شعر

ألمكان الحميم
شعر : ليث الصندوق

– نظراً لأن ذكرياتنا عن البيوت التي سكناها نعيشها مرّة أخرى كحلم يقظة ، فإن هذه البيوت تعيش معنا طيلة الحياة . ( جاستون باشلار – جماليات المكان ) – إلى سعد عباس ووليد سعيد يوم كان لنا وطن منذ أن غادرتماني لم أزرْ ( باشلارَ ) في القوقعة – البيتِ فقد خلّفَ للنمل السريرْ ونسى المعطفَ في مشجبِهِ تلبسُهُ …

أكمل القراءة »

مريم لطفي: همس الخواء..

كم نعمة للمرء ا’نكر حقها وكم جميل ضاع في صخب الجحود بلا وجل البين يفترش الافق كل الازقة فارغة كل المداخن ساكن دخانها و الشوارع قد خلت تزدري خطواتها لاصوت فيها صمت يهدهد صمتها يجتر ايام الحفيف حتى الصدى تلعثم في صمت الخواء في كل ركن اهة في كل قلب عَبرَة كل الماذن والقباب تتلو الدعاء كل الكنائس تقرع اجراس …

أكمل القراءة »

مِن مختبراتِ الأنذال !
كريم الأسدي ـ برلين

مِن مختبراتِ الأنذالِ ومَن ندعوهم بعضَ الأحيانِ أساتذةً علماءْ تتحركُ أَلويةٌ ضدَّ بني الانسانْ أَلويةٌ بمشاةٍ ودروعٍ تسندها أسلحةٌ للطيرانْ لأنَ أساتذةَ المختبرِ العلماءْ . يريدون لكي يغدوا عظماءْ أملاكَ الكونِ ومملكة َالأزمان .. أمّا نحنُ فلسنا في أعينهم مِن أهل الأرض ومِن أبناء الانسان !! ******** ملاحظتان : 1ـ نعتذر هنا من العلماء الحقيقيين من أصحاب الضمائر المخلصين في …

أكمل القراءة »

بشرى العيسى: تصبحين على خير ياأحلامي

بنيت لكِ بين أضلعي منزلا سأغني لكِ كأنما لعينيكِ حكاية عمري حنونة وحزينة كوجه مدينتي اليوم. خذي قلبي واعطني إبتسامة لتحلو مرارة الوقت هذا. كل صباح تقول لي الوردة ____ أيها القلق المهيب إرخ جناحيك واسدل أجفان الخوف أنت أيها الأمل الصغير كم رسمتك أزرق عقدت عهداً مع الغياب أعطيه عمري…وليترك لي عينيك لاتقلق ياحبيبي لم يتعب الموج ولن يجف …

أكمل القراءة »

مريم لطفي: ليالٍ عراقية

انا في ارض العراق وسمائي سرمديّة فيها الوان البياض تتلألأ بنهاراتٍ نديّة بصباحٍ يملأ الدنيا صباه بترانيمٍ شجيّة عطر الشبوي غصنا يتوهج في غروبٍ يتموّج ينعش الليلَ شذاه والليال العراقيّة كجديلةٍ غجريّة للتو قد نفرت طوقَ ظفيرٍ ملأ الدنيا صهيله امنيات فراتيّة.. وتغني للعراق لسماه..لنخيله..لصباه للصباحات النديّة.. انا في ارض العراق.. وطموحي ملأ دجلة يترعرع مثلُ نخلة عراقية.. تنشدُ الغيمَ …

أكمل القراءة »

الشِّعْـرُ والخِطبَــةُ والحبيـبــةُ
شعـر: حســين حســن التلســيني

خَرَجَتْ من صَوْمَعَــةِ الأفكـــــارِ أســـــرابٌ من شــــتى الأشـــعارِ وَشَـــــــرَتْ من دُكــانِ العطَّـــارِ عطـرَ الجوريَّـــــــــاتِ المعـطـارِ غَـنَّـتْ للبحــــــــــرِ وللبحَّـــــــارِ عـن حُبِّـــي المُـثْـقَـلِ بالأمطــــارِ حظيَتْ بالثَّـــوبِ بطــوقِ الغـــارِ مـن كـفِّ البحـــــرِ مـن البحَّـــارِ ****** طارتْ بهدايـــاهـــا أشــــعاري نَزَلَتْ في قلبِ الكنـــزِ الجاري(1) وَبـرغْـمِ الظلمــــــةِ والإعصــارِ والسُّــــــــــوقِ المُتْخمِ بالأخطـارِ والـجَهْـلِ الـجَهْـلِ بــرقــــمِ الـدارِ وعريّ الحيِّ مــن الأبصـــــــارِ وبكـــاءِ الأرضِ لـفَـقْـدِ المزمــارِ ودروبٍ حبلى …

أكمل القراءة »

عبد الجبار الجبوري: جائحتي أنتِ والنساءُ هلَاك

كنتُ أمشيْ، ويمشيْ على الماءِ قَلبي،وظّلي يَسبقُني،وكنتِ جائحَتي، والنساءُ هلَاكٌ، أعرفُ سوفَ أبْقى، وسوف أشْقى ،وسوفَ أمشيْ على الماءِ وحْدي،يأخذُني البحرُ من يَدي الى البَحر،يُجرجرُني من قصيدَتي،فينبلجُ من بين نِهدّيكِ ذلك الصباحُ الذي كُنْتِهِ، وتبكي بين يديكِ الغيومُ،وتلمعُ بين مقلتيكِ الشموسُ، وكنتِ جائحَتي،كنتُ أنا والبحرُ نجلسُ على ضفة البحَّر،كنتُ أُلوِّحُ لكِ بقصيدَتي،وتُلوِّحينَ لي بشالكِ الأحمر،شالُكِ الذي مَزَّقْتُهُ الريح،ألليلُ يطولُ،لأنَّ الليلَ …

أكمل القراءة »

مواجدُ في وحدتيَ البعيدة
فراس حج محمد/ فلسطين

-1- ]أنتِ معي لكنّي أقولُ لك تعالَيْ- مريد البرغوثي[ إن عدْتَ لي عدتُ إليكْ تلمّ الزّهر عن كتفيّ خمرتي معصورة في شفتيْكْ وينقر طيركَ الذّهبيُّ سنبلتين من جسدي تمسّدني بدفء يديكْ إن عدتَ أنبُتُ من جديد غابة لتفيء فيَّ تجعلني كونًا يفيء إليكْ إن عدتَ لي عدتُ إليَّ امرأةً كونيّةً يروّي كأسُها ولَهي عليكْ إن عدتَ لي فلن أعود سوى …

أكمل القراءة »

علي رحماني: ثمة وجهك ….ثمة حزني (الى بغداد وجهتي الدائمة…)

الشوارع تنزف لجتي ايقاع الغربة صرخات تهتف في صدري  تشرب ذاكرة الأشياء  وتعزف سطوته بأحتدام …. ساعات الليل المتثاقل تمد مداخل عتمة باردة تدور بي الأن ارصفة القلق المستفيق وتهدأ مثل ايقونة مثقلة ….. العواصف تتباطأ  في هدأت الليل لكنها ترسم غربتها في الهجوع ……. مطر الصيف يغسل وجهتي فيبلل وهجي وسكوني …. هي الان تسكنني  كالشوارع والليل والانتباه الغريب …

أكمل القراءة »

لماذا تعبث بالتوقيت ؟
شعر / نجيب القرن *

من حقك أن تحزن أن تغضب أن تصرخ ملأ الكون ولكن ليس لك الحق أن تختم نزواتك أو غزواتك باسم الرب هو يأمر أن تحمل في صدرك عقد الحكمة أن تمسك في كفك بعض بذور الصفصاف ترميها بين شقوق القلب الموغل في الإسراف أن تهدي للجيران اريج الحرف ليعرفك البسطاء بداخل أقبية الأحياء الشعبية من قبقبة نعالك حين تمر أن …

أكمل القراءة »

الشارع ]1937 – 1947[
شعر: أوكتافيو باث
ترجمها عن الإسبانية: أحمد نورالدين رفاعي

هي شَارِعٌ طويلٌ، يَغْمُرهُ الصَّمتُ أمشي فِى غَيَاهِبِ الظُّلمَاتِ، أتَعثر، فأسْقُط وأنهضُ مِنْ جديدٍ، وأخطو بخطوات عمياء الأحجار خرساء، وأوراقُ الأشجارِ جافة وورائي شخصًا أيضًا يَتَتَبْع الأثر لو أنَّني توقفت عَنْ المسير، توقف؛ لَو هرولت .. هرول هو الأخر؛ أديرُ وَجهي: مَا مِنْ أحدٍ. كُلُّ شيءٍ يبدو مُظلِمًا، وبلا سَبيل لِلخُروج، أرحل وأهيم بالنواصي التى توجهني دائمًا للشارع حيثُ اللاشيء …

أكمل القراءة »

وليد الأسطل: خطأ شائع

خطأ شائع ********* أخطأوا حينَ قالوا: تُظهِرُ المرآةُ العُيوب. لَوْ كانت كذلك، لَخَلَت منها البيوت.. المرآةُ عَمْياءُ مُفَتَّحَةُ العيون.. نرى فيها ما نراهُ.. لا ما تراه.. تقولُ: لَوْ أَبْصَرْتُ ، لَكُسِّرْتُ، أو حُجِبْتُ .. ها هي ذي النّوافِذُ مَعْصوبَة العيون. عِندَما يَرحَلُ القمَر *********** لَيْلٌ عابِسٌ عُبُوسَ غَيمَةْ.. غابَتْ شامَتُهُ البَيضاءْ.. مِرآةٌ سوداءُ أرى فيها ماضِيَّ.. لَيْلٌ مُرُّ المَذَاقْ.. لا …

أكمل القراءة »

مرام عطية: منازلكم حدائقُ ….أحبتي

لأنكَ عدوٌّ خفي وقاتلٌ مخاتلٍ تهرولُ بلا أرجلٍ وتتسكعُ في الأجسادِ بلا لونٍ ولا رائحةٍ تفتكُ بالبشريةِ بأنيابٍ ماضيةٍ سأصلِّي إلى أرحمِ الراحمين فيرسلُ ملائكتهً إلينا ولأنكَ مدججٌ بالكراهيةِ تستبيحُ جيوشكَ أرواحَ أحبتي تتسلَّلُ إلى أسرَّتهم ومتاحفهم إلى معاهدهم ومصانعهم …… تلاحقهم كوحشٍ كاسرٍ وتبذرُ الخرابَ في الأفئدةِ سأستلُ – وأنا الطبيبةُ والممرضةُ – سيفَ اليقظةِ وأنتعلُ الصبرَ في رحلتي …

أكمل القراءة »

يونس توفيق الصقال: دائرةٌ للوقت

مُهداة الى زمن الإنسـانية لِلوقتِ دائرةٌ حَمراءَ كالشّـمسِ غرباً تَرتدي وجهي قِناعاً مِن رمَـادٍ تَصيرُ هُمومي سِـجنَ أحلامي وقُـبةَ أحزاني. أكونُ الوقتَ في الوقتِ كي لاينتهي زَمَـني… للوقتِ صوتٌ كَموجِ البحرِ يهدُرُ غَيظاً يَسـتبـيحُ الليلَ أقماراً وينهـشُ أحشاءَ النهارْ. للوقتِ جُرحٌ يَصطَـلي ألماً يَمتـدُّ في أعماقِ صَبري كَسـيفٍ مِن رَذاذِ الجَليدْ. للوقتِ ضَوءٌ قادِمٌ من بَعـيدْ، من فَجوةٍ في سَـماواتِ …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: ستة ًوثمانين ربيعا شيوعيا

يوهانس ، شيوعيُّ دنماركي بادَرني منشرحاً .. نحنُ إذنْ.. في مملكةِ الربيعْ هذا الذي قد تبقّـّى يارفيقي!!!! فلنرتدي، تشيرتَ جيفارا آآآآآآآآه.. ما أبهى أنْ يكونَ قميصُكَ ، أيقونة قديسْ ما أشهى أنْ نعبرَ الساحةَ وندخلَ بارَ عمّالٍ ، وباعةِ شارعْ آآآآآآه .. ماأعذبهُ الخمرْ .. خمرُ كورونا … لا كورونا الكوفيدِ وضيقِ النفس ْ ……. …… لكني يارفيقي ، تنقصُني …

أكمل القراءة »