أدب ثورة تشرين

شعر

العَهْرُ كَانَ وَلازَالَ ..
عبد اللطيف رعري
فرنسا

العَهْرُ يَنبعٌ فُي الفَصلِ الذّي تأتِي فِيهِ النَّوارسُ علَى سِيقانٍ من ثلجٍ لترْقُص اليدُ في اليد ِ أمامَ عرِيسٍ مَجهُولِ الملمَحِ يتَقاطرُ عَرقًا … كُلمَّا أوْمأت عيْناهُ لشَلالٍ سقَطتْ أعْشاشُ اللقلقِ فِي عَينِ طُحلُبٍ صَغيرٍ وتَفردّت طُفيليَاتُ المَصبِّ اللَّعينةِ بالاسِتحْمامِ تَحتَ رَحْمة أقدامٍ تسْتثنِي منْ وَطئِها اليابسَاتُ وكلمّا مالتْ بعَهرِها تنصَّلت منْ أعْرَافِها الحُروفُ ***************** العَهرُ نبثُ العارِ في زمن …

أكمل القراءة »

~ مرافئ النسيان ~
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

مَا لِهَذَا الصَّبَاحِ عَلَى غَيْرِ عَادَتِهِ قَدِ ٱسْتَيْقَظَ بَاكِرًا فِينَا أَقَلَّ مَضَاجِعَ أَحْزَانِنَا وَ أَوْقَدَ نِيرَانَ مَآسِينَا يَجُرُّ سُفَنًا تَشُقُّ عُبَابَ بَحْرٍ مِنْ دُمُوعِ مَآقِينَا وَ يَدُقُّ طُبُولَ الْعَوْدَةِ بِقُوَّةٍ فَلَا تَنْهَضْ لَهَا لَيَالِينَا يَا صُبْحُ مَا عُدْنَا كَمَا كُنَّا نُجِيدُ الرَّقْصَ عَلَى إِيقَاعِ أَشْعَارِ ” دَرْوِيشٍ ” وَ ” نَجْمٍ ” وَ أَسْرَارِ إِيحَاءِ ” ابْنُ عَرَبِي” وَ “مِينَا …

أكمل القراءة »

مريم لطفي: هايكو..لقطات

1 الاغصان المثقلة تنتظر القطاف برقوق 2 مع الحفيف تتراقص حبات الكرز 3 بعد الفيضان يبحث عمن يصيده سمك! 4 لن يفيدها سقوط المطر اوراق يابسة 5 ترك بصمته خلف ابتسامتها دافنشي 6 اريكة الغابة اختلطت اوراقه مع اوراق الخريف كاتب 7 لوحات راقصة فراشات بدون اجنحة اوبرا 8 كلما ولدت واحدة اكلت اختها موجة 9 على ظهره تستحم العصافير …

أكمل القراءة »

الشهيد
بقلم شوبهام كاملابوري
ترجمة سهير عبد الجبار احمد

عينا الأم متسمرتان على الطريق، تبحثان في الوجوه كلها، لعل التالي يكون هو. أكثر من شهر مضى لم يتصل فيه، لم يأت عنه خبر. إنها تشعر بالضيق والهلع يكادُ قلبها ينخلع من الخوف فالحرب في ذروتها، و كذلك الخسائر لا شيء في الأخبار غير القصص عن شجاعة الجنود. إنها تشعرُ بالفخرِ و القلقِ لقد حققت كتيبتهُ الهدفِ ولكن لا خبر …

أكمل القراءة »

مريم لطفي: هايكو..بائع الورد

1 متى تفتحين اكمامك ايتها الوردة 2 ياللاناقة كيف نسقت كل هذه الالوان ايها الطاووس 3 قفزة..قفزتين سيصل الى ثمرة النبق صبي 4 عيد الحب لم يبق مايهديه لزوجته بائع الورد 5 انقلبت الشاحنة لازال الراديو يعمل انباء عن حادثة على الطريق 6 مالذي تستطيعين فعله في هذاالظلام الحالك ايتها اليراعة 7 مهما علوت ستكنسين الارض يوما ايتها السعفة 8 …

أكمل القراءة »

عبد الجبار الجبوري: ما ترسمهُ قصائدي على رملِ طفولتها

الخميسُ يوقظنُي من ياقتي ، ويقولُ لي تَعالَ أعلمّكَ لغةَ النسيّان،وأعلمّكَ كيفَ تقبضُ على نجمةِ النسيّان وتمرغ أنف البحر بإصبع الهذيان، وها أنا أرشُّ طريق طلتّها بماء الورد،فتجيؤني في الحلم كل خميس، لترسمَ قصائدي على رملِ طفولتها، وجهاً يحبُّه قَلبي،كيف أُصفّف شَعرصباحَها ، وهي تدلفُ الى بيتِ روحي كعروسٍ، حاملةً بحقيبتِها نجمةَ الليل، وشالَاً أحمر، وقنينةً من عطر إبطيّها، وأصابع …

أكمل القراءة »

محمد الناصر شيخاوي : بروفايل / Profil

قَالَتْ : مَا اسْمُكَ كَمْ عُمُركْ مَا مِهْنَتُكْ وَ مَا هِيَ هِوَايَتُكَ الْمُفَضَّلَهْ هَلْ لَدَيْكَ رَصِيدٌ ، وَ هَلْ تَمْلِكُ دُورًا وَ مَحَلَّاتٍ بِالْأَحْيَاءِ الرَّاقِيَهْ ؟ قُلْتُ : عَلَى رِسْلِكِ أَيَّتُهَا الْمَاكِرَهْ اسْمِي عَلَى اسْمِ خَيْر مُسَمَّى مُحَمَّدٌ وَ نَاصِرُ نَاهَزْتُ مَلْيُونَ أُغْنِيَةٍ مِنَ الْعُمُرِ وَ أُمْنِيَةً مِنْ عُمُرِ الْحَدَائِقِ الْمُعَلَّقَهْ أَمْتَهِنُ الْأَحْلَامَ مُنْذُ قُرُونٍ أَسْتَدْرِجُ اللَّحْظَةَ الْحَاسِمَهْ هِوَايَتِي قَطْعُ …

أكمل القراءة »

فتحي مهذب: يقيس الفراغ بريشة طائر الواقواق

أنت مهاجر قديم.. صانع طواقم أسنان لهياكل عظمية تقيس الفراغ بريشة طائر الوقواق.. تربي دببة في مغارة رأسك.. لماذا إختلسوا مصباحك السحري في ميناء?.. لماذا أخفوا مفاتيحك في مركب مزدحما بالفلاسفة والمجانين?.. لماذا باعوا حقائبك المليئة بالخرائط الى فلكي ضرير?.. أنت سباح ماهر في أعماق الأبدية.. لم تقترض مثلي من بنك .. وتبع دمك أمام الكازينو.. وتغسل صحون الأحصنة.. ومناهد …

أكمل القراءة »

مريم لطفي : هايكو..ترانيم

1 اجمل صوت تطلقه قبل الرحيل بجعة 2 ملائكة راقصة على ضفاف البحيرة بجع 3 ذلك الضوء الخافت نهاية الغابة شمس تستعد للرحيل 4 سجين بين اغصان الغابة بالكاد اراه قمر 5 تضئ ليلا حباتها مسبحةكهرب 6 اكثر بياضا وجمالا من اطواقها بائعة الفل 7 راحلةً تاركة ترنيمتها على الشاطئ بجعة ليلة مقمرة يامل الوصول الى القمر قارب حالم 9 …

أكمل القراءة »

أبوابٌ من رياح
صلاح حمه أمين

أسفٌ يطرقُ أبواب منتصف الليل يديرُ وجههُ عن خيمة إيواءٍ نُصبت في مقبرة . سُنبُلةٌ نبتت في خوذة جُنديٍ نُكسة رايتهُ ندمٌ آخر يُهرولُ خلف محض غبار . سيلُ دماءٍ تسيلُ من جُرحٍ أبدي أزرارٌ تُفتحُ في أرضٍ حرام وألغاماً تُزرعُ بين شهيقٍ وزفير تنفجرُ بين مساماتٍ من قُبل . خيبةٌ تتأنقُ في خنادقٍ للذكريات ولسعاتٍ من سكون , أصابعٌ …

أكمل القراءة »

خُرَافِيتِّي أثَرٌ مُقَدَّسٌ ..
عبد اللطيف رعري/فرنسا

لا اعْرفُ متّى سأمرُ عليكمُ لم تأتِ الأوَامرُ بعدُ الإلهُ يصْنعُ مَجدًا لرَعيلٍ يثقنٌ فن الطَّاعةِ أي نعم لا تسألني عن طقوس المؤامرة فالبوح كفر وغواية ومنقاري لا ينقر إلا ذهب…. *************** + *************** فحين أحل بينكم ببياضٍ فلا تغرقوا في البكاء فيومكم أطول من قامتي ….. وحلمكم أقرب من الظل… فتداووا بالرقص فمجرى الريح يغضب العاصفة فلا رغبة لي …

أكمل القراءة »

إلى آخر العائدين من بؤر الحرية بقلم : محمد الناصر شيخاوي/ تونس (ملف/22)

إشارة : بمناسبة ذكرى رحيل شاعر فلسطين والعروبة؛ الشاعر الكبير “محمود درويش” ، تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي هذا الملف عن الراحل الكبير وتدعو الأحبة الكتاب والقراء للمساهمة فيه بالمقالات والصور والوثائق. تحية لروح شاعر فلسطين والعروبة في عليّين. ♡ أحد عشر كوكبا وضاء في ذكرى رحيله … درويش/ كيف نشفى من حبك و أنت الراحل فينا أبدا إلى المبدع …

أكمل القراءة »

قَارِعَةُ الطَّرِيقِ مَهدٌ للذِّكْرَى..
عبد اللطيف رعري/فرنسا

قَارِعةُ الطَّريقِ صَفحةٌ حارِقةٌ تتَّسِعُ لِسرَابِ الآلِهة لِمُحاورَةِ المَوتَى عن أسْماءِ المَتاهةِ في حَضْرة غيابِ الظِّل….. الطيُورُ التِّي تمُرُّ من هنَا أكثرُ إغْرَاءًا من ماءِ النًّهرِ وتلْوينُ القمَرِ لا يزِيدُ النُّجُومَ إلَّا دهْشَة فَكمْ قُبلَة ستَحتَرقُ فِي كَفِ عَارِية قبْلَ رَفعِ سِتارِ الثَّمالةِ…..؟ وَكمْ غَمزَةٍ تلزِمُنِي لِتَرْويضِ العيْنِ علَى البُكَاءِ لمّا أعُد أصَابعِي وأجِدُها خَاوِيةً…؟ أبَديةُ السَّوادِ تَمتلكُ سَاعات الجُنونِ …

أكمل القراءة »

فتحي مهذب : سيرتي سيئة مع الله

أنا خطر جدا مطارد ومستنفر مثل سيارة اسعاف في ورطة.. هارب من قطيع قساوسة قروسطي.. من مركب نوح اليتخبط في مضيق معتم .. صوتي مدجج بأحزمة ناسفة.. أقفز مثل كنغر من الشك الى اليقين.. من اليقين الى الشك.. تهتز فرائصي لرائحة الدم.. أنا قذر ومخيف ومتحول.. لا أفرق بين نومي ويقظتي.. بين وجهي الذي ترشقه ذكريات مريرة بالحجارة.. ووجهي الذي …

أكمل القراءة »

سهام جبار : صدى

يجيءُ الصّدى مثل ذكرى سلامٍ كان سيحدثُ لولا آلام في العمقِ تتهادى كلَّ مرةٍ للظهور يجيءُ الغريبُ المبتلى بالمعارفِ مرةً أخرى ويخبئ الحنينَ الذي اعترى قلباً فما صفا كلُّه الآن تلفّتٌ وغيابٌ وحضورٌ وتداركُ وقتٍ مثل سرابِ الأمنيات الكثيرة التي تسقط في الحقيقةِ تتهافت يجيءُ الجديدُ فتلقّنُه الرياحُ كلَّ يومٍ تراجعَ وانهماكاً حتى لو كانت ساحرة في أرضه؟ ندوبُ تذكّر …

أكمل القراءة »