رواية متسلسلة

غانم عزيز العقيدي: بعض الرجال لا يبكون (1)

الإهداء الى كل احبابي عائلتي الكريمة أهلي الأعزاء أقربائي أصدقائي مع تمنياتي بالصحة والسلامة وفقنا الله جميعاً غانم العكيدي المقدمة بما ان الزمن قد مضى بي بعيداً الى أمام , لذا أحاول قدر أستطاعتي أن أسطر على الورق شيئاً جديداً أضيفة , لما تبقى من مسيرة حياتي التي آراها مسرعة, فأ قضي بعض الوقت في الكتابة التي رأيت فيها اخيراً …

أكمل القراءة »

غانم عزيز العقيدي: ســـكان البيوت الأربعة (3/القسم الأخير)

زواج نجـيـمــة مضى مايقارب أربعة أشهر على وفاة خولة زوجة حسن, ولازال حسن عند أهله ،ولم يترك غرفته التي بقيت مغلقة. وكنت قد أسرّيت لنجيمة، خوفي من أن تمر الخالة رمزية بنفس الحالة التي مرت بها خولة وهي تلد طفلها، فشجعتني نجيمة قائلة: إنّها حالات قليلاً ما تحدث، ولا تبتئس من الآن، ولا زال الطريق طويل، وأزيدك علماً أننا في …

أكمل القراءة »

غانم عزيز العقيدي: ســـكان البيوت الأربعة (2)

حـمــد في يوم من أيّام الجمعة من أواخر شهر مايس , وكان أبي والخالة رمزية يقضون أيّام الجمعة عادةً بيننا في بيتنا, وتتفنن الخالة رمزية بإعداد طعام الجمعة المميز، من الأكلات التي يحرص أبي على ان تكون دسمة، ونتناولها بعد عودته المعتادة من كل صلاة جمعة. قرع جرس الباب قبل الظهر بقليل, وخرجت مسرعاً الى الباب الذي كانت نجيمة قد …

أكمل القراءة »

غانم عزيز العقيدي: ســـكان البيوت الأربعة (1)

الإهــداء الـى الراحلين… أمي وأبي … أعمامي وأخوالي … أولادهم … أصدقائي … خيري العساف … عاكوب الحيالي … الأستاذ أكرم … رحمهم الله غانم العكيدي مقـدمـة كما كانت زقاق المدق، وحي الحسين، والسكرية ، وغيرها من ألأماكن الشعبية والريف المصري الخلاق، إلهاماً لكبار الأدباء المصريين، مثل نجيب محفوظ الذي إستوحى معظم رواياته وشخصياتها وأبطالها من تلك الأماكن, و لم …

أكمل القراءة »

تحسين كرمياني: فصل من رواية “ليلة سقوط جلولاء”

الأحد 9 تشرين الثاني 2014 [ لم أجد نعاساً يلقيني في مركب النوم، قمت وهبطت درجات السلّم، وجدت نفسي مرة أخرى تحت الشجرة، كان الليل قد تجاوز ثلثه الثاني، الهدوء شامل، وكل شيء خاضع وخاشع تحت أشعة نجوم كالحة، وغبار النهار ما زال يطغي، دخان الحرائق يشاركه تراجيديا كتم أنفاس ملامح البلدة، فجأة انتفضت مداركي لصوت قادم من أعماقي. يا …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: كنا في مقهى محمود (7-الحلقة الأخيرة)

حرب تشرين عام 1973 سمعنا من الاذاعة باجتماع القياده السياسيه والعسكريه العراقيه برئاسه رئيس الجمهوريه احمد حسن البكر، في اليوم نفسه الذي بدأت به الحرب بين سوريا ومصر من جهة واسرائيل من جهة اخرى، وبعد التشاور مع القياده السوريه اصدرت الحكومة العراقية قرار المشاركه في الحرب، واوعزت للسربين التاسع والحادي عشر (ميج 21) التوجه فورا الى سوريا كما اوعزت الى …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: كنا في مقهى محمود (6)

مرض محمود حطت الشركة الباكستانبة رحالها في المنطقة خلف القنطرة التي يعبر عليها القطار هي وآلياتها ورجالها بعد ان تعاقدت مع وزارة النقل في الحكومة العراقية لإنشاء قنطرة بديلة لتلك القنطرة القديمة، ضمن مواصفات حديثة وفق متطلبات مرحلة التوسيع التي تريد الحكومة ان تنفذها بعد ان اعدت التصاميم والخرائط اللازمة لذلك، وكان الغرض من التوسيع العمل على شق طريق، ثانٍ …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: كنا في مقهى محمود (5)

السينمــــا كانت معشوقتي الفاتنة في مخيلتي والتي احبها واحلم بها هي النجمة السينمائية المصرية مريم فخر الدين، التي كانت قد ترسخت شخصيتها في كياني برقيها وترفعها وجمالها الطاغي الذي يوحي بالرقة والعظمة وكنت لا اترك لها فلما الا اشاهده وقد بدأ عرض فلم لها في بغداد كنت قد شاهدت مقدماته وقد قرأت عنه واسمه رد قلبي رواية ليوسف السباعي ولا …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: كنا في مقهى محمود (4)

قرار نجاح التأميم في 1/3/1973 اعلن العراق عن نجاح قرار تأميم النفط ، واصبح العراق سيد ارضه ونفطه بالتوصل على اتفاق بين الحكومة العراقية وشركات النفط، بأن تقوم الحكومة العراقية بتزويد شركات النفط بـ1مليون طن، أي ما يعادل 110 مليون برميل من نفط كركوك بمعدل واحد ونصف طن شهريا بدون ثمن او تكاليف كتسوية شاملة ونهائية عن كافة التعويضات وقد …

أكمل القراءة »

ابراهيم امين مؤمن: قنابل الثقوب السوداء (الجزء السادس)

قال لفطين متهدج الأنفاس.. أنا ما جئت لأهدّدك أو أبتزّكَ ، وإنّما جئتُ لأعمل لك العمليّة ، وأعطيك أيضًا هويّةَ صاحب الرأس الجديد إن أردت ، وبذا تكون قد أمّنتَ نفسك وأمّنتَ مستقبل ولدك. -وكيف أصدقك؟ -لو أردتُ ابتزازك لِمَا حضرتُ إلى بيتك ، ولو أردتُ الغدر بك لأوصلتُ هذا الحوار إلى الشرطة عن طريق طفل بوهبةِ زجاجة مياه ثُمّ …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: كنا في مقهى محمود (3)

زواج رياض في اتصال هاتفي عن طريق المدرسة مع امي قالت خالتي نسيمة: ان رياض وعروسته قد توجها الى الموصل لقضاء شهر العسل ولزيارتنا ايضاً، وبينت خالتي ان رياض لم يدعونا لحضور زواجه قائلا: بانه سيزورنا وعروسته في الموصل وليس هناك من داعٍ لدعوتنا وتجشمهم مشقة الطريق. كان رياض قد سرب لي من قبل بانه ينوي الزواج من احدى زميلات …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: كنا في مقهى محمود (2)

نهلـة الصورة التي بقيت عالقة في ذهني، ولها نكهة خاصة ما زلت اتذكرها واحن اليها واتلذذ بها، هي الحضور الناهي لنهلة صحبة امها، لمشاهدة وسماع عزفي على البيانو الذي دعت اليه امي، مع اني لن أعي شعوري تلك اللحظات، لكني أدرك تماماً انّ شيئاً ما شدني الى تلك الفتاة التي تكبرني سنّاً، من هنا جاءت محبتي وجاء أحترامي للحاج عامر، …

أكمل القراءة »

إبراهيم أمين مؤمن: رواية قنابل الثقوب السوداء (الجزء الخامس)

وصل أخيرًا إلى الحيّ ودلف باب العمارة ، فأسرع مؤيد بسيارته حتى يبصر العمارة التي يقطنها . دلف حجرة فهمان ليطمئنّ عليه فوجده عاكفًا على الحاسوب ، بينما مكثَ مؤيد في سيارته لم يخرج منها وهو يتنصت عليه. وكان فهمان لحظة دخول أبيه يبحث عبر المواقع الإلكترونيّةِ العربيّةِ والأجنبيّة عن خبر جريمة قتل الفندق التي كلّمه أبوه بشأنها فما وجدها …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: كنا في مقهى محمود

المقدمة: لم تخل رواياتي الاربعة الاخيرة التي كتبتها، بما غرفته من معين محلتي الذي لاينضب (وادي حجر) والتي اجتزأت منها احداث الروايات الاربعة ،عدا ماكتبته في روايتي الاولى التي تناولت فيها جانباً من الحياة في الريف الموصلي الجميل، وقد يتساءل احد ما عن سر اقتصاري على الكتابة عن وادي حجر؟ فاعود لإقول ان وادي حجر هي مدينة الفقراء، وقد عشت …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: راعي تحت التجربة (6-القسم الأخير)

هـــــــــــــلا مضى ستة أشهر على وفاة رابعة, التي تخلصت منها ومن ملاحقتها الى الأبد, وقد حان الوقت الآن لأنزع عني ثوب الحزن والأسى الذي لازمني في مشوار عمري المتعب, والذي دفعت ثمنه أضعاف أضعاف من الجهد والعمل الشاق والتصميم, وقد كان اسوئها تلك الأيام التعيسة التي قضيتها مع رابعة . أصبحت الطريق الآن ممهدة ولم يعد هناك عائق يحول بيني …

أكمل القراءة »