نصوص

| حسن سالمي : “الماضي يعود” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

فِجـــــــــــــــاج       على ضوء القمر انتبهت إلى ثغرة غريبة تنبت في الهواء. وضعت عصاي في عينها فتألّقت مليّا…     عندما ولجتها بهرني النّور الشّديد في باطنها، لكنّي استطعت أن أتبيّن أنابيب ملتوية لا حصر لها ولا نهاية. شفطتني إحداها وأخذت تتحرّك بي في سرعة الضّوء…     ووجدتني في أرض جدباء قاحلة، وقد أحاط بي بشر شُعث غُبر. عليهم ثياب …

أكمل القراءة »

| زياد كامل السامرائي : صيف الشريك .

لا بابٌ غيرَ زوايا هذا الغياب ولا احتفاء يأخذ بيدي لغرفة الروح المؤصدة  يكفي أنْ أغمِض عين الشوق كي يشهق القلب فيك كلما ارتجف الليل بالسكون . جئتُ أنسى المكان الذي تنفّس فيه الملاك و احترق و إذْ الفصول ترتّق أثواب العمر الفادح بالنارنج تغسلُ طعم النُعاس مِن فمِ ذاك الفجر الصغير حين أبق. كلّ يوم بلا شريك ثقيل . …

أكمل القراءة »

| نبيـــل عـــودة : نرجســــــية .

في رحلة طيران جلست شقراء جميلة جدا بجانب محامي كبير ومعروف، الشقراء شدت أنظاره. قال لنفسه: ” لو كان لها عقلا بقدر نصف جمالها لكنت أجيرا عندها. سبحان الذي يهب الجمال لمن لا عقل له “. بعد تفكير أضاف لنفسه: ” الرحلة طويلة، ومع شقراء جميلة وغبية بالتأكيد ستكون رحلة ممتعة جدا وقد أدعوها بعد هبوط الطائرة إلى قضاء ليلة …

أكمل القراءة »

| عبد الجبار الجبوري : حين ذهبنا الى البحر .

كانتْ شمسُ قلبي،تهروّلُ نحو الغروب،وكنتُ أُمسكُ رائحةَ شالهِا الأحمر، وأنا أسيرُ منتشياً نحو البّحر،وكانت تطأطأ رأسِها وتضحكُ، كلمّا كنتُ أضعُ يدَهَا على فَمي وأقبلُّها،كنتُ أتكيءُ على غُصنِ طفولتهِا،وخاصرةِ وجعِها،وحينَ وَصلْنا البّحر،كانَ البحرُ نائماً على رملِ قصيدتي،وكان يحلمُ مِثلي ،وكنت أحلمُ مثلهَا،قلتُ لها،ونحنُ مُمديّنِ على رملِ البحر،يذكرُنُي البَحرُ بشالكِ الأحمر،وأنتِ تُلوحيّنَ لي به كلَّ يومٍ،أخبرك الآن ،أنني مازلتُ أشمّ رائحته كلَّ …

أكمل القراءة »

| حمود ولد سليمان : في دوائر ووقت المنكب البرزخي .

حمود ولد سليمان  “غيم الصحراء” الآن  علي خطي من مضوا  من أهل المنكب البرزخي  ها هم يجوبون التيه  الآن  أساءل الكتب الصفراء  عن سدنة المعبد  الآن تمتد الصحراء تشهق بالحنين  من ألق الجرح  يهطل الغيم  الآن أقول  أقدح في النبوءة  يا كهنة الصحراء  الآن أقول  أقدح في النبوءة  يا كهنة الصحراء

أكمل القراءة »

| عبد الستار نورعلي : إيضاح حول قصيدتي (يا أمَّ خيرِ السجايا) .

لقد سبق لي أنْ كتبْتُ قصيدةً في مايس عام 2017 أرثي بها الابنةَ البكر لشاعر العرب الأكبر (محمد مهدي الجواهريّ)، أم رائد (أميرة)، التي انتقلتْ الى رحمةِ اللهِ حينها، وذلك لاعتزازي واحترامي ومحبتي العميقة لها ولعائلتها الكريمة التي ربطتني بها علاقة عائلية حميمة، فعرفتها عن قُربٍ. رحمها الله برحمته الواسعة، وأغدقَ عليها نعمة الجنة. لكن مع الأسف الشديد نسبَ البعضُ …

أكمل القراءة »

| د. عاطف الدرابسة : قلتُ لها .

قلتُ لها :   لستُ ساحراً لأُخرِجَ لكم من لغتي حمائمَ الحلول ، ولستُ عاشقاً لأُعلِّمكم كيف تُحبِّون ، ولستُ سياسياً لأُعلِّمكم فنونَ الكذبِ ، والمراوغةِ ، وتجميلَ الواقعِ القبيحِ ، ولستُ شاعراً لأبعثَ الحياةَ في المشاعرِ الجامدةِ ، ولستُ رسَّاماً يُجيدُ الكتابةَ بالرِّيشةِ ، ليصوغَ لكم عالماً من الألوان ، فاللَّونُ الوحيدُ الذي أفهمُ ما يقولُه لي هو اللَّونُ …

أكمل القراءة »

| طارق الحلفي : بكاء الروح “لمساءات السنين قناديلها تحت سماوات التاريخ.. فلا غطاء للذاكرة” .

انشدونا المُنشدونْ كل ما يعني النشيدْ من كلامٍ ومقامٍ وتقاويم انفصامٍ وقواريرَ جنونٍ وسراديبَ انينْ. فمسحنا كفنا الملآن نارًا وحديدًا باختبارات الضرورهْ وخسارات تواريخ من الطيب منيرهْ. كلنا كان وحيدًا وجديدًا قبل ان ينتابَنا عصف الشعورْ البداياتُ نهاياتُ.. اختلاطٌ بجفافِ العَرَقِ اليابسِ في وجهِ شقوقِ الأبديّة بين شهدِ المنتهى المملوء طلًا وذُبالاتِ الرصاصْ. مربكًا كان العبورْ مربكًا كانَ.. انفرطنا ببراعاتِ …

أكمل القراءة »

| حسن حصاري : حينمَا يجتاحُني هَوسُ الرَّكض .

       – 1 – هَلْ كانَ بِإمْكاني أنْ أمْحُوَ لوْنَ الليْل .. ليْلٌ مُختبِئٌ فِي دقاتِ ساعة حائطِ غُرْفةٍ بَارِدة. أتسَاءلُ بِشك مُتذبْذِب   عِندَما يَعْتريني رُهابُ الأفكارِ المُغْلقَة. طالمَا رَاوَدتنِي الجُرْأة، عَلى ابتِلاعِ هَواجِسي لِأبادِر في شرْعِ كلَّ نَوافِذ هَلعِي… وَحَتْماً أدرِكُ بِأني، سَأواصلُ هوسَ رَكضِي رَكضِي المُتقطعِ، وَراءَ وَساوِس أفكاري المُلتبِسَة. هَكذا أنا،  يَروقُ لِي كثيرا …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : العث .

  كانت تقول له إذهب وحدك وتمتع مع أعضاء التعاونية بمراقبة حشرة العث أمّا أنا فسأبقى مع ابنتي هنا، لم يعترض فهو يدرك أن ابنته طبيبة تعرف كيف تدبّر أمرها حين تحين ساعة الولادة وسوف يأتي زوجها توم بعد ساعات من المشفى الملكي، غير أنّهما وجدا أبا توم والذي وصل قبلهما وسرعان ما هبّ نحوهما فاتحا ذراعيه:   يا سيد …

أكمل القراءة »

| باسم محمد حبيب : لأني متظاهر .

أنا لا أحرق لأن هذه محافظتي أنا لا أقطع الطريق فهؤلاء أخوتي سومر ذي قار الناصرية أنها تاريخي و حضارتي  أنها عبق ماضي وألق حاضري سأتظاهر بنظام وانضباط وأرغمهم على سماع صوتي سأرغمهم بسلميتي وتفانيي و بمثابرتي  وعزمي إعمار بناء  فرص عمل تعليم صحة  خدمات هذه حاجاتي وهي مطالبي أنا لا أحرق لأن هذه محافظتي أنا لا أقطع الطريق فهؤلاء …

أكمل القراءة »

| مصطفى محمد غريب : العطش اليعسوب , مداهمة .

العطش اليعسوب لا تتركْ حالك في الغم الغم المارد مثل الغيم الجاف لن يمطر الا عوسج فبلاد النهرين بلا انهار والانهار جفاف الأفكار لا طير الألوان على الاغصان لا تمضي الريح بلا سفن السفرات الريح تلاعب اغصان التوت البري والنحل الأحمر يبني خلايا قطط الشارع أفواج الافواج لتراقب أبواب مدينتنا الباب مُشَرعْ في القانون الوضعي، وقوانين رزايا من داخلها تأتي …

أكمل القراءة »

| مادونا عسكر : تواشيح الندى الأخضر .

1 امشِ على أهدابي حتّى أغفو نزهة عاشق في جنان عينٍ كلّما رفّت اشتعلت نار العبادة 2 من حولكَ ليل متعبٌ وهوىً يطوف في الأرض يشتهي مأوى حتّى غفا كالسّكران في يديكَ أيّ همسٍ منك الدّجى كان يسمع أيّ نجوىً أسَر مجرى الحبِّ فصار كونيَ أوسع كلّ عزفٍ في القلبِ ترانيم الحبّ يقرع كلّ دفقٍ من أطيابكَ للآبادِ في نفسيَ …

أكمل القراءة »

| بدل رفو : من ادب المهجر عطر الحرية على اجنحة (السيمورغ)* .

على متن غربة وطن.. حقيبة سفر وحزن ودمع.. اشرعة تبحث عن مرسى في بلاد الياسمين.. ارتعاشات روح وركض صوب وطن، ورحيق من قصائد عطر الحرية ! يحاكي الحمام والزمن يرتجف حياءً.. تأخذه الريح والفضاءات .. على اجنحة (السيمورغ)* صوب المجهول، صوب صقيع غربة ووحدة وأساور مدنٍ ..!! ***       *** يمضي مثقلاً بحلم الخلود.. تراب الوطن ، بنادق الثوار، اغاني الجبل …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : قريباً من السماء الأُولى ” الى روح سعدي يوسف ” .

  لقلبكَ توهّجُهُ واشتعالُهُ العاصفُ  ولحلمكَ فضاءاتُهُ التي تتسعُ رغمَ أدخنةِ الحروبِ  والدماءِ الصاعدةِ هرباً من هذهِ الأرضِ المريضة  ولقلقكَ مخالبُهُ ورمادُهُ الباردُ ولليقينِ الذي يسكنُكَ جمرهُ وجوهرهُ  ولضعفكَ مايذكّرنُي بفكرةِ الموتِ التي هي رغبةٌ لذيذةٌ للتحليقِ والتحرّرِ من الارضيِّ والملوّثِ والشكوكيِّ والغامضِ   يالبسالتكَ وأَنتَ تحاورُ ذاتَكَ ازاءَ اللهِ والخلقِ والشعرِ والصوتِ  والحلمِ والخوفِ والمنفى والوحشة والحنين انَّهُ ذاتُهُ …

أكمل القراءة »