ اِنْ نطقا وجْدي جميلُ الهِ الوجدِ اِنْ عشقا  وكلُّ عاشقةٍ يبقى الجمالُ بها  ان عاشرتْني مدى الأزمانِ مؤتلقا   ***     اِنْ لمْ يكنْ ماءُ شمسي أجملَ الماءِ  لما تتيمَ ألفيْ عاشقاً بائي   ***   بيتي بأرضِ فراتي واحدٌ …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : الكوميديا الصينية { قصيدة ميتا نثر } .

عندما قالتْ لي : صديقتي الصينيةُ الطيّبةُ 我爱你 Wǒ ài nǐ أَحسَسْتُ أَنَّ السماواتِ تمطرُني… بـ :  أَبوابٍ مقفلةٍ شبابيكَ ( زلابيه )  فراشاتٍ محنّطةٍ  زهورٍ بلاستكيةٍ شاحبةٍ  والعابٍ الكترونيةٍ خاملةٍ كلها مطموغةٌ… بـ : made in china *  مرةً سألتُ الله : ياإلهي الجميل : هَلْ الهواءُ  made in chi? وقبلَ أَن أُكملَ سؤالي غيرَ البريءِ طبعاً أبتسمَ الله …

أكمل القراءة »