تابعنا على فيسبوك وتويتر

أزرعُ شغفكَ في حقولي  __________________ نيسانُ وأنتَ أميرانِ عاشقان   أينَ غيومكَ ياوعدي ؟! عادَ نيسانُ لأنثاهُ عاشقاً طربا وغابت نجومكَ عن عيوني   سأخبرُ كلَّ الزَّوارقِ على سواحلكَ أنَّي مازلتُ أنتظرُ مزن اللقاءِ وأنَّي مازلتُ أزرعُ شغفكَ في حقولي  سأشفقُ على بناتِ أشواقي أصلِّي لخلاصهنَّ وأهدِّئ الثورةَ في أحداقي

سيدة الدموع عصمت شاهين دوسكي سيدة الدموع قلبي أكثر وجعا من الدموع إن رقرقت مقلتيك هونا وأصابت خديك وهن الطلوع اصبري إن الصبح آت يمحي الحزن والجوع اصبري إن الخلاص في الأفق بين رحمة رسول وحب يسوع سيدة الدموع هذا الربيع أتى بين يديه أوراق ومشروع صبي في كأس العمر عتقا ثم اكسري الكأس المفزوع […]

(بقعة ضوء )  الفنانة التشكيلية ـ أصيل سلوم ـ العراق ـ كتابة : عبدالله جدعان  الفنانة التشكيلية (اصيل داود سلوم)، مواليد بغداد1969، خريجة معهد الفنون التطبيقية 1989واكاديمية الفنون الجميلة قسم الرسم، رسامة – مصممة. عملت في مجال الأطفال من كتب الأطفال – ومجلات الأطفال منذ 1989 رسم و تصميم العديد من الكتب وقصص الأطفال : […]

هايكو ، سينريو / ميتا فيرس 1 ضربة ضربة عصافير تهجرُ أعشاشها منشار كهربائي 2 متأملاً قمرَ الحصاد بقشةٍ ينكشُ أسنانه 3 في المرآة عينٌ حمراء إشارةٌ ضوئية

قصيدة من ثلاث زوايا مشاركتي في أمسية منتدى أديبات البصرة 3/4/ 2019 مقداد مسعود (1) كان الموت ُ بِلا جثث ٍ لأن بغداد يومَها جثة ٌ معطرة ُ العيارون والشطار ُ

لسجين الطليق : أمير كاظميّ الغيظ بلقيس خالد مفتاح أمسية منتدى أديبات البصرة 3/4/ 2019 هو مِن سلالةِ حقٍّ يرفضُ التجزئة َ ولهذه السلالة سلالمها الذوقية الرحيبة المشيّدة من صروح مشكاة شجرة الرؤى النورانية . (السجن ُ أحب ُ إلي….) هذا ما يقوله يوسف الصديّق، وما يقول الأنبياء والعرفانيون والثوار

الدوامة خرجتْ من البيت بسرعة ، تاركة صغيرها يصرخ في فراشه ، لقد نفد حليبه ، ولابد له من حليب ، فهو لم يرضع منذ يوم أمس . وقد طلبت من ضرتها ، الزوجة الأولى لزوجها المقاتل ، الذي غنمها هي في معركة سنجار ، أن ترضع إبنها ، لكنها رفضت ، وقالت لها بتشفٍ […]

قصيدة “الآخر” الشاعر التونسي: حافظ محفوظ (1) ابتدعْ الآنَ سماءَكَ زيّنْهَا بهلالٍ طفلٍ وأرسُمْ غيمتك الحُبلَى. ها تتشابكُ موسِيقى تصعدُ من تاريخك موّالاً مَوّالاً وتزيّنُ أفقكَ. اُدْخُلْ هذا البيتَ الجاثي قربكَ وأعدَّ طعامَكَ ممتلئًا بالغبطةِ. الآنَ تعوُدُ فُهُودُ الحبّ إليكَ من الصّيد الشتويّ. يعودُ غبَارٌ كنتَ تودّعُه وقتئذٍ. هلْ تذكرُ سيّدةً جرّحهَا الشّوقُ إليكَ؟ ونظْرتُها؟

في نصوص قصائدي في نصوص قصائدي التي لا اكتبها الا على الورق الشفاف ليس لها بند منصوص عليه في دستور الشعراء ولا الانذارات المكتوبة على علب السجائر واذا قمت بزيارة مجاملة لاحد البحور الشعرية فستأكل الطير من راسي الاسراء ليلا والدخول من ابواب متفرقة

سيرَةُ الطّين واسائِلَتي عنْ ماضٍ وَلّى وسُؤالٍ منْ أنْتَ ؟ ذاتَ أيّامٍ مِنْ جوعٍ وَحُزْنٍ في التّيهِ ! سَيِّدَتي.. كوني مُهْرَةً جامِحَةَ الأحْلامِ في مَدى حَياتي .. وَمِنَ الماءِ إلى الماءِ في دُموعِ

وشيءٌ من سردٍ قليل* لِمَ لم تمت لغتي إذن؟ فراس حج محمد/ فلسطين (1) هذي الرّؤى شمعة تُضاء على جانبيّ تنامين كلّ ليلةٍ على ساعديَّ وأغفو مثل حلم الأنبياءْ يضحكُ لي وجهكِ في قصص الحبّ الطّويلةِ والمجازُ القصير في القصائدِ ينمو كأسطورةٍ هاربةٍ من كتاب الفلكْ ليستْ “أحبك” كافيةً لتكون رمزْ (2) يحدّق الكلام في […]

(( صورة شخصية قديمة )) يطل من بروا.ه عليه مهندماً يكاد أن يبلغ في اعتداده مناه وماثلاً كالظل في مثوله معتصماً بنظرة تنم عن هواه هذا الذي حاكاه أهو الذي ـ في غفلة ـ غادره ؟ أم هو شخص آخر سواه كم يكدح التحديق فيه علّه يراه

الحُبُّ فى رَحِم أثداء الأمواج ِ                             على ضفاف شاطئ بحرالتقينا . البحر هادئٌ مسالمٌ ينادينا فلبيْنا. كم نادانا بحُمْرة مائه التى تلذّ ناظرينا .. ولكنْ .. أهى زرقاء فى  تنفّسِ الصبحِ وصحوةِ الشمس؟  أم حمراء تدقُّ أبواب الليل ومضْجع الشمس ؟    […]

بطل من ورق وقصص أخرى قصيرة جدّا بقلم: حسن سالمي بطل من ورق الحياة كذبة، وهم خادع. بتُّ على يقين من أنّي لست على شيء من إرادتي. وما أنا إلاّ قشّة في مهبّ إرادة أكبر منّي. ذات صباح ولسبب غامض خرجت من البيت ولم أودّع أهلي.. يممّت وجهي صوب الجسر، لا أدري لماذا الجسر تحديدا، […]

طوبى لك سوريّتي في مدينةِ الوحدةِ سفينةُ عربانٍ تائهةٌ بلا قبطانَ ، تتلاطمُ قي بحر الظلمةِ ، عبثاً تبحثُ عن ميناء سلامٍ يناسمُ أسيادها على بحرِ الشمالِ ، سفينةٌ غابَ نسرها ، وضاعَت بوصلتها ، حضرتْ جسداً في قمةٍ عتيدةٍ ، وغابَ فكرها والروحَ ، تحتسي الجهلَ والكراهيةَ كلَّ صباحٍ ، و يفوحُ منها عفنَ […]