شعر

نيران الغضب: كأن في جوفي زمهريرا
الشاعرة سامية البحري

عشر عجاف مرت على مطمورة روما منذ استوطنها الجراد الجراد فاتك ..إذا دخل إلى حقل دمره وأحرق البستان. ..!! جفت الأوردة ..والشرايين. . لم يبق سوى الغربان تنعق في تلك الخرائب.. من أين خرجتم؟؟ تلك صحفكم المشبوهة ..مردود عليكم ذاك الإفك العظيم وقد صدقتم أنكم بالتقوى والغفران قد جئتم !!؟؟ هل ملكتم الله …؟؟؟ تبا لهذا الوقت الخبيث ..!! وقد …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: أكثر من نهر (6) محطات تشهد الآن

ينفتح له ، وما يزال يرفرف في أفيائه مرة وفي حريق انتظاره مرة أخرى ومنذ زمن بعيد يفيض به الشوق ويرنو إليه ومنذ عقود عرف البداية منذ البداية تحت منشار الأيام والكلام حيث الذئب واللهب والمخلب الذي لم يعد يحتاج بعد إلى مساعدة غيره فالهوة ترشد إلى دخان يكفي للألم والهاوية تفتح أسرارها فيما الزمن مكفول للمجهول فهو يجثم طويلا …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ من البردِ والمطر طائرٌ مهاجر *** غيمةٌ صغيرة ترشُّ المدينة تباشيرُ شتاء *** دائماً يحلمُ بالمطر فلّاح عراقي *** تحتَ المطر يتعانقان طائر الحب وانثاه *** بَعْدَ طولِ انتظار أَمْطَرتِ السماء دماً وضفادع *** لا شمس عبر النافذة لازقزقة في الحديقة صباح كئيب *** متجمدة …

أكمل القراءة »

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث أما أنا أتلصّصُ على مساءات البيوت لأسرقَ حياة وأطير. * بطائرتي الورقية أُلامسُ أطراف السحابة وحين يَدبّ النعاس في مدينتي أربطُ الخيط بسريري معاً أنا أنتِ والوطن اللاهث نطير. * بعد أن انتهى النهار من قرض أعضائي قادني ظلي إلى واد متوج بجثة وجرادة، أسألُ …

أكمل القراءة »

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون في دروب الأشواك.. يستلهمون تاريخ الأجداد وتراثهم المنسي..! يلوذون بحمى ثوراتٍ في إحتفالية الحياة ، يفترشون الأرض لوحة عزاء.. ملؤها ذكريات تاريخ مبتل بدوامة الكآبات ..!! على اعتاب الغربة .. كومض الشهب ، تضيع طفولة معمدةً لشاعر مهاجر .. تحت أوارق خريف .. في دوامات …

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته على لا جدوى التدخين والحروبِ، والندمِ وعلّقتْ كعادتها على عجيزة النادلة وشارب شارلي شابـ لن…. و.. ضحكا ضحكا طويلاً إلى حد أنهما لمْ يجدا ما يفعلانه بعد الضحك.. * لمْ تغضبْ… لمْ أغضبْ حين نهضتْ فجأة…. وتركتني لأننا كنا قدْ افترقنا منذ زمن طويل 5/9/2010 …

أكمل القراءة »

كولاله نوري: هل ستبقى طويلا بعد نهاية العرض؟

إلى: كل دكتاتور غادر ومن تبقّى منهم تُعَدِّد الفراغ وتحمِّل الكراسي كل هذا الخلوّ . تنتظر أمام الستارة المغلقة، تنسى أن للعرض فصولا ومواسم. وحيد إلّا من الطرق الواضحة نحو الباب. تصفّق خارج المتن علّهم يسمعون الصدى، ولا يلتقطه إلّاك. كم غزوة صمت تداهمك لترفع راية الفهم في أنّك متروك هناك؟ وأنت تحرّك المقاعد باحثا عن أزرار قلبك التي وقعت …

أكمل القراءة »

لبنى ياسين: هزيمة

أنْ أذوبَ في جسدِ الخيبة أتقمصُ وجعَ السواقي وهيَ تتلاشى ألتقطُ أنفاسَ الصدى وأزرعُه في دمي أجمعُ قطراتِ الندى عن عيونِ الكونِ الغافي على مخدةِ الوهم أنْ أحتفيَ وحدي بالحزنِ الساكنِ بي أنْ أشربَ نخبَ موتي الأخير دونَ أنْ أنشطرَ إلى نصفين أيَّة هزيمةٍ هذه؟؟.. وأيُّ انتصار!

أكمل القراءة »

عذاب الركابي: نصوص

. لا نجمة ً ، تفاخرُ في ضوئِها النحيل ِ ، حتّى يكتبَ الحقّ ُ سيرتهُ بدمع ِ الشمس ِ ، وحبر ِ البراءة ْ ! . لا فصاحة ً ، لدى الخليفة ِ الباهت ِ الظل ِ ، كيْ يردّ َ التحية َ، على أنبياء ِ اللغة ِ والنّحاة ِ منَ الكوفيينَ والبصريين ْ ! . هذي مدارسُ الفقه …

أكمل القراءة »

مثنويّات ورباعيّات عربية: احتمالات رُبَّما ..
شعر: كريم الأسدي

رُبَّما أورَدَنا الوجدُ ينابيعَ مياهٍ أزليهْ فأكْتنَهْنا منطقَ الطيرِ وسرَّ الأبجديهْ ******* رُبَّما كان لنا أسمٌ وبيتْ رُبَّما كانتْ لنا سدرةُ نبقْ رُبَّما كان لنا في القولِ سبقْ رُبَّما آدمُ مِن أحفادِنا جاءَ وشيتْ ******** رُبَّما لَمْ نتركِ الدنيا على رغم المماتْ وأحلنا الموتَ ميلاداً وعرساً وحياةْ ******** رُبَّما دارتْ على فردوسِنا الخيلُ وحاطتْنا الجيوشْ فنهضنا من جحيمِ النارِ أحياءً …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: أكثر من نهر
(5) حفر كي يبقى

لهبه أوسع مثل نوافذ لا تستفهم الوهم ولا تحتفي سوى بالأفق قد أوقد شعرا علم الرحلة كيف يكون الخلاف وكيف يؤرق الزمن المحترق ، انحازت له الأصوات والنزهات وشاطرت رؤاه ثم اقتفت مداه من أجل الشعر والشعر ومن أجل نفس ثائر ونفس صاخب في قاع الصمت يلوح ويخلف بحكمة الفتح ما أجمل يوم يعاضده وما أجمل يوم يتحزم بحلمه . …

أكمل القراءة »

سكوتي من ذهب
د. وليد العرفي

لا تُحبطي مِنْ قلَّتي في الشّعرِ لا تَسلي السَّبَبْ وتُكررينَ ملامةً إنّي مللْتُ مِنَ العَتَبْ لا تعجبي منّي إذا نفسي تملَّكها الغضبْ ورأيت وجهي عابساً وصرخْتُ فيك فلا عجبْ الشّعْرُ ليسَ بطولِهِ إنْ لبَّ بالنَّذرِ الطَّلَبْ فلربَّما أغنى القليلُ … عنِ الكثيرِ منَ الخُطَبْ الشّعْرُ عاطفةٌ تُرى بتدفّقٍ تجري وحُبْ الشّعْرُ يُومِضُ برقُهُ وبرعدِهِ مطرُ السُّحبْ الشّعْرُ لحنُ حنينِنا حينَ …

أكمل القراءة »

مقداد مسعود: قصيدة مشطورة

أرامق ُ من نافذتي نهر َ هذا الطريق الملوّثِ صَخبًا المزحوم ِمركبات ٍ من العصر حتى المساء : الناس ُ مائلة ٌ ومتمايلة ٌ نحو أزياء النساء هل الناس ُ نائمة ٌ أو منومة ٌ من الصبحِ حتى المساء !! حينما يكذب الفجرُ أكون ُ على سطح داري، معطفي على منكبيّ ينحدرُ الطرف ُ مني يجوب ُ المدينة َ نحو …

أكمل القراءة »

زياد كامل السامرائي: أصابعُ الأرض…. ناي القصيدة

لم أكنْ أبحثُ عنكِ ولا عنْ البحرِ الذي سيحمِلُني الى مَنْفَاي تلكَ الفوانيس التي علّقتِها على دُرُوب حياتي الجاحدة الفوانيس المُبتلَة بالأنينِ والظلمات كانَ عليَّ أنْ أُنظّفَ أحلامي بِها قبلَ أنْ تقضُمَ أيامي تفاحتيك! كانَ المدخلُ الى المُدنِ المُجاورةِ … قشور كستناء والمُدنَ البعيدةَ ثورٌ من الكرستال مطعونٌ بِلُهاثِ صياد نبيل غرقتْ مَنارة حُبِّهِ فانكسرْ ها طعم الكلمات المحطّمة تُ …

أكمل القراءة »

عاصفة وقلم …
ابتسام ابراهيم الاسدي

انتزعتْ الريـحُ الورقـة من يدي وسقـطَ الـقلم فـبقي الـِمدادُ عـالقاَ بــين اطراف اصابعي *** صه .. لا تتكلم لحظة مقدمي تـعلم الصمت تعلم كيف تكون طيراً بين يديَّ كيف ترقصُ على انين الورق كي لا تتحول الى جلاد *** صرخــتُ بكل قوتي فتبدد الصدى في الهواء عانقتْ انفاسي جدران وحدتي لكني ….. صرخت ! . . . موجز الانباء موجـز …

أكمل القراءة »